أخطاء تربوية كارثية في معاملة الأطفال

كل إنسان في هذه الحياة يريد مستقبلًا لابنه أفضل منه، ويرجو حياة سعيدة مُترفة لطفله، يحيا فيها مدى الدهر في أمن وأمان، ورغد وسلام، ولكن ورغم ذلك؛ فإن الآباء والأمهات أحيانًا ما يرتكبون أخطاء تربوية قاتلة في معاملة الأطفال، ظنًا منهم أنهم بهذه الوسيلة يعملون على رقي، وتربيتهم تربية سليمة تساعدهم على تحقيق أهدافهم في الحياة.. ولذا نرصد هنا بعض هذه الأساليب الخاطئة حتى يتجنبها كل أب وأم.. ومن ثَم، يخرج أطفالهم للحياة في الصورة التى يريدونها ويرجُونها.

التناقض

حيث يقوم الأباء والأمهات بممارسة أسلوب تربوي متناقض مع الطفل، فمثلًا حينما يشتم الطفل أو يضرب أحد الضيوف أو يخطئ في حقهم، ينتابه التأنيب واللعن من أبويه وقد يصل الأمر لحد الضرب والعقاب.. لكن إذا مارس الطفل السلوك نفسه وهو «الشتم أو الضرب» تجاه الوالدين، نجد أن الأب أو الأم يدخلان في نوبات ضحك وسعادة، ومن ثم يحدث للطفل نوع من التناقض في شخصيته، لأنه ارتكب سلوكًا واحدًا، عُوقب عليه مرة، وأُثني عليه مرة أخرى، كما يؤدي ذلك لحدوث حالات مزاجية لدى الطفل في التعامل مع الآخرين.

فوضى اللعب

يجب على الوالدين تحديد ميعاد ثابت للأطفال للعب، وكذلك تحديد اللعبة المناسبة التى تتنلاءم مع سنهم وميولهم، وكذلك يفضل أن يشارك الأبوان الطفل في اللعب.. لكن الخطأ القاتل هنا هو أن نترك الطفل يلعب بأي لعبة، في أي وقت، دون أن نشاركهم في ذلك، ودون أن نضع ضابطًا ورابطًا للأمر.

الحلول الجاهزة في مواجهة المشكلات

يرى خبراء التربية أنه يجب على الوالدين أن يمنحا الأبناء فرصة عند مواجهة المشكلة للبحث عن حلول من تلقاء أنفسهم، حتى نزيدهم خبرة في الحياة، ما يؤدي للثقة في أنفسهم.. لكن تقديم الحلول الجاهزة للطفل عند مواجهة كل مشكلة، يصبح الطفل بذلك سلبيًا متواكلًا، ولايحدث لديه أى تطور فكري.

الاستهزاء بأصدقاء الطفل

على الوالدين أن يقيما علاقات وطيدة مع أصدقاء أطفالهما.. لكن أن نتعامل مع الأصدقاء من منطلق الاستخفاف والاستهتار فهذا خطأ على مستقبل الطفل، فربما يكون بين الأصدقاء صديق سوء.. لذا معرفة الأصدقاء وميولهم أمر ضروري.. وفي هذا جاءت الوصايا النبوية الكثيرة.

 

المبالغة في الاهتمام

حينما يفرط الآباء في الاهتمام بأولادهم ينتج عن ذلك طفل متمرد يريد دائمًا التحكم في الآخرين، وخاصة الوالدين.

شدة المراقبة

ملاحظة الطفل أنه مراقب دائمًا من الأبوين تجعله ضعيف الشخصة مهزوزًا غير واثق في نفسه.. لذا، يجب إعطاء الطفل مساحة من الحرية والحركة والتصرف.

وهناك أخطاء كثيرة أخرى، مثل: الانتقاد الدائم على كل خطأ، الضرب المتكرر، الغضب من أي سلوك خاطئ صادر عن الطفل.

مصدر طالع النص الأصلي

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد