ثقافة ومعرفة

تمثال الحرية.. ورحلة الأيقونة الأمريكية الأشهر من السويس إلى نيويورك

يعد تمثال الحرية، الذي يبلغ ارتفاعه نحو 305 أقدام فوق ميناء نيويورك، أحد أكثر رموز أمريكا التي يمكن التعرف عليها على الفور بمنتهى السهولة، بالتالي أصبح أيقونة ملهمة للعاملين بمختلف المجالات، الذين يريدون الترويج لفكرة الحرية من منظور أمريكي، باعتباره نموذجًا مثاليًا لها.

تمثال الحرية.. مجرّد فكرة

بعدد من النقرات على أي من محركات البحث يمكنك التعرُّف على موقع تمثال الحرية بسهولة، لكن هذا ما لم يكن واقعًا قبل نحو أكثر من 100 عام، حين كان هذا المجسم مجرّد فكرة داخل رأس النحات الفرنسي «فريديريك أوغست بارتولدي»، الذي لم يكن قد سبق له زيارة الولايات المتحدة الأمريكية قبل عام 1871، حين وصل إلى أمريكا، محاولًا إقناع الأمريكيين بدعم حلمه لبناء هذا التمثال الضخم.

السويس.. حيث حضر الإلهام

استعار فريدريك تصميمه لتمثال الحرية من فكرة سابقة كانت قد خطرت بباله حول امرأة ضخمة تحمل فانوسًا عند مدخل قناة السويس، وكان الشكل المقترح الذي أسماه «الحرية تنوير العالم» عبارة عن امرأة ترتدي تاجًا من الأشعة وتحمل شعلة في إحدى يديها ولوحًا في اليد الأخرى، وكان قد قام في الأصل باستكشاف سنترال بارك كموقع محتمل، قبل أن يستقر على ما كان يعرف آنذاك بجزيرة «بدلوي».

فشل الفكرة مؤقتًا

سافر بارتولدي عبر الولايات المتحدة من واشنطن العاصمة إلى لوس أنجلوس للترويج لفكرته، ولكنه لم يستطع تأمين الدعم الحكومي لتدشين فكرته، عندئذ، عاد إلى فرنسا وبدأ العمل مع صديقه إدوارد دي لابولاي، الذي أراد لسنوات لبناء نصب تذكاري عبر شراكة فرنسية أمريكية.

مقالات متعلقة

انفراجة

تمثال الحرية
فريدريك أوغست بارتولدي، صاحب فكرة تمثال الحرية.

طبقًا للمؤرخ الأمريكي «آلان كراوت»، كان لابولاي معجبًا جدًا بالولايات المتحدة، وكان متحمسًا بشكل خاص لنتائج الحرب الأهلية الأمريكية، وتحرير 4 ملايين من العبيد، بل ربما كان إعجابه قائمًا على تاريخ العلاقة ما بين الولايات المتحدة وفرنسا عبر التاريخ.

على كلٍ، نجح لابولاي في تشكيل الاتحاد الفرنسي الأمريكي لجمع 250 ألف دولار لتمويل إنشاء بارتولدي لتمثال الحرية، وكانت الفكرة؛ أن الأمريكيين سيجمعون الأموال اللازمة لبناء قاعدة التمثال، لكن إقناع الأمريكيين ‑القاطنين بنيويورك- بالفكرة لم يكن سهلًا على الإطلاق.

في عام 1876، ولإثارة المزيد من الحماس، عرض بارتولدي يد التمثال والشعلة في معرض فيلادلفيا، وعندما تساءل المشككون في نيويورك عن سبب عدم إظهاره المزيد من الجسد، ألقى بارتولدي تلميحات بأنه قد يضع التمثال النهائي في فيلادلفيا بدلاً من نيويورك.

«اقرأ عن: أبرز مشاهير موسوعة جينيس»

تسويق ناجح

في ثمانينيات القرن التاسع عشر، جمعت اللجنة الأمريكية لتمثال الحرية أموالًا لبناء قاعدة التمثال عن طريق بيع نماذج تذكارية صغيرة للتمثال المخطط، والتي تراوحت من دولار واحد للنسخة المتماثلة مقاس 6 بوصات إلى 5 دولارات لنسخة أكبر، والتي تم تسويقها من خلال حملة وطنية متكاملة.

وأدى هذا الجهد إلى انتشار تماثيل الحرية المصغرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة والعالم، وساعد في ترسيخ التمثال في المخيلة العامة كرمز لأمريكا بذلك الوقت.

حلم شعبي

تمثال الحرية

«رأى لابولاي في الولايات المتحدة رمزًا للأشياء الجيدة، لذلك سعى لتقديم هدية لها».

-باري مورينو، المؤرخ الأمريكي وأمين متحف آيليس آيلاند الوطني للهجرة.

حقيقةً لم تكلل حملات الترويج المذكورة أعلاه بالنجاح، حيث لم يتمكن لابولاي من جمع الأموال الكافية لتنفيذ المشروع على الأرض. في هذه اللحظة تدخّل «جوزيف بوليستر»، الناشر بصحيفة نيويورك وورلد، لإنقاذ المشروع.

نشر بوليتزر مقالًا في مارس 1885 في جريدته لحث القراء على المساهمة بمزيد من المال لبناء قاعدة تمثال الحرية، من خلال الإشارة إلى أن التمثال نفسه قد دفع ثمنه جماهير الشعب الفرنسي، من قبل العمال، التجار، الفتيات والحرفيين، بغض النظر عن الطبقة أو الحالة.

وحث بوليتسر الأمريكيين على القيام بدورهم أيضًا، وقد نجح الأمر، حيث تمكنت الصحيفة من جمع 100 ألف دولار لإكمال المشروع، معظمها تبرعات بقيمة دولار واحد أو أقل.

”كان تمثال الحرية ملكية خاصة لشعبي أمريكا وفرنسا، ليس الأثرياء ، وليس الأقوياء، بل للذين دفعوا مقابل تمثال الحرية والقاعدة».

ماجنوسون كانادي، الحارس المشرف على خدمات الحديقة الوطنية الأمريكية.

وصول تمثال الحرية لمقره

تمثال الحرية

في عام 1885، وصل التمثال ‑350 قطعة- إلى نيويورك، حيث استغرق تجميعه عامًا كاملًا، نظرًا لأن قاعدة التمثال لم تكن قد اكتملت بعد، وفي أكتوبر 1886، تم تكريس تمثال الحرية في احتفال تحدث خلاله الرئيس جروفر كليفلاند معلنًا أن السيدة ‑يقصد التمثال- تحمل الضوء الذي يضيء عاليًا، بل إنها الطريق إلى منح الإنسان حق التصويت.

أصبح التمثال بشكل عام رمزًا أمريكيًا أكثر بروزًا خلال الحرب العالمية الأولى، عندما أصبح أحد المشاهد التي حدق بها الجنود الأمريكيون أثناء إبحارهم للقتال في أوروبا، وكذلك أحد الأشياء الأولى التي شاهدوها عندما عادوا أخيرًا إلى ديارهم.

بالعودة مجددًا للمؤرخ الأمريكي آلان كراوت؛ تمثال الحرية يتخطى كونه تمثالًا بالنسبة للأمريكيين، حيث كان رمزًا للوطن والديمقراطية في زمن الحرب، ورمزًا عالميًا للمساواة، باختصار، كان هذا التمثال تجسيدًا لأنواع التعريفات التي يقرضها المرء لمفهوم الحرية نفسه.

الكاتب
المصدر
مصدر مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications