الشريان التاجي ومدى تأثير انسداده على عضلة القلب 

الشريان التاجي يعد من أهم الشرايين في الجسم حيث إنه هو المسؤول عن تغذية عضلة القلب بالدم المحمل بالأكسجين لكي يستطيع القلب القيام بوظيفته من ضخ الدم المؤكسد إلى جميع خلايا الجسم وحمل الدم غير المؤكسد إلى الرئتين للتخلص من ثاني أكسد الكربون واستبداله بالأكسجين، وتتفرع الشرايين التاجية من الشريان الأورطي ثم تذهب إلى القلب وتلتف حوله وتحيط به لتقوم بتغذيته، ونظرا لهذه الأهمية الكبيرة للشرايين التاجية فعند حدوث أي مرض أو خلل فيها قد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة جدا تصل إلى الوفاة.

أنواع ووظيفة الشرايين التاجية

هناك نوعان رئيسيان من الشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب وهما شريان أيمن وشريان أيسر.

الشريان التاجي الأيمن: ويقوم بتغذية الجانب الأيمن من القلب والذي يتمثل في الأذين الأيمن والبطين الأيمن وحاجز القلب والعقدة الجيبية الأذينية sinoatrial node)) وكذلك العقدة البطينية الأذينية (atrioventricular node)، وهذه العقد هي المسؤولة عن تنظيم إيقاع القلب، ويتفرع الشريان الأيمن إلى الشريان الخلفي الهابط والشريان الهامشي الحاد (acute marginal artery).

الشريان التاجي الأيسر: ويقوم بتغذية الجانب الأيسر من القلب والذي يتمثل في الأذين الأيسر والبطين الأيسر، ويتفرع إلى عدة فروع وهي الشريان الأمامي الأيسر الهابط الذي يغذي الجزء الأمامي من الجانب الأيسر وحاجز القلب،  والشريان المنعطف أو المنعكس والذي يغذي الجانب الخارجي والخلفي من القلب.

وبذلك نكون وضحنا وظيفة الشرايين التاجية التي تتمثل في إيصال الأكسجين والعناصر الغذائية إلى القلب، ولذلك عند حدوث اضطراب أو انسداد في الشرايين التاجية فقد يؤدي ذلك إلى بعض المشاكل الخطيرة ويعرف ذلك بمرض الشريان التاجي.

مرض الشريان التاجي وأسبابه

مرض الشريان التاجي (coronary artery disease) هو عبارة عن ضيق أو انسداد يحدث في الشرايين التاجية التي تغذي القلب مما يؤدي إلى انقطاع أو ضعف هذه التغذية الدموية، وقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة جدا تصل إلى الذبحة الصدرية والنوبة القلبية (Heart attack) والوفاة، ويعد تصلب الشرايين (atherosclerosis) هو السبب الأكثر شيوعا لأمراض الشرايين التاجية، وفيما يلي بيان لأهم أسباب مرض الشرايين التاجية:

  • التدخين وعدم النشاط أو الحركة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري ومقاومة الأنسولين.
  • حيث تؤدي هذه الأسباب إلى حدوث خلل في الطبقة الداخلية للشريان التاجي والذي بدوره يسبب تراكم الترسبات الدهنية (اللويحات) المكونة من الكوليسترول داخل الشريان مسببة ضيقة وانسداده، وتعرف هذه العملية بتصلب الشرايين.

وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة منها التالي:

  • التقدم في العمر حيث تضعف الشرايين وتضيق مع السن.
  • الجنس: حيث إن الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء، كما يزداد الخطر في النساء بعد سن اليأس.
  • وجود تاريخ عائلي بالإصابة بأمراض القلب.
  • السمنة أو الوزن الزائد وقلة النشاط البدني.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي مثل تناول كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على الدهون المشبعة والدهون المتحولة وكذلك الملح والسكر.

أعراض مرض الشريان التاجي

انسداد أو مرض الشريان التاجي لا يحدث بصورة مفاجئة وإنما يحدث ببطء شديد على مدار سنين وعقود وقد لا تلاحظ ذلك حتى تتعرض لمضاعفات خطيرة كالنوبة القلبية، ومن أعراض مرض الشرايين التاجية التالي:

  • ألم الصدر أو الذبحة الصدرية وهي أكثر الأعراض شيوعا، حيث يشعر المريض بثقل وألم شديد في منتصف الصدر وقد ينتشر إلى الرقبة أو الذراع الأيسر أو الفك، وفي الغالب تحدث هذه الذبحة الصدرية بعد مجهود بدني أو ضغط عاطفي.
  • النوبة القلبية (Heart attack) عند حدوث انسداد تام في أحد الشرايين التاجية أو أحد فروعها، ومن أعراضها ضيق التنفس والتعرق وكذلك الدوار والغثيان والدوخة المفاجئة.
  • ضيق وانقطاع في التنفس بسبب عدم قدرة القلب على ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم بشكل كافٍ.
  • عدم انتظام ضربات القلب حيث تزداد عدد الضربات عن الحد الطبيعي.
  • الشعور بالإجهاد والتعب والضعف العام مع أقل مجهود بدني مبذول.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status