الأمراض النفسية

ما أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار؟

كثيرًا ما نجد الأطفال الصغار يتلعثمون وهم يتحدثون بشكل مفاجئ، وذلك لأنهم لا يزالون في مرحلة تعلم الكلام، أما أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار فهي متعددة وخطيرة، فهل فكرت يومًا ما لماذا تلعثمت بشكل مفاجئ حينما كنت تتحدث؟ تابع معنا المقال لتتعرف على الأسباب وراء هذا الأمر، وكيفية تفادي تلك المشكلة. 

أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار

أسباب التلعثم عند الكبار

التأتأة أو التلعثم هو اضطراب في الكلام يحدث حينما تتكرر الأصوات بشكل لا إرادي، أو الإطالة بشكل مفاجئ في الكلمات المنطوقة، فهي باختصار تعطل القدرة على الاسترسال في الكلام، ويمكن أن يحدث هذا مع الأطفال الصغار، أما حينما نرى شخصًا بالغًا يتلعثم فيكون هذا الأمر غير مألوف بالنسبة إلينا، ومن أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار ما يلي:

تناول بعض الأدوية 

إذا لاحظت أنك تتلعثم فجأة بعد تناول أحد الأدوية الطبية توقف عن تناولها على الفور، وزر طبيبك لاستبدال هذا الدواء بأحد الأدوية الأخرى، أو تخفيف جرعته لكيلا يحدث أي آثار جانبية، ومن الجدير بالذكر أنه فور توقفك عن تناول الدواء ستتوقف التأتأة وستعود إلى حالتك الطبيعية، ومن الأدوية التي قد تسبب هذا العرض «الفلوكستين» الذي يستخدم لعلاج الاكتئاب، وأدوية الفصام، مثل: «الفينوثيازين».

الإصابة ببعض المشكلات الصحية

هناك بعض الحالات التي تحدث بسببها التأتأة، وذلك نحو الإصابات الدماغية والسكتات الدماغية، والتصلب اللويحي، وشلل الرعاش، حيث يعاني المصاب من اضطرابات كلامية بعد التعرض لمثل هذه الحالات لمدة ساعات قليلة، ولكنها يمكن أن تستمر لمدة أطول من هذا، فبغض النظر عن فترة التأتأة يجب عليك استشارة أخصائي التخاطب أو الطبيب المختص؛ للحصول على العلاج الملائم.

المعاناة من الضغط العصبي والإجهاد

من أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار؛ الإجهاد الحاد، وعلى الرغم من أنه سبب غير مباشر إلا أنه ذو تأثير خطير في الدماغ، ولكن لا تستمر التأتأة لفترات طويلة في هذه الحالة؛ إذ إنها سرعان ما تزول بمجرد الحصول على قسط كافٍ من الراحة، والتخلص من التوتر والقلق.

المعاناة من التأتأة النمائية

هل تتذكر أنك كنت تعاني من بعض التأتأة في مرحلة الطفولة ما بين عمر السنتين إلى 6 سنوات؟ ربما تكون قد تغلبت على هذه التأتأة، ومع مرور الوقت عادت إليك مجددًا، من الطبيعي ألا تتذكر هذا الأمر، ولكن إذا كنت تتجاهل بعض الكلمات المرتبطة بالتلعثم فقد يثبت هذا أنك عانيت من التلعثم منذ صغرك، ومع شدة الضغط الذي تعانيه قد تظهر مجددًا، وهنا يجب عليك زيارة أخصائي التخاطب.

الحالة النفسية السيئة

يمكننا وصف حالة التأتأة التي تصيب البالغ في هذا الوقت بأنها التلعثم النفسي عند الكبار، حيث ينتج عن تعرضه لصدمات نفسية أو ضغوط لم يعد قادرا على مواجهتها، وما يحدث أنه يفكر في الكلام الذي يقوله لكنه يظل مترددًا في قوله، مما يؤدي إلى تداخل الكلمات وخروجها على غير ترتيب بحيث لا تكون مفهومة على الإطلاق.

تناول الكحوليات 

من أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار؛ الإفراط في تناول الكحوليات التي تسلب العقل، ولا يتوقف الأمر فقط على ثقل لسان المتعاطي للكحوليات وعدم قدرته على التفوه بألفاظ مرتبة، بل يتخطى الأمر هذا التوقيت الذي يغيب فيه عن وعيه، ويترك الكحول أثره المستمر على المنطقة المسؤولة عن الكلام، ليصبح فيما بعد غير قادر على التواصل اللفظي مع الآخرين بطريقة طبيعية.

مضاعفات التلعثم المفاجئ عند الكبار

أسباب التلعثم عند الكبار

يجب عليك الجنوح إلى العلاج بشكل سريع حتى لا تتعرض لأحد المضاعفات كأن تقلق من التحدث أمام الناس، أو تتجنب المواقف التي تكون فيها على تواصل مع الآخرين، أو تتعرض للتنمر أو المضايقة من قبل الآخرين، أو تتكون لديك مشكلات التواصل الأخرى، وفي النهاية تجد أنك تقلل من احترامك لذاتك.

كيف تتغلب على التلعثم المفاجئ

هناك العديد من النصائح التي من شأنها علاج التلعثم المفاجئ لديك، أو اضطرابات الكلام بشكل عام، فاتبع ما يلي حتى تحصل على نتيجة فعالة:

  • تدرّب على الكلام مع الأهل والمقربين والأصدقاء حتى تكون هذه البيئة آمنة بالنسبة لك، فلا تخشى حينها من التلعثم أمامهم.
  • تحدث ببطء كي تنجو من هذه المشكلة، فتلك النصيحة فعالة للغاية لكي تتخلص من التأتأة، فقط خذ نفسًا عميقًا وتكلم ببطء لكي تتحكم في التلعثم.
  • لا تركز على مشكلة التلعثم المفاجئ، فلا تعط هذا الأمر حجمًا كبيرًا أثناء التحدث اليومي، فقط تعامل بتلقائية مع من حولك وتجاهل الأمر؛ لأن تركيزك عليه سيضعك تحت ضغط، وهذا ما يؤدي إلى مزيد من التلعثم.
  • تحدث بهدوء، وخاصة حينما تعاني من فترة صعبة في حياتك كفترة الضغوط النفسية مثلًا حتى تتجنب التلعثم.

تتعدد أسباب التلعثم المفاجئ عند الكبار غير المذكورة، فمنها ما هو وراثي، ومنها ما هو خارج عن السيطرة كالضغوط اليومية، كما أن هناك بعض الحالات التي يمكن أن تسبب التلعثم دون أي سبب واضح، وفي هذه الحالة يجب عليك التوجه إلى الطبيب لمعرفة سبب المشكلة، أما إذا كنت تعاني من السكتة الدماغية أو أي أمراض أخرى فستزول التأتأة لديك بالأدوية التي سيعطيها لك الطبيب في الغالب.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications