ثقافة ومعرفة

الشعور بالغيرة.. ومعلومات لا يعرفها الكثيرون عن القطط

يشتكي العديد من مالكي القطط من أن حيواناتهم تتصرف بشكل سيء للغاية؛ فهم يدفعون الأشياء عن الأرفف، ويعضون أصحابهم بقوة عندما يداعبونها، ويرفضون اللعب بألعاب باهظة الثمن أحيانا! وعادة ما تثير هذه التصرفات الغريبة غضب أصحاب القطط، وفي كثير من الأحيان لا يدركون أنها ربما تحاول قول شيء ما، أو البحث عن المساعدة، أو حتى أنها تشعر بالغيرة!.. تعرف على أهم المعلومات عن القطط.

 

معلومات لا يعرفها الكثيرون عن القطط

يجب أن تعيش القطط داخل المنزل

في السابق، كانت القطط حرة المدى، وكانت تلبي احتياجاتها الأساسية في الخارج؛ فإذا أرادت قطة اللعب أو الأكل، فإنها تفعل ذلك في الهواء الطلق، وليس في مكان مغلق، كما كانت تبحث عن الفئران والطيور لتتغذى عليها، ولهذا السبب لم يؤثر الحليب والأسماك المعلبة على نظام القط الغذائي كثيرًا.

عندما بدأ الناس في اصطحاب الحيوانات إلى منازلهم، كانت القطط تشعر بالتوتر بسبب الناس ونقص الأنشطة وأساليب التربية غير الصحيحة في البداية، ولكنها اليوم وراثيا لم تعد تلك الحيوانات البرية التي يمكنها البقاء على قيد الحياة في ظروف قاسية، حيث دأب البشر على تدجين القطط منذ حوالي 9000 عام، مما جعلها تتأقلم على العيش مع البشر.

علاوة على ذلك، خلال الـ 200 عام الماضية، قام البشر بتربية سلالات جديدة تشعر بالرضا في داخل المنزل، ولن تكون قادرة على البقاء في الهواء الطلق، في الواقع إنها أصبحت سعيدة بالتواجد في المنزل ولا تريد معرفة أي شيء عن حياة الشوارع والمخاطر التي تخفيها.

 

 القطة حيوان سريع الغضب

في كثير من الأحيان، يثير أصحاب القطط غضبها بدون قصد، وذلك لأن البشر يتفاعلون مع نوبات الغضب بشكل أسرع وأكثر إشراقا من السلوك البناء لحيواناتهم الأليفة؛ إذا كانت القطة تموء بهدوء بالقرب من الباب الأمامي مثلا، فإن مالكها على استعداد للانتظار لفترة من الوقت وعدم السماح لها بالخروج، ولكن إذا بدأت القطة في التمدد على ظهرها، وأدارت عينها، وصرخت بصوت غريب، فإن صاحبها سوف يتركها تخرج.

تفهم القطة بسرعة أي نوع من السلوك السلبي وتبدأ في إثارة نوبات الغضب في أي مناسبة، وهكذا ينتهي بنا المطاف بالحصول على قطة غاضبة ومتوترة من كل الأشياء من حولها.

 

القطط تحتاج إلى اسم

تتعرف القطط على أسمائها حتى لو تجاهلتها، عندما يكون هناك العديد من الحيوانات الأليفة في المنزل ويتم استدعاؤها بنفس الطريقة وليس لأي منها اسمها الخاص، لا يمكن للحيوان أن يفهم أنك تخاطبه تحديدا، وهذا يمنع تكوين علاقة عاطفية جيدة مع أصحابهم، ولكن إذا كانت القطة تعيش بمفردها، فإن الوضع لن يكون سيئا للغاية بدون اسم.

 

ماذا تفعل إذا عضتك قطتك بدافع الحب؟

إذا كنت تداعب قطتك وبدأت في التحمس أكثر فأكثر، كأن تبدأ مثلا في ضرب رأسك، أو خربشتك، أو التلويح بذيلها، أو الاستعداد للعض، توقف عن مداعبة القطة على الفور حتى لا تبدأ في التصرف بشكل عدواني، وللقضاء على هذه المشكلة، إذا كنت لا تلعب مع قطتك الأليفة بشكل كاف، فأنت بحاجة لبدء اللعب لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميا أو شراء لعبة تفاعلية لها.

 

لا تحب القطط أعمدة الصيد التقليدية

القطط لا تحب الألعاب التقليدية، لذلك يجب أن يشبه عمود الصيد للقطط الفريسة، وأن يصدر أصواتا جذابة (صرير، حفيف، زقزقة)، ويتحرك نحو القطة لتستمتع بذلك، حتى لو كانت القطة تشاهد اللعبة بهدوء، فإنها تعتبر أيضا لعبة، فالحيوانات البرية لا تجري خلف فرائسها بجنون، حيث يمكنها الجلوس في كمين لساعات ثم القيام بقفزة واحدة.

 

هل تسبب مؤشرات الليزر الاكتئاب؟

ستصاب القطة التي لا تستطيع الإمساك بفريستها بخيبة أمل شديدة، ولا يمكن التقاط النقطة الحمراء من مؤشر الليزر! يمكن أن تقلل من احترام القطة لذاتها وتثير الشكوك حول سلامة بيئتها، مما قد يؤدي إلى زيادة الاكتئاب أو العدوانية.

 

يجب تكوين علاقة صداقة بينك وبين قطتك

القطط حيوانات إقليمية، وتقول غرائزهم أنه يجب أن يكونوا هم من يمتلك الأرض، خاصة عندما تكون شقة صغيرة أو منزلا، كما يرون من يشاركهم الموارد أو حتى المكان عدوا، مثل أي حيوان أليف جديد؛ لهذا السبب يمكن أن يظهروا العدوان والخوف في كثير من الأحيان.

عندما يفكر مالكو القطط في الحصول على القطة الثانية فقط لأن قطتهم الحالية تتوافق بشكل جيد مع الناس، يعتقدون أنه من خلال القيام بذلك، سوف يجعلون قطتهم سعيدة ويجدون لها صديقا، ولكن هذا خاطئ، لأن حب القطط للبشر لا علاقة له بحبهم للحيوانات الأخرى.

علاوة على ذلك، فإن القطة التي تحب جذب انتباه صاحبها باستمرار، وقد لا ترغب في مشاركته مع حيوان آخر، لذلك يجب أن تحاول أولا معرفة موقف حيوانك الأليف تجاه الحيوانات الأخرى قبل الحصول على رفيق لهم، فربما يكون صديقهم الوحيد والأفضل هو أنت.

 

تشعر القطط بالحزن على الذين ماتوا

يشعر الحيوان الذي فقد أحد أصدقائه بالتوتر بسبب ظروف حياته التي تغيرت فجأة، وغالبا ما تتحول الساعات التي كانت مليئة بالألعاب إلى أوقات فارغة وكئيبة، وإذا أحضرت قطة جديدة إلى المنزل، فسوف يسبب ذلك أيضا توترا من نوع آخر.

العب مع حيوانك الأليف خلال تلك الساعات التي اعتاد أن يقضيها مع رفيقه الراحل، وتصرف بطريقة طبيعية ولا تغير الجدول الزمني لديك، ويجب أن تتأكد أيضا من كبح مشاعرك أمام القطة، فإنها تشعر بحزنك أيضا.

 

هل تشعر القطط بالغيرة؟

الكلاب قادرة على تصور البشر كنوع آخر ولكن لم يتم إثبات هذه الحقيقة فيما يتعلق بالقطط، فهم يتصرفون معنا بنفس الطريقة التي يتصرفون بها مع القطط الأخرى! والقطط لا تشعر بالغيرة من بعضها البعض، فهي تعتبر البشر مصدرا قيما للموارد، ولهذا السبب قد يبدو لك أحيانا أن قطتك تشعر بالغيرة منك عندما تداعب قطة أخرى أو عندما تحضر حيوانا أليفا آخر إلى المنزل.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications