الأمراض النفسية

جلسات الكهرباء للاكتئاب للتخلص من الاكتئاب الحاد

يتعرض الكثير منا للحزن والكآبة لأسباب مختلفة، ولكن هل انتابك شعور بالضيق الشديد، ورأيت الدنيا من حولك باللون الأسود، وأقبلت مرارًا وتكرارًا على الانتحار؟ فتوجهت إلى طبيب مختص لأخذ العلاج المناسب، ولم يُجد معك نفعًا! فأنت إذن تحتاج إلى جلسات الكهرباء للاكتئاب، فهي الطريقة التي تُستخدم في حالة فشل الطرق الأخرى، دعونا سويًا نتعرف عليها.

جلسات الكهرباء للاكتئاب

جلسات الكهرباء للاكتئاب

تستخدم جلسات الكهرباء للاكتئاب في حالة الإصابة بالاكتئاب الشديد، والذي غالبًا ما يواجه الأطباء صعوبة في علاجه بالطرق المعتادة، ولعلنا شاهدنا في كثير من الأفلام السينمائية مشهد الصدمات الكهربائية للمريض النفسي، وقد جعلتنا جميعًا نهاب هذه الطريقة، وتكونت في وجداننا فكرة مخيفة تجاهها، ولكنها في الحقيقة هي التي تنقذ المريض النفسي من الموت حتى إنه لا يشعر خلالها بأي ألم، فتُجرى تحت التخدير الكلي تمامًا.

تكون جلسات الكهرباء أو العلاج بالصدمات الكهربائية هي العلاج الأمثل للمريض المصاب بالاكتئاب الحاد أو الانتحاري، فيكون من الأفضل إنقاذ حياته في أسرع وقت، فيختار الطبيب سلك طريق الصدمات الكهربائية كأسرع حل، كما أنه لا يكون فعالًا مع كثير من الأشخاص، وتطور العلاج بها أصبح أكثر فعالية وأمانًا على الرغم من وجود آثار جانبية، ولكن يُتحكم فيها قدر الإمكان لتحقيق الفائدة منها.

ما هي الحالات التي تستدعي العلاج بالصدمات؟

يختار الأطباء جلسات الكهرباء للاكتئاب في علاج أنواعه الحادة، فتشكل شبكة علاج قوية ضده، وتحافظ على سلامة المريض، فيتحسن سريعًا، وتقل ميوله الانتحارية وتختفي، ومن بين الحالات التي لا بد من استخدام طريقة العلاج هذه معها، حالة الاكتئاب الحاد، والتي يصاحبها عرض الانفصال عن الواقع، والميل إلى الانتحار، أو فقدان الشهية، كما أن هناك حالات أخرى تكون جلسات الكهرباء فعالة معها، وهي:

  • حالات الاكتئاب التي لا تستجيب للأدوية، أو طرق العلاج الأخرى.
  • الإصابة بالنشاط الشديد أو الهوس، والمصاحب له الاندفاع، المخاطرة، وإدمان المواد المخدرة.
  • إصابة الشخص بمرض الجامود، ويتعلق بالفصام، وهو اضطراب نفسي يكون المريض عديم الكلام، أو يقوم بحركات غريبة.
  • الشخص المصاب بالخرف، قد ينحرف إلى سلوك العدوانية والتحريض، فيؤثر على حياته.
  • للسيدات الحوامل الممنوعات من تناول أدوية معينة للاكتئاب؛ للحفاظ على الجنين.
  • الأشخاص البالغون، والذين لا يسمح لهم بتناول أدوية؛ حفاظًا على صحتهم من آثارها الجانبية.
  • الحالة التي تقرر العلاج بالصدمات الكهربائية، وترفض الأدوية، أو الطرق الأخرى.

الإجراءات المتبعة قبل الجلسات

غالبًا إذا كانت هذه المرة الأولى لك فسوف تحتاج إلى بعض الفحوصات للتقييم، فيدون الطبيب التاريخ الطبي لك، مع القيام بفحص جسدي شامل، وتقييم الحالة النفسية، وعمل اختبارات دم معينة، بالإضافة إلى عمل فحص لقياس مدى صحة عضلة القلب، ويتم ذلك أثناء مناقشة صريحة مع المريض حول المخاطر، وعوامل الأمان، وكل ذلك يساعد في تقييم حالة المريض، ومعرفة مدى تقبل جسمه للعلاج.

تتم جلسات الكهرباء للاكتئاب في المستشفى، أو العيادات الخارجية وبعض المراكز المتخصصة، وتستغرق الجلسة الواحدة حوالي 10 دقائق فقط، ودقائق أخرى إضافية تخص التحضير والفحوصات، وسيطلب منك الطبيب ما يلي:

  • الامتناع عن تناول الطعام، أو الماء لمدة ساعات معينة حتى موعد الجلسة، وذلك لخضوعك للتخدير الكلي.
  • يُدخل أنبوب في الوريد لمد الجسم بالأدوية المرخية للعضلات؛ لتقليل نوبات الصرع، السوائل اللازمة، والمادة المخدرة،
  • وضع الأدوات الخاصة بضخ الصدمات الكهربائية إلى الدماغ على الرأس، وقد تكون على جانب واحد فقط، أو كلا الجانبين.

كيف يتم العلاج بالجلسات الكهربائية؟

إجراء جلسات الكهرباء للاكتئاب

بعد أن يقوم الطبيب بوضع الأقطاب الكهربائية على الدماغ، ووضع المخدر في الوريد، تُوصل الأقطاب بالتيار الكهربائي، والتي تسبب نوبة صرع قصيرة تستمر لعدة ثوانٍ قليلة، كما أن الأدوية المرخية للعضلات تساعد في التقليل من حركات الجسم أثناء النوبة، كما تُراقب حركة القدم في حالة لم تظهر علامة أخرى نتيجة الأدوية، وتكون هناك أجهزة ترصد النشاط الموجود بداخل الدماغ تبين مدة النوبة بالضبط، بالإضافة إلى رصدها لضغط الدم، القلب، والأكسجين، مع وضع واقٍ للسان والأسنان؛ لحماية المريض أثناء النوبة، ثم يُجرى الآتي:

  • ينتقل المريض إلى غرفة الإفاقة، وعند الاستيقاظ قد يتعرض إلى ثوانٍ من التشوش، وهذا أمر طبيعي ناتج عن العلاج، ولكنه يزول سريعًا في كثير من الحالات.
  • يعود إلى ممارسة نشاطاته بعد ساعات قليلة من الجلسة.
  • قد ينصح الطبيب بعدم ممارسة العمل، أو اتخاذ قرارات مصيرية به، إلا بعد مرور أسبوعين على آخر جلسة قام بها المريض.

عدد الجلسات التي يحتاجها المريض

عادةً تختلف عدد الجلسات من شخص لآخر، ويعتمد ذلك على حالة المريض تبعًا للتقييم الذي يتم قبل الجلسات، فهناك ما يحتاج إلى 6 جلسات، وهناك ما يحتاج إلى 12 جلسة مقسمة على 3 مرات في الأسبوع، ومع استجابة المريض للعلاج تُحدد الجلسات المتبقية، ويتحسن بعد أسبوعين من العلاج، فبنسبة 80% أظهرت الدراسات نجاح جلسات الكهرباء للاكتئاب خاصةً في الحالات التي لم تستجب للأدوية.

أضرار الصدمات الكهربائية

تؤثر الصدمات الكهربائية على المخ، فتسبب مخاطر، منها: بعض الآثار الجانبية على الذاكرة، فقد يصاب المريض بفقدانها، لا يتذكر بعض الأحداث التي وقعت قبل جلسات العلاج بأسابيع، أو أشهر، أو بعد الجلسات، ولكنه يكون مؤقتًا نتيجة التيار الكهربائي الذي يسبب صدمة للمخ، ويتعافى منها الشخص بعد مرور 6 أشهر بعد إتمام الجلسات بالكامل، ويكون الوضع أشد صعوبة مع الأشخاص الذين يُعالجون بالصدمات الكهربائية الثنائية؛ لذلك تُناقش كافة الأوضاع، والآثار الجانبية مع المريض، وهي كالتالي:

تأثيرات طويلة المدى

هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى وجود أشخاص تعرضوا إلى فقدان ذاكرة طويل المدى، وذلك في حالات العلاج الثنائية كما أشرنا، أما في حالة العلاج بالصدمات الكهربائية المركزة على جانب واحد فقط، فيكون فقدان الذاكرة قصير المدى ويختفي، وهذه الدراسات تمت بناءً على اختبارات للذاكرة، واختبارات معرفية على المرضى والأصحاء، فجاءت نتائج المرضى الذين تعرضوا للجلسات أقل بكثير من الأشخاص الطبيعيين.

تؤثر على أنسجة المخ

جلسة الكهرباء للمكتئب

هناك جدل كبير حول تأثير الصدمات الكهربائية على أنسجة المخ، وإحداثها تلفا في الدماغ، حيث ظهر على بعض الأشخاص ضعف تام في المركز الخاص بالمعرفة؛ مما يشير إلى وجود تلف في الدماغ، وجاء هذا الرأي من المنتقدين لأسلوب العلاج المتبع، خاصةً بعد إجراء عدة دراسات على أشخاص مروا بصدمات كهربائية كثيرة، وأظهرت هذه الدراسات وجود العديد من الخلايا العصبية الميتة.

مضاعفات طبية

يستخدم التخدير الكلي في الجلسات الكهربائية، فيسبب ذلك مضاعفات طبية، منها: خلل في ضربات القلب، خلل في ضغط الدم، خاصةً إذا كان المريض يعاني من مشاكل في القلب، فيكون الوضع أشد خطورة عليه؛ لذلك لا بد من التأكد من إجراء الفحوصات الطبية بأكملها قبل البدء في العلاج.

تغير في الشخصية

من أضرار جلسات الكهرباء للاكتئاب أنها تسبب تغيرات في الشخصية، حيث اشتكى الكثير من المرضى بعد تلقيهم لجلسات العلاج بملاحظتهم لتغير في شخصياتهم، أو المهارات الخاصة بهم، ولكن لم يُتأكد هل كان ذلك من العلاج، أم من المرض النفسي الذي تعرضوا له! فقد تتغير نظرة المريض إلى نفسه بعد مروره بمرض الاكتئاب.

آثار جانبية أخرى

هناك بعض الآثار الجانبية المصاحبة للمريض بعد كل جلسة، وتكون آثار قصيرة المدى على عكس الآثار السابقة، منها:

  • الصداع، والدوخة.
  • الغثيان، وآلام في العضلات والفك.
  • التشوش لعدة أيام، ويكون بشكل أكبر مع الأشخاص البالغين في السن.

متى يشعر المريض بتحسن؟

جلسات الكهرباء لعلاج الاكتئاب

يشعر المريض بتحسن بعد تعرضه إلى 6 جلسات على الأقل، وقد يستغرق بعض الأشخاص وقتًا أطول، ولكنه علاج فعال في كثير من حالات الاكتئاب الحاد، والتي تكون رافضة لطرق العلاج الأخرى أو العقاقير المعالجة، والتي تستغرق وقتًا أطول في التحسن، ولكن هناك بعض الحالات التي يحدث لها انتكاسة بعد توقف الجلسات العلاجية، وهذا أمر طبيعي يحدث في كل طرق العلاج، ويُعاد العلاج مرة أخرى.

هل تُجرى جلسات العلاج بدون إذن المريض؟

بشكل عام تُناقش الأمور مع المريض، وأخذ رأيه في طريقة العلاج، ولكن إذا كانت حالة المريض سيئة للغاية، مثل: انعزاله عن الآخرين، عدم تفهمه للوضع الحالي لصحته، فيكون من الصعب أخذ موافقة منه، فيُؤخذ القرار من الفريق المعالج، والتحدث مع عائلة المريض، وأخذ رأيهم قبل البدء في العلاج، ومتابعة الحالة.

لماذا يوجد جدل كبير حول هذا النوع من العلاج؟

غالبًا قد أُخذ قرار العلاج لبعض المرضى دون شرح الوضع بالكامل لهم، من حيث المخاطر والطريقة، والفعالية والنجاح والفشل، أو أُجبروا عليه دون أخذ موافقة منهم على الرغم من سماح حالتهم بذلك، فكانت تجربتهم مؤلمة، وبعد مرورهم بها وجدوا شخصياتهم تتغير مع ظهور أعراض جانبية عليهم نتيجة العلاج؛ لذلك يرفضونها، يهاجموها، يعتبروها غير قانونية، ويجب منعها.

ما هو الفرق بين طريقة العلاج الأحادية والجلسات الثنائية؟

تكون جلسات الكهرباء للاكتئاب الأحادية مركزة على جانب واحد فقط من الدماغ، فتُوضع الأقطاب الكهربائية على جانب واحد فقط، ولكنها تسبب نوبة تشبه نوبة الصرع مثلها مثل الثنائية، وتكون الثنائية على كلا الجانبين، ولا يتضح حتى الآن أيهما أفضل! حيث يشير الكثير من الأطباء إلى أن فعالية العلاج الثنائي تكون أسرع، وهناك رأي آخر يري أن العلاج الثنائي ليس أسرع في العلاج، بل أسرع في الآثار الجانبية.

جلسات العلاج في المنزل

أنتجت شركة بريطانية خوذة طبية تساعد في أخذ العلاج بالصدمات الكهربائية في المنزل، ولكن طُرح هذا الجهاز في المملكة المتحدة في بعض العيادات بالعاصمة، وبعد مروره باختبارات واجتيازه لها باكتساح، اعتُمد طبيًا في بريطانيا، ويبلغ سعر الجهاز 400 جنيه استرليني أي: ما يساوي 8000 جنيه مصري تقريبًا، ويُستخدم مع الأدوية العلاجية.

يمد الجهاز المخ بالذبذبات الكهربائية اللازمة لتحسين الحالة المزاجية، ويحفز الأنسجة، والخلايا العصبية على عمل توازن طبيعي بالمخ؛ لتحسين حالة المريض، ويؤدي وظيفة الصدمات الكهربائية بالضبط، ولكن في المنزل للتسهيل على المرضى، ونجاح سريع ودقيق أيضًا، ولكنه ما زال محدودًا، ولم يُستعمل بكثرة مثل الطرق العلاجية الأخرى.

تجارب الجلسات الكهربائية

لإزالة بعض من الحيرة عليك، قررنا تقديم تجربتين من تجارب الجلسات الكهربائية، فيحكي فيها الأول قائلاً: «لقد أصبت بمرض الاكتئاب، حيث توجهت إلى الدكتور، والذي جرب معي كافة الأدوية المضادة للاكتئاب ولكن دون جدوى، ثم أقدمت على الجلسات الكهربائية، وتحسنت حالتي كثيرًا في فترة وجيزة».

قال شخص آخر: «قبل الجلسة شعرت بالخوف قليلًا، وتذكرت المشاهد السينمائية التي يصرخ فيها المريض، ولكن لم أشعر بأي ألم فقد خضعت للتخدير الكلي، وبعد الإفاقة شعرت ببعض الآثار الجانبية الخفيفة، منها: صداع، ونسيان مؤقت للذاكرة، ولكن اختفت سريعًا، وتحسنت حالتي تقريبًا بعد 6 جلسات».

هل يمكن الجمع بين جلسات الكهرباء والأدوية العلاجية؟

العلاج الدوائي وجلسات الكهرباء للمكتئب

نعم، في كثير من الحالات يمكن الجمع بين الطريقتين، فقد رأى الباحثون أن هذه الطريقة هي الأمثل، فهي تخفف من حدة الأعراض الجانبية التي تتعلق بجلسات الكهرباء للاكتئاب، كما أنها تساعد في علاجه بشكل أفضل، مقارنةً باستخدام جلسات الصدمات الكهربائية بمفردها، أو الأدوية العلاجية بمفردها، وذلك في حالة كان وضع المريض يسمح بتلقي الأدوية العلاجية.

أسعار جلسات الكهرباء

تختلف أسعار جلسات الكهرباء باختلاف المركز المقدم لهذه الخدمة، فلا يمكننا الجزم بمبلغ محدد لها، فكل مركز يحدد المبلغ تبعًا لحالة المريض، تكلفة الفحوصات اللازمة، عدد الجلسات التي يحتاجها، وتكلفة كل جلسة، فننصح المرضى بضرورة اختيار مركز متخصص ومتكامل، يقدم الخدمة الصحية بمنتهى الدقة والشفافية، كما أن هناك عروض تُقدم من أغلب المراكز يمكنك تتبعها وانتهازها.

ختامًا… جلسات الكهرباء للاكتئاب علاج فعال لحالات معينة، يُلجأ إليها في حالة فشل العقاقير في علاج أعراض الاكتئاب الحاد، أو في حالة سوء حالة المريض، وميله إلى الانتحار، أو تغير سلوكه إلى العدوانية، فهي المنقذ لحياة الأشخاص المريض بالفعل، ولا تسبب آلامًا له، على الرغم من أنها لا تخلو من بعض الآثار الجانبية، ولكنها تندرج تحت طرق العلاج.

المصادر:

بيويند بلو.

إم كلين هوسبيتال.

ويب مد.

ويكيبيديا.

زر الذهاب إلى الأعلى