الأمراض النفسية

وسواس النجاسة.. ما هو في الشرع وكيف يمكن التخلص منه؟

إذا ما شعرت أن وسواس النجاسة يحاول اغتيال نفسك ومشاعرك؛ تذكر دائمًا أن الدين يُسر، وطالما وجدت نفسك تعيش في مشقة للحفاظ على النقاء الذي تعتقده؛ فهذا الأمر بعيد كل البعد عن الدين، ويعد من الاضطرابات النفسية التي يحاول الشيطان بثها في النفوس؛ ومع ذلك تعال معنا لتتعرف أكثر على بعض الطرق التي تخلصك من هذا الاضطراب. 

ما هو وسواس النجاسة؟

وسواس النجاسة

إذا ما ساورتك الشكوك في أن كل ما حولك غير نظيف، أو أنك شخصيًا لا تصيب الطهارة المطلوبة على النحو الأمثل؛ اعلم عزيزي أن هذا هو ما يسمى وسواس النجاسة، وعلى الفور اتخذ قرارك؛ واطرد عن مخيلتك هذه الوساوس التي ستجعلك تفقد الكثير من استقرارك النفسي؛ فضلًا عن خسارة من حولك أيضًا.

قم بتطهير روحك أولًا؛ ومارس طقوسك الدينية كما هي؛ اقرأ القرآن، صلِ في الليل، نق نفسك من كل ما يسوله الشيطان لك؛ فليس هناك من أحد يمكنه مساعدتك إن لم تساعد أنت نفسك، ولا تيأس إذا طال بك الوقت دون طائل؛ حيث يجب التحلي بالمزيد من الصبر مع الكثير من التوكل على الله.

كيف تواجه وسواس النجاسة

في حالتك، إذا كان الوسواس القهري الذي تعاني منه يجعل من الصعب عليك التعامل مع أنواع معينة من الشوائب؛ فيمكنك التعامل معها على أنها نقية إذا كانت هناك آراء أخرى تنص على ذلك؛ لتجنب الألم العقلي المصاحب للوسواس القهري. ومع ذلك؛ أنصحك بفعل هذا كحل مؤقت فقط حتى تتمكن من التغلب على الوسواس القهري الخاص بالنجاسة.

اليقين مقابل الشك

في الفقه يكفي الغسل بالماء مرة واحدة أو 3 مرات على الأكثر لتنظيف القذارة الناتجة عن الدم، القيء، أو القذف، حيث تبعًا لقوانين الشك واليقين؛ هناك قواعد لا يمكن للشك أن يتغلب على الأمور اليقينية؛ مثلًا: إذا راودك وسواس النجاسة فيجب أن تكون متأكدًا من وجود تلك النجاسة بالفعل؛ أما غير ذلك فكل شيء على ما يرام.

استشارة معالج متمرس

في رحلة كفاح الأفكار الوسواسية، لا بد من الاستعانة بمن هو متمرس في هذا المجال، حيث من الصعب بل المستحيل أحيانًا أن تكون لديك القدرة على التخلص منه بنفسك، ويساعدك المعالج في معرفة السبب أولًا من أجل اتخاذ الخطوات السليمة في علاج وسواس النجاسات.

الاستعاذة من الشيطان 

كما أوضحنا سابقًا أن الشيطان هو من يزين تلك الوساوس للإنسان حتى يشغله عن عباداته، ويجعله شاعرًا بعدم استعداده للقيام بها دائمًا؛ والحل هنا هو الاستعاذة منه، والإقبال على الطاعات والعبادات بالرغم عنه، وعندما سأل بعض الصحابة الرسول الكريم عن مثل هذا الأمر؛ قال لهم: قولوا «آمنت بالله ورسله، آمنت بالله ورسله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم».

كيف تحمي نفسك من وسواس النجاسة

  • لا تتخذ من الاحتمالات أمرًا يقينًا؛ فطالما لم تر النجاسة ملامسة لمكانٍ ما؛ فهو على الأرجح طاهر ويمكنك الجلوس فيه.
  • وسواس انتقال النجاسة من الشيء النجس إلى الأشياء المجاورة، طالما لم يكن يقينك 100% أنها قد تخللته فتعامل معه أنه على قدر من الطهارة.
  • إذا ذهبت إلى مكان معين سواء منزل خاص أو مكان عام، افترض أنه طاهر حتى ترى بعينيك ما يؤذيك ويجعلك مضطرًا إما لتركه أو طلب تنظيفه.
  • هناك فتوى تقول إن النجاسة لا يمكن أن تنتقل من جسم إلى آخر في حالة كان أحدهما رطبًا.
  • احرص على التطهر بالشكل الطبيعي الذي أوصى به الدين الحنيف، دون تكلُف أو مبالغة كي لا تفتح للشيطان بابًا يدخل منه إليك.
  • إذا رأيت مكانًا به نجاسة، بادر بإزالتها على الفور، حتى لا تنسى المكان؛ فيلازمك وسواس النجاسة بأن كل الأماكن من حولك غير نظيفة.

هل هناك علاقة بين وسواس النجاسة والنسيان 

وسواس-النجاسة-و-النسيان

هناك الكثيرون ممن يعانون هذا الوسواس، يؤكدون أنهم من فرط اضطرابهم أصبحوا لا يتذكرون أمورًا كثيرة؛ فقد قالت إحداهن: إن لديها وسوسة في الطهارة، وإنها تشك كثيرًا في أنها الآن على طهارة بالفعل؛ لتبدأ تغتسل مرة أخرى، حتى أصبحت تتوهم وتُخيل لها أمور ليست حقيقية لها علاقة بالنجاسات؛ فصارت كثيرة النسيان، وأصبحت ترى كل ما حولها نجسا مهما قامت بتنظيفه سابقًا.

سؤال وجواب حول وسواس انتقال النجاسة

قال أحدهم قد عانيت بشدة من الوسوسة لسنوات عديدة بأشكال مختلفة، قد شعرت مؤخرًا أنه كلما استخدمت الحمام أو البول أو أي شوائب أخرى تلامس جميع أنحاء جسدي مثل شعري، ويدي، وأجزاء أخرى؛ فأستمر في غسل كل شيء، لا أستطيع التفريق بين الوسوسة والنجاسة الحقيقية؛ أيضًا أشعر، وكأنني أخطئ لكوني نَجَسا.

لذلك أشعر أنني أنشر هذه النجاسة في كل مكان، هذا يعطيني قلقًا شديدًا لدرجة أنني غير قادر على النوم أو العمل بشكل صحيح؛ أشعر أيضًا أنني دائمًا ما أتبول في ملابسي الداخلية، أو يخرج من البراز، وأشعر بنجاسة طوال الوقت.

الإجابة 

جاءت الإجابة من المعالج النفسي كالآتي:

  • اشغل نفسك بعبادة الله، وذكره.
  • تجاهل الوساوس؛ وافعل ما كنت على وشك القيام به؛ الشيطان يحاول إبعادك عن الإسلام.
  • تذكر أن الله يعلم نيتك أنك طهرت نفسك جيدًا فلا تبالغ، أو تشك في ذلك.

كانت هذه بعض المعلومات عن وسواس النجاسة الذي يصيب الكثيرين، والذين يتمكن منهم الشيطان، ويحاول إبعادهم عن الطاعات قدر استطاعته، ومن هنا وجب الاستعاذة منه، والأخذ باليقين في طهارة كل شيء ما لم تتضح نجاسته أمام عينيك.

المصادر:

إسلام ويب.

إسلامكا.

ريسيرش جيت.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications