الأمراض النفسية

كيف يتسبب ألزهايمر في وفاة المرضى به؟

هل فكرت من ذي قبل كيف يموت مريض ألزهايمر؟ وكيف يتسبب هذا المرض في وفاته؟ حقيقةً أن نسبة غير قليلة منا عايشت بعض مرضى ألزهايمر، ورأت الأعراض الظاهرية منه، خاصةً في المراحل الأخيرة؛ ولكن هناك الكثير من التغييرات التي تحدث بالمخ، والمضاعفات التي يتعرض لها الجسم، والتي لا نتخيل أنها ناتجةً في الأصل عن داء ألزهايمر؛ لذا تابع معنا لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع. 

طبيعة مرض ألزهايمر

لا يمكن معرفة كيف يموت مريض ألزهايمر قبل توضيح ماهية هذا المرض؟ إذ يعد اضطرابا تدريجيا يحدث في الدماغ يتسبب في تدمير الذاكرة وإضعاف مهارات التفكير ببطء؛ ومع الوقت يصبح المريض به غير قادرٍ على القيام بأبسط المهام، وتظهر أعراض المرض الأولية في سن 65 عامًا فأكثر؛ حسب الإحصائيات التي وردت في هذا الشأن، وتشير إلى أن نسبة 5,5 مليون شخص حول العالم يعانون من الخرف الناجم عن ألزهايمر في هذا العمر.

هل ألزهايمر يسبب الوفاة؟

وفقًا لبعض الإحصائيات؛ تم تصنيف ألزهايمر على أنه أحد الأسباب الرئيسية الخمسة للوفاة في الوطن العربي؛ بل إن هناك دراسات أكثر حداثة تؤكد بأنه أصبح يحتل المركز الثالث في مسببات الوفاة الرئيسة للمسنين من الجنسين؛ وذلك بعد الأمراض السرطانية وأمراض القلب؛ ولكن كيف يموت مريض ألزهايمر؟ ولماذا يعد ألزهايمر مرضًا مميتًا؟ هل بسببه هو أم بسبب المتلازمات المرضية التي تتسبب عنه؟ لنجيب على هذا السؤال علينا الحديث عن المراحل الأكثر خطورة منه، والتي تسبب الكثير من المضاعفات الصحية، والكيفية التي يموت بها مريض ألزهايمر.

كيف يموت مريض ألزهايمر؟

كيف يموت مريض ألزهايمر
من الصادم أن تعلم أن مرض ألزهايمر لا نجاة منه ولا فكاك، فكل من يصاب به ينتهي به الحال إلى الوفاة، ولا ينجو منه على الإطلاق؛ إذ إن هذا المرض يؤدي إلى تدمير جميع خلايا المخ بالتدريج؛ مما يتسبب في تدهور وظائف الأجهزة الحيوية بالجسم ككل؛ كما أن الضعف الشديد في الذاكرة وفقدان الإدراك والقدرات المعرفية، يتسبب في الكثير من المشاكل النفسية التي تزيد الأمر سوءًا.
عندما تتغير سلوكيات المريض وشخصيته بصورةٍ مؤلمة، يصبح غير قادرٍ على التعامل مع المحيطين به أو الاعتماد على نفسه في الأنشطة الأساسية اليومية؛ كالأكل، وقضاء الحاجة، وارتداء الملابس وخلعها، والخروج من المنزل، وغير ذلك؛ مما كان من السهل القيام به قبل الإصابة بالمرض، وما يحدث لمريض ألزهايمر هو أنه يصاب بأحد الأمراض المزمنة؛ مثل: الفشل الكلوي، والالتهاب الرئوي، وأمراض القلب، والسكري؛ ويموت بسببها، أو يصمد جسمه أمام تلك الأمراض؛ فيكون سبب الوفاة المباشر هو ألزهايمر الذي يدمر خلايا المخ.

الأمراض التي تسبب وفاة مريض ألزهايمر

كما سبق وأجبنا على السؤال الذي يقول كيف يموت مريض ألزهايمر متأثرًا بمرضه؟ فإن هناك طائفة من المرضى يموتون بسبب ضمور عضلات المخ الناتج عن المرض، وهي الفئة الصامدة، أما الفئة الأخرى التي تصاب بالأمراض، فيكون ألزهايمر سببًا غير مباشرٍ للوفاة؛ وهناك قائمةٌ بالأمراض المتسببة عن ألزهايمر نوردها فيما يلي:

  • أمراض القلب، والنوبات القلبية بصفةٍ خاصةٍ.
  • سوء التغذية، والجفاف الناتجين عن إضراب المريض عن الطعام، أو توقفه عن تناوله بناءً على طلب الطبيب المتابع.
  • كسور العظام، والجروح، والإصابات الأخرى الناجمة عن كثرة التخبط والسقوط.
  • قرح الفراش والجلطات الدموية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • الفشل الكلوي.
  • الإصابة بعدوى الإنتان الدموي الناتجة عن الالتهاب الرئوي الشديد أو التهاب المسالك البولية.
  • عسر البلع الذي يسبب استنشاق الطعام؛ ومن ثم الإصابة بالالتهاب الرئوي التنفسي.

علامات الإصابة بمرض ألزهايمر

قبل أن يصل المريض إلى المراحل الحرجة في مرض ألزهايمر؛ هناك بعض الأعراض المبكرة التي تظهر عليه، ولعل بعض هذه الأعراض ترينا كيف يموت مريض ألزهايمر؟ وكيف تتأثر نفسيته وجسمه بالمرض؟ وهذه الأعراض الأولية تتلخص فيما يلي:

  • وجود صعوبة في التركيز، والتعامل مع المشكلات المختلفة، واتخاذ القرارات والتفكير المنطقي المنظم.
  • حدوث قصور بالذاكرة يؤدي إلى صعوبة تذكر الأحداث الماضية.
  • عدم القدرة على إنجاز، وإنهاء المهام اليومية التي كان معتادًا على القيام بها بسهولة.
  • مشاكل في الإبصار تؤدي إلى التخبط، وعدم القدرة على تقييم المسافات بشكلٍ صحيحٍ.
  • مشكلات في اللغة والتحدث؛ وذلك بفقد الكثير من المفردات، وعدم القدرة على إيجاد المناسب منها.
  • الانطوائية؛ وعدم القدرة على الانخراط في الأنشطة المجتمعية.
  • حدوث تغيرات في الحالة النفسية والمزاجية والسلوكية؛ كأن يعاني من الاكتئاب أو غيره من الاضطرابات النفسية.
  • مضاعفات مرض ألزهايمر

    موت مريض ألزهايمر
    كما سبق وأسلفنا؛ فإن مرض ألزهايمر يتسبب في الكثير من المضاعفات، التي يظهر البعض منها على هيئة تغيير في السلوك، والبعض منها يكون عبارة عن أمراض جسمانية ومشاكل صحية متنوعة، وفي العموم، فإن أكثر ما يميز هذا المرض هو أنه يؤدي بالمريض إلى الخرف؛ الذي يظهر على هيئة فقدان للذاكرة، والأداء المعرفي، وعدم القدرة على التفكير والتذكر، وهو ما يظهر على سلوكيات المريض التي تختلف عن طبيعته المعتادة؛ وهنا يكون المريض في حاجةٍ إلى المساعدة في جميع تحركاته وأنشطته اليومية، حتى البسيط منها.

    مضاعفات مرض ألزهايمر في المراحل الأولية منه

    في المراحل الأولى لا يتسبب مرض ألزهايمر في الوفاة؛ فالأعراض التي يتسبب عنها تكون بسيطة؛ وليس من السهل ملاحظتها في بداية الأمر، والحق أنها ليست مرحلة واحدة يمر بها المريض في بداية الإصابة بالمرض؛ بل هي مراحل عدة، نوردها فيما يلي:

    1. مرحلة اللاضعف: هي المرحلة الأولى التي لا تظهر بها أي أعراض؛ ولا يمكن التنبؤ بإصابة الشخص بالمرض.
    2. مرحلة الانخفاض المعتدل للغاية: هي المرحلة التالية التي يعاني فيها المريض من فقدان بسيط للغاية في الذاكرة.
    3. مرحلة الانخفاض المعتدل: يمكن اكتشاف الإصابة بالمرض في هذه المرحلة؛ حيث تصبح الأعراض أكثر وضوحًا.

    مضاعفات مرض ألزهايمر في المراحل المتوسطة منه

    بعد أن يكون المريض قد مر بالمراحل السابق ذكرها، يبدأ مراحل جديدة تظهر فيها الأعراض بشكلٍ أكثر حدة؛ ويمكن القول إن هناك مرحلتين متوسطتين يمر بهما المريض؛ وهما: مرحلة الانخفاض الحاد المعتدل، ومرحلة الانخفاض الحاد، وخلال هاتين المرحلتين يحتاج المريض بالتدريج للمساعدة في أشياء؛ مثل: خلع ملابسه، أو التعرف على وجوه الناس المحيطة، أو الاستحمام، أو قضاء الحاجة في الحمام، حيث لا يتمكن من التحكم في المثانة والأمعاء؛ وتتدرج هذه الأعراض في شدتها على مدار هاتين المرحلتين؛ ويزداد الأمر سوءًا بمرور الوقت.

    مضاعفات مرض ألزهايمر في المرحلة الأخيرة منه

    عند الحديث عن هذه المرحلة التي تسمى بمرحلة الانخفاض الشديد للغاية؛ يمكننا معرفة كيف يموت مريض ألزهايمر تأثرًا بالمرض؟ ففي هذه المرحلة يقترب من الموت إلى حدٍ كبير، وتظهر عليه أعراض تنبئ عن ذلك؛ فهو يفقد القدرة على التواصل مع العالم المحيط بشكلٍ كلي، ويكون في حاجةٍ للمساعدة في جميع الأنشطة اليومية، ويتعثر في الكلام ويفقد معظم المفردات اللغوية، وتظهر الأعراض الجسمانية التي تلازم المرض؛ وعلى رأسها وجود صعوبة في بلع الطعام.

    كيف يكون حال مريض ألزهايمر في مرحلة ما قبل الموت؟

    كيفية-موت-مريض-ألزهايمر
    يكون مريض ألزهايمر كثير الصراخ والبكاء والتألم كلما انغمس في المراحل الأخيرة من المرض؛ ولعل السبب في ذلك هو: معاناته من الكثير من الأعراض المؤلمة نفسيًا وجسمانيًا؛ فهو يعاني من الألم، أو الرغبة في دخول الحمام، أو الجوع، أو البرد، أو الحر.
    كما أن حالته النفسية تسوء جراء شعوره بالوحدة والقلق والأوهام والاكتئاب وعدم القدرة على الانخراط مع العالم المحيط؛ ومما يزيد الأمر سوءًا هو انشغال المحيطين به عنه وعدم محاولتهم التواصل معه وعدم مراعاتهم لحالته الصحية وإحداث الكثير من الضوضاء أو الجو غير المناسب للمريض، ويمكننا الآن فهم كيف تسوء الحالة؟ وكيف يموت مريض ألزهايمر بعد المرور بكل هذه المراحل؟

    هل يوجد علاج لمرض ألزهايمر؟

    من المؤسف أنه حتى يومنا هذا ليس هناك علاج ينهي معاناة المرضى المصابين بهذا المرض؛ وإلا كيف يموت مريض ألزهايمر بعد فترةٍ قصيرةٍ من الإصابة به؟ نعم؛ هناك أدوية يصفها الطبيب للتعامل مع الأعراض التي تظهر على المريض، والتخفيف من حدتها؛ ولكنها لا تخلصه من المرض نفسه، وفي عصر الخلايا الجذعية التي يمكنها تعويض تلف أي خلايا بالجسم، كلنا أملٌ في إيجاد الحل الجذري لمرض ألزهايمر، وإنقاذ كبار السن منه؛ ومن ضمن الأدوية التي يتناولها مريض ألزهايمر ما يلي:

  • الجنكة: هي شجرة تستخدم أوراقها في تقليل تأثير مرض ألزهايمر على الذاكرة؛ ولكن مؤخرًا ثبت أنها غير فعالة.
  • فيتامين E: هناك بعض الأبحاث التي تثبت بأن هذا الفيتامين يبطئ تطور هذا المرض.
  • HfrazinE: هي مادة يتم استخلاصها من نوع من الطحالب الصينية، وتقوم مقام مثبطات الكولينستيراز.
  • نصائح للعناية بمريض ألزهايمر

    نصائح لمريض ألزهايمر
    إذا كان في بيتك مريض يعاني من ألزهايمر؛ فإنه يحتاج إلى عنايةٍ خاصةٍ، فكما أن هناك من الظروف المحيطة به ما يزيد عليه حدة التعب، يمكن أن يخفف حسن التعامل معه من تعبه بشكلٍ كبيرٍ؛ وفيما يلي نورد أهم النصائح الواجب اتباعها:

  • اجعله يستمع إلى ما كان يفضل الاستماع إليه حال كونه صحيحًا؛ فهذا يهدئ من أعصابه.
  • يمكن توفير حيوان أليف داخل المنزل؛ ليخفف عنه ويصرفه عن سلوكياته السيئة.
  • قضاء وقت مع الأطفال يساعد أولئك الذين يعانون من الخرف، وفقدان الذاكرة.
  • تقديم الوجبات الخفيفة والعصائر وكل ما هو محبب للمريض؛ لتحسين حالته المزاجية.
  • الخروج من المنزل، والاستمتاع بالهواء المنعش النقي يحسن من الحالة المزاجية للمريض.
  • لمسات الحب التي تبعث الطمأنينة في نفس المريض تعد مهمة للغاية؛ كاحتضانه والتربيت على يديه وتمشيط شعره.
  • بعد أن عرفنا سويًا كيف يموت مريض ألزهايمر؟ يتبين لنا أن مدى اهتمام الأهل والمحيطين بالمريض يحدث فارقًا؛ فهناك الكثير من المشاكل النفسية الناجمة عن الإصابة بالمرض، والتي يمكن تفاديها من خلال وضع أسلوب حياةٍ صحي يعوضه، ولو بشكلٍ جزئي عن حياته القديمة التي اعتاد عليها، كما أن الاهتمام بالتغذية والحالة الصحية تصنع فارقًا وتقي المريض من الكثير من مضاعفات ألزهايمر ومتلازماته شديدة القسوة.

    المصادر:

    بوستون 25 نيوز.
    لايف ساينس.
    أي جي إس.
    ديسكافر ماجازين.

    زر الذهاب إلى الأعلى
    قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
    Dismiss
    Allow Notifications