الأمراض النفسية

الوسواس القهري في الغسل وطريقة العلاج المثالية لهذا المرض

من أفضل الطرق التي تساعد على منع انتشار الأمراض المتنقلة والمعدية هي غسل اليدين، لكن في أحيانٍ كثيرة قد يبلغ القلق من تنقل الجراثيم المعدية أقصاه؛ الأمر الذي يترتب عليه السير وفقًا لطرق عناية صارمة في الحفاظ على نظافة الأيدي من خلال الإفراط في غسلها، ويطلق على هذا الهوس الشديد مصطلح الوسواس القهري في الغسل، إذ يتجاوز غسل اليدين كونه مجرد نظافة ليتحول إلى سلوك متطرف يساعد صاحبه في التخلص من مشاعر الخوف المتأججة داخله والمهيمنة عليه. 

ما هو الوسواس القهري في الغسل؟ 

يصنف وسواس الغسل على أنه اضطراب ينشأ نتيجة الشعور بالقلق المستمر والمرتبط بمخاوف جمة تجاه النظافة الشخصية لا يمكن السيطرة عليها؛ مما يجبر الشخص على الالتزام بطقوس يتم تكرارها بكافة حذافيرها في محاولة طرد الأفكار الوسواسية الملازمة له، ويجدر القول أن مريض الوسواس القهري بشكل عام يكون على علم تام بأن السلوك القهري الذي يتبعه ليس عقلاني، ولكن على الرغم من ذلك يكون دائم الشعور بالعجز حيال التخلص من هذا السلوك. 

يجب التنويه إلى أن هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من وسواس الغسل، هم نفس الأشخاص المهووسين بالخوف من التلوث، والاشمئزاز من عدم النظافة والطهارة؛ مما يدفعهم ذلك إلى الغسل مرارًا وتكرارًا إلى أن تتشقق أيديهم وتتقشر، وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى النزف، ومن الجدير بالذكر أن حدة الوسواس القهري في الغسل قد تصل إلى غسل أصابع اليد تباعًا كل على حدة، بالإضافة إلى الالتزام بترتيب معين، وإذا تعرض للقطع أثناء طقوس الغسل، قد يؤدي ذلك إلى البدء مجددًا من نقطة البداية، الأمر الذي يؤدي إلى تعطيل سير حياتهم بالشكل الطبيعي. 

أسباب وسواس الغسل 

أسباب الوسواس القهري في الغسلإلى الآن لم تتضح الأسباب المؤدي إلى حدوث الوسواس القهري في الغسل، ولكن افترض العلماء بعض النظريات التي قد يتسبب نتيجتها هذا الاضطراب، ألا وهي:

  • قد ينتج هذا الوسواس القهري؛ نتيجة لبعض التغيرات الحيوية في وظائف الدماغ، وكيمياء الجسم. 
  • ظهور الوسواس القهري؛ نتيجة لكونه مكونا وراثيا متنقلا بين الآباء والأبناء، مع ضرورة التنويه أنه لم يتم التأكد من وجود جينات ناقلة. 
  • يمكن اكتساب هذا الاضطراب بمرور الوقت، بسبب تعلم هذه السلوكيات من أحد أفراد الأسرة. 
  • وجود خلل في ناقلات السيروتونين العصبية؛ إذ تبين أنها علاج مثالي لمثل هذه الحالات المرضية.

مضاعفات الوسواس القهري في الغسل 

مما لا شك فيه أن هناك فرقا واضحا بين الاهتمام بالنظافة والوسواس القهري، لذا من السهل أن يدرك المريض والمحيطون أنه يعاني من خطبٍ ما، على الرغم من محاولات المريض دائمًا من إخفاء سلوكياته الغريبة عن المقربين، لكن عزيزي لا داعي للحرج مما تعاني منه وسارع إلى تلقي العلاج؛ كي تتفادى حدوث أي مضاعفات ومنها على سبيل المثال:

  • تكرار تطبيق الطقوس التي يفرضها الوسواس القهري بشكل مفرط وزائد عن الحد.
  • الإصابة ببعض الالتهابات الجلدية؛ نتيجة لفرط غسل منطقة معينة من الجسم ولتكن اليدين.
  • الميل إلى السلوكيات والأفكار الانتحارية.
  • اضطراب العلاقات مع المقربين.
  • عدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل، بالإضافة إلى التخلي عن المشاركة في المناسبات الاجتماعية.

علاج الوسواس القهري في الغسل 

على الرغم أن قياس ضغط الدم بالنسبة للأطباء بشكل عام يعد أمرًا سهلًا، إلا أن إجراء جراحة القلب على سبيل المثال لا يقوم بها إلا المتخصص منهم فقط، وكذلك الحال عند علاج وسواس الغسل الذي يتطلب أن يكون على يد طبيب متخصص؛ نظرًا لضرورة اتباع بروتوكول معين الذي يأتي متلخصًا في السطور القادمة:

العلاج الدوائي

قد يتحتم على الطبيب في بعض الحالات إعطائهم بعض العلاجات الدوائية؛ كي تساعدهم في التخلص من القلق الملحق بهم، وتكون عادةً عبارة عن استرداد السيروتونين والتي يتم تناولها حتى 3 أشهر. 

العلاجات النفسية

يرتكز هذا النوع من العلاج على تصحيح السلوك القهري لدى المريض من خلال التعرض للمثيرات المختلفة وكبح الاستجابة لها، إذ يقوم الطبيب المعالج بالتعرف على حالة المريض وكافة المخاوف والمشاعر الوسواسية التي أدت إلى هذا السلوك المضطرب، وغالبًا يحتاج هذا النوع من العلاج إلى أكثر من جلسة؛ كي يتمكن الطبيب للتوصل إلى أفضل طريقة للعلاج ومنها على سبيل المثال: استخدام تقنيات الإلهاء، أو الاعتماد على التنويم المغناطيسي. 

علاجات جلدية

يهدف هذا النوع على معالج الجلد التالف وحماية الأجزاء المتبقية من فرط الغسل الناتج عن الوسواس القهري، ويتم ذلك من خلال استخدام الكريمات المرطبة، وغيرها من أدوية موضوعية تختلف على حسب حالة الجسم. 

طريقة التخلص من الوسواس القهري في الغسل والطهارة

التخلص من الوسواس القهري في الغسلفي كثيرٍ من الأحيان، قد تتملك وساوس الشيطان الإنسان، مما يؤدي إلى اعتقاده بأن طهارته قد بُطلت؛ نتيجة لشعوره بأنه قد أخرج ريحًا، أو بأنه أنزل قطرة مذي أو بول في حال أنه لم يقم بذلك، ويكمن التخلص منها في النقاط التالية:

  • اتباع قاعدة اليقين والعمل بها، وهي إحدى القواعد الفقهية التي أقرها العلماء، وتنص أن الشك في الطهارة حكمه بأن الشخص طاهر. 
  • عدم إعارة هذه الوساوس أي اهتمام؛ كي لا تشكل ضغطًا على الإنسان، فتكون النتيجة وقوعه فريسة للشيطان. 
  • التحلي بذكر الله دائمًا؛ كي يساعد على طرد الشيطان ووساوسه. 
  • يجب على المسلم أن يعي أن سيطرة هذه الوساوس تكون من الشيطان في محاولة منه للتشكيك في عبادتك وإيمانك. 
  • يجب أن يدرك المسلم أن دين الإسلام دين سماحة ويسر، بمعنى أنه لا يتوجب تكرار الغسل للتطهر في حالة عدم وجود دليل. 
  • على المسلم أن يتعوذ دائمًا من الشيطان الرجيم؛ كي يقي نفسه من كيد الشيطان. 
  • يتوجب على المسلم أن يتحلى بالعزم، حيث يجب عليه أن يعقل الأمور ثم يتوكل على الله. 
  • تعلم الطريقة الصحيحة للغسل والطهارة، يطرد الشيطان؛ نتيجة لعدم وجود مجال للشك. 

في الختام… لا تقلق عزيزي القارئ حول احتمالية معاناتك من وسواس الغسل؛ لأن الاهتمام بالنظافة الشخصية يتشابه كثيرًا مع هذا المرض، ولكن إذا شعرت أنك تفعل ذلك بإفراط، فلا مانع من التوجه إلى الطبيب المختص وطلب الاستشارة الطبية؛ كي تحمي نفسك من التعرض لأي مضاعفات غير مرحب بها. 

المصادر:

هيلث لاين.

ديرمينتز.

هيلب جايد.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications