الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي.. وماذا يعني الرقم «120/80»؟

الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي هو عنوان حديثنا في هذا الموضوع، الذي نوضح فيه معلومات هامة جدا عن ضغط الدم وأهم العوامل التي تساعد في الوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، لذا تعالوا معي في جولة مثمرة للحديث عن هذه المعلومات الطبية.

الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي

يتم قياس ضغط الدم بشكل روتيني، ومعظمنا لا يعرف ما هو الضغط الانقباضي والانبساطي والفرق بينهما، لذا حرصنا هنا في موقع قل ودل أن نوضح لك تفاصيل كاملة بهذا الشأن من خلال هذا الموضوع.

يعد ضغط الدم تعبيرا عن مدى فعالية الدورة الدموية، لذا فإن قياس ضغط الدم يشير إلى فعالية القلب في ضخ الدم لباقي أجزاء الجسم، وبالتالي هو علامة حيوية هامة جدا يتم قياسها للاطمئنان على الدورة الدموية في الجسم.

أما عن الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي فأود أو أوضح بأن قياس ضغط الدم يتمثل في رقمين وهما:

  • الضغط الانقباضي وهو القراءة العليا ويتمثل في قوة الدم أو قوة ضخ الدم في جدران الشرايين في مختلف أجزاء الجسم أثناء انقباض القلب، ولذا فإن القيمة العالية هي الضغط الانقباضي.
  • الضغط الانبساطي وهو القراءة الصغرى التي تعني قوة الدم في الشرايين أثناء انبساط القلب أو راحته، ولذا فإن قيمة الضغط في فترة الراحة تكون منخفضة بالطبع عن قوته أثناء الضخ أو الانقباض.

هناك مؤشر هام من خلاله يتم متابعة صحة القلب والاطمئنان عليه، وهو ما يسمى بالمؤشر الضغطي النبضي، وهو الفارق ما بين قيمة ضغط الدم أثناء انقباض القلب وضغط الدم أثناء الانبساط.

أظنك الآن قد عرفت بشكل جيد ما هو الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي في الجسم، ويمثل معرفة قيمة كل منهما أهمية كبيرة لمتابعة صحة القلب كما ذكرنا من خلال معرفة الضغط النبضي.

الضغط النبضي الطبيعي يتراوح ما بين 40 إلى 60 ملليمتر زئبق وإذا زادت قيمته عن 60 تسمى هذه الحالة بالضغط النبضي المرتفع والتي يحدث فيها بعض المشاكل في وظيفة القلب وأدائه في الجسم.

أما إذا انخفضت تلك القيمة فإن هذه الحالة يتم تسميتها بالضغط النبضي المنخفض والذي قد يعاني فيها المريض من ضعف في أداء القلب وبالتالي حدوث بعض المشاكل الصحية.

اقرأ أيضاً

الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي في القيمة

قيمة ضغط الدم الانقباضي الطبيعية هي 120 ملليمتر زئبق، وهناك مراحل لارتفاع ضغط الدم الانقباضي وهما:

  • المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم والتي يكون فيها الضغط الانقباضي ما بين 130 وحتى 139.
  • المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم عندما يكون الضغط الانقباضي 140 أو أكثر من ذلك.
  • إذا زادت قيمة الضغط الانقباضي عن 180 فإن المريض يعاني في هذه الحالة من أزمة ارتفاع ضغط الدم وبالتالي لا بد من مراجعة الطبيب لتجنب حدوث المضاعفات.

أما الضغط الانبساطي فتتمثل قيمته الطبيعية في 80 ملليمتر زئبق، وتوجد أيضا مراحل لارتفاع الضغط الانبساطي تتمثل في التالي:

  • المرحلة الأولى لارتفاع ضغط الدم عندما يكون الضغط الانبساطي ما بين 80 وحتى 89.
  • المرحلة الثانية لارتفاع ضغط الدم يكون الضغط الانبساطي 90 أو أكثر من ذلك.
  • أما إذا تعدى الضغط الانبساطي 120 فإن هذه الحالة تعد أزمة ارتفاع في ضغط الدم وبالتالي يجب مراجعة الطبيب سريعا.

هذا هو الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي في القيمة أو القراءة.

أهم النصائح للوقاية من ارتفاع ضغط الدم

هناك بعض النصائح التي تساعد بشكل كبير في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم، وتتمثل فيما يلي:

  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر، ولو على الأقل رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميا.
  • الابتعاد عن العادات السيئة مثل التدخين.
  • الابتعاد عن السمنة، والحفاظ على وزن الجسم المثالي من خلال نظام غذائي صحي بعيدا عن الوجبات الضارة.
  • النوم لوقت كافٍ يوميا.

هذه هي أهم النصائح التي تساعد كثيرا في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم، وهنا نكون قد أنهينا الحديث عن الفرق بين الضغط الانقباضي والانبساطي وقيمة كل منهما.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status