الأمراض النفسية

كيف تتخلص من العقدة النفسية؟

العقدة النفسية عادةً ما تنشأ لدى الإنسان بسبب أمور حدثت له على مدار حياته، لم يتمكن من نسيانها أو التعامل معها بشكلٍ صحيح؛ كما أنها من الممكن أن تتكون لدى الإنسان بسبب عدة تراكمات ومعتقدات خاطئة للغاية، وبمرور الوقت إن لم يبدأ المريض بمرحلة العلاج؛ سيزداد الأمر به سوءًا وتبدأ هذه العقدة بالتأثير على حياته بالكامل. 

تعريف العقدة النفسية

تم تعريف العقدة النفسية في مدرسة التحليل النفسي؛ بكونها حالة من التصرفات التي يقوم بها الإنسان عن حالة لا وعي، وعادة تحدث بسبب الأفكار التي تخيم على الفرد بشأن شيءٍ ما، والتي دائمًا ما تكون سلبية؛ كما أنه تم تعريفها أيضًا بكونها: عدة أفكار وتخيلات تسيطر على الإنسان تبدأ وتتكون  معه منذ مراحل مبكرة من العمر، وتظل معه حتى تتم مرحلة العلاج.

أسباب العقدة النفسية 

أسباب العقدة النفسية

في أغلب الحالات تكون العقدة النفسية قد تكونت في مرحلة الطفولة، وظلت تصاحبه حتى مرحلة البلوغ والكبر؛ وعلى الرغم من التغيرات العديدة التي حدثت داخل حياته؛ إلا أن العقدة ما زالت موجودة؛ ومن أبرز الأسباب التي تعود لها:-

الترهيب منذ الصغر

حينما يقوم الطفل بارتكاب خطأ؛ يجد عقاب صعب للغاية مثل الضرب أو الحرمان؛ وهنا تنشأ عقدة الخوف من الأهل وتظل مصاحبة للمريض حتى وإن انتهت مرحلة الطفولة.

التعامل السيئ

معاملة الطفل بشكلٍ سيئ في مرحلة طفولته؛ مثل: تجاهله أو السخرية من أي شيء يعبر عنه بالإضافة إلى عدم الاهتمام به، من الدلائل القاطعة على إصابة صاحبها بالعقدة النفسية؛ فحينما يكبر وينخرط وسط المجتمع لا يشعر بأهميته أو بأهمية تواجده على أقل تقدير.

إحساس بالنقص

حينما يقوم الطفل بطلب شيء معين ويلح على أهله للحصول عليه ويجد رفضًا قاطعًا طوال الوقت، فهنا تنشأ لديه عقدة ومن الممكن ألا يطلب أي شيء آخر، وهنا يظل الشعور بالنقص مصاحبًا له حتى مرحلة الكبر، ويظل غير قادر على طلب أي شيء من الآخرين؛ نظرًا لأنه مدرك بأن كل شيء يطلبه يتم رفضه.

التعرض لصدمة

تعرض الطفل لصدمة شديدة في مرحلة الصغر من الأمور التي تجعله عرضة للإصابة بالعقدة النفسية؛ فإذا شاهد الطفل مشهدا مفجعًا لا يمكن مشاهدته لطفل في سنه مثل حادث أو جريمة قتل أو أي شيء من هذه الأمور؛ فإن فرصه تتزايد للإصابة بتلك العقدة النفسية.

الحرمان

حرمان الطفل من الأشياء التي يحبها لفترات طويلة حتى وإن كان هذا الأمر على سبيل العقاب، فإن فرص الإصابة بعقدة نفسية تتزايد وتكبر معه منذ الصغر وتصاحبه؛ حتى يصبح شخصًا بالغًا، ومن الممكن أن يتولد لديه شعور بالكراهية والحقد تجاه الآخرين؛ بسبب أنهم لم يمروا بما مر به من حرمان.

أعراض العقدة النفسية 

اعراض العقدة النفسية

المصاب بـ العقدة النفسية تلازمه عدة أعراض وعلامات تؤكد أنه مصاب بالفعل ويحتاج إلى تدخل الطبيب النفسي من أجل التعافي والتعامل مع جميع المواقف بشكلٍ طبيعي؛ ومن أبرز الأعراض التي حددها الأطباء:-

تضخيم المواقف

عادة ما يلجأ إلى تضخيم المواقف والتعامل معها بطريقة لا شعورية غير صحيحة؛ فمن الممكن أن يتعرض لموقف طبيعي يتعرض له أي إنسان، ولكنك تلحظ أنه قد قام بتضخيم الأمر بشكلٍ مبالغٍ فيه، كما أن ردود أفعاله دائمًا ما تكون غير متوقعة على الإطلاق.

الشعور بالنقص

يشعر بالنقص طوال الوقت، حتى وإن توافرت له كافة سبل الراحة، إلا أنه يشعر أنه ينقصه الكثير؛ بالإضافة إلى أنه في بعض الحالات ينظر لما بيد الآخرين.

ظهور العقدة

حينما يحدث موقف يتعلق بالعقدة التي لديه؛ فتجده يظهر شعوره بشكلٍ معلن، ويصف الأمور من وجهة نظره هو فقط، حتى وإن كانت خاطئة، وإن حاولت تصحيح ما يتحدث عنه؛ تجده غاضبًا ولا يبالي بما تقوله ويصر على أن رأيه هو الصحيح بشأن هذا الحدث.

كيف تتخلص من عقدة نفسية 

إن كنت تعاني من أي عقد نفسية؛ فعليك أن تطمئن تمامًا وتأكد أن علاج العقدة النفسية ليس من الأمور المعقدة، ويمكنك البدء، وتأكد أن النتائج تكون إيجابية ولصالحك أيضًا؛ ومن أبرز الطرق التي يتم اعتمادها في العلاج:-

توافر عامل الإرادة

كي تتعافى من العقدة النفسية التي لديك؛ فلا بد أن يكون لديك إرادة واضحة للتخلص والتعافي من عقدتك، فأيًا كان نوع العقدة التي تعاني منها؛ تأكد أن هذه الإرادة تسهل عليك مرحلة العلاج بالكامل وتخلق لديك الدوافع من أجل التعافي والعيش بصورة طبيعية.

نسيان الصراعات والمواقف

تحتاج في المراحل الأولى إلى أن تبدأ بنسيان كافة الصراعات والمواقف التي أدت لظهور هذه العقدة عليك، فأي شيء قد مررت به بمرحلة الطفولة، أو أي صدمة أو مشكلة، يجب نسيانها من الآن، وتذكر الحاضر فقط ونسيان الماضي.

تعامل بصورة طبيعية

تعامل مع الآخرين بصورة طبيعية ولا تفرض رأيك عليهم أو وجهة نظرك الخاصة بعقدتك النفسية؛ بل استمع لهم والآراء التي يخبرونك بها بشأن العقدة أيًا كانت؛ وهنا تجد أكثر من رأي وصورة من الممكن أن تصحح لك معتقدك الخاطئ.

ابتعد عن الخجل

عادةً ما تولد العقدة النفسية في الكثير من الأحيان مشكلة الخجل لدى الأشخاص المصابين بها؛ وهذا الخجل يجعلهم انطوائيين بعض الشيء، وغير قادرين على التعامل مع الآخرين؛ وكي تتمكن من العلاج؛ عليك أن تقضي على هذا الخجل تمامًا، وتبدأ بتكوين علاقات اجتماعية جديدة.

التوجه لطبيب نفسي

علاج العقدة النفسية

لا تخجل من التوجه إلى طبيب نفسي؛ فالمرض النفسي موجود بالفعل ويؤثر على حياة الأشخاص، وطرق العلاج الصحيحة تبدأ من هذه المرحلة؛ فهناك أطباء يقومون بعمل مجموعات تضم الأشخاص الذين يعانون من عقدة معينة ومن ثم البدء بالاستماع لهم جميعًا ولمشكلاتهم، وهذا ما يجعلهم يشعرون أنهم ليسوا بمفردهم من يعانون بهذا المرض ويخلق لهم الدافع أيضًا من أجل دعم بعضهم للتعافي بصورة جماعية.

تعزيز الذات

حاول أن تعزز ذاتك من خلال التعامل الصحيح مع الآخرين؛ بالإضافة إلى السعي وراء تحقيق النجاح بالحياة سواءً كان بالعمل أو الدراسة، فهذا الأمر يرفع ثقتك بنفسك ويجعلك تشعر أنك قادر على العيش بصورة طبيعية وقادر أيضًا أن تثبت نفسك.

صارح نفسك

كن صريحًا مع نفسك حينما تنفرد بذاتك، وحاول خلال هذه المرحلة أن تتحدث مع نفسك بصورة صادقة وما تشعر به، وتأكد أن هذه المرحلة تسهل عليك الكثير وتوفر عليك شوطًا كبيرًا في مرحلة العلاج.

لا تقارن بينك وبين الآخرين

إذا كنت تريد التعافي وعلاج العقدة النفسية؛ عليك ألا تقارن بينك وبين أي شخصٍ آخر؛ سواء كان على المستوى الشخصي، وحاول أن تثق بنفسك وبقدراتك.

اقض على مخاوفك

إن كانت عقدتك قد نشأت بسبب بعض المخاوف؛ حاول أن تتغلب على هذه المخاوف، وتبدأ بمواجهتها، وتأكد أنك في هذه المرحلة ستجد أنك كنت مخطئًا تمامًا، وأن الأمر لا يستحق هذا العناء.

ختامًا.. كانت هذه هي أبرز مشكلات العقدة النفسية؛ فإن كانت تتوافر لديك عقدة بشأن شيءٍ ما قد حدث لك بالماضي؛ فحاول عزيزي القارئ أن تتبع طرق العلاج التي عرضناها عليك كي تبدأ مرحلة الشفاء.

المصادر:

ريسيرش جيت.

هيد سبيس.

ذا فيسكولوجيست.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications