الأمراض النفسية

أسباب الفصام الجامودي وطرق علاجه

 اليوم مع واحد من أنواع الفصام التي يكثر الإصابة بها، إنه الفصام الجامودي أو الكتاتوني، وهو أحد الأعراض التي تظهر على المريض فتجعله غير قادر على الحركة بالشكل الطبيعي، وفي الغالب يكون منتشرًا بنسبة 10% بين أصحاب الأمراض النفسية وقد يصل الأمر إلى أن تكون حياته معرضة للخطر، ولذلك نسلط الضوء على هذا العَرض الخطير من خلال موضوعنا اليوم.

ما هو الفصام الجامودي؟

لا يظهر تأثير هذا النوع فقط على المريض من حيث الحركة غير الطبيعية، ولكن هناك الكثير من المشاكل الأخرى التي تلازمه وتجعله منفصلًا عن عالمه الخارجي، وذاهلًا بين أقرانه، فلا يوجد أي نوع من التفاعل مع المجتمع وبذلك لا يكون من الصعب اكتشاف الأمر والهرولة إلى طبيب متخصص لمحاولة السيطرة على الحالة قبل تأخرها.

والآن تعرفوا معنا على أعراض الفصام الكتاتوني التي ينبغي إدراكها فورًا حال ظهورها:

أعراض الفصام الجامودي

أعراض الفصام الجامودي

يطلق عليه أيضًا «الفصام التخشبي» وله العديد من الأعراض التي تبدو واضحة على المريض ومنها:

الجمود البدني

يتعرض جسم المريض لحالة من الجمود؛ فتجده يحدق ببصره إلى اللاشيء، ورغم جلوسه وسط مجموعة من الناس إلا أنه لا يرى أحدهم ولا ينصت له، جرب أن تحرك يد واحدٍ من مرضى الفصام الجمودي، تلاحظ أنه لا يعيدها كما كانت، بل تظل على حالتها التي تركتها عليها لساعات طويلة.

فرط الحركة 

قد يبدو الأمر غريبًا عندما نذكر أنه من ضمن أعراض الفصام الكتاتوني هو فرط الحركة، نعم فكما أن من أعراضها التخشُب والجمود، فقد يتحمس الشخص كثيرًا ويتحرك بلا وعي منه، فليس هناك أي هدف من حركته، حيث تجده يلف في دوائر لا نهاية له، أو يذهب ويروح بلا وجهة محددة، وقد تعتقد أنه بفتح ذراعيه لك يرغب في احتضانك، ولكنه في الحقيقة لا يستهدف هذا، بل هي حركات عشوائية فقط.

عدم الاستجابة للتعليمات 

سواء كانت التعليمات من شخص عادي أو من الطبيب المعالج، فهو لا يستجيب لها مطلقًا، بل قد يلجأ للصمت بحيث لا يبدو عليه أنه فهم تلك الأوامر أو التعليمات.

اتخاذ وضعيات غير طبيعية

من أعراض الفصام الجامودي أن يصدر عن المريض حركات غير طبيعية، أو يتخذ وضعًا غير ملائم للحدث أو الموقف؛ لاحظه أثناء الحديث معه لتجد أن ابتسامته أو تكشيره عن أنيابه ليس متزامنًا مع مسار الحديث بينكما ولا مناسبًا له، من المحتمل أيضًا أن يكرر كلمات بعينها طويلًا، أو ينشغل في ترتيب الأشياء من حوله ولا يلتفت لمن معه من أشخاص.

التقليد بلا وعي

في حين يتواجد مريض الفصام الكتاتوني مع مجموعة من الأشخاص، نجد أنه يختار أحدهم ليقوم بتقليد كل حركة تصدر عنه، أو تكرار كلماته بشكل لا يليق، لكنه بالفعل لا يدرك ما يفعله، وهنا يجب الانتباه لهذا العَرَض والتماس أعراض أخرى تؤكد المرض أو تنفيه.

كانت هذه هي أهم الأعراض وأقواها إثباتًا للمرض، ولكن هناك أعراضًا أخرى يمكن أن يكون ظهور مجموعة منها كجرس إنذار للمهتمين بهذا الشخص، فلنتعرف عليها.

أعراض الفصام الكتاتوني الأخرى

  • الإصابة بالهلوسة وسماع أصوات وهمهمات لأشخاص غير موجودين في الواقع.
  • لا يهتم بنظافته الشخصية.
  • لا يكترث بالعواطف أو المشاعر.
  • يتبنى ألفاظا غريبة لم تكن لديه قبل مرضه.
  • الانفعالات معظمها لا يتوافق مع المواقف.
  • التعثر الدراسي.
  • يحب العزلة والبقاء منفردًا مدة طويلة.
  • تنتابه نوبات من الغضب غير المبرر.

كيفية تشخيص الفصام الكتاتوني

تشخيص الفصام الجمودي

ليس كغيره من الأمراض التي يمكن تشخيصها عن طريق إجراء اختبارات، ولكنها الأعراض هي التي تحسم الأمر لدى الطبيب، ويتبقى دوره في وضع خطة وافية للعلاج، وقد يقوم بتقييم المريض نفسيًا وبدنيًا، لاستبعاد أية ظنون لديه في أمراض أخرى.

كما لا ينسى الطبيب إجراء تحاليل المخدرات للتأكد من أن بعض الأعراض التي تظهر عليه ليست نتيجة إدمان الكحول أو المخدرات، ومن ضمن طرق التشخيص التي يتبعها الطبيب هو طلب أشعة الرنين المغناطيسي MRI للتعرف جيدًا على أنماط الموجات الدماغية.

وفي حالة التعامل النفسي مع المريض من قِبل المعالج، وكان على حالته من التخشُب والجمود، فسوف يقوم بطرح الأسئلة على الأهل بدلًا منه، بحيث يتعرف على الأعراض وما هو الوقت الذي يستغرقه العَرض في الظهور بصورة تقريبية.

ولكن إذا كان المريض بالفعل في حالة جمود، فسيتم سؤال أسرته أو عائلته لتقديم معلومات حول السلوكيات التي أصدرها المريض، ومدتها، وحينها يُمكن أن يُحدد الطبيب أسباب دخول المريض في مثل هذه الحالة.

أسباب الفصام الجمودي

أسباب الفصام الكتاتوني
اسباب الكتاتونيا

ليست هناك أسباب واضحة للإصابة بالفصام بصفة عامة، وهذا النوع منه بصفة خاصة، ولكن تتبقى عوامل الخطر قائمة والتي تزيد من فرص دخول الأفراد إلى هوة هذا المرض النفسي الخطير مثل:

الوراثة

العامل الوراثي كأحد عوامل الخطر لا يمكن تجاهله، بل يكون هو أول ما يتساءل عنه الطبيب ويرغب في التعرف على التاريخ العائلي للمرض، بحيث تتزايد فرص إصابة الأشخاص في نطاق عائلة سبق وأن ظهرت حالات فصام بها في أجيال سابقة.

تشوهات الدماغ

عندما يكون لدى الشخص اضطراب في وظائف الناقلات العصبية الحاملة مادة الدوبامين، أو حمض جاما أمينوبوتيريك، أو الغلوتامات، فإن هناك نشاطًا غير عادي في الدماغ يحدث وتنتج عنه بعض أعراض فصام الكتاتونيا، لذا كان لا بد من التأكد من أن أحد الأسباب هي خلايا الدماغ وأنشطتها أم لا.

الحالات النفسية

قد لا يكون الفصام الجامودي مرضًا مستقلًا بذاته، وهنا مكمن الخطورة، حيث يتزامن مع بعض الأمراض النفسية الأخرى مثل: اضطراب ثنائي القطب، الاضطراب الفصامي العاطفي، أو الاكتئاب.

الإدمان

عندما يتعاطى الشخص المخدرات أو الكحول؛ يكون عُرضة أكثر للإصابة بالكثير من الاضطرابات النفسية والعقلية.

في الحقيقة لم يؤكد الأطباء والباحثون في الأمراض النفسية والعقلية ماهية الأسباب الحقيقية حول الإصابة بالمرض، ولكن الاعتقاد السائد أن الجينات الوراثية لها تأثير كبير، وأيضًا الحالة النفسية السيئة للشخص.

الخلط بين الكتاتونيا والأمراض الأخرى

قد تنتج عن بعض الأمراض الأخرى أعراضٌ شبيهة بأعراض الفصام الجامودي، وهنا يكون الخلط بينها وبين الكتاتونيا، ومن تلك الأمراض: اعتلال الدماغ، فيروس الإيدز، اضطراب التوتر العضلي، أو الفشل الكلوي.

أيضًا قد تجعل الحركات العشوائية وغير المنظمة التي يأتي بها المريض، نظر الطبيب يتجه إلى اضطرابات الحركة أو أنه مصابٌ بـ متلازمة توريت بسبب ما يأتي عنه من همهمات وأصوات غير مفهومة.

هل ينتهي الفصام الجامودي دون علاج؟

من غير الممكن أن يتم العلاج دون اللجوء إلى الطبيب المختص، والذي يصل للأسباب أولًا ويحاول التعامل مع المشكلة من جذورها، ورغم أن مريض الفصام الكتاتوني أو الجامودي يكون في حالة رفض تام للاعتراف بأنه مريض، إلا أن الأمر في غاية الأهمية ولا يحتاج إلى التواني أو الإهمال.

أما بالنسبة لأهل المريض فلا تنخدعوا بهدوء الأعراض لفترة من الزمن، فقد تعود بصورة أكثر بشاعة فيما بعد، ومن الأفضل أن يحدد الطبيب مدى قوة المرض وما هي خطوات العلاج الصحيحة.

المريض دائمًا بحاجة إلى اهتمام من نوع خاص، وطالما كان حوله من يثق بهم ويحبهم، فإن الخطوة الأولى للعلاج تصبح وشيكة.

طرق علاج الفصام الجامودي

علاج الفصام الجامودي
1019814084

في الحقيقة وسائل العلاج ما هي إلا طرقًا لإدارة المرض والتقليل من أعراضه التي قد تجعل الشخص يلجأ لإنهاء حياته أحيانًا عندما يشعر باليأس من قدرته على العيش بصورة طبيعية، ومن تلك الوسائل العلاجية ما يلي:

الأدوية

وصف الطبيب أدوية البنزوديازيبينات هي الطريقة الأكثر شيوعًا للعلاج، حيث تقوم بعملها كمثبطات للجهاز العصبي المركزي؛ وبالفعل يكون مفعولها سريعا في تخفيف حدة الأعراض التي تظهر على المريض، ولكن يجب الانتباه إلى أن طول فترة تناولها قد يسبب الإدمان.

مضادات الذهان هي الأخرى من الأدوية التي يجب التعامل معها بحذر، فبالرغم أن الكثير من المعالجين يعتمدون عليها في علاج الفصام، إلا أنها قد تُزيد من حالة الجمود لدى المريض مع طول الاستخدام. 

العلاج النفسي

من الأفضل الجمع بين نوعي العلاج من الأدوية والجلسات النفسية، حيث يتعلم الشخص مهارات التكيف والتأقلم وكيف يتعامل مع المواقف العصبية التي يتعرض لها، ومن المهم أن يتدرب المريض على زيادة الثقة بالمعالج أولًا لتكون النتائج أكثر إيجابية، ويمكن التحدث بالتفصيل عن العلاج النفسي المستخدم هنا وأنواعه كالآتي:

العلاج الفردي

يعمل الطبيب المعالج هنا على محاولة توضيح الصورة أكثر للمريض وجعله ملمًا بخبايا مرضه وخطورته، وفي نفس الوقت يقرب له فكرة الوصول إلى حل لمشكلته إذا ما تجاوب معه وأطاع تعليماته وتناول الأدوية بانتظام.

فضلًا عن دعم قدرته على التأقلم مع الأعراض التي تجتاحه أحيانًا، وقد تطول مدتها أو تقصر، كل هذا من الطرق المهمة في العلاج والتي لا يجب إهمالها رغم بساطتها.

العلاج العائلي

العائلة هي الداعم الأول والأساسي لمريض الفصام الجمودي، هنا يجب أن يكون كل من حول المريض على دراية كافية بالمرض وأعراضه وطرق التعامل معه، مع محاولتهم إقناعه بتقبُل العلاج والسير على خطته.

اكتساب مهارات جديدة

جزء هام من خطة الوصول إلى الشفاء من الفصام الكتاتوني هو التدرب على العيش والتأقلم مع مرضه وأعراضه، ويمكن أن يكون تعلمه شيئًا جديدًا كالطهي مثلًا أو المساعدة في شتى أمور المنزل، أمرًا إيجابيًا لدعم علاقته بمن حوله وإخراجه من حالة العزلة التي تزيد من خطورة المرض.

العلاج بالصدمات الكهربائية أو (ECT)

من الطرق العلاجية الفعالة نجد أن الصدمات الكهربائية تستخدم على نطاقٍ واسع في علاج المرضى النفسيين عمومًا، ومرضى الفصام بشكلٍ خاص، وكلما كانت الأعراض أكثر حدة، يكون الخيار الأول هو إمرار تيارات كهربية عبر دماغ المريض بحيث تُحدث تغييرًا في التركيب الكيميائي للدماغ وتقلل من تلك الأعراض.

ما هي مدة علاج الفصام الكتاتوني؟

من الصعب تحديد مدة علاج الفصام الحامودي، فهي تختلف حسب استجابة كل شخص والخطة العلاجية المتبعة، فهناك حالات تستدعي علاج الاكتئاب المصاحب له أولًا، ليمتد الوقت لأكثر من أسبوع حتى يبدأ الشعور بالتحسن، وقد يكون هناك من يظهر عليه الاستجابة الإيجابية من أول جلسة علاج، أو بعد عدد قليلٍ منها.

في النهاية من الجيد أن تكون على قدرٍ كافٍ من المعرفة بمرض الفصام الجامودي وأعراضه، حتى تكون عونًا للمريض على تخطي الأزمة بشكلٍ أسرع، قم بتشجيعه للذهاب إلى الطبيب وامنحه الثقة في أن العلاج يكون سهلًا إذا اعترفنا بوجود مشكلة في وقتٍ مبكر.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1مصدر 2مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications