عالم حواء

فوائد تمارين كيجل للحامل وطريقتها

الرياضة تمنحك القوة التي تحتاجينها، لاستكمال رحلة الأمومة التي بدأت مع أول دقات طفلك، ومنها تمارين كيجل للحامل وفوائدها الكبيرة في تقوية عضلات الحوض والرحم، كما أنها ضرورية في كافة شهور الحمل ولا تمثل أي خطورة عليك أو على جنينك، فقط ابدئي في ممارسة تمارين كيجل للحامل في الشهور الأولى وأيضًا في الثلث الأخير من الحمل، لتسهيل الولادة الطبيعية.

ما هي تمارين كيجل للحامل؟

تمارين كيجل هي مجموعة تمارين تناسب الحمل، تم تسميتها على اسم أرنولد كيجل وهو طبيب متخصص في أمراض النساء والتوليد، حيث وضح مجموعة من التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات البطن والمثانة والرحم، وهو ما يسهل الحمل، بالإضافة إلى تقليل أعراض عدم التحكم في البول أثناء الحمل، وتجنب مضاعفات الولادة المبكرة والإجهاض.

تعتمد تمارين كيجل على شد عضلات البطن والرحم والحوض على فترات قصيرة ثم إرخائها مرة أخرى، وهو ما يساعد على تقوية هذه العضلات وتنشيط الدورة الدموية، وبالتالي ستنشط وتقوي عضلات قاع الحوض مما يزيد من تحملها لضغط الرحم والجنين عليها، كما أنها تساعد على تسهيل الولادة.

فوائد تمارين كيجل للحامل

تمارين كيجل للحامل

ينصح معظم أطباء النساء والولادة بأهمية الرياضة في الحمل لمعظم الحالات، باستثناء بعض السيدات اللاتي يعانين من مشكلات صحية تهدد استمرارية الحمل، ومن بين الرياضات المهمة للحامل تمارين كيجل، والسؤال الأهم هنا ما هي فائدة تمارين كيجل للحامل؟ من فوائدها:

قد يهمك أيضًا: 10 تمارين للحامل في الشهر التاسع لتسهيل الولادة

تقوية عضلات الحوض

الولادة الطبيعية وبخاصة مع تكرارها تؤدي إلى ارتخاء عضلات الحوض وصعوبة التحكم فيه، لذا ينصحك الطبيب بالمحافظة على تمارين كيجل في الشهر السابع وحتى التاسع، لتسهيل الطلق وفتح الرحم للولادة الطبيعية دون الإضرار بعضلات الحوض.

الحماية من سلس البول

مع الدخول في شهور الحمل وبخاصة الثلث الأخير، يضغط الرحم على عضلات المثانة وهو ما يؤدي إلى حالات ضعف التحكم في البول أثناء الحمل وبعد الولادة، تساعد تمارين كيجل على التحكم في البول بفضل تقويتها لعضلات المثانة وهو ما يقلل حالات سلس البول.

تسهيل الولادة الطبيعية

تمارين كيجل للحامل في الشهر الثامن والتاسع مهمة في تقوية عضلات الرحم وتسهيل المخاض وطلق الولادة الطبيعية، كما أنها تفيد في تسهيل فتح عنق الرحم عند بداية الطلق، بالإضافة إلى تدريبك على التحمل والاسترخاء والقدرة على دفع الجنين ناحية عنق الرحم وفتحة المهبل.

الوقاية من الإمساك

الإمساك عرض شهير من أعراض الحمل بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون في الدم، وهو ما قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى منها الإصابة بالبواسير أو شرخ المستقيم، لذا تساعدك تمارين كيجل على شد وتقوية عضلات المستقيم وتسهيل عملية التبرز.

هذا بجانب بعض الفوائد الأخرى لممارسة تمارين كيجل للحامل في الشهر الرابع منها:

  • تساهم حركات كيجل في تقليل حالات هبوط سقف الرحم.
  • تمارين كيجل للحامل في الشهر السابع وحتى الولادة مهمة في تقليل ألم شد العضلات، المصاحب للشهور الأخيرة.
  • تقلل ممارستها أثناء الحمل في حدة أعراض ما بعد الولادة، مثل تأثير الكحة أو العطس على جرح القيصرية أو فتحة المهبل في الولادة الطبيعية.
  • يمكن أن تساهم تمارين كيجل في تضييق وشد المهبل بعد الولادة.
  • مهمة في شد عضلات المهبل وبالتالي تفيد العلاقة الزوجية.

طريقة تمارين كيجل للحامل في الشهور الأولى

تمارين كيجل للحامل

تقوم فكرة تمارين كيجل للحامل على شد وإرخاء عضلات قاع الحوض، وكأنك تقومين بحبس البول لعدة ثوانٍ ثم إرخاء العضلات مرة أخرى، وهكذا أكثر من مرة على مدار اليوم، وعليكِ تحديد عضلات المهبل والمثانة التي تنقبض في كل مرة، والبدء في العمل عليها باتباع الخطوات التالية:

قد يهمك أيضًا: هل يمكنك الولادة الطبيعية بعد القيصرية؟

  • إفراغ المثانة جيدًا من البول.
  • الجلوس في وضع مريح أو التمدد مع تباعد الركبتين.
  • البدء في شد عضلات أسفل الحوض الموجودة بالمثانة والمهبل لمدة ثوان كما لو كنتِ تحبسين البول، ثم إرخائها مرة أخرى.
  • تكرر نفس الحركة لمدة من 10–15 مرة.
  • تكرر التمارين مرتين يوميًا.
  • يفضل أن تبدئي تمارين كيجل للحامل في الأشهر الأولى بشد العضلات لمدة لا تزيد على ثانيتين، مع إمكانية الزيادة تدريجيًا فيما بعد.

أضرار تمارين كيجل للحامل

قد تقلق بعض السيدات من تمارين كيجل للحامل في الشهر الخامس أو في باقي شهور الحمل، بسبب الخوف من أضرارها على الحمل والجنين، لذا نؤكد دائمًا أهمية استشارة الطبيب قبل البدء في ممارسة تمارين كيجل في فترة الحمل، حيث يمكن أن تسبب بعض الأضرار منها:

  • زيادة حدة آلام المثانة.
  • الضرر بالمهبل ومن ثم ألم عند التبول أو عند العلاقة الزوجية.
  • حدوث تشنجات في المهبل.
  • سلس البول.
  • حدوث إمساك.
  • الشعور بألم في البطن وأسفل الحوض.

نصائح عند أداء تمارين كيجل للحامل

كيجل لتسهيل الولادة

يفضل أن تبدأ تمارين كيجل للحامل في الشهر السادس، وإن كان من المهم أيضًا تطبيقها من الشهور الأولى، ولكن تحت إشراف الطبيب، وعليكِ الالتزام بهذه النصائح عند البدء فيها:

  • يجب عليكِ إفراغ المثانة من البول نهائيًا قبل البدء في تمارين كيجل.
  • يجب تجنب ممارسة التمارين أثناء التبول لمنع الضرر بالمثانة والجهاز البولي.
  • يجب عدم حبس النفس عند التمرين، مع أهمية الاسترخاء والتنفس بصورة طبيعية.
  • تمارين كيجل للحامل في الشهر التاسع والشهور الأولى تحتاج إلى صبر ومداومة خاصة مع أعراض الحمل التي تزيد في هذه الأوقات من الحمل.
  • الانتظام في تمارين كيجل مهمة، لتجنب الكثير من أعراض سلس البول أو ألم المهبل وعضلات الحوض.
  • ستشعرين ببعض الألم البسيط بعد ممارسة تمارين كيجل للمرة الأولى.
  • يجب استشارة الطبيب قبل ممارسة تمارين كيجل، وعند الشعور بأي ألم أو أعراض جانبية.

وأخيرًا تمارين كيجل للحامل تساعدك في الاستعداد للولادة الطبيعية، بعضلات رحم قوية، بالإضافة إلى الحماية من بعض أعراض الحمل مثل سلس البول والإمساك.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى