الأمراض النفسية

وسواس الجنون.. أسبابه وأعراضه وطريقة التعامل معه

لا يُمكن للإنسان العيش بشكل طبيعي إذا حدث خلل في الصحة النفسية التي تُحدد نمط حياة الإنسان في عيش حياة كريمة، أو المُعاناة طوال حياته، وذلك لتأثير الصحة النفسية على الصحة العقلية بشكل كبير، ومن أخطر الأمراض الناتجة عن الاضطراب النفسي، والتي يمكن أن تؤثر على حياتك: مرض وسواس الجنون، تعرف معنا على: أعراضه، أسبابه، مضاعفاته، علاجه، أو كيفية التعامل معه بسهولة، وعرض تجربة أحد المصابين به؛ لذا تابع معنا. 

مرض وسواس الجنون

يعد وسواس الجنون من الأمراض غير الشائعة، حيث يمكن أن نجد 20 حالة فقط من بين 100 شخص يُعانون من ذلك المرض، وهو عبارة عن عدم قدرة المريض على التحكم بعقله، وصعوبة إدراكه للحقائق، أو الوقائع، أو الأمور المحيطة به، أو التفكير بحدث معين، أو شخص معين بطريقة جنونية، ينجم عنه صعوبة أداء مهامه اليومية، أو الأنشطة الخاصة به؛ مما قد تصيبه بوسواس الخوف من الجنون، والجدير بالذكر أن هذا المرض لا يُفرق بين كبير وصغير، ويظهر في سن مبكرة، وقد تستمر أعراضه لفترة مؤقتة، أو للأبد حسب حالة المريض، والتي سنذكرها فيما بعد.

أسباب وسواس الجنون

أسباب وسواس الجنون
هناك العديد من الأسباب التي تؤثر على الإنسان بشكل كبير؛ مما تجعله غير متحكم في تصرفاته، أو ردود أفعاله التي قد تُشكل خطرًا على نفسه أو على المحيطين به، ويمكنه ملاحظة ذلك بوضوح؛ مما يجعله كثير الخوف من الإصابة بالجنون، أو وسواس الخوف من الجنون كما ذكرنا سابقًا، وتتمثل تلك الأسباب في التالي:

  • الشعور بالظلم الشديد، أو القمع، أو القهر العالي، أو التنمر من قِبَل الآخرين، أو سوء معاملة الوالدين لك في الصِغَر، أو تعرضك لصدمة شديدة.
  • الغيظ الشديد، والعصبية المتكررة.
  • الفزع المفاجئ؛ نتيجة التعرض لحادث نفسي سابق.
  • خسارة شخص عزيز، أو شيء غالٍ لا يُمكن تعويضه يعد من أشهر أسباب إصابته بالجنون.
  • تناول الكحوليات، أو المخدِّرات بشراهة، أو إصابة الأُذُن بخلل ما؛ مما يؤثر على العقل، وإصابته ببعض الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى الجنون.
  • التعرض لضربةٍ ما، أو السقوط على الرأس؛ مما أثر على الوظائف العقلية.
  • العشق الجنوني، أو الغيرة الشديدة يعدان من أخطر أسباب، وأعراض اضطراب الجنون.
  • عدم امتلاك الأصدقاء؛ مما ينجم عنه الشعور بالوحدة، والتحدث مع النفس، ويمكن أن يؤدي الفقر، وكثرة الديون إلى ذلك أيضًا.
  • عدم القدرة على تلبية الاحتياجات الضرورية.
  • الشعور بالوسوسة بشكل دائم؛ مما يصيب الفرد بالجنون، والخوف المفزع.
  • توارث مرض وسواس الجنون من شخص قريب منه مصاب به بالعائلة، أو الإصابة بمرض الصرع.

أنواع وسواس الجنون

يمكن أن ينجم عن الوساوس الشديدة إصابة الفرد بالجنون، وتختلف حالته من شخص لآخر حسب: الحالة النفسية التي يمر بها، والأسباب التي أدت إلى تعرضه لهذا المرض سابقة الذكر، ونتيجة لذلك صنف الأطباء الحالات التي مرت عليهم إلى: عدة أنواع من الوساوس الجنونية، وهي:

الماليخوليا

هي أولى درجات الجنون الناجمة عن الوساوس والشعور بالاكتئاب، علاوةً على ذلك اهتمام الفرد بنفسه بشكل كبير؛ اعتقادًا منه أنه غير لائق دائمًا، وتُعرف هذه الحالة علميًا بالوسواس القهري الذي يمكن أن يؤدي إلى الجنون؛ نتيجة تسلط وهيمنة تلك الوساوس على الفرد.

المونومانيا

هو إصابة الفرد بالجنون تجاه شيء واحد، أو عدة أشياء، مثل: حبه للقتل، للذات، للوسوسة، للكبر، للإعجاب بالنفس، وغيرهم من الأعراض الأخرى التي تجعله خطرًا على نفسه وعلى من حوله، ويتطلب في هذه الحالة دخوله إلى المستشفى أو المصحة النفسية لتلقي العلاج ويكون تحت مراقبة الأطباء لتجنب إيذاء نفسه أو غيره.

ألمانيا

هو حالة من اضطراب الجنون المصحوب ببعض الأعراض: كالهياج الشديد الذي تضعف فيه القوى العقلية لدى الفرد تدريجيًا؛ مما ينجم عنه صعوبة التركيز وعدم القدرة على التفكير الجيد أو اتخاذ القرارات، ويؤثر ذلك كثيرًا على حياته الاجتماعية أو المهنية أو حتى الشخصية.

البله

أحد أنواع وسواس الجنون الطبيعية غير المكتسبة، وقد يغلب على مُصابي هذا النوع: «البُكم» أي: عدم قدرة الفرد على الكلام أو الاندماج مع الآخرين بسهولة؛ نتيجة حدوث خلل في أعضائه الداخلية المسؤولة عن القدرة على الكلام، وهو مرض غير منتشر كثيرًا بين الناس ولا يمكن علاجه، أي يظل هذا المرض مع صاحبه طوال العمر حتى الموت.

أعراض وسواس الجنون

اعراض وسواس الجنون
هناك العديد من الأعراض، أو العلامات التي يُمكنك ملاحظتها بسهولة، والتي من خلالها تُشخّص حالتك إذا كنت تعاني من اضطراب الجنون أم لا، ومنها:

  • تغيُر سلوكك، أو طباعك بشكل مفاجئ، كعدم شعورك بتحمل المسؤولية تجاه شخص، أو شيءٍ ما عما كنت من قبل.
  • حب العزلة، أو تفضيل الوحدة، تجنب الاختلاط بالآخرين، وعدم الاهتمام بأي أمور، أو أحداث مهمة تقع حولك مهما بلغت أهميتها.
  • عدم الاكتراث بالنظافة الشخصية سواء في طريقة اللبس، أو الاهتمام بالهيئة.
  • الرغبة في تحطيم الأشياء، والشعور بالعدوانية تجاه الآخرين دون داعٍ، أو الرغبة الدائمة في الانتقام من شخص تسبب لك بألم منذ وقتٍ طويل.
  • الضحك بصوت عالٍ، أو بشكل هستيري دون داعٍ، كذلك الصراخ والبكاء الشديد دون داعِ.
  • الشعور الدائم بالضياع، التوهان وعدم القدرة على التركيز، أو اتخاذ القرارات، التعبير، والحديث الدائم عن رغبتك في الانتحار، أو الموت؛ نتيجة تعرضك إلى وسواس الخوف من الجنون لدرجة الفزع.
  • الحركة المفرطة غير المبررة بشكل عشوائي، التحسُس والتأثر بالصوت، الضوء، والألوان بشكل كبير، وصعوبة ترتيب الكلام.
  • عدم القدرة على تنظيم النوم، أو صعوبته، أو عدم النوم مُطلقًا.
  • التدّيُن، والتقرب من الله بشكل مُفاجئ، أو الاتجاه للكفر الشديد بالله، فقد ترى نفسك ملتزمًا للغاية تارةً، ثم التحول إلى النقيض تارةً أخرى.
  • التوتر، الانفعال دون سبب، رؤية أشياء لا يمكن لأحد غيرك رؤيتها، وسماع وساوس، أو أصوات غريبة.
  • الغرور، المغالاة، وانتسابك لشخصيات عظيمة بالرغم من كونك شخصًا عاديًّا.
  • التفكير في موسيقى سمعتها، أو مسلسل شاهدته، أو شخص قابلته بطريقة مفزعة، ولا يُمكنك التخلص منه؛ مما قد يدعوك للجنون.
  • تشخيص وسواس الجنون

    يقوم الطبيب أولًا بإجراء الفحص، أو الكشف الطبي العادي؛ للبحث عن أي مرض عضوي يمكن أن يكون السبب في الشعور بهذه الوساوس، وفي حال إذا لم يكن السبب عضويًا، يبدأ بالفحص النفسي على المريض وذلك من خلال: طرح بعض الأسئلة، وبناءً على إجابة المريض تُحدّد حالته ومدى تأثر حالته النفسية نتيجة ذلك، مثل:

  • متى لاحظت شعورك بالتغير المفاجئ ومدة استمراره؟
  • ما سبب ابتعادك وخوفك من الآخرين؟
  • هل تعرضت إلى العنف الأُسري في الصِغر؟
  • هل تعرضت لصدمة نفسية ومتى كانت؟
  • فقدت شخصًا عزيزًا عليك؟
  • تتعرض للتنمُر؟
  • هل تسمع أصواتًا أو ترى أشياء غريبة؟
  • هل تجلس في غرفة مظلمة لمدة طويلة، وكم تستغرق هذه المدة؟
  • ترغب بالبكاء دون داعٍ أو تضحك كثيرًا دون سبب؟
  • هل تفكر بالانتحار أو تتحدث كثيرًا عن الموت؟ وغيرها من الأسئلة.
  • علاج وسواس الجنون

    علاج وسواس الجنون
    يحدد الطبيب المختص طريقة العلاج بناءً على: تشخيصه لحالة المريض بعد إجرائه للفحص الطبي والنفسي، والحصول على ما يُريد سماعه منه، فهناك بعض الحالات التي لا تُعد بمرحلة الخطر والتي تُعالج باتباع خطة علاجية دوائية، كأدوية الاضطراب، أو الاكتئاب، وغيرها، إلا أن هناك بعض الحالات التي يُستلزم دخولها إلى المصحة النفسية؛ حتى تكون تحت رعاية الأطباء؛ لوصولها إلى حالة متأخرة من المرض، وأصبحت خطرًا على نفسها، وعلى المحيطين بها.
    الجدير بالذكر أن حالات الاستشفاء من وسواس الخوف من الجنون يمكن أن تتجاوب مع العلاج بنسبة كبيرة مهما كانت خطورة حالته، فلا داعي للقلق، فما عليك إلا استشارة الطبيب إذا لاحظت أحد الأعراض السابقة عليك، أو على شخص تعرفه؛ لتلقي العلاج مبكرًا.

    وسواس الجنون مرض مزمن يسبب الموت

    ذكرنا سابقًا أن اضطراب الجنون ناجم عن: القلق، الاكتئاب، أو صدمة نفسية من الصِغَر، والتي أثرت عليك بشكل بليغ، وتسيطر على تفكيرك، وتعرقل حياتك؛ مما يدعوك إلى الخوف من الإصابة بالجنون، أو أنك أصبحت مجنونًا بالفعل، وفي الحالات البسيطة لا يمكن أن يشكل هذا المرض خطرًا على المصاب، لكن في بعض الحالات المتأخرة التي لم تتلقّ العلاج الدوائي أو النفسي، يمكن أن يقتله ذلك الوسواس تدريجيًا، ويمكن إنقاذه في حال اهتمام الآخرين به وعرضه على الطبيب.

    كيفية التعامل مع مريض وسواس الجنون؟ 

    طريقة التعامل مع مريض وسواس الجنون
    لا يُشكِل المصاب بوسواس الجنون خطرًا على من حوله في حال عدم قيامه بأي عنف، أو هجوم على الآخرين، وذلك لأنه شخص واعٍ غير مصاب بمرض الجنون، بل لديه وساوس، وخوف من إصابته به؛ نتيجة ملاحظته لبعض التغيرات الفجائية غير المألوفة بالنسبة له، أو غير التي يعتاد عليها كما ذكرنا سابقًا، فإليك طريقة التعامل مع شخص ما تعرفه إذا كان مصابًا به:

  • التحدث مع المُصاب والإنصات له جيدًا؛ حتى يطمئن، ويبوح بما في داخله.
  • مشاركته لمشاهدة الأفلام أو سماع الموسيقى؛ لتجنب التفكير في الأشياء غير المنطقية التي تدور بخاطره.
  • عدم تركه للجلوس بمفرده.
  • تقديم بعض الهدايا له بعد كل فترة؛ لشعوره بالاهتمام، وأنه مفضل لدى عائلته، أو أصدقائه.
  • تعويضه عن الإهمال الذي تسبب به الأهل، أو الأصدقاء منذ الصِغَر.
  • تشجيعه على القيام بمهامه، وأنشطته اليومية؛ لتجنب الفراغ الذي يسبب الاكتئاب، أو التفكير في أحداث قديمة مؤلمة.
  • الاهتمام بحالته الصحية، والمتابعة الدورية مع الطبيب المختص به؛ للاطمئنان على صحته النفسية.
  • تذكيره بالعلاج.
  • عدم مضايقته، أو إثارة غضبه؛ حتى لا يميل إلى العزلة، والامتناع عن العلاج.
  • مساعدته على: احترام ذاته، تقبلها، والاهتمام بهيئته.
  • طرق الوقاية من مرض وسواس الجنون

    ليس هناك أي طريقة مؤكدة على حمايتك من مرض الجنون، لكن هناك بعض النصائح والإرشادات التي تسوف تساعدك على التقليل من أعراض هذا المرض، والسيطرة عليه إذا كنت مصابًا به أو الوقاية منه؛ للتقليل من خطر الإصابة، ومن هذه الطرق:

  • استشارة الطبيب الفورية عند ملاحظتك لأي عرض من الأعراض سابقة الذكر.
  • شارك كلا من: الأصدقاء، العائلة، والمقربين لديك بكل ما تتعرض له أولًا بأول.
  • إجراء الفحوصات الطبية اللازمة بشكل دائم؛ للاطمئنان على صحتك البدنية، والنفسية.
  • اتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا، مارس الرياضة، ونم جيدًا.
  • يعد الجلوس مع الأقارب، والعائلة من أهم الطرق الوقائية الفعالة في التخلص من اضطراب الجنون، أو الوقاية منه.
  • لا تنصت، أو تهتم بكل من يحاول مضايقتك، أو يتنمر عليك، أو يغتابك، فيعد ذلك من أفضل الطرق التي تزيد الثقة بالنفس، والتصالح مع الذات.
  • لا تكترث لكلام الناس، وابتعد عن المشكلات.
  • امتنع عن التفكير في الماضي كأنه لم يكن، واهتم بإصلاح حياتك، والتقدم نحو الأفضل.
  • تجربتي مع مرض وسواس الجنون

    طرحت فتاة تجربتها مع وسواس أو اضطراب الجنون عبر المواقع الطبية النفسية مُوضِّحة تجربتها وطريقة علاجها، وكيفية التعامل مع هذا المرض قائلة: إنها تعرضت لصدمة كبيرة لوفاة أمها وهي صغيرة وفي أشد الحاجة إليها؛ مما نتج عنه ظهور بعض الأعراض عليها عندما بلغت: كالتعب والخوف بمجرد تواجدها بغرفة مقفلة وشعورها ببعض الهلاوس كاعتقادها بامتلاك العالم وغيرهم.
    ثم أسرعت في عرض نفسها على الطبيب النفسي وفسر لها سبب ذلك أنه نتيجة ما تعرضت له من صدمة منذ الصٍغَر، واتبعت الخطة العلاجية والإرشادات الطبية حتى بدأت تختفي تلك الأعراض والمخاوف تدريجيًا حتى شُفيت تمامًا.
    أخيرًا… نوضح أن مرض وسواس الجنون من أخطر الأمراض النفسية التي يخشى منها الجميع؛ نتيجة تحكم الوساوس بالعقل المسؤول عن تحديد نمط حياة الإنسان سواء بالسلب، أو بالإيجاب كما ذكرنا سابقًا؛ لذلك ينبغي عليك عرض نفسك على طبيب نفسي دون تفكير بمجرد ملاحظة أحد الأعراض المذكورة بالأعلى، واتباع جميع الطرق الوقائية، وكيفية التعامل مع المريض، ووضع التجربة السابقة محط اهتمام كتحفيز؛ لتلقي العلاج وبشارة على الاستشفاء.

    المصادر:

    ويكيبيديا.
    ميديام.
    ليت شارتس.
    سي إم إتش أي.

    زر الذهاب إلى الأعلى
    قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
    Dismiss
    Allow Notifications