عجائب

الحجز متاح الآن.. أول رحلة إلى «فندق الفضاء»

بينما يتردد البعض طويلا قبل تحديد وجهته التي سيقضي من خلالها إجازة العمل أو الدراسة، جاءت شركة «أوريون سبان» لتقطع شك من هم في حيرة من أمرهم، وتكشف عن رحلة بداخل فندق أكثر هدوءا وجمالا، يقع في الفضاء الخارجي!

فندق في الفضاء

في مفاجأة محيرة، أعلنت شركة أوريون سبان الأمريكية، والمكونة من طاقم رائع عمل جنبا إلى جنب مع العاملين بوكالة ناسا، عن فتح باب الحجز الخاص بأغرب الرحلات في التاريخ، والتي تضمن لروادها قضاء فترة اجازة سعيدة بفندق في الفضاء الخارجي، لتستمر الرحلة لمدة 12 يوما، وتشمل مشاهدة بعض الظواهر المثيرة كالتطلع إلى 16 شروق وغروب للشمس، خلال 24 ساعة فقط.

من المفترض أن تبدأ أولى الرحلات إلى الفضاء في عام 2022، حيث ينتظر دفع الفاتورة بصورة مسبقة في سنة 2020، لتبلغ للفرد الواحد نحو 9.5 مليون دولار، فيما يمكن للراغبين في الحجز مبكرا، دقع قيمة 80,000 دولار من الآن.

من ناحيته يعلق فرانك بنجر، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوريون سبان قائلا: «هدفنا هو جعل الفضاء الخارجي متاحا للجميع، ليصل كل من يرغب إلى السموات المفتوحة بسرعة متناهية، وبأسعار زهيدة بالمقارنة بما هو معهود».

مقالات متعلقة

تدريبات شاقة

أشارت شركة أوريون سبان كذلك إلى أن الانطلاق على متن تلك الرحلة الفريدة من نوعها، سيتطلب خضوع رواد الفندق الفاخر المنتظر تشييده في وقت عاجل، لعدد من التدريبات التي تضمن سلامة الجميع خارج نطاق كوكب الأرض، علما بأن الرحلة ستتاح لـ4 أشخاص، بجانب 2 من طاقم الشركة.

كذلك تمت الإشارة إلى أن الرحلة ستضمن لروادها فرصة الولوج إلى الإنترنت بسرعات مناسبة، لتتاح إمكانية التواصل مع الأهل والأصدقاء، من هذا العالم الغامض، علاوة على تضمن برنامج الرحلة لعمليات زراعة لبعض من الأطعمة، التي يمكن للركاب الاحتفاظ بها عند العودة لكوكب الأرض، كذكرى لا تنسى.

في النهاية، يمكنك أن تقوم بحجز تذكرة الذهاب لتلك الرحلة الممتعة من الآن، إن أردت أو إن كنت تملك قيمتها بالأحرى، وإما عليك أن تلجأ للتعويض عنها بالسفر خارج البلاد أو داخلها حتى، بعيدا عن فكرة السفر المجنونة خارج نطاق الكوكب بأكمله.

الكاتب
  • الحجز متاح الآن.. أول رحلة إلى "فندق الفضاء"

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications