الأمراض النفسية

تشخيص متلازمة أسبرجر وكيفية التأقلم معها

هل تشعر بأنك لا تستطيع تكوين صداقات جديدة وتكتفي فقط بالمعارف؟ ربما تشعر أيضًا بالتوتر إن كنت متواجدا بين عدد كبير من الأشخاص ولا تبادر بالحديث إلا مع الأشخاص المألوفين لك؛ إن كنت كذلك فعليك متابعة موضوعنا عن تشخيص متلازمة أسبرجر ومعرفة الأعراض إن كنت مصابًا بتلك المتلازمة؛ وسنتعرف كذلك على طرق العلاج والوقاية منها.

متلازمة أسبرجر

من بين اضطرابات طيف التوحد؛ يمكن تصنيف متلازمة أسبرجر على أنها واحدة من ضمن تلك الاضطرابات؛ بالإضافة إلى أنها واحدة من الاضطرابات النمائية الشاملة، وهي عبارة عن مرض يصيب الأطفال بتأخر في التطور اللغوي؛ لذلك لا يستطيعون بناء علاقات اجتماعية ويكتفون بالأشخاص القريبين منهم من الأسرة والأقارب؛ لذلك يمكن تشخيص متلازمة أسبرجر من طريقة نطق الحروف وطريقة الكلام الخاصة بطفلك.

فهم يتميزون باستخدام لغة نمطية في الحديث خاصة بهم، وقد يوصف المصابون بمتلازمة أسبرجر أنهم نشطاء ولكن يتصرفون بغرابة، أو أنهم لطفاء في التعامل ولكن انطوائيين، وربما يكونون أذكياء وشديدي الملاحظة ولكنهم مهووسون؛ وآخر ما يمكن أن يوصفوا به أنهم لا يستطيعون التعبير عن ذاتهم؛ والسبب وراء ذلك أن متلازمة أسبرجر تسبب القلق.

أعراض متلازمة أسبرجر

تشخيص متلازمة اسبرجر
هناك الكثير من الأعراض التي يمكننا من خلالها تشخيص متلازمة أسبرجر ومعرفة إن كان الطفل أو الشخص مصابا بتلك المتلازمة أم لا، وتختلف تلك الأعراض من شخص لآخر وقد تظهر جميع الأعراض على شخصٍ واحد، أو قد تظهر بعضها؛ وإليك الأعراض الأكثر انتشارًا:

صعوبة تكوين صداقات

أول ما يمكننا من خلاله تشخيص متلازمة أسبرجر هو أن مهارات التواصل الاجتماعي تكون منعدمة عند المصاب؛ لذلك لا يتمكن من تكوين صداقات، وكذلك هم يفتقرون إلى مهارات التكيف الضرورية التي يمكننا استخدامها في الانخراط مع الأصدقاء والاشتراك في الأعمال الجماعية؛ وبالرغم من ذلك فإن المصابين بتلك المتلازمة في أعماقهم يريدون تكوين صداقات والمشاركة ولكنهم لا يستطيعون.

الصمت الانتقائي

ينتقي المصاب بمتلازمة أسبرجر الأوقات التي يفضل فيها الصمت؛ فمثلًا قد يتحدث بطلاقة في تلك اللحظة مع أحد أفراد أسرته، ولكن عند دخول أحد الغرباء في نفس اللحظة لا يستمر في الحديث؛ ويقوم بإلهاء نفسه بأي شيء حتى لا يتكلم مع الغرباء، وقد يكتفي فقط بالابتسامة عندما يوجه أحد الغرباء كلامه إليه.

القلق الاجتماعي

من أبرز الأعراض التي يمكننا من خلالها تشخيص متلازمة أسبرجر أيضًا أن المصابين لا يمكنهم فهم تعابير الوجوه، ويجدون صعوبة في فهم المشاعر والعواطف وردود الأفعال وذلك يؤدي إلى قلق اجتماعي، والقلق الاجتماعي يتسبب في عدم قدرة المصاب على انتقاء الكلمات والعبارات الصحيحة في تلك المواقف؛ لذلك هو يفضل الانطواء عن التعامل مع مثل تلك المواقف.

صعوبة الاتصال البصري أو الاحتياج الشديد له

قد يجد المصاب بمتلازمة أسبرجر صعوبة في التواصل البصري مع المتحدث أمامه فلا ينظر في عيني من يتحدث معه من شدة القلق، وعدم الارتياح، وقد يعتبر البعض أنها عدم ثقة في النفس، وعلى النقيض؛ فقد يحتاج المصاب بتلك المتلازمة إلى أن ينظر في عيني من يتحدث معه حتى يشعر بالارتياح وأن الشخص الذي يتحدث معه متاح له بالكامل؛ وليس مشغولًا بشيء آخر غيره.

التركيز الشديد على بعض الاهتمامات

هناك بعض الاهتمامات والأعمال المفضلة التي يقوم بها المصابون بمتلازمة أسبرجر؛ والسبب وراء الاهتمام بتلك الأعمال دون غيرها هي أنها تدفع عقولهم إلى التركيز في وقت القيام بها وتخرجهم من حالة التشتت والقلق الاجتماعي فيشعرون بالسكينة والارتياح، وجميع تلك الاهتمامات تكون غالبًا اهتمامات فردية؛ مثل الرسم والنحت والكتابة، أو الاهتمام بأحد جوانب التكنولوجيا، وترتفع مستويات الراحة إن نجحوا في القيام بها؛ ولكنها تسبب الفجيعة والكرب إن فشلت أو أُجبروا على أن يتركوها.

البحث عن الأنماط والتماثل

يتميز المصابون بمتلازمة أسبرجر أنهم شديدو الملاحظة، ويستطيعون فهم الأنماط بسهولة فدائمًا تحاول عقولهم في البحث عن الأنماط المختلفة أو حالات التماثل، ويشعرون بالراحة عند محاولتهم في اكتشاف نمط معين، ويعد ذلك تحديًا وفي نفس الوقت تكون موهبة رائعة بالنسبة لهم.

تجد أن المصابين بمتلازمة أسبرجر؛ متميزون جدًا في الرياضيات والفيزياء، ويتمكنون من تحليل ورصد الكثير من السمات والظواهر التي بينها عوامل مشتركة، والسبب خلف تميزه هو أنه يحاول إيجاد معنى الأشياء من حوله؛ بالإضافة إلى الظواهر والأنماط الفيزيائية، وتلك الموهبة جديرة بالتنمية.

الالتزام بالروتين

آخر علامات تشخيص متلازمة أسبرجر هي أن المصاب يقوم بإنشاء جدول لنفسه ليسير عليه بشكل روتيني يوميًا؛ فاتباع الروتين يشكل له نظامًا للدعم ومصدرًا للراحة، حيث بالنسبة له ذلك الجدول يعالج المشاكل المرتبطة بالقلق الاجتماعي والارتباك ويخفف من حدتها كثيرًا، وإن تغير شيءٌ في الروتين الخاص به قد يشعر بإرباك وضغط شديدين؛ وكذلك قد يتعرض للفزع إن تم تعريضه إلى موقف جديد عليه.

التكيف مع أعراض متلازمة أسبرجر

تشخيص متلازمة أسبرجر وكيفية التأقلم معها
بعد تشخيص متلازمة أسبرجر ومعرفة أنك مصاب بها عليك أن تمارس بعض العادات، واستخدام بعض الوسائل التي ستمكنك من التعامل مع الصعوبات التي ستواجهها في يومك بسبب تلك المتلازمة:

  1. ممارسة تمرين المرآة؛ عليك فقط أن تقف أمام المرآة وتبدأ في إعادة المحادثات التي لم تتمكن من الرد عليها من قبل، وبالممارسة ستشعر ببعض الراحة، وتتجرأ على التحدث مع الآخرين.
  2. قبل الوصول إلى أي مكان يوجد به الكثير من الناس عليك أن تمارس تمارين التنفس؛ عليك أن تذهب إلى مكانٍ تتوفر فيه الخصوصية، وتبدأ بالتنفس بعمق لمدة لا تقل عن 5 دقائق.
  3. من التمارين الممتعة أيضًا هي استخدام المكعبات، وصناعة الأشكال، أو الرسم، وتلوين الماندالا.
  4. تساعد الرياضة الجسم على إفراز هرمونات السعادة والاسترخاء، فتقلل من الشعور بالقلق، وعدم الراحة؛ لذلك يجب ممارسة الرياضة.
  5. عليك أن تقوم بعمل جدول وتلتزم به؛ فالروتين اليومي بالنسبة للمصابين بمتلازمة أسبرجر يقلل من التوتر والقلق.
  6. البحث بين أصدقائك وأسرتك عن أكثر شخص يقدم لك الدعم، فمن يفهم حالتك؛ يمدك دائمًا بالطاقة الإيجابية، والثقة حتى تتمكن من تخطي المواقف الصعبة.

اختبار متلازمة أسبرجر

إن كنت تعاني من تلك الأعراض التي ذكرناها أو بعضها، أو حتى كنت تعرف شخصًا مصابًا بها وتريد أن تتأكد أنه مصاب بمتلازمة أسبرجر فيمكنك إجراء اختبار متلازمة أسبرجر للتأكد من الإصابة؛ في الحقيقة هو ليس اختبارًا واحدًا بل هناك عدة تقييمات يمكننا استخدامها في التأكد من إصابة الحالة؛ وتلك الاختبارات تساعد على تقييم الصحة العقلية للمريض، ومعدل الذكاء، وكذلك تقييم السلوك والشخصية، ويوجد أيضًا اختبار متلازمة أسبرجر لتقييم المهارات اللغوية؛ وتنقسم إلى اختبارات خاصة بالأطفال، واختبارات خاصة بالبالغين.

مقياس تقييم التوحد في مرحلة الطفولة

مقياس تقييم التوحد هو أكثر المقاييس التي يتم استخدامها لإجراء الاختبار لـ تشخيص متلازمة أسبرجر عند الأطفال؛ فيتم تحديد المدى الذي وصل إليه الطفل المصاب بالمتلازمة وكذلك يتم تحديد مدى خطورة المتلازمة على الطفل في المستقبل، ويكون ذلك الاختبار ممتازًا للأطفال فوق سنتين أما الأطفال الأصغر سنًا فقد لا يكون دقيقًا معهم، ويصل الاختبار إلى 15 يوما؛ يتم فيها تقييم التنظيم العاطفي لدى الطفل والقدرة على التكيف والتفاعل الاجتماعي واكتشاف مهارات التفكير، ويتم تقيمهم من 1 إلى 4.

مقياس جيليام لتشخيص التوحد

قد تتشابه بعض تصرفات الذين يعانون من متلازمة أسبرجر بأولئك المصابين بمرض التوحد؛ ولكي يتم تشخيص متلازمة أسبرجر والتفرقة بينها وبين مرض التوحد؛ يجب أن نقوم بإجراء اختبار جيليام، ويتناسب ذلك الاختبار مع المصابين الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أعوام إلى 22 عاما، ويمكن القيام بهذا الاختبار بواسطة الوالدين؛ فالاختبار بسيط ولا يزيد وقته على 10 دقائق.

مقياس تشخيص متلازمة أسبرجر

اختبار متلازمة اسبرجر
لا يتجاوز وقت مقياس تشخيص متلازمة أسبرجر عن 15 دقيقة ويتناسب مع الأطفال من سن 3 سنوات وكذلك يتناسب مع المراهقين؛ وهو يقيس مدى تقدم السلوكيات المرتبطة بالمتلازمة؛ وأيضًا يوثق التقدم الخاص بالحالة سواء بالسلب أو بالإيجاب.

مقياس ريتفو التشخيصي

مقياس ريتفو؛ هو أول اختبار يمكن استخدامه لـ تشخيص متلازمة أسبرجر عند البالغين؛ وهو يساعد في اكتشاف وتحليل الكثير من المهارات الخاصة بالمريض مثل المهارات الحسية والتفاعلية والاجتماعية بالإضافة إلى المهارات الحركية واللغة؛ وكذلك الاهتمامات الخاصة بالمريض، والاختبار عبارة عن 80 سؤالا يقوم الطبيب النفسي بتسجيل إجاباتها وتحليلها.

اختبار حاصل أسبرجر

الاختبار الثاني هو ليس اختبارًا تشخيصيًا رسميًا؛ بل يعطي للطبيب النفسي فكرة أولية تقريبية تخبره بأن الشخص مصابٌ بالمتلازمة أم لا، والاختبار عبارة عن 50 سؤالًا حول أعراض المتلازمة؛ وهو اختبار خاص بالبالغين.

مقابلة تشخيص التوحد

في تلك المقابلة يقوم الطبيب النفسي بطرح عدد من الأسئلة على المريض، تلك الأسئلة لها علاقة بالعلاقات الاجتماعية، والتفاعل مع الأفراد الغرباء، وبعض الأسئلة التي تخص اللغة والاهتمامات والسلوكيات، ويمكن الاعتماد على الاختبار للأطفال والبالغين.

تشخيص متلازمة أسبرجر هو اضطراب يحدث في نمو الإنسان فيؤثر على طريقة التواصل مع الآخرين وحياتهم لا تسير بالشكل الطبيعي؛ وعلى الرغم من أنه لا يوجد علاج معين خاص بمثل تلك الحالة إلا أن المتابعة مع الطبيب النفسي؛ سيزوده ببعض الأدوات السلوكية والاجتماعية فيتمكن المريض من استخدامها في حياته؛ فإن كان لديك طفل أو أحد الأقارب مصابًا بتلك المتلازمة؛ فيجب عليك أن تساعده في تلقي العلاج المعرفي السلوكي حتى يتمكن من التكيف مع المجتمع.

المصادر:

هيلث لاين.
ويب ميد.
ويكيبيديا.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications