أعمال

التدريب عن بعد: مزاياه ومجالاته المختلفة

لقد أصبح التدريب عن بعد في عصرنا هذا ضرورة حتمية في ظل التطورات التي نعيشها من تقدم تكنولوجي، حيث أدرك الجميع أن التدريب المباشر لم يعد الطريقة الوحيدة والأفضل للتدريب سواء من حيث الوقت أو التكلفة أو غيرها من الأسباب التي يفضل الكثيرون من أجلها التدريب عن بعد، فما هو التدريب عن بعد؟ وما أهميته ومزاياه؟ وما هي أهم المهارات التي يمكنك تعلمها أونلاين؟

ما هو التدريب عن بعد؟

يقصد بالتدريب عن بعد الممارسات التي تتم لتحسين مهارات الفرد عبر الإنترنت مهما كان موقعه الفعلي، يتوفر هذا التدريب من خلال فصول افتراضية، حيث تُعقد دورات تدريبية للمشتركين، أو بصورة فردية من خلال التحاق الفرد بتدريب فردي مع أحد المدربين المحترفين ويكون بصورة متزامنة أو غير متزامنة.

يُستخدم التدريب عن بعد في العديد من المجالات والأنشطة كالتدريب الطبي أو الكمبيوتر والإنترنت والتدريب الأمني وتعلم اللغات والمحاسبة والإرشاد النفسي وإدارة الأعمال والبورصة وتعلم البرمجة والتسويق الرقمي وغيرها من المجالات الأخرى، وتلجأ العديد من المؤسسات والشركات لتدريب موظفيها عن بعد لتطوير مهاراتهم على المستويين المهني والشخصي.

ما هي مزايا التدريب عن بعد؟

توجد العديد من المزايا تجعل التدريب عن بعد هو الخيار الأنسب لشريحة كبيرة من المتدربين؛ ولعل أبرزها:

  • التكلفة الأقل: يوفر التدريب عن بعد الكثير من المال، حيث أنه لا يتطلب وجود فصول دراسية فيزيائية أو التنقل من مكان لآخر أو مادة علمية مطبوعة، كل ما تحتاجه هو جهاز متصل بالإنترنت سواء محمول أو لاب توب أو جهاز كمبيوتر عادي أو جهاز لوحي.
  • المرونة: يتمكن المتدرب من اختيار التدريب وفقًا لوقته وترتيب أولوياته وظروفه الشخصية، كما ويمكنه تعديل أوقات المحاضرات بما يلائم جدوله الشخصي والمهني بكل مرونة وسلاسة.
  • عدم التقيد بمكان محدد: لا يحتاج المتدرب لموقع محدد، وإنما يستطيع الحصول على التدريب سواء كان المنزل هو موقعه المفضل أو مكتبه الخاص أو أي مكان آخر يناسبه.
  • توفير الوقت: فلا تحتاج لقضاء وقت للذهاب لمكان التدريب أو إضاعة الكثير منه في السفر لمراكز التدريب البعيدة فضلًا عن الوقت المستهلك في المواصلات والطرق المزدحمة، بل يكون تركيزك في التدريب عن بعد مُنّصب على اكتسابك للخبرات المطلوبة فحسب، دون الحاجة لإضاعة المزيد من الوقت في إجراءات التسجيل الروتينية بالمكاتب الإدارية المختلفة، كل ما عليك فعله هو الجلوس أمام جهاز والبدء على الفور.
  • الاحتفاظ بالمادة العلمية: إمكانية استرجاع المعلومات في أي وقت تعد فرصة عظيمة لك للاحتفاظ بما تعلمته، حيث يمكنك مراجعة المعلومات والمفاهيم وكل ما تعلمته أكثر من مرة.
  • تعلم لا مركزي: إتاحة الفرصة للالتحاق بدورات تدريبية خارج نطاقك الجغرافي أو المحلي، فأنت لست بحاجة للسفر إلى دولة أخرى مثلًا لأجل التعلم وتحمل نفقاته وتبعياته، لم تعد الحدود المكانية أو الجغرافية تُشكِّل عائقًا كما هو الحال في التعليم التقليدي.
  • التغذية الراجعة: حيث يمكن التواصل مع مدربك طوال الوقت على عكس التدريب المباشر والجلسات التدريبية التي تحتاج منك الانتظار للمرة القادمة لعرض أي استفسار أو إجراء نقاش مع مدربك.
  • التنوع والثراء: تنوع كبير في البرامج التدريبية المقدمة والتي يمكنك الاشتراك في أكثر من واحدة منها دون الحاجة للتقيد بدورة تدريبية أو مركز بعينه على أرض الواقع.

ما هي المهارات التي يمكنك أن تتعلمها أون لاين؟

من المؤكد أنك فكرت أكثر من مرة عن ماهية المهارات التي يمكن للفرد تعلمها من خلال التدريب عن بعد ولديك الفضول لمعرفتها، تسأل نفسك: هل الالتحاق بإحداها سيكون مفيدًا لي على المستوى الشخصي أو الدراسي أو الوظيفي أم لا؟ بالتأكيد هناك العديد من المهارات التي يمكنك تعلمها من خلال التدريب عن بعد مثل تعلم اللغات ومساعدة بحل الواجبات، والتسويق الرقمي، والبرمجة والتصميم وغيرها.

لنتحدث عن أبرز وأهم هذه المهارات بشيء من التفصيل:

  1. تعلم التسويق الإلكتروني

سواء كنت تحتاج لتعلم التسويق الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي أو التسويق عبر البريد الإلكتروني أو التسويق بالفيديو أو التسويق بالمحتوى من خلال الانضمام إلى إحدى الدورات التدريبية أو على يد أحد الخبراء الذين يقدمون خدماتهم التدريبية عبر الإنترنت لتعلم التسويق الإلكتروني باحترافية، يمكنك تطوير مهاراتك في التسويق بطرقه المختلفة من خلال الاشتراك في إحدى الدورات التدريبية وتعلم مهارات التسويق والتحليل ومعرفة آليات التسويق المختلفة من خلال الإنترنت، وبهذا سوف تكتسب خبرات تسويقية حقيقية.

  1. البرمجة

هل تريد تعلم أساسيات البرمجة والتعرف على مجالات البرمجة المختلفة؟ هل ترغب في تعلم كتابة الأكواد البرمجية؟ يمكنك تعزيز مهاراتك في البرمجة أو تعلمها إذا ما كنت مبتدئًا من خلال أفضل الدورات التدريبية على يد خبراء هذا المجال في أي وقت وفي أي مكان، إن كانت لديك الرغبة في تجربة تلك المهنة والعمل على تصميم المواقع والتطبيقات المختلفة أنصحك بالالتحاق بإحدى دورات البرمجة التدريبية المتوفرة على الإنترنت والتي تؤهلك لتعلم لغات البرمجة بكفاءة وإتقان يجعلك مؤهلًا لسوق العمل.

  1. التصميم الجرافيكي

من المهارات التي أصبحت مطلوبة في الآونة الأخيرة، لذا هناك العديد من الدورات التدريبية في مجال التصميم الجرافيكي والتي يستفيد منها المتدربين على مختلف مستواهم في تعلم تقنيات تصميم الجرافيك وتطوير مهارات اختيار الألوان والطباعة والتخطيط وغيرها من المهارات ذات الصلة، الكثير من الأشخاص يحتاجون لمصمم جرافيكي مبدع وله رؤيته الخاصة، إذا كنت مهتمًا بتعلم التصميم فسيكون التدريب عن بعد فرصة جيدة لك للالتحاق بإحدى هذه الدورات أو تعلم ما تريده بالضبط من هذا التخصص على يد أحد خبراء التصميم المحترفين.

  1. تعلم اللغات

يمكنك تعلم أي لغة جديدة أو عدة لغات، حيث يوفر لك التدريب عن بعد اكتساب المهارات اللغوية لأي لغة سواء كان الغرض من التدريب للدراسة أو لتحسين فرص الحصول على وظيفة جيدة كمترجم أو غيرها من الوظائف التي تحتاج لإتقان لغة أو أكثر أو تحسين وضعك الوظيفي أو حتى للسفر، كما سيساعدك تعلم لغات جديدة في توسيع مدارك عقلك، وتحسين ذاكرتك، وزيادة الانتباه لديك.

تستطيع تعلم اللغة الإنجليزية أو تعلم اللغة الفرنسية أو غيرهم من اللغات، كل ذلك أصبح متاحًا في العديد من المواقع التي تقدم خدمات التدريب عن بعد.

كانت هذه هي أبرز وأهم المهارات التي يمكنك تعلمها عبر الإنترنت، ولكن باالتأكيد يوجد الكثير غيرها، إن لم يكن باستطاعتك تحديد أي المهارات أكثر ملائمة لك ولشخصيتك أو أيها يمثِّل لك تعلمها أهمية في الوقت الحالي يمكنك الاستفادة من مقدمي خدمات الاستشارات الشخصية عن بعد لمساعدتك في ذلك.

ختامًا فإن التدريب عن بعد أمر حيوي ومربح للفرد على المستوى الشخصي أو المهني، فالشخص الذي تدَّرب جيدًا مهما كان مجاله يصبح أكثر كفاءة وإنتاجية ويعزز من ثقته في نفسه، لذا تحولت كافة المجتمعات لنظام التدريب عن بعد نظرًا لأهميته ومزاياه التي طغت على التدريب المباشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى