رياضة

الساعدي القذافي.. لاعب امتلك كل شيء إلا «الموهبة»

كان الساعدي القذافي شابًا متفاخرًا، سيطر اللهو على حياته، وقد استفاد كثيرًا من منصب والده، ربما أكثر حتى مما نتوقع، ومع ذلك، كان يمتلك حلمًا واحدًا لم يتحقق، وهو أن يصبح لاعبًا جيدًا لكرة القدم، وبعيدا عن السياسة، قرر الساعدي أن يُظهر وجهًا جديدًا للفساد، وهو احتكار الكرة الليبية لصالحه.

الساعدي القذافي.. «محترف إلا ربع»

الساعدي القذافي

بدأ القذافي مسيرته بكرة القدم الاحترافية في سنٍ متأخرة جدًا، حين بلغ عامه الـ27، لكن ذلك لم يمنعه من اللعب لنادي أهلي طرابلس عام، أحد أكبر أندية ليبيا، بل والحصول على شارة قيادة النادي والمنتخب كذلك، وبالتأكيد لا يجب علينا أن نذكرك بأن هذه المميزات الحصرية كانت بديهية جدًا في ذلك الوقت، فنحن نتحدث عن نجل الزعيم التاريخي للبلاد.

” لقد كان نجل القائد، لذا لا يمكنك اللعب معه كما لو كان أي شخص آخر “

مقالات متعلقة

-مفتاح شنقب، حارس مرمى ليبي.

كان القذافي يلعب في مركز صانع الألعاب، وطبقًا لما توفّر من مقاطع له، كان لاعبًا متواضعًا، لكن هذه لم تكن بالمشكلة الضخمة، حيث استطاع تلميع اسمه على الرغم من محدودية إمكانياته، فمثلًا؛ تلقى زملاؤه مكافآت وصلت لـ250 جنيهًا استرلينيًا لمجرد تمرير الكرة له، لم يذكر معلّقو التلفاز سوى اسمه، وتفنن حرّاس المرمى في التخاذل بصد كراته تجنبًا لاشتعال غضبه، خاصةً وأنه للمفارقة كان رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، ما يعني أن مسيرة جميع اللاعبين المهنية رهن إشارته.

احتكار كرة القدم الليبية

الساعدي القذافي

النادي الأهلي أقدم نادٍ في ليبيا، وترجع جذوره إلى مجتمع عمر المختار، وهو اتحاد رياضي وسياسي مستوحى من بطل المقاومة في الحقبة الاستعمارية، والذي تم الاحتفال بحياته في فيلم أسد الصحراء عام 1981، بطولة أنتوني كوين.

على الرغم من أنه لم يحقق نفس النجاح الذي حققته أندية طرابلس الكبيرة، فقد تمتع الأهلي بدعم عاطفي، حيث حضر ما يصل إلى 30 ألف مشجع للمباريات المحلية، لكن في عام 2000، وجد النادي نفسه بالقرب من قاع جدول الدوري ويواجه الهبوط لأول مرة.

باعتراف الجميع، لم يكن أهلي بنغازي أفضل الفرق بذلك الوقت، ومع ذلك، يعتقد الكثيرون أن هنالك مؤامرة ما قد تمت بقيادة الساعدي القذافي لمحو تاريخ النادي، طمعًا في انفراد نادي طرابلس بلقب «الأهلي» وحيدًا، وربما لم يكن السبب الوحيد خلف محاولات الساعدي لمحو فريق مدينة بنغازي من المشهد كونه قائدًا لنادي مدينة طرابلس وحسب، بل لأن سكان بنغازي طالما كانوا كارهين لعائلة القذافي.

في تقرير مفصل نشرته صحيفة «جارديان» البريطانية حول قضية احتكار الساعدي القذافي لكرة القدم الليبية، زعم سعيد المدداوي، اللاعب الأسبق لأهلي بنغازي، أن الساعدي شرع في تزوير مباريات الفريق عن طريق رشوة اللاعبين أحيانًا، وإكراه حكام المباريات في أخرى.

حسب التقرير؛ كان الأهلي ضحية قرارات تحكيمية خاطئة على الدوام بالعام 2000، لكن الأمر وصل لذروته حين احتسب حكم لقاء أهلي بنغازي وأهلي طرابلس ضربتي جزاء وهدفا غير صحيح لصالح الأخير، ما تسبب في اشتعال غضب لاعبي أهلي بنغازي

” لم يكن لاعبو أهلي بنغازي يريدون استكمال المباراة، لكن حراس الساعدي ورجال الأمن أرغموهم على ذلك“.

-شهادة مفتاح التوتي، أحد كوادر إدارة أهلي بنغازي.

في 20 يوليو 2000، احتاج الأهلي إلى التعادل فقط من مباراته الأخيرة لضمان البقاء على قيد الحياة، لكن مرة أخرى، تم منح خصومهم ركلة جزاء مشكوك فيها، وقتئذ، اقتحمت جماهير بنغازي أرض الملعب، وواصل عدة مئات من المشجعين الاحتجاج في مقر الفريق وامتدت المظاهرة إلى شوارع المدينة، وفي استعراض نادر للغاية للمعارضة، أحرقت صور القذافي، وظهر الحمار المشهور مرتديا قميصا عليه رقم السعدي.

انتظر الساعدي لـ1 من سبتمبر، ذكرى تولي والده للحكم، حتى يثأر لنفسه ولوالده، وأثناء صلاة الجمعة دمرت الجرافات ملعب تدريب الأهلي ومكاتب الفريق، بل وأجبر رجال القذافي الصبية والفتيات على تشجيعهم مع انهيار الاستاد، وفي النهاية تعرض النادي لعقوبة مزدوجة؛ الهبوط والحظر إلى أجل غير مسمى.

ووفقًا لتقرير «جارديان»، أرسل 31 من مشجعي وموظفي النادي الأهلي إلى السجن في طرابلس، حيث حُكم على معظمهم بالسجن لمدد تراوحت بين 3 و10 سنوات، بينما حكم على 3 رجال بالإعدام، على الرغم من أنه لم يتم تنفيذه مطلقًا، إلا أن أحدهم قتل نفسه، وفقًا لمسؤولي السجن.

بعد هذه الحادثة، انتقل الساعدي لنادي الاتحاد الليبي، وبشكل مشابه، استطاع شراء النادي، وحصل على الفور على لقب الدوري مرة أخرى، وتمتع بكونه ظاهرة الكرة القدم الليبية (الزائفة) القادمة، حيث أصبح قائدًا لمنتخب ليبيا، خلال الفترة ما بين 2000 و2006، مسجلًا هدفين فقط في 18 مشاركة رسمية، لا نمتلك الكثير من المعلومات عنها، سوى أنه استطاع أن يحقق رقمًا قياسيًا عن طريق الوقت الذي استغرقه للخروج من ملعب مباراة المنتخب الليبي الودية ضد كندا.

صفقة مشبوهة

الساعدي القذافي

لطالما حلم الساعدي القذافي بأن يلعب لأحد أندية أوروبا، حتى وإن كلفه ذلك دفع أموال طائلة من جيبه الشخصي. وبدأت تتبلور هذه الفكرة في رأس القذافي عندما حقق حلمه باللعب داخل ملعب الكامب نو، معقل برشلونة الإسباني، بعدما دفع 300 ألف دولار نظير إقامة مباراة ودية مع فريقه (الاتحاد) بأبريل من العام 2003.

يعتقد أن خطة نقل الساعدي لأوروبا كانت مدروسة، بعد اتفاق شبه كامل ما بين معمر القذافي وسيلفيو بيرلسكوني، رئيس وزراء إيطاليا، على أن تكون وجهته نادي يوفنتوس الإيطالي، الذي يعشقه الساعدي، خاصة، بعدما أعلنت شركة الاستثمارات الأجنبية العربية الليبية عن شرائها نحو 5.31% من أسهم يوفنتوس بالبورصة عام 2002.

رفض الإيطالي مارتشيلو ليبي إكمال صفقة استقدام الساعدي للسيدة العجوز، ليتدخل بيرلسكوني فورًا لإيجاد البديل، حفاظًا على العلاقات الإيطالية الليبية أو بمعنى أوضح لأنه كان مهتمًا بالنفط الليبي. وقد كان، حين نجح في إقناع لوسيانو جوتشي مالك نادي بيروجيا بالتعاقد مع الساعدي ليس بسبب قدرته الكروية، ولكن لأن علاقات البلاد الدولية تعتمد على إتمام هذه الصفقة.

عقب إتمام هذه الصفقة، اتضحت الرؤية، حيث تم رفع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيا في أعقاب تفجير لوكربي عام 1988، في مقابل موافقة معمر القذافي دفع تعويضات لمن لقوا حتفهم بتلك التفجيرات، التي يمكن اعتبارها ثمنًا لانتقال الساعدي إلى فريق بيروجيا بعقد يمتد لموسمين.

بيروجيا.. والطفل المدلل

الساعدي القذافي

يعتقد ريكاردو، نجل غوتشي، رئيس بيروجيا، أن لوالده علاقات مع السياسيين، وكان من المنطقي أن يؤدي توقيع الساعدي إلى تعزيز هذه العلاقات في المستقبل، لكنه بدا متأكدًا من أن مبادرة التوقيع مع الساعدي جاءت من لوتشيانو وحده.

كان دافعه الرئيسي دائمًا فكرة أن أي دعاية هي دعاية جيدة، وبالفعل، جلبت هذه القصة مع القذافي دعاية جيدة، كانت الصحف تتحدث عن بيروجيا يوميًا، وكان هذا بالنسبة للوتشيانو هو الشيء الذي يجعله سعيدًا.

«كان والدي شخصًا يشعر بالسعادة عندما يتحدث الناس عنه»

-ريكاردو لوتشيانو عن والده.

في يونيو 2003، أزاح لوتشيانو الستار عن تعاقده مع الساعدي، الذي اختار أن يحمل قميصه اسمه فقط/ دون الإشارة للقب عائلته، مع الرقم 19، وبعد حفل ضخم حضرته العديد من كاميرات المحطات الإذاعية الإيطالية والعالمية بقلعة «توري ألفينا»، المملوكة لرئيس النادي، انتظر مشجعو بيروجيا ما سوف يقدمه هذا اللاعب المغمور. لكن للأسف، كان الساعدي القذافي يمتلك كل شيء، كل شيء حرفيًا، إلا ما يؤهله لكي يصبح لاعب كرة قدم محترفا، حتى ولو بناد متواضع مثل بيروجيا.

«أتذكر ذات مساء أنه كان يعاني من مشكلة – أعتقد أنها كانت ألمًا في الأذن – ومن الطبيعي أن استدعى أفضل طبيب في إيطاليا لإجراء التشخيص». أراد الطبيب أن يلقي نظرة أخرى عليه، لذلك استقل الساعدي طائرة هليكوبتر في صباح اليوم التالي وتوجه إلى ميلانو [حوالي 225 ميلاً]. وبعد نصف يوم، فعل كل شيء هناك وعاد إلى التدريب بعد الظهر».

«كان يقود سيارة لامبورجيني صفراء، وكان يرافقه في كل مكان ذهب فيه سرب من الحراس الشخصيين، ودعم من الشرطة المحلية، بينما كان طاقمه الأمني ​​يقوم بدوريات في محيط ملاعب التدريب عندما يتدرب ويقوم بعمليات مسح وقائية لأي ملعب تلعب فيه بيروجيا».

«حجز السعدي الطابق العلوي بالكامل من فندق «Breffni Palace»، وهو مكان إقامة من فئة الخمس نجوم مع مناظر خلابة مطلة على المدينة، يقع على قمة تل من صنع الإنسان جزئيًا ويحتوي على أنقاض قلعة بابوية».

-إيمانويل بريتوني، مهاجم بيروجيا السابق. 

طبقًا لأحد زملائه بالفريق (سالفاتوري فريزي)، كان الساعدي القذافي لاعبًا عاديًا، ليس سيئًا، لكنه كان أشبه بطفل يبلغ من العمر 13 عامًا يلعب بفريق من الكبار، حيث اعتقد أن مهاراته في كرة القدم فقط لم تكن كافية ليحصل على مركز أساسي بالفريق، حيث كانت حالته البدنية متردية للغاية.

مر الوقت، وانتظر الجميع مشاركة الساعدي الأولى، وفي تلك الفترة نمت إشاعات بأنه يعمل في الكواليس مع كل من العداء الكندي بن جونسون، وأسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا لتحسين مستواه. ليظهر أخيرًا بمباراة بلا أهمية ضد يوفنتوس، ليتحقق حلمه بأن يواجه نادي طفولته، حتى ولو لدقائق معدودة.

قيل لاحقًا أن بيروجيا كان ملزمًا بإعطاء الساعدي هذه الـ15 دقيقة، مع بند مكتوب في عقد اللاعب ينص على أنه يجب أن يلعب مرة واحدة على الأقل، لكن ريكاردو غوتشي يرفض مثل هذا الكلام باعتباره «هراء» ويدعمه فريسي، الذي يصر على أن وفدًا من اللاعبين ذهب إلى مدرب الفريق مطالبين حصول الساعدي على فرصة.

هبط بيروجيا في نهاية الموسم، وانتقل فريسي، بينما بقي القذافي لمدة عام آخر ولكن حتى في دوري الدرجة الثانية لم يتمكن من الحصول على مباراة، عندما بدا أن الفصل الغريب بأكمله يقترب من نهايته، انتقل إلى أودينيزي.

النهاية

الساعدي القذافي

كانت انتقال الساعدي لأودينيزي غريبًا، فكيف يمكن له أن يؤمن عقدًا مع الفريق الذي سيلعب دوري أبطال أوروبا بالموسم القادم؟ على كل، تمت الصفقة والتزم الساعدي بالتدريبات بعد عطلة قصيرة قضاها في ليبيا لإنهاء بعض الأعمال الأسرية الخاصة به.

طبقًا لفاليريو بيرتوتو، قائد أودنيزي بذلك الوقت، كان الساعدي القذافي شخصًا ودودًا ولطيفًا، لكنه يفتقر لما يؤهله للعب في هذا المستوى، حيث كان يمتلك قدمًا يسرى جيدة بالفعل، ويعلم جيدًا كيف تدور كرة القدم.

«جسديًا، لم يكن لديه الهيكل المناسب للعب كرة القدم. لم يكن لديه القوة، لم يكن لديه قدرة كبيرة على التحمل، لم يكن سريعًا. إذا كنت تفتقر إلى المؤهلات البدنية لتصبح لاعب كرة قدم، فلا يمكنك أن تكون لاعب كرة قدم».

فاليريو بيرتوتو، قائد أودنيزي.

لم يقتنع المدرب بطبيعة الحال بإمكانيات الساعدي، لذلك أخبره بأنه لن يتمكن من إشراكه، إلا عندما تنعدم المنافسة على أية أهداف مهمة بنهاية الموسم؛ مثل القتال على مقعد أوروبي أو تجنب الهبوط.

حصل الساعدي على فرصة بآخر مباراة لأودينيزي على أرضه، ضد كالياري، كانت هناك هتافات ساخرة من الجمهور عندما دخل السعدي في الدقيقة 80، لكنه كاد يمنحهم شيئًا للاحتفال عندما أرسل كرة قوية نحو المرمى، إلا أن حارس مرمى كالياري تمكن من صدها.

كانت تلك نهاية مسيرة الساعدي الكروية، على الرغم من أنه وقع على سامبدوريا في صيف عام 2006 ، إلا أنه لم يلعب أي مباراة معهم. وبعد 3 تجارب فاشلة، أعلن معمر القذافي صراحة أنه يجب على نجله أن ينهي مسيرته ويعود لليبيا مرة أخرى.

مسيرة الساعدي القذافي ربما تعد من الأغرب على الإطلاق، فقد فعل كل شيء لكي يصنع لنفسه تاريخًا، لكنه ربما اختار المجال الخاطئ، لأن باختياره للرياضة، جعل من نشاط لتهذيب النفس، أرضا خصبة للغش والخداع وأحيانًا القتل.

الكاتب
المصدر
مصدرمصدر 1مصدر 2 مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications