ثقافة ومعرفة

صناعة القنابل.. وأبرز استخدامات الزئبق الأحمر

يشتهر الزئبق الأحمر بأنه أحد مكونات الأسلحة النووية والمتفجرات والقنابل أيضا، كما يتميز بأنه واحد من ضمن المعادن غالية الثمن، وذلك لأنه من الصعب استخراجه.

وينقسم إلى نوعين فالنوع الأول أحمر طبيعي والنوع الثاني أحمر كيميائي ويكون مسحوق بودرة لونه أحمر، حيث يتم تصنيع الزئبق الأحمر الكيميائي بطريقة كيميائية عن طريق أن يتعرض للإشعاع ويعتبر من أعلى المواد الطبيعية بشكل كثيف، ويمكن تصنيعه أيضا من خلال المصانع وتعتبر دولة روسيا ودولة كازاخستان من أكبر الدول المصنعة له على مستوى العالم كله.

الزئبق الاحمر الكيميائي

ما هو الزئبق الأحمر

يؤكد كثير من العلماء أن وجود الزئبق الأحمر الطبيعي ما هو إلا مجرد أوهام، وكانت بداية ظهور ما يسمى بالزئبق الأحمر في السبعينيات حيث تم تداول شائعات بأن عددا من الخبراء النوويين السوفييت قد أنتجوا مادة متفجرة غامضة لها قوة تدميرية لا يمكن تصورها، وهذا الأمر إما أنه خدعة متقنة أو مجرد اسم رمزي يطلق للإشارة إلى المواد النووية التي يتم تهريبها أو محفز لقنبلة هيدروجينية محمولة أو هو أي استخدام لقنبلة تنثر المواد المشعة.

بينما يؤكد العالم الفيزيائي النووي فرانك بارنابي بأن استخدام الزئبق الأحمر لصنع أسلحة إرهابية لن يقدم أي مزايا مهمة مقارنة بالمتفجرات العادية شديدة الانفجار أو كمصدر إشعاعي، ويرى بأن هناك دليلا على أن السوفييت قاموا بإنتاج كميات هائلة من أكسيد الأنتيمون الزئبقي، وهو يعتبر المركب الوسيط الذي ينتج منه الزئبق الأحمر وذلك بوضعه داخل مفاعل نووي، والذي يرى بعض العلماء بأن المركب الوسيط يمكن أن يؤدي إلى آثار مضاعفة للانفجار، وأنه قد تم بالفعل استخدامه داخل الأسلحة النووية السوفيتية التقليدية أو إضافته كمادة تستخدم مع وقود الصواريخ.

بينما يرى آخرون بأن الزئبق الأحمر الذي يتم بيعه بمبالغ ضخمة ما هو إلا الزئبق العادي وقد تم صبغه باللون الأحمر باستخدام طلاء الأظافر، وكذلك صرح المتحدث الرسمي باسم الهيئة الدولية للطاقة الذرية في فيينا بأنه لا وجود لما يسمى الزئبق الأحمر.

طرق الحصول على الزئبق الأحمر

أصبح من المتفق عليه بأن الزئبق الأحمر الطبيعي ما هو إلا مجرد خرافة تم الترويج لها لأغراض سياسية، ولكن الزئبق الأحمر الكيميائي يمكن الحصول عليه في صورته الكيميائية وهو أكسيد الزئبق من مصانع المنتجات الكيميائية، ويمكن الحصول على الزئبق الأحمر بتعريض الذهب لدرجة معينة من الإشعاع ولفترة معينة أيضا لينتج الزئبق الأحمر والذي يعتبر الأعلى كثافة مقارنة بكثافة المواد الطبيعية الأخرى حيث تصل لـ23 جم لكل سنتيمتر مكعب.

أهم استخدامات الزئبق الأحمر

  • يتم استخدامه في صناعة الأسلحة الاندماجية.
  • يستخدم في صناعة القنابل من حيث المتفجرات.
  • يدخل الزئبق في صناعة الرؤوس الحربية للصواريخ.
  • يستخدم كبديل عن الوقود الانشطاري والوقود النووي.
  • يعتبر الزئبق الأحمر الكيميائي هو المستخرج من تعريض الذهب للإشعاع.
  • يستخدم في طلاء الطائرات الحربية من أجل إخفائها عن أجهزة الرادار.
  • استخدمه المصريون القدماء (الفراعنة) في تحنيط الموتى في مصر القديمة.
  • الزئبق الأحمر يشير إلى واحد من هذه المعادن اليورانيوم أو الليثيوم أو البلوتونيوم.
  • يتم استخدامه في تسهيل العمليات التي تستخدم اليورانيوم بشكل فعال وبطريقة عالية جدا في المجالات العسكرية.

خرافات حول الزئبق الأحمر

  1. يستخدم في طرد الجن ويكون ذلك باستخدام الزئبق باللونين الأحمر والأصفر.
  2. يقال إنه يتم استخدامه في الأسلحة النووية واستحضار الجن واستخلاص الذهب.
  3. من ضمن المزاعم أنه يمكن استخدامه في اكتشاف مواقع الكنوز المدفونة.
  4. كما يستخدم في العمليات التي يتم فيها استخراج الكنوز المدفونة أو سرقة أموال البنوك والمصارف.
  5. يتم استخدامه في عالم السحر والشعوذة.
  6. يتم استخراجه من الكبريتيد ويقال إنه من المواد التي تعمل على استرجاع الشباب والحيوية والنشاط.
  7. تحتوي ماكينة الخياطة على مادة الزئبق الأحمر ويعتبر ذلك ضمن مزاعم الزئبق الأحمر واستخدامه.
  8. من المزاعم أنه سر تقنية المصريين القدماء في التحنيط بشكل أبدي وهو خطأ شائع لأنه لم يكن له وجود في الحضارات المصرية الفرعونية القديمة، ولم يكن معروفا من الأصل.
الكاتب

  • الشيماء يوسف كاتبة في مجالات عديدة هوايتي القراءة والاطلاع وأعمل حاليا على رسالة الماجستير. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى