ثقافة ومعرفة

الديمقراطية الأولى.. وكيف كانت الحياة السياسية باليونان القديمة؟

في أواخر القرن السادس قبل الميلاد، بدأت مدينة أثينا اليونانية في وضع أسس لنوع جديد من النظام السياسي، قائم على الديمقراطية. 

ما هي الديمقراطية اليونانية؟

الديمقراطية
أثينا

أعطت الديمقراطية اليونانية (Demokratia) المواطنين الأثينيين الحرية في تحديد مصائرهم، عوضًا عن تركها في أيدي الطبقة الأرستقراطية والأسر الحاكمة، كما كان معمولًا به لفترة ليست قصيرة من الزمن.

ويعد هذا التغيّر السياسي الجذري أحد أقدم تعريفات الديمقراطية بالتاريخ، وعلى الرغم من أن المنح الدراسية الحديثة قد اعتبرت وجهة النظر الأوروبية بأنها كانت الديمقراطية الأولى، إلا أن هذا النظام السياسي القديم كان مؤثرًا للغاية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي ألهمت أنظمة سياسية مماثلة في دول المدن اليونانية الأخرى وأثرت على الجمهورية الرومانية القديمة.

انتزاع السلطة

كان آخر طاغية يحكم أثينا هو هيبياس، الذي فر من المدينة عند غزو الإسبرطيين عام 510 قبل الميلاد، وبعد عامين أو ثلاثة، ساعد الأرستقراطي الأثيني المسمى سليثينيس في إدخال إصلاحات ديمقراطية، على مدى العقود العديدة التالية، وسعت الإصلاحات اللاحقة هذا النظام السياسي مع تضييق نطاق تعريف من يعتبر مواطنًا أثينيًا.

لكن السؤال المهم؛ ما الذي دفع سليثينيس لإجراء هذه التعديلات؟ والحقيقة طبقًا لبول كارتليدج، أستاذ الكلاسيكيات بجامعة كامبريدج، لا توجد أي تفسيرات حقيقية لذلك الأمر، لأننا لا نمتلك أي مصادر تاريخية موثقة لهذه الفترة، لكنه يرجح أنه وبعد اغتيال شقيق هيبياس ‑الدكتاتور- نحو عام 514 قبل الميلاد، تزايدت الرغبة الشعبية في أن يكون الحكم في أيدي أناس ليسوا منتمين للنخبة.

يقول كارتليدج: «أعتقد أن سليسثينيس، ربما أراد أن يقدّم نفسه كبطل لوجهة نظر الأغلبية، والتي كانت تنص على أنه يجب أن يكون لدى أثينا شكل من أشكال النظام الشعبي».

شروط الانضمام للديمقراطية الخاصة بأثينا

الديمقراطية

للمشاركة في الديمقراطية، التي كانت أشبه بجمعية أو حزب آنذاك، كان يتوجب على الفرد أن يكون حرًا، ذكرًا وأثينيًا، أما في البدايات، كان على الرجال الأثينيين أن يكون لديهم أب أثيني وأم حرة، وبحلول منتصف القرن الخامس قبل الميلاد، غيرت أثينا القانون بحيث يمكن للرجال فقط من آباء وأمهات من أثينا المطالبة بالجنسية الأثينية والتمتع بمميزاتها، ونظرًا لعدم وجود شهادات ميلاد (أو اختبارات الحمض النووي) لإثبات النسب، بدأت الحياة السياسية للرجل الأثيني الشاب عندما يقدمه والده في العروض التوضيحية المحلية، أو الوحدة السياسية، من خلال القسم بأنه والده وتقديم الشهود لإثبات ذلك.

كانت الديمقراطية الأثينية مباشرة، وليست تمثيلية، مما يعني أن الرجال الأثينيين هم أنفسهم شكلوا الجمعية، ونظرًا لعدم وجود آلية لتعداد السكان، لا يمكن تحديد عدد الرجال الأثينيين في القرن الخامس قبل الميلاد بالضبط، لكن المؤرخين قدروا العدد بحوالي 30 ألفًا.

ومن بين هؤلاء، كان في مقدور نحو 5 آلاف حضور اجتماعات الجمعية ‑الديمقراطية- بالإضافة إلى ذلك، خدم الرجال الأثينيون في هيئات المحلفين وتم اختيارهم سنويًا بالقرعة للعمل في مجلس الـ5 آلاف السالف ذكره.

وكفلت الديمقراطية حق جميع الرجال الأثينيين، على الأقل نظريًا، في شغل عدد كبير من المناصب في الحكومة، على الرغم من أن الثروة والموقع الاجتماعي ظلا يلعبان دورًا هامًا في اختيار الأشخاص لبعض المناصب، أو حتى الوصول إلى التصويت على أي قرار، لكنه كان تطورا محمودا عند هذه النقطة.

ومن المناصب التي كانت مفتوحة فقط للنخب: أمناء الخزانة كانوا دائمًا أثرياء (ظاهريًا لأن الرجال الأثرياء يعرفون كيفية التعامل مع الشؤون المالية)، وكان الجنرالات العشرة الذين شغلوا المنصب الحكومي الأعلى دائمًا من النخبة والرجال المعروفين.

ديمقراطية ولكن!

الديمقراطية
أرسطو.

وفقًا للشروط أعلاه، كان هناك آلاف الأشخاص المقيمين بأثينا بنفس الوقت لا يحظون بأي حق في المشاركة السياسية، وبافتراض وجود حوالي 30.000 رجل من أثينا عندما طورت الدولة ديمقراطيتها، يقدر المؤرخون أنه ربما كان هناك حوالي 90 ألف شخص آخر يعيشون في أثينا.

كان جزء كبير من هؤلاء الناس من غير الأثينيين الذين تم استعبادهم (بموجب القانون، لا يستطيع الأثينيون استعباد الأثينيين الآخرين)، وكان آخرون من «الأجانب المقيمين» الذين كانوا أحرارًا وعاشوا في أثينا لكنهم لم يستوفوا متطلبات الجنسية الأثينية، وكان الباقون من النساء والأطفال الأثينيين، وكلاهما لم يتمكن من الانضمام إلى الجمعية أو ما عرف بالديمقراطية الأثينية.

وعلى الرغم من أن هذه المجموعات لم تكتسب أبدًا نفس الحقوق السياسية التي يتمتع بها الرجال الأثينيون، فقد كان هناك بعض الجدل حول ما إذا كان ينبغي أن يكونوا قادرين على ذلك، ومن هنا بدأ جدال جديد حول أحقية البعض وخاصةً النساء في المشاركة السياسية.

في عام 391 قبل الميلاد، كتب الكاتب المسرحي اليوناني أريستوفانيس مسرحية كوميدية بعنوان «الجمعية النسائية»، صور خلالها تولي النساء قيادة حكومة أثينا، ومن المفترض أن يكون الأمر مضحكًا من بعض النواحي، ولكن هناك تفكيرا جادا وراءه.

على الرغم من اعتقاد أرسطو أن النساء لسن مؤهلات نفسيا للسياسة، لوحظ أن أفلاطون، معلم أرسطو، كان لديه رأي مخالف لتلميذه، حيث كتب مخطوطة عرفت بالجمهورية حوالي 375 قبل الميلاد، أكد خلالها أن النظام السياسي المثالي سيشمل النساء والرجال على حد سواء.

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك تحركات عدة مرات في تاريخ الدولة الأثينية من أجل تحرير أعداد كبيرة من العبيد لجعلهم مواطنين كاملين الأهلية، أو على الأقل جعلهم أجانب مقيمين، بحجة أن أثينا بحاجة إلى المزيد من الأشخاص ليشاركوا كجنود منتمين لها.

تزامنت الفترة الديمقراطية في أثينا أيضًا مع إحكام الدولة سيطرتها على ما كان في الأصل تحالفًا طوعيًا لدول المدن اليونانية، ولكنه أصبح وقتئذ إمبراطورية أثينية.

حيث كان لدى دول المدن حكوماتها الخاصة، والتي تأثر بعضها بالنظام الديمقراطي في أثينا، ولكن لم يكن لديها أي سلطة سياسية في ديمقراطية أثينا.

أخيرًا؛ انتهت الديمقراطية في أثينا رسميًا في عام 338 قبل الميلاد، عندما هزمت أمام الدولة المقدونية، لكن ظلت أحد الموروثات الرئيسية للديمقراطية الأثينية هو تأثيرها على الجمهورية الرومانية، والتي استمرت حتى 27 قبل الميلاد، حيث قامت الجمهورية الرومانية بمحاكاة فكرة الديمقراطية المباشرة وعدلتها لخلق ديمقراطية تمثيلية، وهو شكل من أشكال الحكم الذي أصبح الأوروبيون والمستعمرون الأوروبيون مهتمين به بعد عدة قرون.

الكاتب
المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications