ثقافة ومعرفة

الصخور النارية.. دورة التكوين وأهم المعادن

الصخور النارية هي واحدة من الفئات الرئيسية الثلاث للصخور: الصخور المتحولة، والصخور الرسوبية، والصخور النارية التي تتشكل عندما تبرد الصخور المنصهرة وتتبلور، ويحدث ذلك إما نتيجة للبراكين التي تنفجر على سطح الأرض، أو حتى عندما تكون الصخور المنصهرة لا تزال داخل القشرة الأرضية، ويمكن أن تحتوي الصخور النارية على العديد من التركيبات المختلفة، اعتمادا على الصهارة التي تبرد منها.. تعرف على المزيد من المعلومات حول الصخور النارية. 

ما هي الصخور النارية؟

  • الصخور النارية هي الأحجار والصخور التي تتشكل نتيجة لتصلب الصهارة، وهي مادة صخرية منصهرة كليا أو جزئيا، فقد تبلغ درجة حرارتها 600 إلى 1300 درجة مئوية.
  • تتكون الأرض في الغالب من كتلة كبيرة من الصخور البركانية ذات قشرة رقيقة جدا من مادة متضررة، وهي الصخور الرسوبية، وفي حين أن الصخور الرسوبية يتم إنتاجها من خلال عمليات تحدث بشكل واضح على سطح الأرض عن طريق تفكك الصخور النارية القديمة، فإن الصخور النارية والمتحولة تتشكل نتيجة لعمليات داخلية لا يمكن ملاحظتها بشكل مباشر.
  • نظرا لارتفاع درجات الحرارة داخل طبقات الأرض، فإن مبادئ التوازن الكيميائي قابلة للتطبيق على دراسة الصخور النارية والمتحولة، حيث يقتصر الأمر على تلك الصخور التي تشكلت دون تدخل مباشر من الصهارة.

دورة تكوين الصخور النارية

  • تتطور الصخور النارية تدريجيا من الصخور الرسوبية إلى الصخور المتحولة إلى الصخور النارية؛ حيث تتحول الرواسب المكونة من الصخور المتجمدة إلى صخور لتكوين صخور رسوبية، والتي تتحول بعد ذلك إلى صخور متحولة تحت ضغط قشرة الأرض.
  • عندما تدفع القوى التكتونية الصخور الرسوبية والمتحولة إلى الجزء الساخن من باطن الأرض، فإنها قد تذوب وتنطلق على شكل صهارة، والتي تبرد فيما بعد لتشكل صخورا نارية أو صخرية.
  • يعتقد أن الصهارة تتولد داخل الغلاف الموري البلاستيكي (طبقة من الصخور المنصهرة جزئيا تحت قشرة الأرض) على عمق أقل من 60 كيلومترا، ونظرا لأن الصهارة أقل كثافة من الصخور الصلبة المحيطة، فإنها ترتفع نحو سطح الأرض، وقد تستقر أحيانا داخل القشرة، وأحيانا أخرى تنفجر على سطح البركان كتدفق الحمم البركانية.

أنواع الصخور النارية

  1. الصخور الناتجة عن تدفقات الحمم البركانية
  • عندما تتدفق الحمم البركانية التي تغمر سطح الأرض مثل النهر إلى حد كبير، فإنها تشكل عند استقرارها فترة زمنية في مكان ما صخورا نارية؛ حيث إن تلك الحمم البركانية تكون متكونة من عدد من المعادن والغازات والعناصر الكيميائية المختلفة عند درجات حرارة مرتفعة للغاية، وعندما تبرد تتحد معا مكونة الصخور النارية، ويمكن أن يطلق عليها في تلك الحالة: «الصخور البركانية».
  • لا تنتقل معظم تدفقات الحمم البركانية بعيدا عن البركان، ولكن بعض التدفقات منخفضة اللزوجة التي تندلع من الشقوق الطويلة تتراكم في متواليات سميكة قد تصل إلى مئات الأمتار، لتشكل العديد من الهضاب الكبرى في العالم، على سبيل المثال: هضبة نهر كولومبيا في واشنطن، وهضبة ديكان في الهند.
  1. الصخور كقطع مجزأة من الصهارة ذات الأحجام المختلفة
  • كانت العمليات النارية نشطة منذ بداية تشكل كوكب الأرض قبل حوالي 4.6 مليار سنة، ووفر انبعاثها الماء للمحيطات، وغازات الغلاف الجوي البدائي الخالي من الأكسجين، والعديد من الرواسب المعدنية القيمة.
  • تتراكم مواد الحمم البركانية الخشنة حول البركان المتفجر، ويمكن العثور على أرقى البيروكلاست كطبقات رقيقة تقع على بعد مئات الكيلومترات من فوهة البركان، لم يساعد ذلك في تكوين الصخور النارية فقط، ولكن لعبت الصهارة المتطفلة والانبساط دورا حيويا في انتشار حوض المحيط، وفي تكوين القشرة المحيطية، وتكوين الحواف القارية.

تكوين الصخور النارية

  1. المكونات الكيميائية

  • تتكون الغالبية العظمى من الصخور النارية من معادن السيليكات مثل: السيليكون (Si)، والأكسجين (O).
  • تم العثور على تواجد بسيط للصخور النارية الغنية بالكربونات كذلك، وفي عام 1960 اندلعت حمم تحتوي على كربونات الصوديوم (Na2CO3) مع 0.05% من وزن السيليكا (SiO2) في بركان في شمال تنزانيا.
  • ترتبط الأكاسيد الرئيسية للصخور بشكل عام بمحتواها من السيليكا؛ فتلك الصخور ذات المحتوى المنخفض من السيليكا يتم إثراؤها بأكسيد المغنيسيوم (MgO) وأكاسيد الحديد (FeO)، (Fe2O3)، (Fe3O4)، وتنضب في الصودا (Na2O) والبوتاس ( K2O).
  • يتم استنفاد كل من أكسيد الكالسيوم (CaO) والألومينا (Al2O3) في الصخور التي تحتوي على نسبة سيليكا أقل من حوالي 45% بالوزن، ولكن فوق 45%، يمكن أن يصل أكسيد الكالسيوم إلى 10% تنخفض هذه الكمية تدريجيا مع زيادة السيليكا.
  1. المكونات المعدنية

يمكن تقسيم المكونات المعدنية الرئيسية للصخور البركانية إلى مجموعتين:

  1. مجموعة فيلسك

  • تتكون تلك المجموعة من الفلسبار والسيليكا، وتشمل معادنها الكوارتز، التريديميت، الكريستوباليت، الفلسبار (بلاجيوجلاز والفلدسبار القلوي)، الفلسبثويد (النيفلين والليوسيت)، المسكوفيت، والأكسيد الالموني.
  • نظرا لأن المعادن الفلزية تفتقر إلى الحديد والمغنيسيوم، فهي عادة ما تكون فاتحة اللون.
  1. مجموعة مافيك

  • تتكون تلك المجموعة من المغنيسيوم والحديد، وتشمل معادنها الزبرجد الزيتوني، والبيروكسين، والأمفيبولات، والبيوتيت.
  • جميع الصخور التي تتكون من مجموعات مافيك داكنة اللون.
الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications