الأمراض النفسية

4 تقنيات لعلاج الخوف من الموت

الخوف من الموت أمر طبيعي عند جميع البشر مع اختلاف درجاته، ولكن هناك بعض المخاوف المرضية حوله، ومن هنا يجب البدء في علاج الخوف من الموت عن طريق بعض التقنيات أو العلاج بالأدوية التي سيحددها الطبيب، فإن كنت من هؤلاء الأشخاص سنعلمك كيف تتخلص منه في خطوات بسيطة؟ كما سنمنحك سرًا سيفيدك بشكل أساسي في العلاج في نهاية الموضوع. 

ما هو الخوف من الموت؟ 

يطلق على الخوف من الموت رهاب الموت أو وسواس الموت، وهو عبارة عن حالة قلق عام يشعر بها الشخص الذي يحرص على حياته وحياة المقربين منه، وقد يكون هذا الأمر طبيعيًّا، ولكن إذا بدأت تلك المشكلة تؤثر في ممارسة الشخص للأنشطة اليومية، يصبح هذا الخوف مرضيًّا، حيث يبقى الشخص عالقًا في مكانه غير قادر على القيام بأي نشاط؛ مخافةً أن يموت في أي لحظة؛ مما يعوق هذا الأمر حياته.

هل هناك أسباب لوسواس الخوف من الموت؟ 

علاج الخوف من الموت يستلزم معرفة الأسباب التي أدت للوصول إلى هذه المرحلة، وغالبًا ما ترتبط هذه الحالة بصدمة ما قد تكون مررت بها من قبل، وخاصةً إذا كنت معرضًا للموت حينها، أو يمكن أن يكون بسبب موت شخص مقرب بالنسبة لك، وإذا ما كنت تعاني من مرض خطير في الماضي، قد يكون خوفك الزائد من الموت بسبب هذا الأمر.

إذا لم تجد سببًا مقنعًا يجعلك خائفًا من الموت، فقد تكون قلقًا بسبب كثرة تفكيرك في الموت، حيث تفكر بمراحله وظروفه والطريقة التي ستموت عليها، وكمية الآلام التي ستشعر بها عند طلوع الروح أو نتيجة إصابتك بمرض خطير، فكل هذه الاحتمالات تجعلك خائفًا من المجهول وفقدان السيطرة على ذاتك، وعدم قدرتك على التحكم في الموت وتجنبه، وكل تلك الأسباب تجعلك تشعر ببعض الأعراض النفسية والجسدية.

أعراض الخوف من الموت

أعراض الخوف من الموت

تنشأ أعراض عدة عندما تفكر في الموت أو تأتي سيرته أمامك، وتلك الأعراض لا تكون مرافقة لوسواس الموت في الأصل، وإنما تكون مصاحبة للقلق الذي يداهمك تجاه الموت، وقد تشعر أن علاج وسواس الموت شبه مستحيل؛ نتيجة هذه الأعراض التي تختلف شدتها من شخص لآخر، وتتمثل في الآتي:

  •  الشعور بالقلق الشديد.
  •  الإصابة بنوبة الهلع.
  • زيادة سرعة ضربات القلب.
  • الشعور بألم في البطن والغثيان.
  • زيادة التعرق.
  • الإحساس بالدوار.
  • الشعور بالبرودة أو الحرارة.
  • في المراحل المتقدمة، قد تشعر بالغضب من أقل شيء، والكآبة والحزن معظم الوقت، وتشعر بالذنب دون أي سبب منطقي، وقد تتجنب مقابلة أصدقائك وعائلتك لفترة كبيرة.

تشخيص الخوف من الموت 

قد تفكر الآن كيف تستطيع أن تتأكد 100% أنك تعاني من رهاب الموت؟ أو كيف سيعرف الطبيب أنك تعاني من هذا المرض وأنه ليس أمرًا طبيعيا؟ حيث إن الأعراض يمكن أن تتشابه مع حالات الخوف العادية أو تكون مقاربة لأعراض أمراض أخرى؛ لذا فهناك ميزة تميز رهاب الموت عن غيره تكمن في أنه ليس خوفًا من شيء ملموس كالثعبان مثلاً أو تسلق الجبال، وإنما هو شيء قابع في عقلك منتظرًا أي محفز ليظهر.

وسواس الموت لا يمكن أن يختفي أبدًا، حيث يبقى داخل عقلك طوال الوقت، وهذا ما يجعلك تهدر الكثير من الوقت في القلق بشأن هذا الأمر، وبالتالي تكون عاجزًا عن أداء الأعمال الروتينية التي كنت تؤديها بكل سهولة، ويستمر هذا الأمر لأكثر من 6 أشهر معك، فكلما فكرت في الموت زاد خوفك، حينئذٍ يصبح لديك هذا المرض ويلزم الذهاب للطبيب لتحديد علاج الخوف من الموت المناسب لحالتك؛ سواء كان علاجا سلوكيا معرفيا أو نفسيا أو دوائيا.

علاج الخوف من الموت 

عندما تتأكد من أنك تعاني من رهاب الموت من خلال الأعراض، فهذه أولى خطوات علاج الوسواس والخوف من الموت، والخطوة التالية تتمثل في أن تذهب إلى الطبيب المختص؛ ليحدد لك السبب الرئيسي وراء هذا الشعور بالقلق، ثم يتبع استراتيجيات عدة للعلاج، ومنها:

العلاج السلوكي المعرفي 

تكمن مهمة الطبيب هنا في مساعدتك على التوصل إلى حلول عملية؛ لكي تغير من طريقة تفكيرك وسلوكك عند التعامل مع المخاوف التي تواجهك، كما يبحث معك عن الطريقة المثلى لتهدئة عقلك حينما تستمع إلى أخبار متعلقة بالموت، أو عندما تصادف شخصًا يتحدث عن الموت، أو عندما تخطر على بالك الفكرة دون أي سبب مقنع.

العلاج بالأدوية

لا توجد أدوية متخصصة في علاج وسواس الموت، ولكن هناك بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب لك؛ لكي تهدئ من أعراض نوبات الهلع والقلق لفترة قصيرة، ولا يجب عليك أن تعتمد على تلك الأدوية كشيء أساسي وتستخدمها لفترة طويلة، حيث لن تعتبر حلاً أبديًّا، إنما الحل يكمن في مواجهة قلقك وطريقة التفكير والتصرف تجاه الأفكار التي تداهمك.

العلاج النفسي

يُطلق على العلاج النفسي علاج الحديث؛ لأنه يعتمد على التحدث مع الطبيب عن المخاوف التي تعتريك؛ حتى يحدد لك السبب إن كان مجهولاً بالنسبة لك، ومن ثم يبدأ في وضع استراتيجيات عدة؛ كي تساعدك على التعامل مع الأفكار الوسواسية.

العلاج بالتعرض

علاج الخوف من الموت

يستند هذا العلاج إلى مساعدتك على مواجهة مخاوفك بدلاً من دفنها وعدم الاعتراف بها، فينتج عن ذلك تفاقم الشعور بالقلق والخوف، حيث يعرضك المعالج النفسي إلى الخوف الذي تعاني منه في بيئة مناسبة بشكل تدريجي؛ حتى تقل استجابتك للقلق وتتمكن من مواجهة مشاعرك وأفكارك دون خوف.

تقنيات التأمل والاسترخاء 

تساعدك هذه التقنيات على التقليل من أعراض نوبات الهلع الجسدية حينما تخطر على بالك الأفكار المتعلقة بالموت، كما ستساعدك على التخلص من هذه الفوبيا تمامًا مع مرور الوقت، فقط كل ما عليك هو ممارسة اليوجا واتباع تقنيات الرعاية الذاتية التي ستزيد من مناعتك النفسية وستشعرك بأن أفكارك تحت السيطرة، فساعد نفسك على اتباع نظام غذائي صحي والنوم لفترة كافية، وتجنب تناول الكافيين والكحول.

العلاج بالأعشاب

يتساءل الكثيرون عن أعشاب تساعد على علاج الخوف من الموت، ولكن لا توجد أعشاب خصيصًا لعلاجه، وإنما هناك بعض الأعشاب التي تحد من التوتر والقلق ونوبات الهلع وتساعد على تهدئة الأعصاب والنوم، مثل: البابونج، اليانسون، الكافا، حشيشة الهر، الخزامى، عشبة القديسين كما يُطلق عليها في مصر، أو عشبة عصبة القلب، أو القديس جون، وهي تعالج الخوف الوسواسي بدرجة كبيرة.

تقنيات للتخلص من وسواس الموت 

هناك بعض التقنيات التي يمكنك تجربتها بنفسك، والتي يمكنها الحد من الأفكار الوسواسية عن الموت، وهي كالآتي:

  • املأ معظم وقتك بالأنشطة التي كنت شغوفًا بممارستها، وحاول أن تقضي باقي وقتك مع أشخاص ترتاح معهم، وتقبّل أن تكون سعيدًا.
  •  إذا كنت مصابًا بوسواس الموت، فهذا يعني أنك لا تتقبل فكرة الفناء، وهذا ما يجب عليك تغييره، تقبل أن كل شيء قابل للفناء، فالوجود المطلق لله وحده.
  •  اقرأ المواضيع والكتب الدينية والفلسفية التي تتناول موضوع الموت؛ لأنها ستمنحك المعلومات التي تجهلها عنه، وكلما كان الأمر مفهومًا، قل شعورك بالخوف منه.
  • استمع إلى البرامج الدينية التي تتناول شرحا لأسماء الله وصفاته التي ستهون الدنيا في عينك، فكلما عرفت أكثر عن الله، أدركت أنه ليس هناك أرحم منه علينا، فلماذا تخشى الموت إذن؟ ذكّر نفسك دائمًا بهذه الفكرة، فهذا هو السر الذي يجعلك كيف تتخلص من الخوف من الموت؟

قد تناولنا علاج الخوف من الموت بالتفصيل، ومع ذلك نود أن نخبرك بأن تساعد نفسك أولاً؛ حتى يستطيع الآخرون مساعدتك، تحرّك وجرّب كل شيء يمكنه التخفيف من حدة القلق، ولا تيأس مهما جربت من أساليب، واستعن بالله الذي سيقويك على هذا البلاء، وكلما شعرت بالخوف من الموت، تقرّب إلى الله بالأعمال الصالحة واهرع إلى الدعاء والاستغفار، فكل من عانى من وسواس الموت استطاع هزيمته بتلك الطريقة.

المصادر:

فيري ويل مايند.

بيتر هيلب.

سبرينجر.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications