السكر التراكمي.. نصائح مهمة لتجنب مرض السكري

ربما لا تخلو أسرة من مريض بالسكري، وإذا خلت فإن العائلة لا تخلو، فهل ذكر أمامك مصطلح السكر التراكمي من قبل؟ أو هل تعلم ما هو المعدل الطبيعي للسكر في الدم؟ أتسأل عن كيفية إجراء الفحص؟ إليك معلومات ينبغي على المثقف وغير المثقف معرفتها.

ماذا يعني السكر التراكمي؟

السكر التراكمي
السكر التراكمي

السكر التراكمي: هو مرض ينتج عن التصاق الجلوكوز في الجسم مع كريات الدم الحمراء، ويعرف باسم الهيموجلوبين السكري.

والاختبارات الرئيسية لقياس كمية الجلوكوز في الدم هي:

  • مستوى الجلوكوز في الدم في حالة الصيام.
  • مستوى جلوكوز الدم العشوائي.
  • اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم.
  • اختبار البول لسكر الدم (الجلوكوز).
  • اختبارات الدم لسكر الدم (الجلوكوز).
  • جلوكوز الدم الشعري (المراقبة المنزلية).
  • اختبار الدم HbA1c.

شاهد أيضاً: علاج مرض السكر

اختبارات السكر

السكر التراكمي
السكر التراكمي

سنتحدث هنا عن ثلاثة اختبارات فقط منها:

أولا: مستوى الجلوكوز في الدم في حالة الصيام:

اختبار الدم الذي يجرى في الصباح قبل تناول أي شيء هو اختبار أكثر دقة، لا تأكل أو تشرب أي شيء باستثناء الماء لمدة 8 : 10 ساعات قبل اختبار الجلوكوز في الدم الصائم. يشير مستوى 7.0 مللي مول/لتر أو أكثر إلى أنك مصاب بداء السكري، لا يستبعد مستوى الجلوكوز الذي يقل عن 11.1 ملي مول/لتر في عينة الدم العشوائية مرض السكري.

ثانيا: مستوى جلوكوز الدم العشوائي:

يشير مستوى 11.1 مللي مول/لتر أو أكثر في عينة الدم إلى الإصابة بمرض السكري، يمكن أن تكون عينة الدم المأخوذة في أي وقت اختبارا مفيدا في حالة الاشتباه في مرض السكري، ويمكن إجراء الفحص مرة أخرى في حالة الصيام للتأكد من صحة النتائج.

ثالثا: اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم:

لهذا الاختبار تصوم بين عشية وضحاها. في الصباح يتم تناول مشروب يحتوي على 75 جراما من الجلوكوز، ويتم أخذ عينة الدم بعد ساعتين. عادة، يجب أن يكون جسمك قادرا على التعامل مع الجلوكوز ويجب ألا يرتفع مستوى الدم، يشير مستوى الجلوكوز البالغ 11.1 ملي مول/لتر أو أكثر في عينة الدم المأخوذة بعد ساعتين إلى إصابتك بداء السكري. ولم يعد منتشرا هذا الاختبار لتشخيص مرض السكري، ورغم ذلك قد يتم إجراء الاختبار إذا كان يعتقد أن جسمك لا يتحكم في مستويات الجلوكوز بشكل طبيعي، ولكن ليس بشكل سيئ بما يكفي ليسمى مرض السكري. ويسمى ما قبل مرض السكري (ضعف تحمل الجلوكوز).

قد تتغير نتيجة فحص السكر التراكمي لأسباب عديدة، من بينها التالى:

– تغيير في نمط الحياة.

– عدم الشعور بصحة جيدة.

– الإصابة بالتوتر أو الاكتئاب.

– تناول بعض أنواع الأدوية.

نتائج فحص السكر التراكمي

تكون نتيجة فحص السكر التراكمي سريعة، وهي تعطي مؤشرا للطبيب بضرورة تغيير العلاج الخاص بك من أجل السيطرة بشكل أفضل على مستويات السكر في الدم.

طرق خفض مستوى السكر التراكمي

السكر التراكمي
السكر التراكمي

إن كانت نتيجة فحص السكر التراكمي أعلى من المطلوب، فمن الممكن اتباع الطرق التالية التي من شأنها أن تساعد في خفض مستوياته:

– انقطع عن الحلويات وكل ما هو سكري انقطاعا تاما.

– ابتعد عن المأكولات الدهنية الدسمة.

– أقلع عن التدخين.

– تجنب الأوزان الثقيلة.

– أكثر من تناول الخضروات.

– ابتعد عن أنواع معينة من الفواكه مثل التين والعنب والموز.

– مارس الرياضة نصف ساعة على الأقل يوميا.

– قلل قدر المستطاع من تناول النشويات.

– ابتعد عن الخبز والمعجنات والأرز.

– تناول بعض الأعشاب مثل القرفة والحلبة والكزبرة الناشفة.

معلومات يجب أن تعرفها

  • إذا استمر مستوى الجلوكوز في الارتفاع، فلديك مرض السكري، وإذا كان المستوى منخفضًا جدًا، فهو يسمى نقص السكر في الدم.
  • إذا لم يكن لديك أعراض لمرض السكري ولكن أظهر اختبار الدم مستوى جلوكوز قدره 7.0 ملي مول/لتر أو أكثر، فيجب تكرار اختبار الدم للتأكد من أنك مصاب بداء السكري.
  • إذا كان لديك أعراض وأظهر اختبار الدم مستوى جلوكوز قدره 7.0 ملي مول/لتر أو أكثر، فلا حاجة إلى تكرار الاختبار.
  • كلما زاد ارتفاع مستوى السكر التراكمي ارتفع خطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري، الهدف الأساسي للأشخاص المصابين بالسكري هو الحفاظ على مستوى سكر تراكمي أقل من 7%.
  • يتم استخدام فحص السكر التراكمي لتشخيص الإصابة بمرض السكري، ومراقبة مستويات السكر لدى أولئك الذين يقعون بفئة الخطر للإصابة بمرض السكري.
  • لا يتم الخضوع لفحص السكر التراكمي إلا باستشارة الطبيب، ويكون الفحص منتظما من 3 إلى 6 أشهر، حسب الوضع الصحي لكل مريض.
  • ثمة حالات معينة كالنساء اللواتي يخططن للحمل أو من تغير العلاج الخاص بهن أو الذين يعانون من مشكلة في السيطرة على مستويات الدم، هؤلاء قد ينصحهم الطبيب بالخضوع لفحص السكر التراكمي بفترات أقرب.
  • الجسم الذى لا يتمكن من استخدام الجلوكوز بالشكل الفعال والسليم يتفاعل الجلوكوز فيه مع كريات الدم الحمراء ثم يلتصقان، ومن ثم يتراكمان في الجسم.
  • إن من أهم الأمور المساعدة في تجنب الإصابة بمرض السكر التراكمي، هو الفحص ومتابعة معدل السكر التراكمي لديك، يساعدك هذا في خفضه في حال كان السكر مرتفعا، وبالتالي يحميك من الإصابة بالعديد من المضاعفات المرتبطة به.
  • من أضرار زيادة مستويات السكر في الدم تضرر الأوعية الدموية، وهذا ينعكس سلبا على صحة الإنسان ويضعف حدقتي العين والقدمين.

اقرأ أيضاً: أنواع مرض السكر وأسبابه

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنال

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status