الأمراض النفسية

أسباب وأعراض الذهان التخيلي عند البالغين والأطفال

لا يتم تشخيص الذهان التخيلي في دليل تشخيص الاضطراب العقلي، لكن علماء النفس صنفوه على أنه ذهان متأخر الظهور شبيه بالفصام، وغالبًا ما يتم تشخيص الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض بالعديد من الأمراض الأخرى، بما في ذلك الذهان غير النمطي، والاضطراب الفصامي العاطفي، والاضطرابات الوهمية، أو الاضطهاد المستمر لكبار السن.

ما هو مرض الذهان التخيلي؟

الذهان التوهمي

الذهان التخيلي هو اضطراب عقلي يتميز بنمط توهم منهجي مع أو بدون هلوسة، وبدون تدهور في التفكير أو الشخصية، وتختلف هذه الحالة أيضًا عن مرض انفصام الشخصية في وجود معدل وراثي أقل، وعدم تطابق أقل قبل المرض، وتطور أبطأ، وتظهر الأعراض عادة في وقت متأخر من العمر، في حوالي سن الستين، وعند انتشار هذا المرض لدى كبار السن يمكن أن يكون من 0.1% إلى 4%.

ولم يتم تضمين الذهان التخيلي في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (الإصدار الخامس) DSM‑5، حيث غالبًا ما يشخص الأطباء النفسيون الذين يعانون من الذهان التخيلي على أنهم مرضى بأحد الأمراض التالية «الذهان غير النمطي، أو الاضطراب الوهمي، أو الذهان غير المحدد، أو الاضطراب الفصامي العاطفي، أو الاضطهاد المستمر لكبار السن»، وصنف خبراء الصحة العقلية مؤخرًا مرض انفصام الشخصية على أنه ذهان متأخر جدًا يشبه الفصام.

وفي كتيبات الطب النفسي الروسية، تعتبر متلازمة جنون العظمة هي المرحلة الأخيرة في تطور الفصام ، وتعتبر الأوهام المنهجية والأوهام الواسعة هي أشكال مختلفة من الفصام.

أعراض الذهان التخيلي

الذهان التخيلي

تتمثل الأعراض الرئيسية للإصابة بالذهان التخيلي في الأوهام والهلوسة، وغالبًا ما تنطوي الأوهام على أن الفرد مضطهد من كل من حوله وهناك من يدبرون للنيل منه أو إصابته بالضرر البالغ، ومعظم الهلوسة مرتبطة بالهالات المسموعة، حيث أبلغ 75% من المرضى عن تجربة من هذا النوع.

الهلاوس البصرية والسمعية

مع ذلك، فقد أبلغ بعض المرضى عن هلوسة بصرية ولمسية وشمية، ويمكن الجمع بين الأوهام والهلوسة في شكل أصوات التهديد أو الاتهام التي تأتي من المنازل المجاورة، والتي يبلغ عنها المرضى باستمرار على أنها مزعجة، ويعاني المرضى أيضًا من اضطرابات أخرى مشابهة.

لا يوجد اضطراب نفسي واضح

تُظهر هذا الأعراض أيضا حالات نفسية أخرى مشابهة للذهان، ولكن هنا لا يوجد تدهور كبير في الإدراك أو الشخصية أو العادات، ويميل المرضى إلى البقاء نظيفين ومكتفين ذاتيًا بشكل عام، كما يظل المرضى مدركين بشكل جيد للزمان والمكان.

ويختلف الذهان التخيلي عن الفصام، لأنه على الرغم من أن الاضطرابين يسببان الأوهام والهلوسة، فإن الأفراد المصابين بالفصام يظهرون تغيرات وتدهورًا في الشخصية بشكل ملحوظ، بينما يحتفظ الأفراد المصابون بالذهان بشخصية واستجابة جيدة الأداء.

ملخص أعراض الذهان التوهمي

يستمر الذهان التخيلي لمدة 6 أشهر على الأقل، ويتميز بما يلي:

  • الهوس بواحد أو أكثر من الأوهام شبه المنتظمة، غالبًا ما تكون مصحوبة بهلاوس سمعية.
  • تأثير كبير ومهذب ولائق، والقدرة على الحفاظ على العلاقة الحميمة مع الآخرين.
  • تدهور الحالة العقلية.
  • الهلوسة البصرية.
  • التأثير غير المناسب بسيط أو فظيع.
  • سلوك مضطرب واضح خارج الحلقة الحادة.
  • اضطراب سلوكي مفهوم بسبب علاقته بمحتوى الأوهام والهلوسة.
  • يتوافق جزئيًا مع المعيار A لمرض انفصام الشخصية، ولا يوجد اضطراب عضوي واضح في الدماغ.

أسباب الذهان التخيلي

غالبًا ما يرتبط الذهان التخيلي بتغير مادي في الدماغ مثل: الورم أو السكتة الدماغية أو تمدد البطين أو عملية التنكس العصبي، واقترحت الأبحاث التي تفحص العلاقة بين آفات الدماغ العضوية والتطور الوهمي أن آفات الدماغ التي تؤدي إلى خلل وظيفي تحت القشرة يمكن أن تسبب أوهامًا وتؤدي إلى الإصابة بالذهان التخيلي.

  • الأسباب الوراثية

قد تكون الإصابة بالذهان الوهمي نتيجة بعض العوامل الوراثية، حيث من عوامل الخطر أن يكون هناك شخص من عائلته قد أصيب به من قبل، وقد انتقلت الجينات الوراثية الحاملة للمرض إليه.

  • الأسباب البيولوجية

الخلل الحادث في الناقلات العصبية هو واحد من الأسباب البيولوجية للمرض، حيث هي المسؤولة عن إرسال الإشارات عبر الخلايا العصبية، ومن المحتمل أن تتداخل أو تضطرب تلك الناقلات والمواد الكيميائية بداخلها مسببةً أمراضا عقلية كثيرة.

  • الأسباب النفسية

قد يكون الشخص الذي يعاني من الضغوط النفسية والعصبية هو أكثر عرضة من غيره لفقدان السيطرة على تفكيره، وهناك أيضًا التأثير الشديد للكحوليات والمواد المخدرة التي تساهم في ذهاب العقل.

تشخيص الذهان التخيلي

بينما كان تشخيص الذهان التخيلي مفقودًا في التنقيحات الأخيرة لـ DSM وICD، وصفت العديد من الدراسات الحالة بأنها «وحدة تشخيصية حيوية مختلفة عن الفصام، مع وجود عوامل عضوية تلعب دورًا في نسبة كبيرة من المرضى»، ويختلف أيضًا عن الفصام والخرف التدريجي في الشيخوخة، وطور Ravindran في عام 1999م قائمة معايير لتشخيص الذهان التخيلي تتوافق مع الكثير من الأبحاث التي أجريت قبل النشر.

عوامل خطر  الذهان التخيلي

لا يعتمد خطر الإصابة بمرض الذهان التخيلي فقط على هذه الأعراض، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل، ولكن هذا الاضطراب يمكن أن يؤدي إلى بعض المضاعفات الأخرى، مثل:

  • العزلة عن الآخرين.
  • سلوك عدواني.
  • تعاطي المخدرات.
  • الشعور بالكآبة.

ويعاني العديد من مرضى الذهان من فقدان كبير في السمع أو البصر، وهم معزولون اجتماعيًا مع نقص في الاتصال الاجتماعي وليس لديهم منزل دائم، وهم يفضلون عدم الزواج وإذا ما تزوجوا فلا يرغبون في امتلاك أطفال، بسبب امتلاكهم سمات شخصية سيئة وغير قادرة على التكيف، في حين أن هذه العوامل يمكنها أن تزيد من احتمالية إصابة الناس بهذا الاضطراب في وقت لاحق من الحياة.

طرق العلاج

الذهان التخيلي

عادة ما يكون علاج الذهان الوهمي أفضل بكثير من تشخيص الاضطرابات الذهانية الأخرى، ويمكن أن تكون مضادات الذهان مفيدة لأن العديد من المرضى يستفيدون من العلاج ويستجيبون له.

العلاج بالأدوية

أحيانًا يرتبط الذهان الوهمي بالاكتئاب والقلق، لذلك يمكن للأدوية المستخدمة لعلاج هذين العرضين أن تساعد في تحسين الحالة العامة للمريض.

الدعم الأسري

ويمكن أن يكون التدخل والمشاركة الأسرية، مثل تثقيف الوالدين حول المرض وتعلم كيفية التعامل مع المريض، مفيدًا أيضًا في إدارة الذهان الوهمي، خاصةً إذا بدأ المرض في وقت متأخر جدًا ويتم رعاية المريض من قبل العائلة أو الأصدقاء.

العلاج النفسي

من المهم تقديم الدعم النفسي للمرضى وتشجيعهم على رؤية الأخصائي والانضمام إلى مجموعات الدعم، وكذلك تشجيعهم على مغادرة المنزل والتخلص من العزلة الاجتماعية.

الذهان التخيلي عند الأطفال

الذهان عند الأطفال

يمكن أن يكون مرض الذهان التخيلي عند الأطفال بسبب تشوهات كيميائية في الدماغ ومشاكل أثناء نمو الدماغ، حيث ينسحب المراهقون ويظهرون مشاعر غير عادية وغالبا ما يكون لديهم هلوسات وأوهام وأكاذيب.

ويجري الأطباء اختبارات لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، ويمكن أن تساعد مضادات الذهان في السيطرة على الأعراض، وقد تساعد الاستشارة المراهقين وأفراد الأسرة على تعلم كيفية إدارة الاضطراب، ويُعد مرض الذهان نادرًا جدًا في مرحلة الطفولة أو ما قبل المراهقة، وعادةً ما يبدأ بين منتصف سنوات المراهقة، وغالبًا في منتصف العشرينات من عمرك.

ويحدث الذهان أحيانًا بسبب تشوهات كيميائية في الدماغ ومشاكل أثناء نمو الدماغ أثناء الحمل والطفولة المبكرة، ولا يعرف الأطباء السبب الدقيق لهذه التشوهات، ومع ذلك، يتفق الخبراء على أن الأشخاص يمكن أن يرثوا الميل للإصابة بالمرض، وأنه لا ينتج عن الآباء السيئين أو التعرض لصعوبات في الطفولة.

وفي نهاية المقال يجب الإشارة إلى أن المريض المصاب بـ الذهان التخيلي غالبًا ما يكون أكثر توجهًا نحو المساحة والوقت مقارنةً بالشخص المصاب بالفصام، 2 إلى 4% من كبار السن يصابون بالذهان الوهمي، والذي يصيب كلا الجنسين، ولكنه يحدث بشكل متكرر في كبار السن من النساء.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications