عالم حواء

الولادة الطبيعية في الماء بين المزايا والمخاطر

مع اقتراب موعد الولادة تراودك أفكار عديدة ومخاوف تجاه نوعية الولادة، وتجدين نفسك حائرة خاصةً بعد التعرف على المميزات والمخاطر، لذا قررنا أن نختار اليوم الطريقة الأكثر جدلًا وهي الولادة الطبيعية في الماء، فقد ازدادت معدلات الولادة بها في الفترة الأخيرة، فدعينا نتعرف عليها سويًا، من حيث المزايا والمخاطر وكيف تتم.

الولادة الطبيعية في الماء

«الولادة تحت الماء» مصطلح يبحث عن تعريفه الكثيرات، ومعناه بوضوح هو أن تقضي الحامل جزءا بسيطا من ولادتها داخل حوض عميق من الماء الدافئ، كما أنه يتيح لها حرية الاختيار ما بين قضاء نصف المدة أو المدة كاملة بداخل الماء، حيث يساعد الماء في تسهيل الحركة أثناء حدوث الطلق، كما تخفف من الآلام الشديدة التي تشعر بها السيدات، ونظرًا لأنها تحمل العديد من المزايا، اتجهت إليها مؤخرًا أغلب السيدات الحوامل، كوسيلة آمنة لها ولطفلها، وكوسيلة أيضًا للابتعاد عن مخاطر المواد المسكنة.

تعد الولادة الطبيعية في الماء وسيلة ليست بالحديثة، فهي منتشرة منذ فترة في الولايات المتحدة الأمريكية، ولها العديد من المراكز والتي خُصصت لها فقط، كما أنه تم تطويرها بحيث تكون ملائمة لأجواء المنزل تمامًا، مع إتاحة العديد من الخيارات للسيدات، بحيث يمكن تقديم كافة سبل الراحة لهن، وتقديم طقم طبي كامل متخصص في الولادة الطبيعية بالماء، بالإضافة إلى إمكانية طلب فريق طبي متكامل متخصص في ذلك للولادة بالمنزل.

كيف تتم الولادة الطبيعية في الماء؟

الولادة الطبيعية في الماء

هذا سؤال مهم للغاية، الولادة الطبيعية التي تتم في الماء تكون خطواتها في منتهى السهولة، حيث يتم ملء حوض قابل للنفخ بالماء الدافئ، والتي تكون درجة حرارته حوالي 37 ونصف درجة مئوية؛ وذلك لكي تساعد في تخفيف آلام المخاض، وتهيئة بيئة للجنين مشابهة للبيئة التي كان يعيش فيها بداخل الرحم، حيث السائل الأمنيوسي الدافئ، أما عن الطريقة المستخدمة فيها، فتكون عبارة عن اثنتين ألا وهما:

الطريقة الأولى

الانتظار حتى يكون عنق الرحم قد تمدد بشكل كامل، أي قد وصل إلى 10 سم، وهي المرحلة الأخيرة من الولادة، فيُطلب من السيدة الحامل النزول وقتها إلى حوض الماء وبدء خطوات إخراج الجنين في الماء، فتكون شدة الآلام في ذلك الوقت لا تحتمل، لذا يتم اللجوء إلى حوض الماء.

الطريقة الثانية

يُسمح للسيدة بالنزول لحوض الماء الدافئ، منذ بداية آلام الطلق، وذلك للتغاضي عن أخذ مواد كيميائية مسكنة للطلق، وبالتالي يتم تخفيف الشعور بالألم لديها بطريقة طبيعية وآمنة وهي الماء الدافئ، وهنا يمكن قضاء فترة الطلق فقط بداخل الحوض، واستكمال خطوات الولادة وإخراج الجنين ببطء إلى أعلى ومساعدته على التنفس، وللسيدة الحامل حرية الاختيار بالكامل، وذلك بعد أخذ رأي الأطقم الطبي المرافق لها.

أي من الطريقتين هي الأفضل؟

قد تكونين في حيرة من أمركِ الآن، بعد التعرف على الطرق المتبعة خلال الولادة بالماء، ولكن لإزالة الحيرة، قررنا أن نقدم لكِ رأي الكلية الأمريكية لأطباء التوليد، فقد أوصوا بضرورة الخروج من الماء بعد انتهاء المرحلة الأولى من الطلق، وحدوث تمدد لعنق الرحم بالكامل، فلا يميلون إلى إخراج الجنين داخل حوض الماء، لذا فالأفضل هو قضاء فترة بسيطة من المخاض بحوض الماء، والخروج منه عند توسع عنق الرحم.

اقرأ أيضًا: الولادة الطبيعية والولادة القيصرية أيهما أفضل؟

كيف يخفف الماء الدافئ من آلام المخاض؟

الولادة الطبيعية في الماء

يعمل الماء الدافئ على التخفيف من حدة التوتر الذي يصيب العضلات خلال المخاض، فكلما ازداد شعور التوتر لديكِ كلما كان شعوركِ بالألم أقوى وأشد، لذا من المهم شعوركِ بالاسترخاء والهدوء خلال الولادة؛ وهذا ما يفعله بكِ الماء الدافئ، فيخفف الألم ويجعلكِ تشعرين بالاسترخاء، وبالتالي تتم خطوات الولادة بسلاسة، فيفرز الجسم الهرمون الخاص بتنظيم الانقباضات في الرحم، وترسل إشارة إلى الدماغ بإفراز هرمون الأندروفين المسؤول عن تخفيف الآلام وهو أقوى المسكنات الطبيعية.

مزايا الولادة الطبيعية في الماء

إذا وقع اختياركِ على الولادة الطبيعية داخل حوض من المياه كطريقة مناسبة لكِ لاحتضان جنينكِ، فلا بد أنكِ تفضلين التعرف على مزايا الولادة الطبيعية في الماء، فأولى مزاياها والتي جعلتها الخيار الأول لأغلب السيدات الحوامل، هي أنها طريقة آمنة بنسبة 100%؛ كما يكفي أنها تُبعدكِ عن احتمالية الولادة القيصرية بنسبة كبيرة، وهذا وفقًا للعديد من الدراسات التي أجريت عليها، وفيما يلي مزايا أخرى تتعلق بالولادة في الماء:

  • تكون احتمالية الإصابة بسلس البول بعد 40 يوما من الولادة احتمالًا ضعيفًا.
  • أكدت الدراسات أن نسبة شعور السيدات الحوامل بالرضا التام تجاه هذه النوعية من الولادة عالية بنسبة كبيرة، مما يخفف من اكتئاب ما بعد الولادة.
  • احتضان الطفل لحظة الولادة.
  • الابتعاد عن مخاطر حقن التخدير فوق الجافية والتي لها آثار جانبية على المدى البعيد.
  • تقليل آلام المخاض الشديدة من خلال الخضوع لطرق طبيعية وآمنة عليكِ وعلى الجنين، وهي تتلخص في الماء الدافئ.
  • الشعور بالراحة والاسترخاء التام، وقضاء وقت ولادة ممتع.
  • تقلل من حدة التوتر والقلق الذي يكون مسيطرًا على أجواء الولادة.
  • تسرع من انقباضات الرحم، وبالتالي تقصير مدة الولادة.
  • عدم الحاجة إلى التدخل الطبي أثناء الولادة، فلا تكونين بحاجة إلى شق العجان.
  • الشعور بسهولة الحركة بداخل حوض الماء.
  • الحصول على دعم عاطفي من قِبل الأهل والزوج، فيمكنهم مرافقتكِ أثناء الولادة.

هل الولادة الطبيعية بالماء متاحة للجميع؟

من بين العديد من الأسئلة المتعلقة بالولادة الطبيعية في الماء، يكون هذا السؤال هو المطروح بكثرة من قِبل العديد من النساء، والإجابة هي أن طريقة الولادة الطبيعية المتبعة في حوض الماء الدافئ تصلح للسيدات اللاتي تفوق أعمارهن 17 عاما، ولا يعانون أمراضا مزمنة، مثل تسمم الحمل، أو مرض سكري الحمل لأنه يؤثر على وزن الجنين فيكون زائدًا عن المعدل الطبيعي، مما يُعرضكِ إلى مخاطر أثناء الولادة.

شروط الخضوع إلى الولادة الطبيعية في الماء

الولادة في الماء

بالطبع تخضع عملية الولادة الطبيعية بالماء إلى شروط معينة، والتي يجب التأكد من وجودها بالكامل قبل اتخاذ قرار الولادة، ويحدد ذلك الطبيب المتابع لحالتكِ طوال مراحل الحمل المختلفة، فأول هذه الشروط، أن يكون عمر الحمل متراوحًا بين 37 أسبوعا، و41 أسبوعا فقط، بالإضافة إلى عدة شروط سنذكرها في النقاط التالية سريعًا:

اقرأ أيضًا: أفضل تمارين رياضية للحامل من أجل ولادة أسهل

  • لا بد أن تبتعد سيدات الحمل المتعدد عن هذا النوع من الولادة، لتجنب عدة مخاطر صحية أثناء الولادة.
  • في حالة الولادة المبكرة لا يمكن الخضوع للولادة الطبيعية في الماء.
  • أن يكون رأس الجنين في الأسفل.
  • امتناع السيدات الخاضعات لولادة قيصرية سابقة عن الولادة الطبيعية بحوض المياه.
  • أخذ رأي الطبيب في ذلك الأمر قبل الخضوع فيه.
  • ألا تكوني مصابة بعدوى بالمهبل.
  • في حالة حدوث نزيف لا يفضل الولادة بالماء.

تجهيز المنزل للولادة

الولادة الطبيعية في الماء

في حين فضلتِ تجربة الولادة الطبيعية في الماء بمنزلك، فوجب التنويه إلى وجوب تجهيز المنزل بشكل كافٍ قبل موعد الولادة، فتحتاجين إلى حوض ماء قابل للنفخ، ويمكن شراؤه، أو استئجاره من خلال مقدمات الرعاية الصحية الخاصة بالسيدات الحوامل، مع تحديد مكان بالمنزل مناسب لوضع الحوض به، ومناسب لتنفيذ خطوات الولادة بشكل سليم، بالإضافة إلى:

  • أدوات تنظيف خاصة بحوض الماء، مثل شبكة تشبه صيد السمك لاستخراج أي مواد صلبة بداخل الحوض.
  • مكان واسع بالمنزل وموصل بمصدر مياه قريب.
  • تجهيز خرطوم كبير لتوصيل الماء بالحوض.
  • أغطية بلاستيكية كبيرة لتغطية الحوض والأرض.
  • أوانٍ لتسخين المياه، أو توصيل خرطوم المياه بمصدر مياه ساخن.
  • ترمومتر عائم وهو ترمومتر لقياس درجة حرارة الأطفال بداخل المياه.
  • أدوات تطهير وتعقيم.

اقرأ أيضًا: 10 تمارين للحامل في الشهر التاسع لتسهيل الولادة

هل يمكن الاحتفاظ بحوض المياه واستخدامه مرة أخرى؟

بالطبع يمكنك الاحتفاظ بحوض المياه واستعماله مرة أخرى، ولكن يكون طبقًا لشروط معينة، أهمها الاهتمام بتنظيفه وتعقيمه بعد الولادة مباشرة، ويتم ذلك من خلال مقدمات الرعاية الصحية أو طبيب النساء والتوليد الذي أجرى لكِ عملية الولادة بالمنزل، كما أنه لا داعي للقلق، فيمكنكِ الحصول عليه بكل سهولة من مستشفيات ومراكز الولادة المقدمة لهذه النوعية من الولادات.

في الأحوال العادية بعد خروج الجنين والتأكد من سلامته، يتم إخراجكِ من حوض المياه، وتقديم الرعاية الصحية لكِ بالكامل، مع إتمام خطوات إفراغ حوض الولادة من المياه وتعقيمه، واستخدام أدوات معينة تكون متوافرة مع الطاقم الطبي، كما يتم الكشف الطبي على الجنين، وقياس درجة حرارته.

احتياطات يجب أخذها قبل الولادة

الولادة في الماء

ننصحك بضرورة التحدث مع الطبيب قبل الولادة، بالإضافة إلى أخذ جولة سريعة بداخل المستشفيات التي تقدم هذه الخدمة، والتعرف على الفريق الطبي الذي سوف يرافقكِ، والتأكد من توافر كافة الأدوات اللازمة للولادة، كما لا بد من اللجوء إلى طبيب متخصص ذي خبرة في هذا النوع من الولادة، ويملك من الخبرة الكافية التي تجعله يتصرف بشكل سليم إذا حدث أمر غير متوقع أو تعرضت لأحد مخاطر الولادة في الماء، وفيما يلي احتياطات أخرى واجب اتخاذها:

  • التأكد من نظافة الحوض المستخدم في الولادة، وكذلك التأكد من صيانته.
  • توافر سبل مكافحة العدوى المناسبة.
  • تواجد أجهزة قياس دقيقة خاصة بقياس الانقباضات ونبض الجنين.
  • إلمام الفريق الطبي بكافة علامات الولادة الطبيعية، والوقت المناسب لكل مرحلة.
  • ضبط درجة حرارة الماء قبل النزول إلى الحوض بحيث تكون ما بين 97 إلى 100 فهرنهايت.
  • شرب الكثير من الماء خلال الولادة لتجنب الجفاف.
  • البحث والقراءة بكثرة عن الولادة الطبيعية في الماء قبل مجيء وقت الولادة.

ختامًا، الولادة الطبيعية في الماء تحمل مزايا عديدة، جعلتها الخيار المفضل لدى أغلب النساء الحوامل في الآونة الأخيرة، فإذا كانت خيارك أنت أيضًا؛ ننصحك بضرورة التعرف على مزاياها كافة، ومخاطرها المحتملة، والتي ذكرناها بشكل تفصيلي، كما يجب إسناد مهمة الولادة إلى فريق طبي يحمل خبرة كافية، لضمان مرور عملية الولادة بشكل خالٍ من المخاطر.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى