الأمراض النفسية

طريقة تغذية مريض الشلل الرعاش المثالية

تعد تغذية مريض الشلل الرعاش بشكل صحي أحد الأساليب المتبعة لتجنُّب الأضرار التي قد تلحق بالمصاب جرّاء المضاعفات المصاحبة للمرض، خاصةً وأنه لم يُثبت علميًا إلى الآن وجود حمية غذائية محددة يمكن أن يتبعها مريض الباركنسون. 

ما هو الشلل الرعاش؟

قبيل الحديث عن تغذية مريض الشلل الرعاش، يجب أولًا تقديم تعريف مقتضب عن ذلك المرض، الذي يعاني منه وفقًا لأحدث التقديرات- 10 ملايين إنسان على سطح الأرض.

الشلل الرعاش أو الباركنسون هو اضطراب بالجهاز العصبي، يؤثر بشكل رئيسي على الجهاز الحركي بالجسم، وتبدأ أعراضه بالظهور تدريجيًا بشكل متصاعد، لكن أبرزها يكون الارتعاش الذي يصيب أطراف المصاب، والذي ينتج عنه تشوه في قدرة الإنسان على المشي.

يرى المختصون بعلوم الأعصاب أن أعراض مرض الشلل الرعّاش لا تتوقف عند تشوه الحركة، بل تصل إلى ظهور مشاكل سلوكية وعقلية أيضًا، حيث يعاني مرضى الباركنسون أحيانًا من الخرف، ويظهرون أعراضًا متقدمة من القلق والاكتئاب.

أسباب الإصابة بمرض الباركنسون

تغذية مريض الشلل الرعاش
تيبس ورعشة الأطراف.

لا توجد أسباب واضحة للإصابة بمرض الشلل الارتعاشي، لكن ربط العلماء الإصابة به ببعض العوامل التي اشترك بها معظم المصابين، وتم تقسيمها لقسمين، منها ما هو وراثي، وما هو بيئي.

العوامل الوراثية

يفترض أن مرض الباركنسون مرض غير وراثي، لكن الأبحاث كشفت أنّ نحو 15% ممن يعانون من الباركنسون لديهم أقرباء يمتلكون تاريخًا مع نفس المرض.

بينما اقترح بعض العلماء أنّ بعض حالات الإصابة بالشلل الرعاش تكون ناتجةً عن اختلالات بالـ«ليسوسوم» الذي يقلل من قدرة الخلايا على كسر بروتين «ألفا- ساينوسلين»، الأمر الذي يعد سببًا رئيسيًا في الإصابة بالباركنسون.

العوامل البيئية

ربط العلماء عددًا من العوامل البيئية بزيادة احتمالات الإصابة بمرض الشلل الرعّاش، وكان أبرزها:

  • التعرض بشكل مستمر لمبيدات الآفات.
  • إصابات الرأس.
  • التركيزات المنخفضة للبول في مصل الدم.
  • معدلات الكافيين المنخفضة داخل الجسم.

  السيطرة على مرض الشلل الرعّاش

تغذية مريض الشلل الرعاش

وضع المختصون بضعة أساليب يمكن اتباعها من أجل تحجيم هذا المرض، وحتى الوقاية منه، وتتمثل فيما يلي:

  1. تناول عقاقير تحتوي على الدوبامين من أجل الحفاظ على اتزان حركة الجسم، وبالتالي تفادي السقوط الخطير.
  2. تناول عقاقير تحد من الرعشة في بدايات الإصابة بالمرض.
  3.  العلاج الطبيعي لتحسين وظائف الجسم الحركية.
  4. تجنُّب التعرض للسموم، ويشمل هذا تناول المخدرات والكحوليات بقدر الإمكان.
  5. الاسترخاء بشكل جيد.
  6. تغذية مريض الشلل الرعاش بشكل جيد.

أهمية تغذية مريض الشلل الرعاش

بذكر أساليب تحجيم ذلك المرض، يعتقد أن أحد أهم أساليب مكافحة أعراضه التي عادةً ما تنتهي بوفاة المصاب به، هي تغذية مريض الشلل الرعاش بشكل مثالي وفقًا لحالته، من أجل ضمان الحصول على الفوائد التالية:

  • الحفاظ على بقاء المصاب بصحة جيدة لأطول فترة ممكنة.
  • تقليل آثار الأعراض المصاحبة للباركنسون مثل الإمساك.
  • تحسين قدرة المريض على الحركة.
  • ضمان جودة أفضل لحياة المصاب بشكل عام.

نصائح لتغذية مريض الشلل الرعاش

كما ذكرنا لا توجد حمية مخصصة لمرضى الباركنسون، لكن هنالك بعض الإرشادات المتعلقة بتغذية مريض الشلل الرعاش التي يمكن لها أن تساعد في تخفيف وطأة الأعراض المصاحبة للمرض، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • تناول أصناف متنوعة من الطعام بحيث تشتمل على معظم العناصر الغذائية الضرورية لجسم الإنسان ما بين البروتينات، المعادن والألياف، لضمان الحصول على الطاقة اللازمة لإبقاء المريض بصحة جيدة لأطول فترة ممكنة.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي يحتوي على كميات مناسبة من الحبوب والخضروات والفواكه، لمساعدة المريض على تقليل نسبة الدهون لديه.
  • تقليص كميات السكر داخل وجبات المريض، لأنها عادةً ما تكون كثيرة السعرات الحرارية، قليلة العناصر الغذائية المفيدة.
  • تقليل الملح داخل الوجبات، لأن الملح يعد أحد أسباب ارتفاع ضغط الدم.
  • تقليل الدهون بشكل عام، للحفاظ على وزن مثالي والحد من احتمالية التعرض للنوبات القلبية وبعض أشكال السرطانات.
  • الحرص على الموازنة ما بين كمية الطعام المُتناول وحجم النشاط البدني للمريض.

تغذية مرضى الباركنسون تقلل من حدة الأعراض

تغذية مريض الشلل الرعاش

للأسف لا يوجد علاج واضح لمرض الشلل الرعاش، بالتالي وجد المتخصصون أن تغذية مرضى الباركنسون بشكل متوازن قد تقوم بدور مثالي في تقليل حدة الأعراض المصاحبة لذلك المرض، وفيما يلي سنقوم بشرح هذه الفكرة بشكل مفصل.

علاج المشكلات الهضمية

لعلاج المشكلات الهضمية ‑مثل الإمساك- التي يعاني منها مريض الشلل الارتعاشي يجب اتباع النصائح التالية

  • شرب الماء بكميات كبيرة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل: (الحبوب والفواكه- الخبز البني- الأرز- الفواكه).
  • تناول الأدوية والعقاقير مع كوب كامل من الماء للمساعدة على تفكيك الدواء بكفاءة، حتى يستطيع الجسم امتصاصه بشكل أفضل، ما يعني الحصول على الفائدة القصوى منه.

اضطرابات النوم

عادة ما يعاني مريض الباركنسون من مشكلات في النوم العميق، لذلك قدم المختصون نصيحتين للمصاب بهذا الشأن؛ الأولى هي عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين خاصةً قبل النوم، والثانية الامتناع التام عن تناول السكريات.

اضطرابات الصحة العقلية

يعاني المريض من بعض الأعراض العقلية التي قد تتمثل في النسيان أو فقدان الذاكرة المؤقت، لذلك يُنصح بأن تتم تغذية مريض الشلل الرعاش على وجبات خفيفة من المكسرات التي تحتوي على عنصر «أوميجا 3»، مثل الجوز والكاجو.

ختامًا، يجب التنويه أن أعراض الباركنسون ودرجات حدة أعراضه تختلف من حالة لأخرى، لذلك يفضّل أن يضع طبيب مختص نظام تغذية مريض الشلل الرعاش وفقًا لحالته، تجنبًا لزيادة أي من الأعراض عن غير عمدٍ.

الكاتب
المصدر
مصدر مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications