رياضة

«دكتور سقراط».. ترك الطب من أجل الكرة وغير حياة البرازيليين

يُعتقد أنّ لكل إنسان حظا من اسمه، ربما كان سقراطيس برازيليرو سامبايو دي سوزا الشهير بالـ«طبيب سقراط» دليلًا على ذلك، حيث بدا مختلفًا عن أقرانه من لاعبي كرة القدم البرازيليين، بل مختلفًا عن سائر لاعبي كرة القدم من الأساس.

خارج عن السياق

”واسع المعرفة، جيد التعبير، يمكنه التحكُّم في غرفة تعج بالنجوم».

لم يمتلك سقراط قصة مأساوية مع كرة القدم مثل غيره من نجوم السليساو، لم تنتشله اللعبة من الفقر، بل لم يسع يومًا لأن تكون كرة القدم مصدرًا لدخله. وفي الواقع، نحنُ متيمون بحكايات الصعود من العدم، ربما لأنها تمنحنا أملًا في الحياة، لكن وبما أنّ صديقنا نعت دومًا بالمختلف، بالتالي امتلك حلمًا خاصًا.

عاش سقراطيس طفولة عادية، حيث نشأ وسط عائلة متوسطة الحال، وتأثر بحب والده للكتب، فأدمن القراءة والاطّلاع، ما جعله يحلُم بأن يصبح طبيبًا في المستقبل القريب، بينما كانت كرة القدم بالنسبة للطفل القادم من «بارّا» البرازيلية ما هي إلا وسيلة لالتقاط الأنفاس عقب ساعات مستمرة من الضغط المدرسي.

للمفارقة، كان سقراط متميزًا في كرة القدم بالفطرة، على الرغم من عدم اكتراثه بتنمية موهبته، وهيئته اللامتناسقة، التي لم تكن تعكس ذكاءه وتفرّده عن أقرانه، بالتالي، لم يتوقع أحد أن يصل صاحب الـ18 عامًا إلى الفريق الأول يومًا ما.

المثير للدهشة كان رفض سقراط لأول عرض احترافي قُدم له من نادي بوتافوغو البرازيلي، حيث كان يرى في هذه اللعبة وسيلة للتسلية ليس إلا، في حين أراد أن يصُب كل تركيزه على دراسته للطب.

في النهاية توصلت إدارة النادي البرازيلي لصيغة تعاقدية تعفيه من حضور التدريبات، على أن يقتصر حضوره على المباريات الرسمية فقط. ومن هنا، أصبح الشاب اليافع قادرًا على كسب المال، الاستمرار في الدراسة ولعب كرة القدم.

اقرأ أيضاً: بينهم رونالدو وجاكي شان.. أبرز مشاهير موسوعة جينيس

نصف محترف ونصف إنسان

سقراط
ديمقراطية كورينشيانز.

«كانت مشاهدة سقراط يتحدث وهو ممسك بسيجار وكأس من الشعير ساحرة، تمامًا مثل سحره الذي ينثره بالملاعب».

سرعان ما أصبح سقراط أفضل لاعبي بوتافوغو، لكن يبدو أنّه لم يكن مستمتعًا بذلك، فبغض النظر عن نظرته لكرة القدم كمرحلة مؤقتة لا مسيرة كاملة، لم يكن معجبًا بتسلّط الأندية، حيث عقود احترافية أشبه بالسخرة، وأندية تستغل حاجة الشباب للعب كرة القدم للهروب من واقعهم المزري.

في البرازيل، كان الوضع مأساويًا بهذه الفترة، حيث مئات اللاعبين من خلفيات عرقية ملوّنة، اتخذ أسلافهم كعبيد حتى نهايات القرن التاسع عشر، بالتالي كان التذمُّر على الواقع الرياضي يعني الضياع.

اقرأ أيضاً: عن عصر العبودية والأنا العالية: لماذا يبالغ البرازيليون في المراوغة؟

في 1977، حصل نجم بوتافوغو على درجة البكالوريوس من جامعة ساو باولو، ليحقق أول أهدافه التي خطط لها منذ نعومة أظفاره، ليوضع أمام اختبار حقيقي؛ بعدما عرض عليه ناديه راتبًا يساوي أضعاف ما يمكن أن يتقاضاه إذا ما قرر اتخاذ الطب كمهنة.

قرر أخيرًا أن يستكمل مسيرته الرياضية، إلا أنه لم يتخل عن عاداته كنصف محترف، حيث استمر في التدخين، وتناول المشروبات الكحولية، وآثر أن يتحكّم في إيقاع المباريات بعقله وموهبته، معتبرًا جسده مجرّد وسيلة ثانوية للتنفيذ.

يعتقد أن أهم محطات سقراط كانت في كورينشيانز، الذي انتقل له عام 1978، حيث استطاع أن يُظهر للعالم أن البرازيل تمتلك لاعبًا لا يُقارن، وقائدًا مفوهًا يمكنه السيطرة على كتيبة مدججة بالنجوم. لكن الأهم؛ كان دور صاحب الشعر الأشعث واللحية الطويلة خارج ميدان كرة القدم.

سقراط وديمقراطية كورينشيانز

سقراط

«كرة القدم عمل سياسي ولاعبو كرة القدم البرازيليون يفتقرون للتعليم أو الرغبة في استخدام قوتهم الهائلة»

بمطلع الثمانينيات، كانت البرازيل لا تزال عالقة تحت قبضة الحكم العسكري الديكتاتوري، إضافةً لزيادة معدلات التضخم الاقتصادي، ما كان يشير إلى اقتراب اندلاع ثورة شعبية حقيقية تأخرت لنحو عقد من الزمان.

من موقعه كقائد لمنتخب البرازيل ونادي كورينشيانز، أراد سقراط أن يستغل قوته كنجم مشهور، فقاد حملة عُرفت بـ«ديمقراطية كورينشيانز»؛ وهي حركة رمزية منحت جميع المحسوبين على النادي بدايةً من اللاعبين، وصولًا للعمال، مرورًا بالطاقم الفني والإداري والطبي الحق في التصويت على كل صغيرة وكبيرة تخص النادي.

في الواقع، لم تكُن الحملة تستهدف تغيير نظام تسيير النادي وحسب، بل إشارة ضمنية لما يجب أن يطالب به الشعب البرازيلي من قياداته السياسية.

اقرأ أيضاً: في البرازيل.. ملعب يقسم الكرة الأرضية إلى نصفين!

الفوضى المنظمة

بعد فشل البرازيل في حصد كأس العالم 1982، تلقى سقراط انتقادات واسعة، حيث اتهم بعدم الوفاء بوعده، باستعادة اللقب العالمي، خاصةً وأن الجيل الذي شارك بمونديال إسبانيا كان أحد أبرز الأجيال في تاريخ بلاد السامبا، والذي عرف بجيل «اللعبة الجميلة».

عقب نهاية كأس العالم مباشرةً، اتجهت الأنظار إلى نهائي بطولة الباوليستا، الذي جمع كورينشيانز ‑ممثل الطبقة الكادحة- وساو باولو ‑ممثل الأغنياء واليمينيين المحافظين-، وبالطبع انتهت قصة مباراتي الذهاب والإياب نهاية مثالية، حيث توّج كورينشيانز باللقب، بعد الفوز بمجموع 4 أهداف لهدف.

«كانت أهم لحظات النهائي على الإطلاق؛ مشهد سقراط وهو يحتفل بهدفه رافعًا قبضته للسماء، وكأنه يقدّم التحية للمتمردين، الذين حملوا لافتات توسطتها كلمة «ديمقراطية»». 

استمرت حالة التمرد في الشارع البرازيلي مطالبةً بتعديل قوانين الانتخاب، وانتهاء الحكم العسكري المستبد، لكنها اصطدمت بعنف شديد، ومؤامرة منعت تمرير مشروع تعديل القانون، حيث مُنع نحو 113 عضوًا من أعضاء الكونجرس البرازيلي من الإدلاء بأصواتهم بالموافقة على تغيير القانون.

مجددًا، يقرر سقراط ألا يقف مكتوف الأيدي، مهددًا برحيله صوب إيطاليا إن لم تتم الاستجابة لمطالبات الشعب الذي ذاق الأمرّين لقرابة الـ20 عاما، ومع استمرار التعنُّت، رحل متوسط ميدان كورينشيانز صوب إيطاليا، ليبدأ مغامرة محفوفة بالمخاطر عبر بوابة فيورنتينا.

اقرأ أيضاً: لماذا يعاني مشجع كرة القدم خلال الـ90 دقيقة؟

هل تحققت الغاية؟

للأسف، لم تستمر مسيرة سقراط في إيطاليا كثيرًا، حيث عانى من كونه نصف محترف، وهو ما كان يتعارض قطعًا مع طموحات الفريق الذي أراد أن يصنع فريقًا قويًا من حوله، بالتالي أصبحت مسألة استمراره في دوري متطلب مثل الدوري الإيطالي معقدةً جدًا، خاصة بعد تكرار تعرّضه للإصابات وعدم التزامه.

في نفس الفترة تقريبًا، أطيح بالحكم العسكري بالبرازيل، ووجد سقراط نفسه مجددًا يعود لبلاده ممثلًا لفريق فلامنجو رفقة صديقه «زيكو»، حيث يمكنه أن يلعب كرة القدم التي يحب، يدخّن بشراهة، يشرب الكحول، دون أن تنتقده الجماهير التي حوّل بوصلتها في ظرف سنوات من الأحاديث حول التكتيكات إلى السعي لنيل الحريّة.

في النهاية، يتبقى السؤال الذي لم تستطع قصة سقراط الإجابة عليه؛ في عالم يتصف بالفردانية؛ هل يمكن للاعب كرة قدم ‑غير منضبط- أن يصبح مثالًا يُحتذى؟ وهل ما زالت هنالك فرصة لأن تصبح كرة القدم وسيلة يمكن من خلالها الوصول للغاية؟

المصدر
مصدر 1مصدر 2مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى