الصحة النفسية

هوس نتف الشعر.. عندما تخفي رغبتك في إيذاء الغير بإيذاء نفسك

من بين العديد من الأمراض النفسية هناك مجموعة تعرف بمجموعة اضطرابات السيطرة على الاندفاعات «Impulse Con­trol Dis­or­ders»؛ وهي تعني أن الشخص يصعب عليه التحكم في بعض النزعات والانفعالات؛ ومن أبرز أمراض تلك المجموعة هوس نتف الشعر، هوس السرقة، هوس إشعال الحرائق؛ العامل المشترك في تلك المجموعة أن تلك الأفعال هي أفعال اندفاعية بشكل متكرر وسلوك قهري لا يوجد له سبب محدد، ويصعب التحكم فيه أو مقاومته، وبالتأكيد يمثل ذلك خطرًا على الشخص وقد يتأثر به المحيطون.

هوس نتف الشعر

أسباب هوس نتف الشعر
يعرف هوس نتف الشعر أيضًا بـ «اضطراب شد خصل الشعر» وهو عبارة عن اضطراب طويل المدى «مرض مزمن» تختلف أعراضه من شخص لآخر وكذلك تختلف حدة الأعراض التي تظهر على الشخص من وقت لآخر إذا لم يتم المتابعة مع طبيب واتباع كورس علاج معين؛ فعلى سبيل المثال من الأسباب التي تؤدي إلى اختلاف حدة الأعراض هي التغيرات الهرمونية المصاحبة للحيض فتتفاقم الأعراض عند النساء.
قد تظهر الأعراض وتختفي لأسابيع أو شهور وربما سنوات مع بعض الأشخاص في حالة عدم العلاج، في بداية الأمر يبدأ الشخص في الشعور بالقلق والتوتر بشدة بالإضافة إلى ضغط نفسي متزايد؛ ولا يمكن له أن يهدأ أبدًا إلا بالقيام بذلك الفعل الاندفاعي «نتف الشعر» وبعد ذلك يشعر بالرضا ويهدأ وينتهي الشعور بالتوتر والقلق؛ وبعد ذلك يبدأ الشعور بالندم على الفعل الذي قام به.

أسباب الإصابة بمرض نتف الشعر 

في بعض الحالات قد يكون مرض نتف الشعر بالنسبة له طفيفًا ويمكن التحكم فيه بسهولة؛ ولكن في أغلب الأحيان لا يمكن التحكم فيه، وفي بداية اكتشاف المرض لم يكن هناك سبب واضح لتلك الأفعال؛ ولكن بعد عدة دراسات وجد أن هناك 3 أسباب اشترك فيها العديد من الشخص الذين يقومون بممارسة تلك الأفعال:

  1. عوامل بيولوجية: قد توجد استثارة زائدة في بعض المناطق في المخ أو انخفاض نسبة مادة H1AA5 من المخ، أو بسبب ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون، أو وجود بؤر صرعية في المخ، أي أن الوراثة تلعب دورًا في الإصابة بالمرض.
  2. عوامل اجتماعية: نشأة الطفل في أسرة تمارس العنف بين الآباء والأمهات أو نمو الطفل على التعنيف الدائم من الوالدين.
  3. عوامل نفسية: إن كانت جينات الشخص مستعدة للإصابة بمثل تلك الأفعال، وتعرض الشخص لضغوطات نفسية شديدة.

وقد يرتبط ذلك المرض بالعمر فقد يبدأ في مرحلة الطفولة، ولكن يكون بوقت معين ويختفي أما في حالة الظهور في وقت المراهقة وسيأتي عنه تفصيل، وفي بعض الأحيان قد يكون السبب هو الرغبة في إيذاء الذات؛ فيقوم المصاب بذلك لإخفاء رغبته في إيذاء الغير من خلال إيذاء نفسه.

المراحل العمرية لظهور مرض نتف الشعر

تشير دراسات وتقارير طب النفس إلى أن هناك نوعين من اضطراب هوس نتف الشعر؛ أحدهما يبدأ في سن الطفولة بين الثانية والسادسة من عمر الطفل، وفي تلك الحالة يكون نوعا عابرا في أغلب الأطفال، وتكون حالة الطفل في ذلك الوقت محدودة وليست بحاجة إلى العلاج؛ وأما النوع الثاني فيبدأ من سن 14 سنة وخلال فترة المراهقة حتى 21 عامًا، وفي تلك الحالة يكون ذلك إنذارًا لزيارة الطبيب.
الفرق بين عدم زيارة الطبيب في السن المبكرة أن الطفل في سن المراهقة تبدأ الأمراض والاضطرابات النفسية معه في الازدياد؛ فربما يتعرض لبعض الضغوطات النفسية في البيت أو في المدرسة مع زملائه؛ ومن أسباب زيارة الطبيب أيضًا أن من الممكن حدوث خدوش عند تنتيف الشعر مما يتسبب في إصابة الطفل بعدوى بكتيرية أو فطرية.

الذكور أم الإناث أكثر إصابة

في أغلب الحالات في سن الإصابة المبكرة بمرض نتف الشعر يكون أغلب المصابين ذكورا وتصل نسبة الإصابة بين الذكور 62% ولكن أغلب الإحصائيات والدراسات التي تمت على الأطفال المصابين بالمرض، من بينهم 70% من الفتيات، وبالرغم من ذلك فإن عدد النساء والفتيات اللاتي يُشفين من هوس نتف الشعر أكثر بكثير من الذكور؛ لأنهن يطلبن زيارة الطبيب في مراحل مبكرة.

أعراض مرض نتف الشعر

أغلب المصابين بـ هوس نتف الشعر يداومون على قضم جلد أظافرهم أو شفاههم، وقد يكون تنتيف الشعر من الحيوانات الأليفة أو من الدمى أو من أي جماد مزين بشعر؛ مثل الأغطية من أعراض مرض نتف الشعر؛ وأيضًا أغلب المصابين بذلك الاضطراب لا يقومون به أمام أحد بل يمارسون ذلك السلوك في الخفاء؛ وإليك أهم الأعراض:

  • في الغالب يكون تنتيف الشعر من فروة الرأس أو الحاجبين والرموش، وفي بعض الأحيان يكون من مناطق متفرقة من الجسم؛ وقد تختلف تلك المواضع من وقت لآخر.
  • تزايد الشعور بالقلق أو التوتر قبل نتف الشعر ويزداد أكثر عند المقاومة.
  • الشعور بالسعادة بعد القيام بنتف الشعر.
  • يمكن ملاحظة فقدان الشعر؛ تجد بعض المناطق في فروة الرأس فارغة تمامًا من الشعر على حسب السلوك الذي يسلكه في تنتيف الشعر.
  • بعض المصابين بهوس نتف الشعر يفضلون مناطق عن مناطق أخرى، وقد يتبع طقوس معينة قبل القيام بالنتف، مثل؛ عض الشعر المنتوف أو مضغه أو أكله.
  • اللعب بالشعر المنتوف أو فركه على الوجه أو بين الشفتين.
  • يتعرض الشخص المريض دائمًا للمشاكل الاجتماعية والمضايقات سواء في العمل أو المدرسة، وترتبط تلك المشاكل بمرض تنتيف الشعر.
  • في أغلب الأوقات يقاوم المريض بكل جهده ولكن دون جدوى؛ فلن يتمكن من التوقف عنها بدون علاج ومتابعة الطبيب.

مخاطر هوس نتف الشعر 

هوس نتف الشعر
في المتوسط قد يتعرض المصاب بمرض نتف الشعر في الأسبوع الواحد ما بين 10 إلى 20 حالة تنتيف شعر بسبب الرغبات الملحة التي يتعرض إليها، ومن الأعراض الجانبية التي تلي مرحلة تنتيف الشعر كما ذكرنا أكل الشعر، مما يسبب ظهور كتلة شعر في المعدة فيسبب ذلك آلاما في البطن أو القيء وفقدان الشهية أو فقر الدم والإمساك وذلك في الحالات البسيطة.
أما في الحالات المتقدمة فقد يتسبب أكل الشعر في حدوث نزيف في الجهاز الهضمي أو انسداد معوي؛ وقد يسبب أيضًا حدوث ثقب في الأمعاء والتهابا في البنكرياس، في بعض الحالات يتطلب التدخل الجراحي للتخلص من كتلة الشعر الموجودة داخل المعدة؛ بجانب ذلك هناك بعض المضاعفات الأخرى المصاحبة لتنتيف الشعر:

  • الشعور بالذنب والعار.
  • عدم الثقة بالنفس.
  • الضغط العاطفي.
  • الانعزال عن من حوله، حتى أقرب الناس إليه ينعزل عنهم.
  • ارتفاع احتمالية إصابة مريض هوس نتف الشعر بالثعلبة.
  • تلف الشعر والبشرة.
  • أشكال هوس نتف الشعر

    تم اكتشاف مرض نتف الشعر في عام 1887 عن طريق الطبيب هنري فالوب؛ وهو طبيب جلدية فرنسي، تم تشخيص تلك الحالة على أنها عادة سيئة، ولكن في نهاية القرن العشرين تم فهم أن تلك العادة هي صورة مرضية لها أسباب نفسية، وهناك العديد من أشكال تلك الحالة؛ وإليك أشكال ذلك المرض:

    النتف الاندفاعي

    أول شكل من أشكال مرض نتف الشعر هو نتف الشعر الاندفاعي ومعناه أنه يتم الاستجابة لرغبة ملحة في نتف الشعر، ويكون ذلك الفعل مصحوبًا بالشعور باللذة والسعادة، وبعد استيعاب ما قام بفعله يصاحبه الشعور بالندم الشديد بسبب استجابته لتلك الرغبة.

    النتف القهري

    يدخل النتف القهري في شعور المريض بالضيق؛ حيث يتخلص المريض من ذلك الضيق بتنتيف الشعر ولا يشعر المريض بالسعادة أو بلذة معينة مثل النتف الاندفاعي، إنما يتخلص فقط من الضيق المصاب به، يكون المريض في تلك الحالة كثير العبث في شعره فربما يجد شعرة غير مستقيمة فيبدأ في الشعور بالضيق إلى أن يقوم بالتخلص منها بعد إلحاح الرغبة.

    النتف التلقائي

    لم يتم إثبات أن النتف التلقائي يدخل بين أشكال هوس نتف الشعر؛ إذ إن فاعله يكون غير مركز فيما يفعله، فربما يشاهد التلفاز وأثناء مشاهدته وفي وقت عدم تركيزه يقوم بنتف شعره، وبعد ما يعي ما فعله لا يدري كيف قام بذلك؛ فلا هُم يشعرون برغبة ملحة لتنتيف الشعر في وقت ضيق مثل النتف القهري، ولا هم يشعرون بالسعادة أو لذة معينة مثل تنتيف الشعر الاندفاعي.

    علاج هوس نتف الشعر

    في المراحل الأولى لظهور مرض نتف الشعر على المريض تكون سهلة وبسيطة ويمكن الوقاية منها وعدم تفاقم الوضع، فقط عليك أن تتجنب التوتر والقلق وعدم القيام بالأعمال التي تُشعر المريض بأن عليه ضغطًا نفسيًا كبيرًا؛ ويجب القيام ببعض الأعمال التي تبعث الراحة النفسية والشعور بالاسترخاء؛ مثل: التنزه وممارسة الرياضة، أما في الحالات المتقدمة؛ على المريض أن يذهب إلى الطبيب للحصول على كورس علاجي متكامل.

    زيارة الطبيب

    لا يمكن معالجة الأمر بسهولة في المراحل المتأخرة؛ لذلك يجب على المريض أن يستعد للذهاب في زيارة إلى الطبيب حتى يتدخل لمساعدة المريض سواء بعلاج نفسي أو علاج دوائي أو الاثنين معًا، فكما عرفنا أن هوس نتف الشعر ليس مجرد عادة سيئة يقوم بها المريض بل هو اضطراب في صحة العقل ولا يرجح تحسنه في المراحل المتأخرة دون علاج.

    تشخيصات الطبيب الأولية

    علاج هوس نتف الشعر
    في زيارتك للطبيب سيحدد الطبيب ما إن كنت مصابًا بـ هوس نتف الشعر أم لا بناءً على بعض الأشياء:

  • فحص كمية الشعر المفقودة من أجزاء الجسم.
  • طرح بعض الأسئلة ومناقشة أمر فقدان الشعر.
  • إجراء بعض الاختبارات لتحديد الأسباب المحتملة للإصابة بمرض نتف الشعر.
  • بعض الاختبارات العقلية والبدنية لتحديد أي مشاكل سببها هوس نتف الشعر.
  • طبيب الرعاية الأولية

    في أول الأمر عليك أن تذهب إلى طبيب جلدية حتى يتمكن من تشخيص حالتك على حسب السلوك الذي تتبعه في تنتيف الشعر هل هو نتف قهري أم اندفاعي أم هو تلقائي، وفي جميع الأحوال عليه أن يصلح ما تلف من البشرة والشعر وفي تلك الحالة يمكن تسمية الطبيب بأنه طبيب الرعاية الأولية؛ وبعد الانتهاء سيقوم بإحالتك إلى طبيب نفسي ليتابع حالتك.

    الرعاية النفسية 

    إليك ما يمكنك فعله حتى تتمكن من مساعدة الطبيب في زيارتك الأولى:

  • في موعدك الأول مع الطبيب عليك أن تتذكر كل الأعراض التي تشعر بها، سواء كنت متيقنًا أن لها علاقة بتنتيف الشعر أو لا؛ فقد يسبب ذلك المرض بعض العادات أو الأعراض الجانبية الأخرى.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية فمثلًا؛ عليك ذكر الضغوطات النفسية التي تواجهها أو أي تغيرات حدثت في الفترة الأخيرة من حياتك أو في الفترة قبل ظهور أعراض المرض.
  • عليك ذكر جميع الأدوية أو الفيتامينات والأعشاب والمكملات الغذائية التي قمت بتناولها وكذلك عليك أن تتذكر الجرعة ومدة الاستخدام.
  • يمكنك طرح بعض الأسئلة على الطبيب حتى تتمكن من تحقيق استفادة كبيرة في موعدك الأول.
  • ذكر التاريخ العائلي إن كان هناك أحد الأشخاص في العائلة مصابًا بذلك المرض.
  • العلاجات والأدوية

    لا يوجد الكثير من الأبحاث الخاصة بعلاج هوس نتف الشعر؛ وهناك بعض الخيارات العلاجية التي تمكنت من الحد من نتف شعر الكثير من الأشخاص المصابين بذلك المرض، وبعض الحالات توقفت تمامًا عن تنتيف الشعر.

    العلاج النفسي

    إليك أنواع العلاجات التي تمكنت من الحد من ذلك المرض للكثير من الأشخاص، والتي يمكنها أن تساعدك في التوقف أو الحد من ذلك الفعل:

  • التدريب على قلب العادة؛ أي أنك عند الشعور بالقلق أو التوتر الذي يصاحبه تنتيف الشعر؛ عليك فعل أي عادة أخرى في ذلك الوقت حتى تتناسى النتف، ويمكنك أن تقوم بالقبض على يدك لتساعد في إبعادها عن الشعر.
  • العلاج المعرفي يمكنه مساعدتك في معرفة بعض المرضى المصابين بنفس المرض والتي تشوهت حالتهم وأصبحوا أسوأ مع عدم تلقي العلاج.
  • علاج القبول والالتزام؛ وهو أن تقوم بقبول حالتك على ما هي عليه والبدء في تلقي الأدوية والعلاجات من الطبيب وستتعلم بها رفض الرغبة الملحة لنتف الشعر.
  • يمكنك ممارسة العلاجات الخاصة بعلاج الصحة العقلية إن كنت مصابًا بأي اضطرابات أخرى، والتي ترتبط بـ هوس نتف الشعر؛ مثل: العلاج من الاكتئاب أو تعاطي المخدرات.
  • الأدوية

    حتى الآن لا يوجد دواء معين لعلاج هوس نتف الشعر مُصدق عليه من إدارة المواد الغذائية والعقاقير؛ ولكن بعض الأدوية قد تساعد في تخفيف الاكتئاب والتوتر والتحكم في بعض الأعراض المصاحبة للمرض، فقد ينصحك الطبيب بتناول بعض الأدوية المضادة للاكتئاب، وكذلك الأدوية التي تحتوي على أحماض أمينية؛ ولكن قبل الشروع في تناول أي دواء عليك أن تراجع الطبيب حتى لا تحدث أي أعراض جانبية سلبية أخرى.

    أسئلة يمكن طرحها على الطبيب

    الأسئلة التي يجب عليك أن تسألها للطبيب تتضمن ما يلي:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في إصابتي بـ هوس نتف الشعر؟
  • الطريقة التي يقوم بها الطبيب لتشخيص مثل تلك الحالات؟
  • هل سيزول المرض من تلقاء نفسه؟
  • ما الذي يمكنني فعله لتخفيف الأعراض؟
  • ما هي العلاجات التي يمكنها مساعدتي في تلك الفترة؟
  • إن تم وصف أدوية معينة يمكن أن تسأله عن الفترة التي سيأخذها العلاج حتى تظهر نتائج إيجابية وما قدر التحسن الذي سيطرأ عليّ خلال تلك الفترة؟
  • ما هي الآثار الجانبية للأدوية التي تم وصفها؟
  • ما تتوقعه من طبيبك

    بجانب أسئلتك بالتأكيد سيبدأ الطبيب في طرح بعض الأسئلة عليك؛ فعليك أيضًا أن تستعد لذلك؛
    وإليك الأسئلة الشائعة في حالات هوس نتف الشعر:

  • متى بدأ المرض في أول مرة؟
  • كم مرة حاولت التوقف عن نتف شعرك؟ وكيف كانت النتيجة؟
  • هل هناك مواقف أو أوقات معينة تحملك إلى تنتيف الشعر؟
  • ما الشعور الذي تشعره قبل النتف وبعده؟
  • هل هناك مكان محدد في جسمك تقوم بنتف الشعر منه؟
  • بعد نتف الشعر هل تقوم بعضه أو اللعب به أو بلعه؟
  • كيف تأثرت حياتك وعلاقاتك الاجتماعية بعد قيامك بنتف الشعر؟
  • هل كانت لك تجربة مع أدوية أو علاج نفسي من هوس نتف الشعر أو مشاكل نفسية أخرى من قبل؟
  • نصائح للتعامل مع هوس نتف الشعر

    نصائح التعامل مع هوس نتف الشعر
    قد تزداد أعراض المرض بسبب العوامل الوراثية والبيئة المحيطة بالمريض وظروفه الاجتماعية والنفسية؛ وذلك يعود بآثار سلبية على المريض وتساعد في تساقط المزيد من الشعر بجانب النتف نفسه لأن تنتيف الشعر يؤدي إلى ضعف بنية خصلة الشعر؛ وإليك بعض النصائح التي عليك اتباعها للوقاية من ذلك:

  • عليك التخلص من أي نوع من أنواع التوتر والانفعالات النفسية العنيفة.
  • ممارسة العادات التي تُشعرك بالراحة والاسترخاء.
  • طرد المشاعر السلبية عن طريق ممارسة الرياضة التي تحبها.
  • الانخراط في الأعمال التي تُشغل اليدين عن الوصول إلى الشعر طوال الوقت.
  • يجب عليك أن تتجنب العادات أو الأماكن التي تجعلك تتذكر نتف الشعر.
  • ارتد قبعة خفيفة على الرأس.
  • طلب الدعم من أقرب الأشخاص.
  • كانت هذه أهم المعلومات عن هوس نتف الشعر الذي قد يؤدي بك إلى مشاكل نفسية أخرى؛ بادر بالتوقف عن تلك العادة، أو اعرض نفسك على طبيب متخصص فورًا.

    المصادر:

    إن إتش أس.
    مايو كلينيك.
    كيدز هيلث.

    زر الذهاب إلى الأعلى