الغبار الناعم.. و10 طرق تحارب الأرق وتجلب النوم المريح

ظل راندي جاردنر مستيقظا لمدة 11 يوما و 25 دقيقة خلال عام 1964، وهو يحمل الرقم القياسي لأطول فترة ظل إنسان فيها مستيقظا، كانت هذه حالة نادرة حقا، لكن الكثير منا يعاني من الأرق في فترات مختلفة من حياتنا، ولا يستطيع الحصول على النوم المريح.

بالتأكيد يمكن للحرمان من النوم أن يؤثر سلبا على الجسم والعقل، ومن المهم معرفة كيفية القضاء على الأرق والحصول على وقت كافٍ من النوم المريح والعميق.

وضع النوم

10 طرق مجربة وفعالة للحصول على النوم المريح والعميق دون قلق

إذا واجهت مشكلات في النوم فألقِ نظرة فاحصة على وضع النوم الذي تختاره، في أغلب الأحيان يكون النوم على الظهر من أفضل الطرق لمحاربة الأرق، حيث إنه يسمح للرأس والرقبة والعمود الفقري بالراحة في وضع محايد، على الرغم من أن وضع النوم هذا غير شائع فإن المتخصصين على يقين من أنه أحد أفضل الخيارات للنوم الصحي.

أما وضع الجنين وهو النوم على الجنب مع ثني الركبتين فقد يؤدي إلى تقييد التنفس ويجعلك تشعر بألم المفاصل أو الظهر في الصباح، ووفقا للإحصاءات يتم اختيار وضع نوم الجنين من قبل 41 ٪ من البالغين، في حين يوصى بهذا الوضع للنساء الحوامل (لأنه يحسن الدورة الدموية)، قد لا يكون ذلك جيدا للآخرين.

ربما يكون النوم على معدتك هو الخيار الأسوأ، لأن من الصعب إبقاء عمودك الفقري في وضع محايد بينما تستلقي على بطنك، مما يؤثر سلبا على ظهرك ورقبتك، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تجعلك طريقة النوم هذه تشعر كأنك مخدر بسبب الضغط الهائل على المفاصل والعضلات.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد