إبداع

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

كان العرب قديما لا يهتمون بالخط العربي، فقد كانوا يعتمدون على ذاكرتهم القوية، ولكن مع مرور الوقت ظهرت أهمية التدوين والكتابة وبدأ الكثير من أنواع الخطوط العربية المختلفة بالظهور، وتنوعت أشكال الخطوط العربية وأصبح لكل خط قواعده التي تتحكم فيه.

وقد تسابق المبدعون والمهتمون في هذا المجال في ابتكار أشكال الحروف وتكوين خطوط جديدة، فالخط الكوفي مثالا قد وصل عدد أشكاله إلى 120 شكلا، والخط عموما يتميز بـ3 صفات هي وضوح قراءة الخط وفهمه، وسهولة كتابته، وجمال منظره.

أنواع الخطوط العربية

الخط الكوفي

جاءت تسمية الخط الكوفي بهذا الاسم نسبة إلى مدينة الكوفة بالعراق، ويعتبر الخط الكوفي من أقدم الخطوط في بلاد العرب، وكانوا يعتنون به اعتناء عظيما، ووصل الخط الكوفي في العصر العباسي مكانة عالية نتيجة اهتمامهم به وإبداعهم في تجميل رسمه وشكله، كما أنهم أدخلوا عليه الكثير من فنون الزخارف، وقد مر الخط الكوفي بمراحل تطوير حتى أصبح ذا جمال خاص.

بدأت الكتابة بالخط الكوفي منذ القرن الأول من الهجرة، وقسمه بعض المؤرخين حسب المكان فيقولون (الكوفي، والشامي، والبغدادي، والموصلي، والمغربي) وبعضهم أسموه بالكوفي (الفاطمي، والأيوبي، والحديث).

وجد الفنان العربي فيه المرونة والمطاوعة ليتمكن من الإبداع في رسمه، واستخدامه في زخرفة المنشآت المعمارية وعلى الرخام والخشب وعلى الصكوك النقدية.

أنواع الخط الكوفي

الكوفي البسيط

أنواع الخطوط العربية
أنواع الخطوط العربية

أطلق عليه بعض الباحثين: البدائي، أو الكوفي المشق ويتصف بكونه مجردا من أية إضافة زخرفية مثال: كتابات المصاحف الأولى، وكتابات قبة الصخرة.

الكوفي المروس

يطلق عليه ذلك نسبة إلى دخول ترويسات على هامات حروفه الواقفة، استخدم في تزيين العمائر الإسلامية في القرنين الثالث والرابع الهجريين/ التاسع والعاشر الميلاديين.

الكوفي المورق أو المزهر

أنواع الخطوط العربية
أنواع الخطوط العربية

يتكون من اتصال الأشكال النباتية ذات الأوراق أو الأزهار بالحروف في البداية أو الوسط أو النهاية، لتشكل معها الأشكال العامة لهذه الحروف.

الكوفي المزخرف

يتميز بالزخرفة النباتية عليه من أجل معالجة الفراغات البينية للحروف بصورة عامة، والذي انتشر على عمائر القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي، مثل الكتابة الموجودة على جدران مدرسة (السلطان حسن) في مصر محافظة القاهرةِ.

الكوفي المربع (الهندسي)

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

يتميز باستقامة الحروف دون أي انحناء أو تقوس يغلب على أشكال حروفه الزوايا القائمة بالكلية سواء في تحديد الحروف أو في تحديد الفراغات البينية لها، مما يجعل شكله العام عبارة عن خطوط هندسية موحدة في العرض أو السمك، والمسافة، وهو منتشر جدا على العمائر الدينية في شرق العالم الإسلامي.

خط المحقق والريحاني

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

المقصود به الخط المحكم المنظم، ويتميز هذا الخط إلى جانب جماله بضبط حروفه، وانضباط شكله، إذا تأملته ستجده يخلو من الالتفاتات والتداخلات.

أما الريحاني فينسب اسمه إلى أعواد زهور الريحان، وقد ذَكَرَ هذا الخط بعض الشعراء ووصفوا جماله.

ويُعتبر الخط المحقق من أحسن الخطوط العربية وأصعبها وأكثرها تعقيدا للكاتب وقلائل من الخطاطين يجيدون كتابته.

خط الطومار

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

كان يستخدمه بعض السلاطين لكتابه توقيعهم على المُكاتبات، كما استُخدم في كتابة اللوحات الكبيرة وعلى الجدران وقد تولد عنه مختصر الطومار والثلث وأقلام أخرى.

وإذا تأملت خط الطومار سوف تجده يتميز بضخامة الحجم ووضوح المعالم ودقة النهايات وابتكره (إبراهيم الشجري) من خط الجليل، وشاع استعماله في ديوان الإنشاء وفي المراسلات السلطانية.

خط الجليل أو الجلي

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

يتميز الخط الجليل بأنه لين وكبير الحجم وشديد الوضوح، تم استخدامه في الكتابة على واجهات العمائر الدينية والتذكارية، وسمي بالجليل نسبة إلى حجمه، فهو أكبر الأقلام التي يكتب بها ومخترعه هو (إسحاق بن حماد) الكاتب الذي عاش في زمن الخليفة أبي جعفر المنصور.

خط الثلث

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

من أشهر الخطوط في عصرنا الحاضر مع ما أدخل عليه من تطوير وإجادة، ويُعتبر خط الثلث مشتقا من القلم الجليل مع جملة خطوط اشتقت منه، ولقد اختلف الباحثون في أصل تسميته وفي معناه، وهو من الخطوط المستقيمة قُطع منها الثلث فسمى بالثلث، وقيل إنه منسوب إلى خط الطومار.

تم كتابة المصاحف القديمة بهذا الخط، كما استخدام الثلث لكتابة أسماء الكتب المؤلفة، وأوائل سور القرآن الكريم وبدايات أجزاء الكتب، وكتابة الآيات القرآنية.

برع الخطاطون في هذا النوع وخاصة في العصر العباسي وأبدعوا في كتابته، وجودوا وأضافوا عليه بعض التشكيلات الجميلة.

ويذكر القلقشندى في كتابه (صبح الأعشى في تاريخ الإنشا) أن قلم الثلث نوعان:

قلم الثلث الثقيل: وهو المقدرة مساحته بـ8 شعرات، وتكون منتصباته ومبسوطاته قدر 7 نقط على ما في قلمه.

قلم الثلث الخفيف: يكتب به في قطع النصف، وصوره تشبه الثلث الثقيل، إلا أنها أدق منه قليلا وألطف.

يتميز الثلث بأنه من الخطوط الجميلة والراقية، وهو خط ما زال يحتفظ ببقائه ووجوده وتألقه.

خط النسخ

أنواع الخطوط العربية وأشهر أشكالها

لا توجد معلومات كثيرة حول أصل خط النسخ، فقد قيل: إنه قد عُرف بعد ابن مقلة، وربما عُرف قبله، عُرف في زمن المأمون باسم: «خط الناسخ».

ويرى العلماء أن خط النسخ تم اشتقاقه من الخط الكوفي على يد ابن مقلة (328 هـ) ثم على يد ابن البواب (413 هـ).

أكثر استخدامات خط النسخ في كتابة المصحف الشريف بعد الخط الكوفي، ويعتبر خط النسخ من العناصر المهمة في زخرفة التحف المعدنية والخشبية وغيرها من المنتجات الفنية الإسلامية.

من أشهر مجودي هذا الخط : قطبة المحرر (أواخر الدولة الأموية)، وإبراهيم الشجري الذي أخذ الخط عن إسحاق بن حماد وطور فيه، ثم اشتهر محمد بن معدان ثم عرف بمصر كاتب مجيد اشتهر باسم : «طبطب» وكان أهل بغداد يحسدون مصر عليه.

خط الرقعة

 

أنواع الخط العربي

يعتبر خط الرقعة من أبسط الخطوط وأقلها تقييدا فلا يوجد به الكثير من التحسينات الشكلية والتزيين، فكان يستعمل في العناوين والخطوط السريعة ومع انتشار الصحافة انتشر خط الرقعة بشكل أكبر فكتبت به رؤوس موضوعات الأخبار، ثم انتشر لاحقا كخط تجاري، وقد اُستعمل في دواوين الدولة أيضا.

كما يعتبر خط الرقعة خطا عثمانيا وقام العثمانيون باستخدامه منذ القرن التاسع الهجري وحتى القرن العاشر والحادي عشر، ثم أصبح أكثر بروزا ووضوحا في أواخر القرن الثاني عشر وأوائل الثالث عشر، وذلك لأن الناس احتاجوا خطا يمتاز بالسرعة في الإنجاز والبساطة والجمال وينسجم مع حركة اليد الطبيعية، فظهر خط الرقعة واستخدمه الجميع بسهولة.

الكاتب


  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى