الأمراض النفسية

متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب.. وما الآثار الجانبية للدواء؟

متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟ سؤال يطرحه مرضى الاكتئاب الذي لجؤوا للعلاج الطبي لتخطي مرحلته السيئة، حيث إن هذه الأدوية تدعم بعض الآثار الجانبية على الشخص المصاب، مثل تعرضه لمشاكل النوم الكثير أو الإصابة بالأرق، كما أنها قد تتسبب في عدم ثبات الوزن بجانب الغثيان والقيء، وفي الغالب قد تزول الآثار الجانبية للعلاج في مدة قد لا تتجاوز الشهر وفي بعض الحالات قد تستمر هذه الأعراض لمدة طويلة.

متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟ 

متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب

من أهم ما تقدمه علاجات الاكتئاب للمريض هو تصحيح الاختلال الكيميائي الخاص بالنواقل العصبية الموجودة بالمخ، حيث إنها العامل الرئيسي في التغييرات المزاجية والسلوكية الحادثة للشخص، والتي يتسبب في مشكلة الاكتئاب، وأكثر ما يقلق المرضى هو تناول العقاقير المختلفة للعلاج من الاضطراب النفسي، حيث إنها ستحسن من كيمياء المخ ولكن في ذات الوقت تعرض المريض لمشاكل الآثار الجانبية لهذه العلاجات والتي سرعان ما تختفي آثارها خلال بضعة أسابيع.

الآثار الجانبية لأدوية الاكتئاب

عقاقير الاكتئاب مثلها كمثل أي دواء يدعم آثارا جانبية تختلف من شخص لآخر، ففي بعض الحالات قد تختفي هذه الآثار خلال أسابيع قليلة وفي حالات أخرى قد تستمر مع المصاب لوقت طويل، وبالتالي يجب على المريض أن يتحدث مع الطبيب المعالج على أي آثار جانبية يتعرض لها، حتى لا يتسبب بمشاكل أخرى بالجسم، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

الغثيان

معظم الحالات التي تتناول أدوية الاكتئاب المختلفة تتعرض للغثيان منذ بداية أخذ العلاج، والذي قد يصاحبه قيء، ولكن في وقت قليل يزول هذا العرض مع الغالبية، كما يمكن تخطي ذلك من خلال تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم مع شرب الكثير من السوائل الباردة.

زيادة الشهية

قد يتسبب الاكتئاب في عدم القدرة على تناول الطعام وبالتالي يؤدي لفقدان الوزن، ولكن عند زوال مشكلة الاكتئاب فإنه يتسبب في زيادة الحاجة لتناول الطعام وبالتالي يؤدي لزيادة الوزن، ولكن يمكن تخطي هذه المشكلة من خلال عدم الإفراط في تناول السكريات مع تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية أقل.

الأرق

متى تختفي أعراض ادوية الاكتئاب

كما ذكرنا من قبل بأن أدوية الاكتئاب قد تؤثر بشكل سلبي على بعض الأشخاص في ظهور أعراض محددة، وفي ذات الوقت تؤثر على الشخص الآخر بأعراض أخرى، حيث إن بعض عقاقير الاكتئاب قد تتسبب في إصابة الشخص بمشكلة الأرق وصعوبة النوم، ويمكن التقليل من هذه العلامات من خلال عدم تناول مشروبات الكافيين مع الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية.

يؤثر على القلب

يحذر على مريض القلب أن يتناول أي نوع خاص بأدوية الاكتئاب، وذلك لكونه يتسبب في اضطرابات النظم القلبية، وبالتالي يجب التحدث مع الطبيب المختص بشأن ذلك حتى لا يتسبب في مضاعفات للمريض.

قلة الرغبة الجنسية

معظم أدوية الاكتئاب تتسبب في آثار جانبية تتعلق بالأمور الجنسية، مثل الشعور بعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة أو مشاكل ضعف الانتصاب أو عدم القدرة على الوصول للذروة.

الدوخة

بعض أدوية الاكتئاب تتسبب في خفض مستوى ضغط الدم وبالتالي تؤدي للتعرض الدائم للدوار، وأكثرها الأدوية ثلاثية الحلقات، ويمكن تخطي هذا العرض من خلال النهوض ببطء عند الوقوف واستخدام أي داعم عند الشعور بالدوار.

الإمساك

عادةً عند تناول عقاقير الاكتئاب خاصةً ثلاثية الحلقات، فإنها تتسبب في مشاكل الإمساك، حيث إن أدوية الاكتئاب تتسبب في تعطيل وظائف القناة الهضمية والأجهزة الأخرى للجسم.

النعاس بشكل مبالغ فيه

أثناء الأسابيع الأولى من تناول أحد عقاقير الاكتئاب، فقد يتسبب في شعور المصاب بالإعياء الشديد ومنها يحتاج إلى النوم بشكل مبالغ فيه، ولكن يمكن تخطي ذلك من خلال أخذ قيلولة لمدة ساعة بعد الظهر، مع ممارسة أحد التمارين الرياضية السهلة، مثل رياضة المشي أو السباحة.

جفاف الفم

قد يسبب تناول أحد عقاقير الاكتئاب الإصابة بمشكلة جفاف الفم والتي تؤدي إلى رائحة النفس الكريهة، ولكن يمكن تخطي هذا الأمر من خلال تناول أكواب كثيرة من المياه على مدار اليوم، كما أن مضغ العلكة بدون سكر تعالج مشاكل جفاف الفم.

أعراض التوقف المفاجئ عن تناول أدوية الاكتئاب

بعدما قمنا بالإجابة عن سؤال متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟ سنتحدث عن أعراض التوقف المفاجئ لأدوية الاكتئاب بدون الرجوع للطبيب، يبدأ مفعول عقاقير الاكتئاب عند أغلب الحالات بعد بضعة أسابيع لتحسين الحالة المصابة، ولكن عندما يقوم الشخص بالتوقف من تلقاء نفسه عن تناول هذه العقاقير، فبالتالي يعرض نفسه لأعراض أخرى بسبب حدوث خلل في كيمياء المخ، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم شديد بمنطقة الرأس.
  • عدم انتظام ساعات النوم.
  • الإصابة بالتعرق الشديد للجسم.
  • التوتر لأقل الأسباب وعدم القدرة على ثبات الأعصاب.

متى يبدأ مفعول مضاد الاكتئاب؟ 

اختفاء أعراض أدوية الاكتئاب

يلجأ بعض الأطباء لعلاج مرضى الاكتئاب ذوي الدرجة الشديدة بالأدوية المختلفة، وذلك لمساعدة المخ في تنظيم الاختلالات الكيميائية الحادثة له والمسببة لتقلب المزاج والتعرض لأعراض الاكتئاب المختلفة، كما أن كل دواء يختلف عن الآخر في مدة العلاج، كما أن مدة الشفاء أيضًا لنفس الدواء تختلف من شخص لآخر.

في أغلب الحالات يحتاج الشخص للانتظام بأخذ أقراص الدواء حتى يظهر مفعولها بعد بضعة أسابيع على الأقل، وإذا لم تظهر أي نتائج إيجابية، فغالبًا تكون المشكلة مع الدواء ذاته ويقوم الطبيب بالتغير لنوع آخر، وعن الأسباب في عدم تحسن حال المريض من أخذ الدواء ما يلي:

  • المادة الفعالة للدواء لا تتناسب مع المريض.
  • خطأ في تشخيص الطبيب.
  • نسيان أخذ الدواء في الميعاد المحدد له.

نصائح هامة عند استخدام مضاد الاكتئاب

قد تلجأ لتناول الأدوية المضادة للاكتئاب للعلاج من مشاكل الاضطرابات النفسية، ولكن لكي تنجح في تخطي هذه المشكلة نقدم لك النصائح التالية:

  • يجب ألا تتوقف من تلقاء نفسك من تناول الأدوية الموصى بها من قبل الطبيب، حيث إن معظمها يأخذ مدة قد تصل إلى شهر على الأقل.
  • معظم عقاقير الاكتئاب تتسبب في بعض الآثار الجانبية، ولكن خلال بضعة أسابيع سوف تزول تمامًا.
  • يجب إخبار الطبيب المعالج بجميع الأدوية الأخرى التي تتناولها، حتى لا يتدخل أحدهما مع دواء الاكتئاب ويتسبب بمشاكل بالجسم.
  • تهتم بتناول العلاجات، يجب الاهتمام بحضور الجلسات النفسية، حيث إنها لا تقل أهمية في عملية الشفاء.

قمنا من خلال هذا الموضوع الإجابة عن سؤال متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟ لذلك يجب عليك عدم التسرع في الحكم على الدواء المتناول، ففي أغلب الحالات يحتاج الدواء لمدة كبيرة للوصول للنتائج المطلوبة.

المصادر

مايوكلينيك.

هيلث هارفارد.

ميديكال نيوز توداي.

ويكيبيديا.

زر الذهاب إلى الأعلى