الأمراض النفسية

وسواس الأمراض النفسية.. أسبابه وعلاجه وكيفية التغلب عليه

يبدو أن أحدهم قد يخشى من شيء ما يسوقه إلى وسواس الأمراض النفسية، وغالبًا ما يرتبط الأمر بالمرض العضوي الذي يُرهب فئة معينة من الناس اعتقادًا منهم أن في ذلك خطرًا كبيرًا على حياتهم، لذا نقدم لكم في السطور التالية أهم المعلومات التي تخص هذا المرض والتعرف على أسبابه، أعراضه وكيفية علاجه. 

وسواس الأمراض النفسية

وسواس الأمراض النفسية
يُعرف وسواس المرض النفسي بحالة من الهلع والاضطراب والخوف من المرض، فيعتقد الشخص بأنه هالك لا محالة على الرغم من عدم وجود أي إثباتات طبية تؤكد هذا الاعتقاد، وعلى الرغم من تأكيد الأطباء على عدم صحة هذا الاعتقاد يظل المريض في دائرة الشك ويستمر الوسواس لديه، ونجد أن التصديق به يزداد عند الأشخاص المصابين بمرض عضوي فيعتقدون أن أمرهم أكثر مما هم عليه ويفسرون نزلات البرد على أنها مرض خطير.
على الرغم من ذلك لا يتعلق الوسواس بوجود المرض أو عدم وجوده، فهو نابع من الشق النفسي الخاص بالفرد، أما عن بداية ظهوره فنجده بوضوح بعد البلوغ ويستمر لعمر الـ35، وعلى حسب كل شخص فهناك من يظهر عليه الاضطراب مرة واحدة، والآخر عدة مرات، والأخير قد يستمر الوسواس معه لفترات طويلة.
قد تقل حدته بعض الشيء، ولكن من النادر أن يتلاشى المرض بشكل نهائي، وينتهي المطاف بالوسواس القهري الذي يهدد حياة الأفراد ويداهم أفكارهم ويجعلهم في خوف دائم من الموت، الأمر الذي يعيق مسيرة حياتهم ويؤرق أذهانهم ويجعلهم غير قادرين على إنجاز الأشياء.

أسباب وسواس المرض النفسي

الأمر لم يحسم بعد في معرفة الأسباب القطعية التي تقود المرضي إلى وسواس الأمراض النفسية، ولكن يجد الباحثون أن هناك عوامل معينة كالعوامل الجينية والبيولوجية والبيئية تزيد من احتمالية الإصابة بهذا اللعين، ففي التالي سوف نستعرض تلك العوامل المؤثرة على نفسية الفرد:

  • الوراثة: إذا كان لديك في السجل العائلي من يعاني من الوسواس القهري فبالطبع أنت عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • الاعتقادات: والتي تنتج عن عدم معرفة الفرد بالإشارات والأعراض الجسدية، فهو يجهل طبيعة عمل جسمه.
  • أمراض نفسية أخرى: نجد الأشخاص الذين يعانون من الهلع والقلق والاكتئاب هم الأكثر عرضة لمرض الوسواس القهري.
  • التاريخ الشخصي: يبدو أن من عانى من تجربة صحية من قبل تنتابه المخاوف إثر عودة المرض إليه مرة أخرى.
  • الضغط النفسي: الحياة مليئة بالصعوبات والضغوط النفسية والتوترات أيضًا، فهذا قد يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • التطبع: إذا وجد الطفل أحد أبويه مصابا بهذا المرض، فبالتأكيد سوف يسلك هذا الاتجاه لينمو عليه.
  • الأمراض المزمنة: متابعة الشخص للحالات التي تعاني من أمراض ليس لها علاج قد تجعله في خوف شديد من هذه الأمراض الأمر الذي يتطور إلى الهوس.
  • الجائحة المرضية: انتشار الأوبئة والأمراض والفيروسات في العالم قد تجعل الشخص في حالة هلع وتوتر.

أعراض الوسواس

أعراض الوسواس
يبدأ وسواس الأمراض النفسية كما ذكرنا من قبل عند إصابة الشخص بمرض ما يجعله في حالة هلع وخوف من عودته مجددًا، بالإضافة إلى فقدانه شخصا عزيزا عليه أو معرفته بشخص قد أصيب بمرض نادر، كل هذا يؤثر في مداركه العقلية والحسية التي تسفر عن الوسواس الذي بالطبع نجد له أعراضا نذكرها لكم فيما يلي:

  • الابتعاد عن الأماكن والأشخاص حدًا من الإصابة بالأمراض.
  • الإصابة بالحزن والضيق الأمر الذي يؤثر على أداء المهام وممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي.
  • الهوس بالأعراض المرضية البسيطة والإصرار على متابعة الطبيب.
  • الحديث الدائم والشكاوى المتكررة عن المشاكل الصحية.
  • اللجوء إلى الإنترنت لمعرفة أعراض أمراض مزمنة.
  • الوسواس المرضي قد ينتهي به المطاف إلى أعراض مرضية بالفعل؛ فمثلًا التوتر قد يشعرك بالوهن الجسدي وينتج عنه غثيان وألم في المعدة.
  • الخوف من الفشل والأخطاء والإحراج.
  • الدقة والتنظيم بشكل مبالغ فيه.
  • الفرق بين اضطراب توهم المرض ووسواس المرض 

    نجد هناك اضطراب يشابه وسواس الأمراض النفسية ويعرف باضطراب توهم المرض، ويعتقد الشخص المصاب به أنه قطعًا لديه مرض خطير وحياته مهددة، على الرغم من نفي التحاليل والاشاعات الطبية لهذا الاعتقاد، إلا إنه يصر على إصابته بمرض خطير حتى لو بأعراض تشابه مخاوفه بعض الشيء، فمثلًا يعتقد أن السعال ناتج إثر إصابته بمرض سرطاني مسيطر على الرئة وفي الحقيقة نجد أن السعال ناتج أثر عدوى فيروسية.
    هذا الاضطراب يرهب الأشخاص الذين سبق لهم تاريخ مرضي خطير من قبل، ونجد أن هذا العرض مختلف عن الوسواس، إذ إن المريض يعاني فقط من هلع وتوتر وقلق من أن يصيبه مرض ما ولكنه على اقتناع بأنه ليس مريضًا.

    أكثر السلوكيات التي تعبر عن الوسواس 

    هناك مجموعة من السلوكيات التي يتبعها الفرد في حياته اليومية وتدل على إصابته بـ وسواس الأمراض النفسية، وعلى المحيطين به ولمن يهمه أمره الانتباه لهذه الممارسات حتى يسارعوا في اتخاذ الإجراءات اللازمة، لمنع حدوث المضاعفات التي قد تسفر عن اضطراب علاقته الأسرية والاجتماعية، بالإضافة إلى احتمالية إصابته بطفح جلدي أثر الممارسات المبالغ فيها، كما أن للمضاعفات دورا في جعل المريض يفكر في الانتحار، وفي التالي سنتعرف على هذه السلوكيات:

  • الأفكار والخيالات المزعجة التي تراود المريض قبل النوم بالإضافة إلى تلعثمه في الحديث.
  • تكرار الصلاة والوضوء، فيعتقد الشخص أنه فعل شيئا ما خاطئا.
  • الإفراط في غسل اليدين والاستحمام.
  • التأكد بشكل متكرر من قفل غاز الموقد وغلق الأبواب بشكل محكم.
  • الابتعاد عن لمس مقابض الأبواب ومصافحة الآخرين.
  • ترتيب الأغذية وتناولها حسب الترتيب.
  • أثناء الأعمال اليومية يقوم الفرد بالعد سواء بصوت عالٍ أو صامت.
  • تكرار المصطلحات والكلمات.
  • الاحتفاظ بأشياء لا قيمة لها.
  • علاج الوسواس النفسي

    علاج الوسواس المرض النفسي
    كثيرًا من الأحيان نجد أن وسواس الأمراض النفسية لا يحتاج إلى علاج إلا في الحالة الهوسية التي تؤثر على حياة الشخص وتجعله غير قادر على القيام بمهامه وأعماله، وتؤثر أيضًا على أخلاقه وسلوكياته، فالعلاج المناسب وقتها سيكون مفيدا للشخص بشكل كبير، وينقسم العلاج إلى علاج بالتعرض، إدراكي وسلوكي، وعلاج بالأدوية وعلاج بالأعشاب، وفيما يلي سرد كل نوع على حدة:

    العلاج بالتعرض

    يحرص الطبيب المختص على زرع المريض وسط مجموعة تعاني من نفس المرض ويجعله يتفاعل مهم بشكل طبيعي في بيئة صحية مناسبة، ويقدم الطبيب المزيد من النصائح التي تجعل المريض يتحكم في نفسه عند شعوره بالتوتر والقلق، وفي النهاية يتخلص المريض من مخاوفه ويصبح العلاج بالتعرض مفيدا بالقراءة عنه وبالتواصل مع المرضى عندما يصبح المرض غير معدِ.

    علاج إدراكي وسلوكي 

    هذا العلاج يقدم خطة تساعد المريض على مواجهة أفكاره بالمنطق، ومن ثم يسرع ليتخلص منها، فعندما يفكر المريض بالمرض يجب عليه التوقف لوهلة ومن ثم توجيه تفكيره نحو شيء واحد فقط، هل ما يفكر به منطقي أم لا؟ وعليه بعدها استرجاع الأفكار التي تجعله يتخلص من هذا الهلع.

    العلاج بالأدوية

    يخضع المريض لتشخيص يتم عن طريق فحوصات نفسية، سريرية ومخبرية، ونجد أنه إلى الآن لا توجد أدوية تخلص الشخص من هذا المرض؛ بل إنه توجد أدوية تخفف فقط من أعراض الهلع المستمرة، وبعد تشخصيه وبناءً على الحالة التي أمامه يصف الطبيب الأدوية اللازمة لحالة الشخص.

    العلاج بالأعشاب

    يفضل الأطباء دائمًا العلاج بواسطة الأدوية أو بالتعرض أو بالإدراك والسلوك ويستبعدون العلاج بالأعشاب، لعدم وجود أي إثبات على فاعليتها عدا عشبة قصبة القلب والتي تحد من حالة القلق المستمر ونجدها في الصيدليات على هيئة كبسولات، وينوه بضرورة استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي عشب لعلاج وسواس الأمراض النفسية.

    العلاج بأشياء أخرى 

    لم يقتصر العلاج على ما سبق فحسب، بل إن هناك طرقا أخرى يجب على المريض اتباعها فهي بمثابة مساعدة ذاتية تحاول أن تهيئه لتجاهل هذا اللعين بنفسه، وسوف نتعرف على أهمها فيما يلي.

  • على المريض تجنب المخدرات وأدوية التهدئة والكحوليات، فهي من أسباب الوسواس النفسي.
  • ممارسة الرياضة والعمل على الاسترخاء عن طريق اليوجا والتأمل والنوم بقسط كافٍ.
  • ممارسة الأعمال التطوعية والقيام ببعض الهوايات.
  • الحد من البحث عن الأمراض من خلال الإنترنت.
  • استشارة الطبيب النفسي عند الشعور بالمخاوف الصحية.
  • على المريض إدراك أن العطس والسعال من الأمور الطبيعية.
  • اللجوء إلى الكتابة عند الشعور بالقلق أو الحديث مع أحد المقربين.
  • توطيد العلاقات من الأهل والأقارب والأصدقاء.
  • من الضروري الحفاظ على مستوى السكر في الدم الذي يتحكم في طاقة الشخص، بالإضافة إلى حرصه على تناول غذاء صحي سليم.
  • هل يوجد دعاء يخلص الشخص من الوسواس

    التقرب إلى الله عز وجل يساعد على التخلص من حدة القلق والتوتر، فبآياته ينزل الدواء على قلب المريض ويلهمه السكينة والصبر ويخفف من هلع الوسواس النفسي، ونجد أدعية وردت لنا على لسان المصطفى الحبيب تزيل الوسواس، نتعرف عليها فيما يلي:

  • «اللَّهُمَّ رَحمَتَكَ أَرجُو، فَلا تَكِلْني إلى نَفسِي طَرفَةَ عَينٍ، وَأَصلِحْ لي شَأني كُلَّهُ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ». صحيح ابن حبان: 970
  • «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخلِ وَالجُبنِ، وَضَلَعِ الدَّينِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ». صحيح البخاري: 6363
  • «اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي». الطبراني في المعجم الكبير
  • كيف يمكننا التعامل مع المصابين بـ وسواس المرض النفسي

    كيفية التعامل مع مرضى الوسواس النفسي
    قبل البدء في التعرف على أهم الإرشادات التي يجب اتباعها مع الأشخاص المصابين بهذا المرض علينا؛ أولًا تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة، فمثلًا هناك اعتقاد بأن النساء هن فقط من يصبن بالوسواس النفسي، ولكن في الحقيقة أن الوسواس النفسي يصيب كلًا من النساء والرجال في جميع مراحل أعمارهم المختلفة.
    هناك اعتقاد آخر بأن الوسواس يختص بالنظافة فقط؛ وبالطبع يعد اعتقادا خاطئا، لأن الوسواس يشمل أمورا كثيرة فليس حكرًا على النظافة فقط، أما عن التعليمات التي يمكنك كشخص مقرب من مريض الوسواس اتباعها فتكمن في:-

  • عدم التقليل من مخاوف المريض وأخذ ما يقوله بعين الاعتبار.
  • القراءة عن الحالة المرضية الخاصة بالشخص ليسهل التعامل معها.
  • مساعدة المريض ودعمه باستمرار والصبر عند التعامل معه.
  • حث الشخص على استكمال الخطة العلاجية الخاصة به مع ذكر تجارب علاج واقعية ناجحة.
  • مساعدة الشخص على ترتيب أموره وأشيائه كما يريد.
  • عليك تذكيره بأنه ليس سببًا في حدوث الحوادث والأخطاء.
  • ختامًا يسرنا تقديم أهم المعلومات التي تخص وسواس الأمراض النفسية بعد أن تعرفنا على أسبابه، أعراضه وكيفية علاجه وأيضًا تعرفنا على السلوك الذي يعبر عنه، وننوه بضرورة استشارة الطبيب النفسي عند إصابتك بمخاوف تؤثر على عملك وتهدد علاقاتك الاجتماعية.

    المصادر:

    إن أي إم إتش.
    ريثينك.
    نامي.
    ويكيبيديا.

    زر الذهاب إلى الأعلى
    قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
    Dismiss
    Allow Notifications