ثقافة ومعرفة

أسماء الأنبياء في اللغات والحضارات المختلفة

بالرغم من اختلاف عقائد أصحاب الكتب السماوية، فإن تلك الكتب تُجمع في المعظم على أنبياء الله تعالى الذين أرسلهم للبشرية على مر العصور وفي مختلف الحضارات، ولكن تختلف أساميهم وفقا للحضارات المختلفة، لذلك في هذا المقال نستعرض أسماء الأنبياء في اللغات والحضارات المختلفة.

المحتويات إخفاء

أسماء الأنبياء في اللغات والحضارات المختلفة

نبي الله آدم عليه السلام

هو أول اسم خلقه الله تعالى وسماه، ويقال إن معناه «رجل»، كما أن له معنى آخر في اللغة العبرية وهو «الاحمرار» مأخوذا من احمرار البشرة، وتم استعماله على مر العصور في اللغات الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، وينطق فيها «آدم» كما ينطق في اللغة العربية، وفي اللغة الهولندية ينطق «آداهم»، على عكس السويدية التي ينطق فيها «آهدام»، أما في الكتالانية فهو ينطق «آدهام».

كاسم مسيحي إنجليزي، كان آدم شائعا منذ العصور الوسطى، وحصل على شهرة كبيرة، وتمت ترجمته في حضارات كثيرة ومختلفة؛ ففي الحضارة الفنلندية يدعى «أتامي»، وفي هاواي «أكامو»، أما في الحضارة الإنجليزية في العصور الوسطى فقد استخدموا اسم «آدي» بمعنى آدم، وفي الحضارة الإسبانية تم تحريفه ليصبح «آدان».

في الحضارات الحديثة تم اشتقاق أسماء مختلفة من آدم، فمثلا في الانجليزية تم اشتقاق أسماء «آدمز»، «أدامسون»، «إيدز»، «إيسوم»، «إيسون»، وفي النرويجية تم اشتقاق الاسم «أدامسن» من آدم أيضا، كما تم اشتقاق «آدمسون» منه في الحضارة السويدية الحديثة.

نبي الله إدريس عليه السلام

يشيع هذا الاسم في اللغة العربية، والماليزية، والإندونيسية، والتركية فقط، وينطق في تلك اللغات الأربع «إدريس» كما ينطق في اللغة العربية؛ فهو اسم غير شائع في الحضارات المختلفة، ومعناه في اللغة العربية هو «المترجم». وفي الحضارة العبرية يطلق على سيدنا إدريس عليه السلام اسم «النبي إنوخ» ويظهر في الحضارة الاسكندنافية (السويد – الدنمارك – النرويج) باسم «إنوك».

نبي الله نوح عليه السلام

اسم يحمل معنيين متضادين في اللغة العربية، فيقال إن معناه «الراحة»، كما يقال أيضا إنه مشتق من «النواح»، وهو البكاء بصوت عال، وتم استعمال هذا الاسم في اللغة العربية، والتركية، والإنجليزية، والألمانية، وفي اللغة الفرنسية والإسبانية والإيطالية ينطق «نوا»، أما في الليتوانية فهو ينطق «نويس»، وفي السويدية «نوك» كما يطلق عليه في التوراة «نواه».

تمت ترجمة اسم نوح إلى عدة أسماء أخرى في الحضارات المختلفة؛ ففي الحضارة الفرنسية، والإيطالية، واللاتينية يطلق عليه «نوي»، كما يدعى كذلك أيضا في الحضارات الإسبانية، والبرتغالية القديمة، أما في الحضارة اليونانية، والكرواتية فيطلق عليه «نوا»، ويطلق عليه «نواش» في العبرية والهولندية.

نبي الله هود عليه السلام

سيدنا هود هو حفيد سيدنا نوح عليهما السلام، وهو النبي الذي أرسله الله تعالى إلى قوم عاد، وهناك اعتقاد خاطئ بأن هود اسم عبري مشتق من كلمة يهودي، والصحيح أنه اسم ذو أصل عربي، وهو غير مستخدم في لغات مختلفة بأسماء أخرى، بل ينطق في الإنجليزية والألمانية والفرنسية «هود» كما ينطق في اللغة العربية، ولم تتم ترجمته في أي حضارات أخرى. يزعم البعض أن هود هو إيبير (عابر) في الحضارة اليهودية، لكن المؤرخين اختلفوا حول هذا المزعم ولم يتم إثباته.

نبي الله صالح عليه السلام

أرسل الله تعالى سيدنا صالح إلى قوم ثمود، وصالح اسم عربي مشتق من «الصلاح»، وهو مستخدم في الحضارة العربية بكثرة، وكذلك أيضا في البوسنة، وينطق هناك كما ينطق في اللغة العربية، وكاسم هود لم تتم ترجمة هذا الاسم إلى لغات أخرى في حضارات مختلفة، فيتم النطق به على حاله في اللغة العربية.

نبي الله إبراهيم عليه السلام

إبراهيم هو اسم مقدس في جميع الديانات السماوية، ومعناه في العربية «أبو الجمهور» أو «الأب الروحي»؛ وذلك لأن سيدنا إبراهيم عليه السلام هو أبو الأنبياء، وتم استعمال هذا الاسم بكثرة في اللغات المختلفة؛ فينطق «إبراهيم» كما ينطق في العربية في اللغة الإنجليزية، واللاتينية، والفارسية، والتركية، وفي اللغة اليونانية والعبرية، والألمانية ينطق «إبراهام» كما ذكر في التوراة.

تم اشتقاق أسماء أخرى من اسم إبراهيم على مر العصور في الحضارات المختلفة، ففي الحضارة الهولندية تم اشتقاق «أبراهام»، و«برام»، وفي الحضارة الجورجية اشتق منه اسم «أبرام»، أما في الحضارة الإنجليزية فتم اشتقاق أسماء «آبي»، و«برام»، وكذلك «أبراهام» من اسم إبراهيم، كما اشتقت الحضارة اليهودية يديش اسم «أفاروم» منه وكذلك «أفرام»، حيث إن حرف الفاء في العبرية يكافئ حرف الباء في اللغة العربية.

النبي لوط عليه السلام

كان سيدنا لوط ابن أخ سيدنا إبراهيم عليهما السلام، يتواجد في العهد القديم (التوراة) بنفس الصيغة العربية مع تخفيف حرف الواو بالضمة «لُط»، ولم تتم ترجمته إلى أسماء أخرى في لغات مختلفة؛ فهو ينطق في جميع اللغات كما ينطق في اللغة العربية.

نبي الله شعيب عليه السلام

هو اسم ذو أصل عربي، وهو تصغير «شعب» أي القبيلة أو المجموعة الكبيرة من الناس، ويقال أيضا إن معناه قطع الرأس، أو الصدع، ويربط المؤرخون شعيب في القرآن بـ«يترو» في العهد القديم، حيث إن مدين هي قريتهما في القرآن والتوراة على حد سواء، وهو النبي الذي آوى موسى عليه السلام عندما هرب من مصر وزوجه ابنته «زيبورا» وفقاً للتوراة. وفي الحضارة المسيحية هو «جيترو» ويعني «المرشد إلى الطريق الصحيح».

نبي الله إسماعيل عليه السلام

هو ابن سيدنا إبراهيم عليهما السلام، وإسماعيل هو اسم عبري الأصل، ومعناه «السميع»، وهو في اللغة العبرية القديمة يتكون من مقطعين هما «إسماع» بمعنى يسمع، و«إيل»، بمعنى الإله، وهو مذكور في التوراة باسم «صموئيل»، كما ينطق كذلك أيضا في اللاتينية، والألمانية، والهولندية، أما في اللغة الألبانية، واليونانية، والعبرية، والفارسية فينطق «إسماعيل» كالعربية، وفي اللغة الإيطالية يطلق عليه «صامويل».

تمت ترجمة اسم إسماعيل إلى العديد من الأسماء في الحضارات المختلفة، وأتى الاستخدام الأكثر له في صورة «صموئيل»، حيث استخدم بهذه الصورة في الحضارة اليونانية القديمة، والبلغارية، والدنماركية، وكذلك الحضارة الإنجليزية والهولندية واليهودية والروسية، وفي الحضارة العبرية تم استخدامه أيضا باسم «شموئيل»، أما في الفنلندية فتمت ترجمته إلى «صامولي».

نبي الله إسحاق عليه السلام

سيدنا إسحاق هو ابن سيدنا إبراهيم، وأخو سيدنا إسماعيل عليهم السلام، واسم إسحاق هو اسم عبري الأصل، ومعناه «الضاحك»، ويرسم أحيانا بغير ألف المد «إسحق»، ويطلق عليه في اللغة الإنجليزية «إيساك»، وأحيانا يصغرونه إلى «إكا»، أما في العبرية فيطلق عليه «إسحاق»، أو «يتسحاق».

في اللغة الأرمينية تم تحريف اسم إسحاق إلى «ساحق»، أما في الهولندية فقد اشتقوا منه أسماء أخرى، مثل: «إيزاك»، و«سجاك»، و«سيكاكي»، وكذلك في اللغة الفنلندية أيضا؛ فأسماء مثل: «إيكا»، و«إيرو»، و«إيساكي» جميعها مشتقة من اسم إسحاق.

نبي الله يعقوب عليه السلام

هو اسم ذو أصل عبري، ومعناه من يعقب الآخر ويخلفه، وهو مذكور في التوراة بلفظ «يعاقوب»، وينطق في الإنجليزية «ياكوب»، أما في الألمانية، والفنلندية، والدنماركية، والإستونية فينطق «جاكوب»، وقد ينطف في الألمانية «جوكل» أيضا، وفي الأرمينية ينطق «هاكوب»، كما ينطق في اللغة الجاليكية «ياجو»، أو «زاكوبي»، أو «زايمي»، وفي هاواي يطلق عليه «إياكوبا».

أما في اللغة الأيرلندية فتمت ترجمة اسم يعقوب إلى «سيموس»، و«شاموس»، و«سياماس»، وفي الإيطالية أيضا تمت ترجمته إلى عدة أسماء منها: «جياكومو»، وجياكوبي»، و«إياكوبو»، و«جاكوبو»، وكذلك «لابو»، وفي غرب إفريقيا ينطق «يعقوبا».

هناك عدة حضارات اشتقت من اسم يعقوب عدة أسماء، ففي الهولندية تم اشتقاق «جاك»، و«كوبوس»، و«ياب»، و«كوبي»، و«سيكاكي»، من يعقوب، وكذلك في الحضارة الإنجليزية اشتق منه أسماء مثل: «جيمس»، و«جيك»، و«جاي»، و«جايكوب»، وكذلك أيضا «جيمي» و«كوبي» وفي الحضارة اليديشية تمت ترجمته إلى «كابيل»، و«كوبل»، و«يانكل».

نبي الله يوسف عليه السلام

سيدنا يوسف هو ابن سيدنا يعقوب عليه السلام، واسم يوسف عبري الأصل، ومعناه «الله يمنح ويعطي»، وينطق «يوسف في اللغة العبرية، واللاتينية، واليونانية، والروسية، أما في اللغة الإنجليزية فينطق «جوزيف»، وينطق في الألمانية «يوزيف»، وفي اللغة الأرمينية ينطق «هوفسيب»، وبالفرنسية ينطق «جوزيف» أو «خوسيه»، وفي غرب إفريقيا ينطق «يوسيف»، أو «يوسفو».

نبي الله أيوب عليه السلام

هو اسم عربي الأصل، مشتق من آب يؤوب إيابا، ومعناه «الراجع إلى الله»، وينطق في اللغة التركية والفارسية واللاتينية كما ينطق في اللغة العربية، أما في اللغة الإنجليزية والفرنسية والهولندية فينطق «جوب» كما ورد في الإنجيل، وفي الألمانية ينطق «هيوب»، وينطق في العبرية «إيوف»، وفي الإيطالية «جيوب».

نبي الله ذو الكفل عليه السلام

ليس اسما وإنما لقب لنبي الله تعالى الذي كفل بـ100 ركعة في اليوم فأوفى بها فسماه الله «ذو الكفل»، ولم يذكر اسم النبي في القرآن، لكن بعض المؤرخين يربطونه بالنبي حزقيال أحد أنبياء الديانة اليهودية، ويعني اسمه «الذي يقويه الله»، وينطق اسمه في معظم الحضارات الغربية «إزيكيل».

نبي الله يونس عليه السلام

هو اسم ذو أصل عربي، وكان أصله «يؤنس» ثم حذفت الهمزة للتخفيف فأصبح «يونس»، ومعناه الأنس والألفة، وقد ورد في الإنجيل باسم «جوناس»، وفي التوراة باسم «إيوناس»، وينطق في العبرية «يونا»، وفي اللاتينية «إيونا»، أو «إيوناس»، أما في الإنجليزية فينطق «يوناس»، أو «جوناس»، كما ينطق الألمانية «يوناس» أيضا.

تمت ترجمة اسم يونس إلى عدة أسماء في حضارات مختلفة أيضا، ففي الحضارة الإيطالية يدعى «جيونا»، وفي الفنلندية ترجم بـ«جونا»، و«جوناس»، وفي حضارة جورجيا أطلقوا عليه «إيونا»، أما في الحضارات التركية والأردية فتم نقله كما هو في العربية.

نبي الله موسى عليه السلام

هو اسم عبري الأصل ومعناه «المنقذ» أو «المنتشل»، كما يعني أيضا «الرسول» في اللغة العبرية القديمة، ويطلق عليه في اللغة العبرية «موشيه»، كما ذكر في التوراة باسم «موسيس»، وفي الإنجليزية ينطق هذا الاسم «موسي»، أو «موس»، وفي الألمانية يطلق عليه «موزي»، أما في الهنغارية فيدعى «موز»، وفي روسيا ينطق «مويسي».

نبي الله هارون عليه السلام

سيدنا هارون هو أخو سيدنا موسى عليهما السلام، وهو اسم اختلف المؤرخون في أصله، فالبعض زعم أنه مصري الأصل، بينما زعم البعض الآخر أنه عبري الأصل ويعني «الجبل العالي»، وهو مذكور في الإنجيل باسم «آرون»، وفي الحضارة يطلق عليه «أهارون»، وينطق هذا الاسم «آرون» في اللغات والحضارات الغربية، وكذلك الليتوانية التي ينطق فيها «أروناس»، وغرب إفريقيا حيث ينطق «هارونا» أو «آرونا».

نبي الله الخضر عليه السلام

لم يذكر الاسم الأصلي للنبي الخضر صراحة، وإنما هي كنية مأخوذة من الخضرة، ومعناه «الزرع الأخضر»، وهو نادر الاستخدام في اللغة العربية، كما أنه غير مستخدم تقريبا في اللغات والحضارات الأخرى، فيتم النطق به كما ينطق في العربية؛ حيث إنه لم يترجم إلى أسماء غير عربية.

نبي الله يوشع عليه السلام

اسم يوشع عبري الأصل، ومعناه «من يلف شيئا حول شيء»، ويطلق عليه في اللغة العبرية «يهوشوا»، وفي اللغة الآرامية القديمة يطلق عليه «يشوع»، وقد ذكر في الإنجيل باسم «جوشوا»، وينطق في اللغة الهولندية «جوزوا»، أما في الإنجليزية فينطق «جوش».

تمت ترجمة اسم يوشع أيضا إلى اسم «عيسى» في العديد من الحضارات مثل الحضارة الألبانية والتركية والفارسية، وترجم إلى «يسوع» أيضا في البرتغالية، أما في الحضارة الإيطالية فقد أطلقوا عليه اسم «جيوسوي»، وفي الفرنسية «خوسيه».

نبي الله إلياس عليه السلام

هذا الاسم أيضا عبري الأصل، ومعناه «الله الأعلى»، وهو مستخدم بكثرة في الحضارات المسيحية، كما ذكر في التوراة باسم «إيليا» وفي العبرية يطلق عليه «إلياس»، و«إلايجه»، و«إلياهو»، وفي اللاتينية يدعى «هيلياس»، وينطق في اللغة الإنجليزية والألمانية والإيطالية والهولندية «إلياس» كما ينطق في اللغة العربية.

نبي الله اليسع عليه السلام

هو اسم عبري الأصل كذلك، ومعناه «الله ينجي ويحفظ»، حيث إن أصله «أليشع»، ثم تحول في العبرية إلى «إليشاع»، ويطلق عليه أيضا «إلياشع»، وهو مكون من مقطعين هما: «إل» بمعنى الله، و«يشاع» بمعنى «ينجي».

نبي الله داود عليه السلام

أصل هذا الاسم عبري أيضا، ومعناه «الحبيب»، ويطلق عليه في العبرية «داويد»، أما في اللغة اليونانية فيطلق عليه «دابيد»، وفي الفنلندية يدعى «تافيتي»، أما في الأيرلندية فيطلق عليه «دابهي»، وفي الأماهيرية القديمة «داويت».

تُرجم اسم داود في العديد من الحضارات مثل اللاتينية، والدنماركية، والإنجليزية، والنرويجية إلى «ديفيد»، وكذلك في الحضارة الألمانية والهولندية أيضا، أما في الحضارة الإيطالية فتمت ترجمته إلى «دافيد»، واشتق منه في اللغة الإنجليزية عدة أسماء، مثل: «ديوي»، و«ديفي»، و«ديف»، و«ديفيد».

نبي الله سليمان عليه السلام

سيدنا سليمان هو ابن سيدنا داود عليهما السلام، واسم سليمان عبري الأصل، ومعناه «رجل السلام»، وأطلق عليه في التوراة عدة أسماء، مثل: «سالومو»، و«سالومون»، و«شلوموه»، وفي اللغة الإنجليزية ينطق «سوليمان»، وفي اليونانية واللاتينية ينطق «سالومون»، أما التركية فيترجم إلى «سلمان» أو «سولييمان»، وفي البوسنية «سوليو».

نبي الله زكريا عليه السلام

هو اسم ذو أصل عبري، ومعناه «الله يذكر»، وهو مذكور في التوراة «زكريا»، وينطق كذلك في اللغة العبرية، والبلغارية، والفرنسية، والإسبانية، والتركية، كما أن له مقابلا في اللغة الروسية يدعى «زخار»، أما في اللغة الاسكتلندية فيطلق عليه «ساشيري».

اسم زكريا له عدة مقابلات أيضا في اللغة الإنجليزية، مثل: «زاك»، و«زاكاي»، ويطلق عليه في اللغة الفنلندية «ساكي»، أو «ساكو»، أو «ساكاري».

نبي الله يحيى عليه السلام

هو ابن نبي الله زكريا عليه السلام، واسم يحيى عبري الأصل أيضا، وقيل إنه اسم عربي مشتق من الحياة، وهو مستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وله مقابلات وترجمات مختلفة في مختلف الحضارات على مر العصور، ففي اللغة الإنجليزية، يطلق عليه «إيفان»، و«إيان»، و«إيفان»، و«جون»، و«شون»، و«شين»، و«هانك»، و«جوني»، و«جون».

وفي الحضارة الهولندية، توجد عدة ترجمات لاسم يحيى أيضا، ومنها: «جان»، و«جوهان»، و«يوهانس»، و«هانكي»، و«هان»، و«هانز»، و«هانز»، و«جو»، أما في أمريكا فقد اشتق منه أسماء مثل: » ديشاون»، و«كيشون»، و«راشاون»، وذكر هذا الاسم في التوراة بـ«يهوهانان»، و«جوهانان»، و«جون».

في أواخر العصر الروماني كان هناك العديد من الأسماء التي تعادل اسم يحيى، ومنها: «يوهانس»، و«جوان»، أما في الحضارة الإيطالية فقد أطلقوا عليه «جيوفاني»، و«إيفان»، و«إيفانو»، و«جيان»، و«جياني»، و«جيانينو»، وفي الحضارة اليونانية تمت ترجمته إلى «جيانيس»، و«ياني»، كما أطلق عليه في الحضارة الألمانية «جان»، و«يوهان»، و«هانز».

نبي الله عيسى عليه السلام

عيسى هو اسم عربي ذو أصل عبري، وأصله «يسوع»، وقيل «يشوع» بمعنى «المخلص»، فهو مذكور في الإنجيل بـ«يشوع»، و«جوشوا»، وفي اللغة اللاتينية كان يطلق عليه «إيسوس»، و«يوسو»، وفي الإنجليزية له مقابلات مثل: «جوشوا»، و«جوش»، أما في اللغة الفرنسية فقد أطلق عليه «جوزوي»، وينطق في التركية «عيسى» كما هو في اللغة العربية.

سيد الخلق وخاتم الأنبياء النبي محمد صلى الله عليه وسلم

هو اسم ذو شرف عظيم ومكانة مرموقة في المجتمع الإسلامي والعربي، ومعناه «المحمود، ممدوح الخصال، المفضل، والمُثنى عليه»، وهو ينطق في معظم اللغات كما ينطق في اللغة العربية، غير أن اللغات الأوروبية مثل الإنجليزية والألمانية ينطقونه «مهمد»، وفي روسيا يطلق عليه «ماغوميد»، أما في الصومال فينطق «ماكساميد»، وفي غرب إفريقيا له مقابلات عديدة، منها: «مامادو»، و«مودو» و«أمادو».

الكاتب

عليقات

  1. أليس صحيحا ان الخضر يقابله اسم جورج او جورجيوس او خورخيه ؟وفي كنائس في سورية للقديس مار جرجس الذي يقال انه هو نفسه الخضر عليه السلام …

    1. الخضر من أكثر الأنبياء/الصالحين الذي احتار المؤرخون في من يقابله في الحضارات والديانات المختلفة، ففي المسيحية يقال إنه القديس مار جرجس، أما اليهود فيزعمون أنه إلياس (ولكن قصتهم فيها يوشع بدلا من موسى)، ولذلك فإن الخضر بالتحديد ونظرا لأن اسمه في الإسلام ارتبط بكنية لا باسمه الأصلي، لا توجد دلائل واضح عن مقابله في الحضارات الأخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى