الصحة النفسية

وسواس الشك.. ومدى تأثيره السلبي على حياة الإنسان

يعد وسواس الشك حالة من حالات الاضطراب النفسي التي تصيب الفرد وتجعله دائم الشكوك تجاه الأمور المحيطة به؛ فعلى الرغم من قيامه ببعض المهام إلا أنه يشك إن كان قد قام بها أم لا؛ ناهيك عن شكوكه تجاه الآخرين من حوله وماذا يكنون له من مشاعر، ويصل الأمر في بعض الحالات إلى الشك في العقيدة؛ ومن خلال مقال اليوم سنتحدث عن جميع الأعراض، وطرق العلاج.

تعريف وسواس الشك

عرف مرض وساوس الشك بكونه حالة من حالات اضطراب الشخصية التي تصيب الإنسان وتؤثر على سلوكه بشكلٍ واضح؛ مما يجعله يظهر بصورة غير طبيعية، كما أنه لا يكن أي مشاعر بالثقة تجاه الآخرين حتى وإن كانوا على قرابة منه؛ ناهيك عن التصرفات التي قد تكون مزعجة لمن يحيطون به، وبحسب الإحصائيات التي تم إجراءها مؤخرًا أن المرض يصيب 4.4% من إجمالي الأشخاص بالعالم.

أسباب وسواس الشك 

أسباب وسواس الشك
الإصابة بهذا الوسواس أمر لم يكن وليدًا للصدفة؛ بل إن ظهوره يرجع إلى عدة أسباب وعوامل إن توافرت لدى الإنسان، تتزايد الفرص للإصابة بهذا الاضطراب؛ ومن أبرز الأسباب الشائعة هي:-

إهمال عاطفي

الإهمال العاطفي ووجود مشاكل عديدة مع الطرف الآخر وشريك الحياة من الأسباب التي تجعل الإنسان عرضة للإصابة بوسواس الشك؛ فمن خلال المشكلات التي تتواجد داخل العلاقة، يشعر الإنسان أن الطرف الآخر يريد تركه وهنا تثار شكوكه طوال الوقت؛ ويفسر تصرفات شريكه بتفسير خاطئ.

صدمة مفجعة

تعرض الإنسان لصدمة مفجعة مثل ابتعاد شريك حياته عنه أو فقد شخص عزيز بسبب الخيانة؛ من الأسباب القاطعة التي ترفع من فرص الإنسان للإصابة بوسواس الشك، وتجعله حينما يدخل في علاقة جديدة يرتكب تصرفات غير طبيعية ويتساءل عن كل شيء يتعلق بالطرق الآخر؛ ناهيك عن شكه الدائم في أفعال شريكه.

الشعور بالإهمال

الشعور بالإهمال وخاصة من الأقارب سبب يؤدي للإصابة بذلك الاضطراب؛ وهذا لأن الإنسان تدريجيًا يفقد ثقته بنفسه، ويشعر أنه لا يوجد من يكن له أي محبة وتبدأ شكوكه تتزايد تجاه محبة الآخرين لهم وتجاه تصرفاتهم معه أيضًا.

حدث في الطفولة

التعرض لحادث مؤلم في الطفولة، أو رؤية حادثة مفجعة من الأسباب التي ترفع من فرص إصابة الفرد بذلك المرض؛ وخاصة عند البدء بمرحلة البلوغ والكبر، وتظهر بعض التغيرات على تصرفاته وخاصة بالتعامل مع ذويه والمحيطين به.

الانفصال

حينما ينفصل الإنسان عن شريك حياته بسبب الطلاق؛ فهنا يمكن أن يصاب بوسواس الشك، خاصة وإن كان يكن محبة جمة لشريك حياته، وتبدأ شكوكه تتزايد تجاه هذا الطرف وتجاه الآخرين؛ ومن الممكن أن يتجاهل الأسباب التي أدت إلى الانفصال ويبدأ بوضع أسباب أخرى غير منطقية بناءً على ما فسره بسبب شكوكه.

وفاة أحد المقربين

عند وفاة أحد المقربين وكانت تربطه بالمريض محبة كبيرة؛ من الممكن أن يصاب بوسواس الشك تجاه حياته؛ فهنا تتزايد شكوكه أنه سيلحق بالمتوفى عن قريب وأن حياته على وشك الانتهاء؛ وذلك ما يسهل ملاحظته على تصرفاته التي تبدو غريبة.

عامل الوراثة

بحسب رأي الأطباء أن عامل الوراثة من العوامل التي تزيد من فرص الإنسان للإصابة بذلك الوسواس؛ فإن كان أحد أفراد عائلته قد أصيب به من قبل أو بأي مرض ذهني آخر؛ فمن الممكن أن يتوارث هو المرض.

فقد الثقة بأحدهم 

حينما يضع الإنسان ثقته الكاملة بأي شخص قريب منه ويجد أن هذا الشخص قد قام بخداعة أو بخيانته؛ فهنا يشعر المريض بالذنب تجاه نفسه أنه منح ذلك الشخص ثقة عمياء، ويبدأ بفقد الثقة تدريجيًا في الجميع من حوله، ويكون في حالة شك دائمة تجاه جميع المقربين إليه؛ ظنًا منه أنهم سيفعلون ما قام به الشخص الآخر.

أعراض وسواس الشك 

أعراض وسواس الشك
بعد الإصابة بمرض وسواس الشك، تصاحب المريض عدة أعراض، يسهل ملاحظتها من قبل المحيطين به، والتي بمجرد ظهورها يتحتم عليهم اصطحابه إلى طبيب متخصص لبدء العلاج؛ ومن أبرز هذه الأعراض:-

الشك في الآخرين

دائم الشك في من حوله ويشعر، وكأنهم يدبرون له المكائد طوال الوقت؛ ناهيك عن شعوره بأنهم يكرهونه ويريدون إلحاق الأذى به طوال الوقت؛ وذلك ما يؤثر على علاقته بمن حوله والبدء بفقدانهم واحدًا تلو الآخر بسبب تلك المشاعر.

لا يتحدث عن حياته

من أعراض وسواس الشك الواضحة، هي أن المريض لا يتحدث عن حياته مطلقًا ويحاول طوال الوقت أن يخفي جميع التفاصيل والأحداث التي تحدث له، وذلك لأنه فاقد للثقة بالجميع وهناك شعور يسيطر عليه بأنهم يكرهونه وإن عرفوا تفاصيل حياته يستخدمونها ضده.

لا يسامح

إذا حدثت مشكلة له مع أي شخص آخر؛ فمن الصعب أن يسامحها، حيث إنه يعتقد أن الطرف الآخر قام بتلك المشكلة عن عمد رغبة منه في إيذائه مما يجعله قليل الغفران؛ كما أنه لا ينسى بسهولة.

الحساسية من التعامل مع الآخرين

يتعامل مع الآخرين بحساسية مفرطة، فمن الممكن أن يؤدي موقف صغير إلى رفع غضبه وانزعاجه من الشخص الذي قام به، وذلك بسبب شكوكه التي تحوم حول الآخرين وتجعله يظن أن تصرفا منهم حتى وإن كان بسيطا ما هو إلا دليل على كرههم له.

تفسيرات خيالية

يفسر التصرفات الصغيرة والمواقف العابرة بتفسيرات خيالية، فإن كان أحدهم يمزح معه بطريقة لا يقبلها؛ فيفسر ذلك أن الشخص يقوم بهذا الفعل من أجل مضايقته وإحراجه أمام الآخرين؛ وذلك ما يحدث مع جميع المواقف التي تحدث له على مدار اليوم.

سريع الانفعال

يلاحظ عليه أنه سريع الغضب وذو ردود فعل غير متوقعه دائمًا مع الآخرين؛ ومن الممكن أن يتطاول بطرق غير مقبولة على الإطلاق؛ وذلك الأمر بسبب التفسيرات الخيالية التي تدور برأسه، والتي تتراكم بمرور الوقت حتى تجعله عدوانيا مع الآخرين.

الشعور بالخيانة

يشعر بالخيانة طوال الوقت وأن كل المحيطين به حتى المقربين بصفة كبيرة؛ سيقومون بخيانته يومًا ما، وذلك لعدم ثقته بنفسه وعدم ثقته بالآخرين أيضًا؛ وبسبب الأفكار السلبية والشكوك التي تحيط به طوال الوقت.

فقدان المشاعر بالوقت

كلما مر الوقت عليه دون البدء بالعلاج؛ كلما زادت الحالة سوءًا وبمرور الوقت يبدأ بفقدان مشاعره تجاه الآخرين بشكلٍ عام؛ مما يؤدي إلى الكراهية للجميع وعدم وجود أي مشاعر إيجابية تجاه الغير.

لا يعترف بخطئه

يوجه اللوم والعتاب دائمًا للآخرين ودائمًا ما يتهمهم بأنهم مخطئون؛ ومن الصعب أن يعترف بأي خطأ قام في حق الغير؛ وفي بعض الحالات التي لا يجد مفرا من خطئه، يبدأ بتذكر أحداث ماضيه مع هذا الشخص؛ كأنها مبررات للأفعال التي قام بها تجاهه.

عدواني بعض الشيء

عدواني طوال الوقت ولا يتعامل بحكمة مع أي موقف عابر؛ بل إنه يميل إلى العنف، وبحسب رأي الأطباء أن هذا العرض يظهر على الذكور بنسبة أكبر من النساء المصابات.

سريع الحكم على الآخرين

لا يحكم على الآخرين بالتعامل معهم؛ بل إن حكمه يكون بناءً على أي موقف أو تصرف قام به الطرف الآخر، وعادة ما تكون انطباعاته سلبية دون وجود تفسير واضح.

علاج وسواس الشك 

ما هو علاج وسواس الشك
إن تطابقت جميع الأعراض التي ذكرناها على أي شخص تعرفه؛ فهذا دليل قاطع على إصابته بذلك الهوس؛ ووجب عليك أن تذهب به إلى طبيب من أجل بدء مرحلة العلاج التي تتم على النحو التالي:-

إقناع المريض

المصاب بوسواس الشك لا يعلم أنه مريض، وإذا عرضت عليه الفكرة لبدء العلاج فمن المؤكد أنه ينفعل وسيخبرك أنه بحالة جيدة؛ وكي تبدأ معه العلاج الصحيح؛ فعليك أن تقنعه بمرضه وتسرد له التصرفات التي يقوم بها ومدى تأثيرها على حياته، وإن تمكنت من ذلك فتأكد أن طرق العلاج تكون سهلة عقب هذه الخطوة.

العلاج النفسي

الخطوة الثانية هي التوجه إلى طبيب نفسي متخصص، وبدوره سيقوم بمد المريض بعدة مهارات تجعله يتحسن بعض الشيء في التعامل مع الآخرين، وتجعل شكوكه تتقلص بنسبة كبيرة، وتدريجيًا سيبدأ باستعادة ثقته بنفسه وبالآخرين؛ ولكن حاول أن تبعد عنه أي مشكلة خلال تلك المرحلة كي لا تضيع هذه الجهود بالكامل.

العلاج بالأدوية

في الواقع لا تحتاج هذه الحالات من الأمراض إلى أدوية، ولكن إن ظهرت عدة أعراض تابعة لأمراض أخرى؛ مثل: أعراض الاكتئاب أو التوتر؛ فهنا من الممكن أن يحدد له الطبيب عدة أدوية من أجل تخفيف تلك الأعراض.

وسواس الشك في العقيدة 

من الاضطرابات النفسية التي تلحق بالإنسان وتجعله دائم الشك في عقيدته ودينه ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى الوسواس القهري والشك في وجود الله، وإن لم يتم العلاج مبكرًا؛ فالعواقب تكون وخيمة بالمستقبل؛ ومن أبرز أسباب هذا المرض هي:-

وجود أسئلة تتعلق بالدين

من الأسباب المؤدية إلى إصابة الإنسان بـمرض الوسواس القهري والشك في وجود الله، هي ظهور عدة أسئلة ملحة داخل عقل المريض تتعلق بالدين، ويظل يبحث عن إجابات لهذه الأسئلة فلا يجد إجابة مقنعة؛ وهنا يزداد الوسواس لديه وتبدأ الأعراض بالظهور عليه.

الخوف المفرط من العقاب

قد يكون المريض قد ارتكب الكثير من المعاصي والذنوب؛ وبعد أن علم العقاب الذي ينتظره على تلك الذنوب، ظهرت لديه بعض الوساوس المتعلقة بالدين؛ ظنًا منه بأنه سيفلت من العقاب.

كثرة المشاكل والكرب

من الممكن أن تؤدي كثرة المشاكل في الحياة والكرب غير المنتهي إلى ظهور وساوس الشك في العقيدة؛ فيشعر الإنسان أنه منبوذ وعلى الرغم من عدم ارتكابه لأي ذنوب إلا أنه يعاني في حياته، وهذا ما قد يقوده إلى الكفر فيما بعد؛ وكي يتفادى ذلك فعليه أن يصبر على كل ما يحدث له.

معلومات خاطئة

استماع الإنسان إلى معلومات خاطئة تتعلق بالدين من الأمور التي تولد لديه وساوس الشك بالعقيدة؛ فإذا قام أحد الأشخاص بالتحدث عن حكم خاطئ في الدين وغير منطقي، تتزايد شكوك الفرد؛ والحل هنا هو ألّا تستمع إلا لرجال الدين الموثوق بهم. 

أعراض وسواس الشك في العقيدة 

علامات وسواس الشك
حينما يصاب الإنسان بهذا المرض، تظهر عليه بعد الأعراض التي يسهل على الآخرين ملاحظتها من حوله؛ ومن أبرز هذه الأعراض:

  • الابتعاد عن إقامة الشعائر الدينية.
  • عدم الالتزام في الصلاة؛ وبمرور الوقت تركها تمامًا.
  • أفكار سلبية عديدة تتعلق بالدين.
  • ضعف الإيمان بشكلٍ ملحوظ.
  • قد يصل الأمر إلى التقليل من الأمور الدينية.

علاج وسواس الشك في العقيدة

إذا كان لديك أحد الأشخاص قد أصيب بهذا الوسواس؛ فيمكنك أن تبدأ معه طرق العلاج الصحيحة التي لها فاعلية كبرى؛ فمن أبرزها:-

  • إن كان لديه أسئلة شائكة تتعلق بالدين؛ فلا تجبه على أي سؤال ليس لك به علم وذلك لأن عدم علمك من الممكن أن يزيد من شكوكه؛ وكل ما عليك هو أن تقوم باصطحابه إلى أحد المتخصصين بالدين.
  • انصحه بقراءة القرآن، فمن خلاله سيتمكن من الوصول إلى إجابات تتعلق بشأن الأسئلة التي تراوده.
  • أبعد عنه أي معلومة غير معروفة المصدر قد أتت له وأخبره بأن من قال هذه المعلومة غير موثوق به وعليه أن يتأكد من المتخصصين
  • لا تتركه ينعزل وينفرد بنفسه؛ فلهذا الأمر أثر سلبي كبير ويؤدي إلى زيادة الشكوك بسبب كثرة الأفكار السلبية التي تحيط به.
  • في النهاية وسواس الشك من الاضطرابات النفسية التي تحتاج إلى علاج فوري في بدايتها كي لا تتزايد بمرور الوقت؛ فإن كنت تعرف أحدًا مصابًا بهذا الوسواس سواء كانت شكوكه تجاه الآخرين أو تجاه الدين؛ فعليك أن تتبع معه طرق العلاج التي قدمناها لك كي تضمن شفاءه بأمر الله.

    المصادر:

    ويب ميد.
    ريسيرش جيت.

    زر الذهاب إلى الأعلى