الأمراض النفسية

هل أدوية الاكتئاب تسبب النوم.. وهل لها تأثيرات ضارة على المريض؟

هل أدوية الاكتئاب تسبب النوم؟!، هو السؤال الذي يكرره كثير من المرضى النفسيين، وبشكل خاص الطلبة الذين يريدون الاستيقاظ بقدر الإمكان لإنجاز مهامهم الدراسية، وهو نفس السؤال الذي يسأله مرضى الأرق بكافة أنواعه لبحثهم عن أي طريقة تساعدهم في مواجهة مشكلات النوم التي تعكر عليهم صفو حياتهم.

هل أدوية الاكتئاب تسبب النوم؟

هل أدوية الاكتئاب تسبب النوم

تلعب عائلات مضادات الاكتئاب المختلفة دورا كبيرا في تنظيم واستعادة دورة النوم والاستيقاظ بشكلها الطبيعي، وبالتالي تساعد كثيرا من الأشخاص بأن ينعموا بنوم مريح وهادئ في خلال 4:2 أسابيع أو أقل، إلا أن تناولها يحتاج إلى إرشاد وإشراف طبي، حتى يبقى المريض على دراية كبيرة بالآثار الجانبية لهذه الأدوية، وكذلك كيفية التوقف عن تناولها بالتدريج.

تساعد أدوية الاكتئاب على النوم من خلال تقليل الوقت الذي يستغرقه الشخص للخلود إلى النوم والنعاس، وكذلك تعمل على زيادة عدد ساعات النوم الإجمالية خلال اليوم، وأيضًا تمنع الاستيقاظ المتكرر خلال النوم وهو ما يجعل الفرد يشعر بالراحة والاسترخاء والوصول لمرحلة النوم العميق.

علاقة أدوية الاكتئاب بالنوم

تلعب أدوية الاكتئاب دورا كبيرا في تحقيق التوازن الكيميائي في الدماغ وتؤثر على وظائف مختلفة منها النمو والحالة المزاجية والتركيز ومهارات التعلم والاستيعاب، وبينما بعض من هذه الأدوية تحسن الحالة المزاجية من الممكن جدًا أن تحدث مشكلة واضحة في النوم إما بأن تسبب النوم المفرط أو تسبب الأرق.

رغم أن أدوية الاكتئاب تعمل على تحفيز إفراز هرمون السيروتونين، إلا أن دواء مثل الميرتازابين من الممكن أن يستخدم كمهدئ ومنوم، وأدوية مثل الفلوفوكسامين والسيرترالين والباروكستين تستخدم كأدوية معززة للنوم خلال بداية رحلة علاج الاكتئاب، أما دواء الفلوكستين فيستخدم كمنشط فعال وجيد مع مرضى الاكتئاب الذين يعانون من النوم المفرط.

أسماء أدوية تساعد على النوم

ليس بالضرورة أن توصف أدوية الاكتئاب لمرضى الاكتئاب فقط، وإنما يمكن أن تكون ذات فائدة كبيرة في علاج الأرق المزمن والحاد ولكن تؤخذ بجرعات مخفضة نسبيًا لتساعد الشخص للوصول إلى حالة تامة من السكون والاسترخاء، بل تحفيز النوم العميق في كثير من الأحيان.

بعض أدوية مضادات الاكتئاب قد تساعدك في الوصول إلى حالة شديدة من النعاس مع الكسل والشعور بالخمول وانخفاض التركيز، بل إنه في بعض الأحيان قد تتسبب في انعدام قدرة الفرد على أداء مهام يومه الاعتيادية وهي مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة وهي مثل:

  • إيميبرامين (Imipramine).
  • أميتربتيلين (Amitriptyline).
  • ترايميبارامين (Trimipramine).
  • دوكسيبين (Doxepin).

أدوية ينصح بها الأطباء 

  • امتربتلين (Amtriptyline).
  • ميرتازبين (Mirtazapine).

أضرار أدوية الاكتئاب بشكلٍ عام

اضرار أدوية الاكتئاب

يواجه الكثير من المرضى أضرارا عامة إثر تناول أدوية الاكتئاب والآثار الجانبية لأدوية الاكتئاب، ولهذا يتطلب تناولها الخضوع للإشراف طبي بشكل مستمر، مع الحرص على عدم التوقف عن تناولها أو اللعب في جرعتها دون الرجوع إلى الطبيب، وأهم هذه الأضرار مثل:

  • شعور مستمر بالقلق تجاه كافة الأشياء، مع التوتر على أقل الأمور.
  • مواجهة مشاكل في النوم، مثل النوم المفرط  أو عدم النوم إطلاقًا.
  • تغيرات في الشهية إما بفرط الشهية أو فقدانها تمامًا المؤدي لفقدان جزء كبير من الوزن.
  • مشاكل جنسية مثل تأخر القذف أو تغير في الرغبة الجنسية.

نصائح عامة عند استخدام أدوية الاكتئاب

أدوية الاكتئاب تحتاج إلى إشراف طبي جيد، لأن تلك الأدوية قد تكون السبب الرئيسي في التعرض لأعراض الانسحاب الصعبة، وهي المشكلة الأساسية لدى الكثيرين عندما يبدؤون في تناول أدوية الاكتئاب سواء لعلاج مشاكل النوم أو الاكتئاب أو الصداع النصفي أو غيره من الأمراض، وإليك هذه النصائح:

  • احرص على تناول الدواء الذي يصفه لك الطبيب، ولا تتناول أي دواء من تلقاء نفسك.
  • تناول الدواء بالجرعات المحددة من كل دواء.
  • تناول دواءك في الموعد المحدد ولا تنس أو تهمل تنظيم مواعيد أدويتك حتى لا يحدث أي خلل في جسمك.
  • لا تتوقف عن تناول الدواء بشكل مفاجئ حتى لا تتعرض لأعراض الانسحاب المتعبة.
  • اذهب لاستشارة الطبيب بشكل فوري، عندما تعاني من أعراض مزعجة إثر توقفك عن تناول أدوية الاكتئاب.

التأثير السلبي لأدوية علاج الأرق للمكتئب

تأثير أدوية الاكتئاب السلبي

كمثلها من الأدوية المنومة من الوارد جدًا أن تسبب مضادات الاكتئاب آثارا جانبية مزعجة تؤثر بشكل ملحوظ كبير على حياة الفرد وأدائه لأنشطة يومه المعتادة، مما يجعله يعاني من مشكلة جديدة بعد معاناته من مشكلة الأرق، ومن أمثلة هذه الآثار الجانبية:

  • النوم والنعاس خلال ساعات النهار، أي خلال وقت العمل أو الدراسة.
  • النسيان المتكرر للأغراض والمواعيد.
  • الشعور بالارتباك والتوتر أو القلق.
  • الشعور بالدوار الذي قد يصل في بعض الأحيان حد الإغماء والسقوط مما قد يسبب مشكلة خطيرة على الفرد وبشكل خاص كبار السن.
  • عدم استطاعة الفرد قيادته سيارته أو طبخ طعامه.

إجابة سؤال «هل أدوية الاكتئاب تسبب النوم»، هي نعم يمكن أن تستخدم معظم الأدوية المضادة للاكتئاب لمعالجة مشكلات الأرق، لكي يستطيع مريض الاكتئاب أن ينعم بنوم جيد وعميق ومنظم خالٍ من أية كوابيس، بل إنها قد تستخدم كدواء لعلاج مشكلة الأرق المزمن الذي فشلت معه المنومات والمهدئات الأخرى.

المصادر:

إن سي بي أي.

ويب ميد.

سليبيو.

ساينتيفيك اميريكان.

زر الذهاب إلى الأعلى