الأمراض النفسية

أعراض تشبه التوحد وعلامات للتفريق بينها

تُشكل الأعراض التي تشبه التوحُّد مصدر قلق للآباء، حيث يعربون عن خوفهم الشديد من كون أطفالهم يظهرون أعراضا تشبه التوحد، بسبب الشبه القريب جدًا ما بين الأعراض التي تظهر على أبنائهم وبين الأعراض المصاحبة لذلك الاضطراب، لكن الحقيقة هي أن هنالك الكثير من الأعراض والمشاكل النفسية الشبيهة، لكنها ليست بالضرورة دليلا على الإصابة بالتوحد. 

أعراض تشبه التوحد

لمعرفة حقيقة حالة الطفل بشكل قاطع، يتوجَّب الاطلاع على أعراض التوحد نفسه، والتريث قليلًا، ثم مقارنتها بما يمكن وصفه بأعراض تشبه التوحد، والتي عادةً ما تكون مثار خشية من الآباء، ومن هذه الأعراض ما يلي.

تأخر النطق ومشاكل السمع

يعاني الأطفال أحيانًا من ما يعرف بـ«متلازمة تشبه التوحد»، وهو عبارة عن تأخر واضح في أنماط النمو، خاصةً تلك المتعلقة باكتساب مهارات التواصل واللغة والسمع، والتي تعد أعراضًا للتوحد، لكن في بعض الأحيان قد تكون علامات للإصابة باضطرابات أخرى لا علاقة لها بالتوحُّد؛ مثل متلازمة داون، والتسمم بالرصاص.

محدودية الاهتمامات

من المتعارف عليه أن المصاب بالتوحد يوجه اهتماماته نحو أشياء محددة، ويتجاهل بقية ما يحيط به؛ كالتركيز على أشياء بتمعن غريب، حتى وإن كان الموقف لا يستدعي ذلك التركيز، لكن هذا لا يعني بالضرورة أيضًا أنّ الشخص مصاب بالتوحد، ومن الممكن أن تكون هذه أعراض تشبه التوحد.

الذكاء المبكر

يظن بعض الآباء أنّ تمكُّن الطفل من القراءة وإظهار بعض علامات الذكاء في سن مبكر دليلا على التوحد، في حين أن هذا الطرح أبعد ما يكون عن الحقيقة، لأنه من الممكن أن يكون عرضًا جانبيًا للإصابة بما يعرف بفرط الاهتمام بالأحرف أو «Hyperlexia».

الحساسية البيئية

قد يعاني بعض الأطفال حساسية من بعض المثيرات البيئية مثل الضوء، الصوت العالي، أو اللمس، والتي تعد أعراضًا للتوحد، لكنها أحيانًا تكون طبيعة لدى الطفل نفسه، لذلك لا ينبغي القلق منها إلا إذا ارتبطت هذه العلامة بتأخر النطق، آنذاك من الممكن أن يكون الطفل مصابًا بالتوحد بالفعل.

الاضطرابات النفسية

من الممكن أن تساهم بعض المشاكل النفسية التي يتعرض لها الطفل في ظهور أعراض تشبه التوحد إلى حد كبير؛ ومن أبرز الأمثلة على ذلك اضطراب الوسواس القهري والفصام.

كيف يمكن التأكد من أنها أعراض تشبه التوحد؟

أعراض تشبه التوحد

كما ذكرنا أعلاه، قد يعاني الطفل من أعراض تشبه التوحد، لكنها ليست توحدًا، لذلك وضع المتخصصون عددا من العلامات التي يمكن للآباء من خلالها التأكد من سلامة طفلهم، خاصةً وأن اقتناص علامات التوحد يظل صعبًا حتى يبلغ الطفل سن الـ3 سنوات، وتم اختصارها فيما يلي.

  • التأقلم مع المحيطين به وخاصة تقليد تصرفات الكبار.
  • القدرة إظهار العاطفة تجاه الآخرين دون مطالبته بذلك.
  • المبادرة في اللعب مع الأطفال.
  • تفهُّم فكرة الملكية، وإدراك الفرق بين ما يمتلكه هو وما يمتلكه غيره.
  • تمييز والده ووالدته بسهولة.
  • التمسُّك بروتينه الخاص.
  • قدرته على ارتداء ملابسه بمفرده.
  • القدرة على معرفة أسماء أصدقائه، والإشارة إليهم بسهولة.
  • التمييز ما بين الضمائر «أنا»، «أنت» و«نحن».
  •  القدرة على استخدام الألعاب المكونة من عدة قطع.
  • القدرة على حل الألغاز.
  • استطاعته القيام ببعض الحركات الجسدية مثل صعود الدرج، الركض والتسلق.

كيفية علاج الأعراض التي تشبه التوحد

أعراض تشبه التوحد
الذكاء المبكر.

في الواقع، تختلف علاجات الأعراض التي تشبه التوحد لاختلاف الأعراض نفسها، وفيما يلي مجموعة من العلاجات التي ينصح بها المتخصصون.

علاج مشاكل النطق

يلزم علاج مشاكل النطق التواصل مع أخصائيي التواصل الذي يقومون بدورهم بتنمية مهارات الطفل بهذه المساحة، وتزويد الآباء بالنصائح التي تسعفهم في تحفيز الطفل وتشجيعه على الكلام والنطق بشكل صحيح.

علاج التسمم بالرصاص

يستلزم علاج أعراض تشبه التوحد مثل الأعراض الناتجة عن التسمم بالرصاص إبعاد الطفل عن مصادر التلوث البيئي، التي تنشر الرصاص في الأجواء المحيطة بالطفل. وفي حال تأزمت حالة الطفل، قد ينصح الأطباء باللجوء إلى بعض العقاقير التي تساهم في طرح الرصاص من البول.

علاج المشكلات النفسية

أما إن كان السبب في إظهار الطفل أعراضا تشبه التوحد قد حدث بسبب تعرّضه للإصابة ببعض الأمراض أو الاضطرابات النفسية مثل الوسواس القهري أو الفصام، فينبغي وقتئذ خضوعه لجلسات تعرف بالعلاج السلوكي المعرفي، من أجل الحد من تفاقم هذه الأعراض.

هل يمكن حماية الطفل من الإصابة بالتوحد؟

أعراض تشبه التوحد

بغض النظر عن إصابة الأطفال بأعراض تشبه التوحد، تكمُن المشكلة الحقيقية في صعوبة حماية الطفل من الإصابة بمرض التوحُّد بشكل مطلق، إلا أن هنالك العديد من الخيارات العلاجية التي تؤثر إيجابيًا على قدرات أذهان وعقول المصابين، بشرط الخضوع لها بوقت مبكر.

أما بالنسبة لحماية الطفل من الإصابة من الأساس، فطبقًا للمختصين، تظل مسألة تقليل احتمالية إصابة الطفل بالتوحد مرهونة بعدد من الخطوات التي تقع على عاتق الأم الحامل بشكل كامل، عبر حثها على القيام بالآتي.

  • الابتعاد عن مصادر التلوث البيئي.
  • الالتزام بتناول الأطعمة الصحية والغنية بالبروتينات.
  • ضرورة الالتزام بمختلف التطعيمات لتجنب الإصابة بالأمراض أثناء فترة الحمل.

ختامًا، لا بد من أن يتوخى الآباء الحذر قبل تشخيصهم لحالة أبنائهم، لأن هنالك أعراضا تشبه التوحد لا يجب علاجها بنفس أنماط علاج التوحد، لأن ذلك قد يضر بحالة الطفل بدلًا من علاجه.

الكاتب
المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications