الأمراض النفسية

التخلص من أدوية الاكتئاب.. وخطوات مدروسة للتخلص من متلازمة التوقف

الاكتئاب من أمراض العصر النفسية الخطيرة، التي يلزمها الأدوية والمتابعة مع طبيب نفسي مختص، لكن يرغب المريض بعد فترة في التخلص من أدوية الاكتئاب؛ لأنها وإن كانت نعمة للمريض ليصبح في حال أفضل، فهي نقمة كذلك لآثارها الجانبية التي يشتكي منها البعض؛ لذا نتطرق الآن إلى كيفية الابتعاد عن عقاقير الاكتئاب.

المحتويات إخفاء

التخلص من أدوية الاكتئاب

التخلص من أدوية الاكئتاب

من الأمور المرهقة لمرضى الاكتئاب وصولهم للحظة رغبتهم في التوقف عن الأدوية المضادة للاكتئاب؛ لأنه ليس قرارًا شخصيًا يخص المريض فقط يأخذه في يوم وليلة، لكنه قرار مصيري يتوجب على المريض أخذه بجدية أكثر، ويلجأ إلى طبيبه المختص ويستشيره؛ لما لهذه الأدوية من فوائد عظيمة، فلها آثار جانبية خطيرة عند توقفها فجأة، حيث قد يتعرض المريض لانتكاسة المرض، فعليك عزيزي المريض، التوجه إلى طبيبك، ومعرفة خطورة توقف الأدوية، وإذا كنت في حالة تسمح لك بالابتعاد عنها أو لا.

لماذا يتوقف المرضى عن تناول أدوية الاكتئاب؟

تساعد الأدوية في تقليل الأعراض التي تحدث نتيجة له، مثل: القلق، تغير الحالة المزاجية، والتفكير في الانتحار، حيث تعمل أدوية الاكتئاب على تغيير الكيفية التي تعمل بها المواد الكيمائية في الدماغ، وذلك ليوازن الحالة المزاجية، ويتعامل مع التوتر بصورة أفضل، يمكن لهذه الأدوية أن تستغرق العديد من الأسابيع حتى تصبح فعالة في جسم المريض، بالإضافة إلى أن لها آثارًا جانبية عديدة، كل ذلك يجعل المريض يريد الابتعاد عن تناول هذه الأدوية.

وتوجد أسباب أخرى تجعل المريض يرغب في التخلص من أدوية الاكتئاب، وهي:

  • أدوية الاكتئاب مكلفة بدرجة كبيرة.
  • شعور المريض بأنه تحسن، وتعافى.
  • توقفه بسبب نصيحة اختصاصي نفسي.
  • إذا كانت المصابة امرأة حاملا، أو تخطط للحمل.

كيفية التخلص من أدوية الاكتئاب

يرغب البعض بعد مدة من العلاج الإقلاع عن استخدام أدوية مضاد للاكتئاب، لكن يجب الأخذ في الاعتبار كيفية توقفه، والحرص على عدم تقليل الجرعة فجأة، أو عدم تناولها دون الرجوع إلى الطبيب، وترجع كيفية التخلص من هذه الأدوية إلى:

الرجوع إلى الطبيب

ينصح المريض بالرجوع إلى الطبيب قبل أخذ قرار وقف الأدوية، لمعرفة إذا كان صحيًا يمكنه الاستغناء عنها أم لا، كما أن الموصى به أن ينتظر المريض لمدة شهر إذا شعر بتحسن من أعراض الاكتئاب، لكن إذا شعر المريض بعدم الراحة، أو إذا كان يمر بظروف نفسية سيئة، فلا ينصح بانقطاع أدوية الاكتئاب.

الاستعانة بالعلاج النفسي

كما ذكرنا أن الأدوية لا تعالج أعراض الاكتئاب تمامًا، ولكنها تخفف من حدتها؛ لذا كان العلاج النفسي مفيدًا جدًا، بالإضافة إلى الأدوية، كما أنه يقلل من فرص حدوث عودة للاكتئاب مرة أخرى بعد انقطاع الأدوية.

التدرج في تخفيف جرعات أدوية الاكتئاب

بالتأكيد قد اعتاد الجسم على وجود أجسام غريبة تدخل له يوميًا، القصد هنا: أدوية الاكتئاب، وأصبح في اعتياد الجسد عليها؛ لذا كان من الصعب الانقطاع فجأة عن الأدوية، فمن الضروري وضع خطة مع الطبيب المعالج تكون تدريجية لوقف جرعات الأدوية، وتحديد الوقت المناسب للوقف النهائي، ويمتد ذلك إلى أسابيع أو أشهر، كل ذلك يساعد على التقليل من أعراض الانسحاب، مع متابعة ما يطرأ عليك خلال هذه الفترة مع الطبيب.

اتباع أسلوب حياة صحي

يلزمك في ذلك الوقت من المرض أن تتبع أسلوبًا صحيًا سليمًا؛ للمحافظة على صحتك النفسية، وذلك باتباع طريقة تغذية سليمة، والابتعاد تمامًا عما يسبب القلق والتوتر، وأن تمارس الرياضة باستمرار، فكل ذلك يحسن من الحالة النفسية.

 أخذ قسط كافٍ من النوم

كيف اتخلص من اعراض ادوية الاكتئاب

يوصى المريض بأخذ قسط كافٍ من النوم، وذلك يكون في معدل 7 إلى 9 ساعات يوميًا، مع المحافظة على اتباع أسلوب جيد للنوم، وتوفير الجو المناسب؛ لأن ذلك يؤثر على حالة المريض المزاجية.

متابعة الطبيب باستمرار

بعد قرار الانقطاع عن الأدوية، عليك بمتابعة الطبيب قبل فترة التوقف لمدة تقرب من الشهر، وذلك ليتابع معك الأعراض التي طرأت عليك نتيجة للانسحاب، ووقف أدوية الاكتئاب.

أعراض التخلص من أدوية الاكتئاب

عليك الانتباه جيدًا لما يحدث بعد قرارك بالتخلص من مضادات الاكتئاب، وهذا واجب الطبيب بالتأكيد أن يوضح لك الأعراض التي يمكن حدوثها إثر توقف الأدوية؛ لأن كما ذكرنا أن هذه الأدوية تؤثر على الناقلات العصبية، فمن المؤكد أن تتعرض لتعب عقلي وجسدي عند توقف، أو خفض جرعة العلاج؛ لذا من الأفضل التوقف تدريجيًا، حيث تظهر الأعراض في غضون 5 أيام من التوقف، وتستمر غالبًا من 10 إلى 15 يومًا، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • يشعر المريض بعدم الارتياح، والقلق.
  • يتأثر الجهاز الهضمي، حيث يشعر المريض بالغثيان، أو الإسهال، أو القيء، أو فقدان الشهية.
  • التعرق بشكل مبالغ فيه، وعدم تحمل حرارة الجو.
  • تواجهك مشكلة في النوم مع الأحلام والكوابيس غير الطبيعية.
  • يفقد المريض توازنه، ويصاب بالدوار.
  • لا توجد عنده قدرة على التحكم في حركاته، من رعشة وتململ سيقانه، ويصبح سيره غير متساوٍ.
  • يجد صعوبة في التحدث، وتنسيق الكلام، بالإضافة إلى صعوبة حركات المضغ.
  • يشعر بتقلبات في المزاج والغضب، أو الانفعال، أو الارتباك، بالإضافة إلى مشاعر غير مرغوب فيها كالانتحار، وجنون العظمة.
  •  يشعر المريض بأحاسيس غريبة، مثل: الألم، أو التنميل.
  • يصبح المريض أكثر حساسية للأصوات، أو يشعر بطنين في الأذن.
  • قد يشعر المصاب باهتزاز دماغه، أو ما يعرف بارتعاش في الدماغ.
  • شعوره بصداع الرأس.

كيف يمكن التخفيف من أعراض الانسحاب؟

طرق التخلص من أدوية الاكتئاب

في بداية الأمر عليك استشارة الطبيب أولًا قبل وقف الدواء؛ لينصحك بكيفية توقفه بالشكل المناسب لك؛ لتفادي حدوث انتكاسة، أو ظهور أعراض انسحابية، ومن الممكن التخفيف من تلك الأعراض التي قد تحدث عن طريق تتبع بعض النصائح، وهي:

الالتزام بالمواعيد المحددة للدواء

توجد أدوية للاكتئاب يختفي تأثيرها بسرعة من الجسم؛ مما يؤدي إلى ظهور أعراض توقف عند التأخر في أخذ جرعة منه، فالالتزام هنا بالمواعيد تمكنك من التغلب على هذه الأعراض، وعند تذكرك الجرعة الفائتة يمكنك أخذها، ولكن إذا تذكرت مع قرب الجرعة التالية لا تأخذ السابقة، وانتظر.

تغيير الدواء

يمكنك تغيير الدواء بدلًا من إيقافه، وذلك إذا كنت تتناول دواءً محددًا، ولا تشعر بتحسن، أو لصعوبة تحمل الآثار الجانبية لهذا الدواء، عليك أولًا استشارة الطبيب لتغيير الدواء بدلًا من أن توقفه، وتتعرض لأعراض الانسحاب، إذا كان الدواء مفعوله طويلا، فلا يحتاج إلى وقت لإيقافه تدريجيًا؛ حتى تستبدله بدواء آخر.

المنع من تناول الدواء تدريجيًا 

إذا كنت ترغب في توقف العلاج لشعورك بالتحسن، ارجع لطبيب حتى يساعدك على ذلك الأمر؛ لتجنب الإصابة بأعراض التوقف، اتبع نصائح الطبيب وخطته لوقف الدواء، حيث تختلف المدة التي يحتاجها لوقف الدواء باختلاف نوع الدواء المستخدم، والمدة التي يُعالج بها، وكمية الجرعة التي أخذها، عند أخذ القرار بتوقف استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب، عليك المتابعة بصفة دورية مع الطبيب النفسي المختص لمدة شهر؛ للتأكد من التخلص من أعراض توقف الدواء، وعدم ظهور أعراض انتكاسة.

استخدام الأدوية ذات مفعول طويل المدى

عند استخدامك دواءً طويل المدى أي يظل في الجسم فترة طويلة، لا تحتاج في ذلك الحين التدرج في توقفه، وبالإضافة إلى أنه يعالج الأعراض المحتملة نتيجة للانسحاب.

ممارسة الرياضة

مارس رياضتك المفضلة باستمرار؛ حتى تتحسن الحالة المزاجية لك، بالإضافة إلى أنها تقلل من القلق والتوتر، فلها دور كبير في التخلص من أعراض الانسحاب، وتحد من احتمالية حدوث انتكاسة للمرض. 

مدة أعراض توقف أدوية الاكتئاب

كيفية التخلص من أدوية الأكتئاب

عند أخذ القرار بوقف مضادات الاكتئاب، يجب عليك معرفة الأعراض التي قد تصاب بها إذا انقطعت فجأة عن تناول الأدوية، تبدأ الأعراض بالظهور في غضون 3 أيام من توقف تناول الأدوية، تستمر لمدة 3 أسابيع، وتمر بمراحل متعددة، وهي:

  • أول مرحلة بعد الانقطاع: تستمر أول مرحلة من يوم إلى 3 أيام، وتكون فيها الأعراض خفيفة، وتبدأ الأعراض تقل في الظهور إذا كان التوقف تدريجيًا.
  •  المرحلة التالية: تبدأ هنا ظهور أعراض مختلفة، مثل: الغثيان، القيء، والرعشة مع ارتفاع درجة الحرارة، وتستمر من اليوم الرابع حتى اليوم الخامس.
  • ثالث مرحلة: في هذه المرحلة تبدأ الأعراض تقل، وتتراوح تلك الفترة من أسبوع إلى 3 أسابيع.
  • رابع مرحلة: تستمر الأعراض لمدة تزيد على 3 أسابيع، تصل إلى شهور عديدة، وذلك نتيجة تناول جرعات الدواء لفترة طويلة؛ لذا يلزم الإشراف الطبي.

متى تختفي أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب؟

الانسحاب من اعراض ادوية الاكتئاب

تظهر أعراض الانسحاب بعد 3 أيام تقريبًا من التوقف، وتستمر إلى 6 أسابيع أو شهور، ولكن تختلف حدة الأعراض من مريض لآخر، فقد تستمر عند البعض لمدة شهور أو أكثر، فإذا زادت الأعراض لديك، توجه إلى الطبيب المختص على الفور، ويمكنك أخذ علاج آخر يعمل بنفس كيفية الدواء الذي كنت تستخدمه، وبعد التخلص من تلك الأعراض يطلب منك الطبيب التوقف عنه تدريجيًا.

إدمان أدوية الاكتئاب

ترجع الحاجة إلى دواء الاكتئاب إلى الاعتماد الجسدي، فهي لا تسبب الإدمان إطلاقًا، تجد المدمن يتبع سلوكًا عدوانيًا للحصول على الجرعة التي يريدها، بينما تجد أن الاعتماد الجسدي يسبب ظهور أعراض التوقف فقط، وذلك نتيجة أن الجسم اعتمد على ذلك الدواء الذي قمت بوقفه، مثال لذلك: توقف مرضى السكري عن تناول جرعة الأنسولين الخاصة بهم، أو أنك اعتدت على شرب كوب من القهوة صباحًا، فلا تستطيع الاستغناء عنه يوميًا، وبالتأكيد هي لا تسبب الإدمان، ولكن بسبب التعود، أو الاعتماد الجسدي.

الفرق بين أعراض الانسحاب وأعراض الانتكاسة

تشمل الأعراض التي تحدث نتيجة لوقف الأدوية على القلق والاكتئاب؛ مما يجعل الطبيب يصف مضادات الاكتئاب لك مرة أخرى، فقد تشير تلك الأعراض إلى الانتكاسة، وتحتاج إلى العلاج لفترة أطول، قد تستمر أعراض الاكتئاب لمدة 6 أسابيع، أو تزيد لشخص واحد من كل 5 أشخاص، ويمكن تقليل المدة بتقليل الجرعات تحت إشراف طبيبك تدريجيًا، وإليك بعض الأمور التي توضح لك بين أعراض التوقف والانتكاسة، وهي:
  • أعراض التوقف تبدأ في الظهور خلال أيام إلى أسابيع من إيقاف الدواء، أو تقليل الجرعة، لكن أعراض الانتكاسة تظهر لاحقًا، وتتطور تدريجيًا.
  • تشتمل أعراض التوقف على شكاوى في الجسد غير مألوفة في الاكتئاب، مثل: أعراض تشبه الإنفلونزا، والدوخة.
  •  أعراض التوقف تختفي سريعًا بعد تناول جرعة من الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • مع عودة جسم المريض للتكيف تختفي أعراض التوقف.

في حالة إذا ظلت الأعراض لمدة طويلة تصل إلى أكثر من شهر، وازداد الأمر سوءًا، فعليك التفكير بجدية واستشارة الطبيب؛ لأن ذلك بالتأكيد انتكاسة للاكتئاب.

أسباب حدوث متلازمة توقف مضادات الاكتئاب

لا يمكن الجزم بأنك ستعاني من أعراض التوقف عند تناول مضادات الاكتئاب، ولم يثبت علميًا حتى الآن سبب إصابة بعض مرضى الاكتئاب بمتلازمة التوقف، بينما يوجد آخرون لا يعانون من أي عرض، حيث تعمل مضادات الاكتئاب على استعادة وظيفة المواد الطبيعية، تنظيم الحالة المزاجية في الدماغ، التحكم في المخ، والجهاز العصبي؛ لإفراز هرمونات تجلب السعادة، والشعور بالتحسن، والتوقف فجأة عن تناول أدوية الاكتئاب لا يعطي الفرصة الكافية لعقلك بالتكيف مع التغيرات التي تحدث سريعًا بعد التوقف.

فمن المؤكد أن التوقف المفاجئ عن تناول أدوية الاكتئاب يسبب ظهور أعراض انسحابية، وذلك لأن المخ في حاجة إلى إفراز مادة السيروتونين، وهرمونات أخرى بصورة طبيعية؛ لأن أدوية الاكتئاب كانت تحفز من إفرازها، فيأخذ وقتًا حتى يعود إلى طبيعته، ويتكيف مع الوضع الجديد بعد انقطاع الأدوية.

ما هي الأدوية المضادة للاكتئاب التي يصعب التخلص منها؟

ادوية الاكتئاب

قد تظهر أعراض التوقف نتيجة لكل أدوية الاكتئاب، ولكن تكون الأعراض بسبب التوقف عن نوع ما أكثر حدة وخطورة من غيره، وعادة توضع على الأدوية ملصقات تحذر من إيقاف الأدوية بشكل مفاجئ وسريع لحدوث أعراض مزعجة، احتمالية حدوث أعراض التوقف أكثر مع مضادات الاكتئاب قصيرة المدى في جسم المريض، وبالأخص التي تؤثر على مادتي: السيروتونين، والنوربينفرين، بينما يكون الانسحاب أقل شيوعًا مع العقاقير التي تستمر لوقت أطول في الجسم.

أدوية الاكتئاب والحمل

تعد أدوية الاكتئاب مهمة جدًا لإكمال الحمل بصورة صحية؛ لذا لا يُنصح بتوقف الحامل عن أخذ الأدوية المضادة للاكتئاب، فبعد حدوث الحمل تتوجه إلى الطبيب النفسي، بالإضافة إلى المتابعة مع الطبيب المختص بالحمل، وبدوره ينصحها باستخدام الدواء المناسب لها، أو قد يرجح استبدال الدواء لأسباب ما فترجع الحامل في هذه الحالة إلى الطبيب النفسي لمعرفة كيفية التوقف عن الدواء، واستبداله بغيره.

مدة بقاء الأدوية المضادة للاكتئاب في الدم

أدوية الاكتئاب عديدة، وتختلف عن بعضها البعض؛ لذلك كيفية التوقف تختلف نتيجة لنوع الدواء المستخدم، كما أن مدة بقائه في الدم تختلف هي الأخرى، توجد أدوية تستمر لمدة 5 أيام في الدم، وغيرها يستمر لأسبوع، وأخرى تظل يومًا ويومين، أو ما يقرب إلى 25 يومًا.

في نهاية حديثنا عن كيفية التخلص من أدوية الاكتئاب، أنصحك عزيزي المريض، بالتفكير جيدًا قبل أخذ القرار؛ لما قد يسببه التوقف فجأةً من أعراض أخرى أنت في غنى عنها، احرص على مراجعة طبيبك المختص دائمًا، والأخذ بنصائحه لصحة نفسية أفضل.

المصادر:

ويب مد
إن إتش إس
فيري ويل مايند
ويكيبيديا.
زر الذهاب إلى الأعلى