أفلام ممنوعة من العرض لأسباب مختلفة

يسمع بعضنًا كثيرًا عن أفلام ممنوعة من العرض بسبب الرقابة، إما لأسباب سياسية أو لاحتوائها على مشاهد جنسية غير لائقة، وتستعمل الرقابة سلطتها أحيانًا لمنع عرض بعض الأفلام التى قد تثير الرأى العام السياسي على نظام الحكم أو التركيز على شيء سلبي في المجتمع في ظل رغبة النظام في التكتم والتغطية على هذا الشيء.

وقد منعت العديد من الأفلام لأسباب معينة ولكن سمح بعرضها بعد فترة لفقدانها المغزى والأهمية في تلك الفترة من الزمن فتم السماح بعرضها.

وأصبح منع الأفلام من العرض في الوقت الحالى لايشكل حاجزًا أمام الجمهور في ظل انتشار الوسائل التكنولوجيا وتسريب الأفلام من خلالها وعرضها، ومن أهم هذه الوسائل اليوتيوب الذى أصبح يضاهي أهمية التلفزيون والسينما في عرض الأشياء في آى وقت تريده، ومن الصعب السيطرة عليه من أجهزة الدولة والرقابة، ولكن الفرق أن على وسائل التواصل أنت من تبحث عن المواد التى تريد مشاهدتها وليست تبث لك عبر شاشات التلفاز.

وسوف نسرد في هذا المقال بعض الأفلام الممنوعة من العرض في السنوات الماضية لأسباب سياسية:

فيلم مسمار جحا

أفلام ممنوعة من العرض لأسباب مختلفة 1
صورة من تتر فيلم مسمار جحا

الفيلم من تأليف أبو السعود الإبيارى وأنور وجدي وعلي أحمد باكثير، وإخراج إبراهيم عمارة، وبطولة كل من إسماعيل ياسين وعباس فارس وكمال الشناوي عام 1952م وقبل قيام الثورة بشهر واحد.

تدور قصة الفيلم حول مساوئ الاحتلال الانجليزي وفساد السلطة الحاكمة في مصر والملك فاروق، وتم منع عرض الفيلم ضمن قائمة أفلام ممنوعة من العرض.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close