ثقافة ومعرفة

دينيس ريتشي.. الجندي المجهول في إمبراطورية «أبل»

ربما لم يحظ خبر وفاة دينيس ريتشي بربع الاهتمام الإعلامي الذي حظي به خبر وفاة مالك شركة «أبل» الأسبق «ستيف جوبز»، على الرغم من أن الاثنين كانا قد فارقا الحياة في نفس الأسبوع، ويبدو ذلك منطقيًا، لأننا لا نعلم حقيقة ذلك الأول، الذي ينسب له الفضل في نجاح جوبز من الأساس. 

من هو دينيس ريتشي؟

دينيس ريتشي هو والد لغة البرمجة «سي»، ومع زميله الباحث «كين طومسون»، استخدم لغة سي لبناء نظام التشغيل UNIX، وهو نظام التشغيل الذي بُني عليه الكثير من العالم الرقمي الذي نعرفه الآن، بما في ذلك إمبراطورية أبل التي يشرف عليها ستيف جوبز.

حسب «روب بايك»، أسطورة البرمجة وموظف Google الحالي الذي أمضى 20 عامًا في العمل في مختبرات بيل الشهيرة، فالشبكة العنكبوتية (ويب) تستخدم إحدى اللغتين، لغة الـ «C» أو «UNIX».

ووفقًا لما نقله بايك لموقع «Wired»، الإنترنت بأكمله يعمل بفضل لغة الـ«C»، بداية من خوادم الويب، حتى وإن كانت مكتوبة باستخدام لغات أكثر تطورًا مثل «جافا» أو «بايثون»، فجميعها مشتقات من اللغة الأصلية «C». بالتالي، يمكننا القول إن اقتصاد المعلومات الحديث قد تم بناؤه بفضل عمل ريتشي.

مقالات متعلقة

ريتشي وجوبز.. المرئي والخفي

دينيس ريتشي

بالفعل لا يعرف الجمهور الكثير عن دينيس ريتشي، الذي تخرج في جامعة «هارفارد» الأمريكية، وحصل على شهادات في الفيزياء والرياضيات التطبيقية عام 1967، لأنه لم يكن محطا للأنظار، حسبما يرى مارتن رينارد، أستاذ الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي أشار إلى أن جوبز كان يمثل الجزء المرئي من الثورة التكنولوجية، بينما مثل ريتشي الجزء الخفي.

كان الثنائي يكملان بعضهما البعض، فعبقرية ستيف جوبز اتضحت حين قرر صناعة الأشياء التي يحب الناس استخدامها مثل منتجات أبل، لتميزه بذوق رفيع، ومعرفته لاحتياجات السوق، بينما كان تولى دينيس مسألة تقوية البنية التحتية الأساسية، التي لا يراها الجمهور بالضرورة، لكنها مهمة جدًا لاكتمال التجربة اليومية للمستهلكين.

«شاهد أيضًا: صور المشاهير المفاجئة بين الماضي والحاضر»

اختراع اللغة «سي»

دينيس ريتشي
دينيس ريتشي وكين طومسون.

بنى دينيس ريتشي لغة سي لأنه وكين طومسون كانا بحاجة إلى طريقة أفضل لبناء «يونيكس» وتمت كتابة نواة UNIX الأصلية بلغة التجميع، لكنهما سرعان ما قررا أنهما بحاجة إلى لغة «مستوى أعلى»، وهو أمر من شأنه أن يمنحهما مزيدًا من التحكم في جميع البيانات التي تغطي نظام التشغيل.

في العام 1970، حاولا إنشاء نسخة، لكن هذا لم يفلح تمامًا، واقترح ريتشي لغة جديدة تستند إلى إنشاء طومسون المعروف باسم اللغة «B» التي يعتقد أن تسميتها تعود لاسم زوجة طومسون التي تدعى «بوني»، وهي لغة تم تطويرها في جامعة كامبريدج في منتصف الستينيات.

ما هي اللغة «سي»؟

كانت اللغة «B» لغة مفسرة، بمعنى أنه تم تنفيذها بواسطة برنامج وسيط يعمل فوق وحدة المعالجة المركزية، بينما كانت لغة الـ«C» لغة مجمعة، تترجم إلى كود آلي ثم يتم تنفيذه مباشرة على وحدة المعالجة المركزية. بالتالي كانت لغة C تُعتبر لغة عالية المستوى، منحت ريتشي وطومسون المرونة والسرعة التي يحتاجانها.

لم تكن تلك النسخة الأولى من اللغة مختلفة تمامًا عن لغة C التي نعرفها اليوم، حيث عرضت هياكل وأنواع بيانات كاملة لتحديد المتغيرات  وهذا ما استخدمه ريتشي وطومسون لبناء نواة UNIX الجديدة الخاصة بهما.

 «لقد بنيا لغة C لكتابة برنامج، والبرنامج الذي أرادا كتابته كان نواة لغة UNIX»

-روب بايك، المبرمج وموظف جوجل، متحدثا عن أثر عمل ريتشي وطومسون.

نظام يونكس «UNIX»

لكتابة برنامج كبير مثل يونكس، يجب إدارة التفاعلات بين جميع أنواع المكونات المختلفة؛ جميع المستخدمين ونظام الملفات والأقراص وتنفيذ البرنامج، ومن أجل إدارة ذلك بشكل فعال، يجب أن يكون هناك تمثيل جيد للمعلومات أو ما يسمى هياكل البيانات.

«كتابة نواة بدون بنية بيانات وجعلها متسقة ورشيقة مثل UNIX سيكون تحديًا أصعب بكثير. لقد احتاجا إلى طريقة لتجميع كل تلك البيانات معًا». -روب بايك.

في ذلك الوقت، لم تكن هذه الطريقة الشائعة لكتابة نظم التشغيل، لكن استخدام الثنائي للغة الـC أدى إلى فتح أبواب تشغيل UNIX في كل مكان.

«اقرأ أيضًا: نيلز بولين.. العالم الذي أنقذ ملايين البشر باختراع بسيط»

طفرة بمجال البرمجة

دينيس ريتشي

كان لتطوير لغة الـ«C» بواسطة دينيس ريتشي دور في تحديد مسار مجال البرمجيات، حيث انتقلت من مختبرات بيل إلى جامعات العالم، ثم إلى شركة «مايكروسوفت، شركة البرمجيات الرائدة في الثمانينيات، وربما حظيت اللغة الجديدة بهذه الثقة لأنها وفرت للمبرمجين السرعة، الدقة والتحكم.

بدأت الثورة في عام 1973، عندما نشر ريتشي ورقته البحثية حول اللغة، وبعد 5 سنوات، أصدر هو وزميله «بريان كيرنيغان» كتابًا بعنوان «لغة الـC للبرمجة. التي أصبحت بعد ذلك أساسا تعتمد عليه صناعة الحواسيب والإلكترونيات حتى وقتنا الحالي.

على الرغم من حصول ريتشي على عدد من الجوائز مثل جائزة تورينج في عام 1983 والميدالية الوطنية للتكنولوجيا في عام 1998، إلا أن تلاميذه يرون أنه لم يحصل أبدًا على التقدير الذي يستحقه؛ حيث كان الرجل الذي قامت إمبراطورية ستيف جوبز على كتفيه.

أخيرًا يمكننا معرفة سبب تجاهل خبر وفاة دينيس ريتشي في الـ12 من أكتوبر 2011، فقط لأنه توفي بعد أسبوع فقط من مفارقة جوبز، الرئيس التنفيذي لشركة أبل ورئيس مجلس إدارتها للحياة، ربما لأنه كان مختلفا، لا يفضل أن يصنع هالة من الضجيج حول عمله، بل فضل أن يدع عمله يتحدث عنه.

الكاتب
المصدر
مصدرمصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications