عجائب

ماذا تفعل الماعز فوق قمم أشجار الأركان؟

هل ينمو الماعز على الأشجار؟ سؤال عجيب بالطبع، ولكنه سؤال تقليدي شائع وساخر في جنوب غرب المغرب، حيث تجد العشرات من الماعز تتدلى من قمم أشجار الأركان في كل مكان حولك، تمضغ أوراقها بشكل غريب، وتنظر إليك بتراخ.

الماعز المتسلق

تعرف الماعز بمهارتها الشديدة في تسلق الجبال الوعرة والصخور الحادة بحثا عن الطعام، ولذات السبب يصل الأمر بالماعز في المغرب إلى تسلق الأشجار، للحصول على الغذاء الذي نادرا ما يتوفر في هذه المنطقة التي تعاني من الجفاف.

يتغذى الماعز هناك على ثمار شجرة الأركان، والتي تنضج في شهر يونيو من كل عام، وتنمو شجرة الأركان في تلك المنطقة بارتفاع يصل إلى 8-10 أمتار، وتعيش ما بين 150 إلى 200 سنة، وهي أشجار كثيرة الشوك مع جذوع متعددة متشابكة، ولكن الماعز التي كانت تتسلق هذه الأشجار منذ قرون عدة، تأقلمت على الوضع وتعلمت كيف تؤدي هذه المهمة على أكمل وجه رغم صعوبتها.

الماعز المتسلق

تملك الماعز الأصلي في هذه المنطقة أقداما مشقوقة، ويحتوي كل حافر على إصبعين يمكنها التباعد، ما يوفر لها التوازن والثبات على الجذع، في حين أن باطن القدم يكون لينا ما يساعدها على التمسك باللحاء، ولدى الماعز أيضا إصبعين أعلى الحوافر، وتوجد هذه الأصابع لدى العديد من الحيوانات بما في ذلك القطط والكلاب، ولكنهما لدى الماعز أكثر ثباتا واتساعا؛ لتساعدها على التسلق والنزول بسهولة ويسر.

تستوطن شجرة الأركان في وادي سوس شبه الصحراوي في جنوب غرب المغرب، وتمتد إلى منطقة تندوف الجزائرية في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط، وتعد ثمرة الأركان مصدرا قيما للزيت، ومصدرا من أهم المصادر الاقتصادية التي يعتمد عليها البربر في المغرب.

الماعز المتسلق

تحتوي ثمرة الأركان التي تسمى أيضا لوز البربر والتي يبلغ طولها حوالي 2-4 سم، على نواة شبيهة باللوزة صلبة للغاية، يحيط بها جزء سمين دهني هو الذي تتغذى عليه الماعز، وتحتوي النواة على بذرة أو بذرتين صغيرتين غنيتين بالزيت، وتستغرق الثمرة أكثر من عام حتى تنضج، وتنضج في الفترة من يونيو إلى يوليو من العام التالي، وإلى أن يحدث هذا يتم إبعاد الماعز عن غابات الأركان، الذي غالبا ما يأكل تلك الثمار قبل نضجها.

الماعز المتسلق

يمكن القول بأن الماعز الآن جزء من عملية إنتاج الزيت، حيث يسمح السكان المحليون للماعز بأكل ثمار الأركان، لكن النواة الصلبة تمر خلال الجهاز الهضمي للماعز دون أن يلحقها ضرر، بعد ذلك يتم جمع الفضلات المستخرجة من الماعز، ويقوم السكان المحليون بغسل البذور ثم طحنها أو ضغطها بقوة لاستخراج الزيت.

يستخدم الزيت المستخرج في تحضير السلطات ويدخل في تكوين مستحضرات التجميل، وقد ارتفع سعره خلال العقدين الماضيين، ليصبح أغلى زيت في العالم (حوالي 300 دولار/لتر)، ويباع في أوروبا وأمريكا الشمالية.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق