جمال

لماذا يلجأ البعض إلى حقن الدهون في الوجه وما أضرارها الجانبية؟

عملية حقن الدهون للوجه طريقة تستخدم فيها الأنسجة الدهنية لجسم الشخص نفسه، حيث يستخدم معظم الأشخاص تلك الطريقة لتقليل ظهور التجاعيد، والتخلص من خطوط الوجه وتحقيق امتلائه، والحصول على شكل متناسق بين الوجه والجسم، ونتيجتها أن يظهر الشخص أصغر سنًا من خلال الحقن بالمواد المالحة المختلفة والدهون الذاتية.

ما هو حقن الدهون للوجه؟

يعد حقن الدهون للوجه من أكثر الطرق فعالية واستمرارية لتجديد شباب الجلد، وتعويضه عن الحجم المفقود من دهون الجلد، حيث يلجأ لها من يعانون من وجود العديد من التجاويف في الوجه، وخدود غائرة وحتى تصحيح شكل الشفاه.

شفط الدهون هي طريقة يتم فيها إزالة الأنسجة الدهنية، من المنطقة المرغوبة في جسم المريض نفسه، وبعد عملية المعالجة يتم حقنها في مناطق مختلفة في المنطقة تحت الجلد.

يشير مصطلح حقن الدهون الذاتية إلى طريقة يتم فيها الحصول على مصدر الدهون من نفس الشخص المراد استخدامه، تم استخدام هذه الطريقة لسنوات عديدة لأغراض مختلفة، مثل تجديد البشرة وإزالة عيوب الوجه، مثل إصلاح الندبات والجروح (الرأس والوجه واليدين)، وكذلك تحفيز نمو بصيلات الشعر.

خصائص حقن دهون الوجه

  1. كما يعتبر الكثيرون أن الحشو باستخدام نسيج دهني أمرًا مثاليًا لتجديد شباب الوجه، حيث إنها تكون واحدة من أكثر حشوات الجلد متوافقة حيويًا بدون مناعة أو مضاعفات وأضرار.
  2. كذلك توجد الأنسجة الطبيعية في منطقة الحقن، وقد تظل هذه الأنسجة حية طوال حياة الشخص أو مؤقتة، (يعتمد على موقع الحقن وكمية الدهون المحقونة، والمنطقة التي تتم بها إزالة الدهون وطريقة معالجتها).
  3. هذه الطريقة غير جراحية وإذا تم إجراؤها من قبل طبيب متمكن فلن تسبب أي آثار جانبية أو خطر.
  4. في حقن الدهون من أجل زيادة الحجم وتجديد شباب الوجه، يجب أن تكون نسبة كمية الدهون في 2/3 فوق الوجه إلى 1/3 أسفل الوجه، متناسبة بحيث يكون شكل أو نموذج الوجه غير دائري والوجه له شكل مناسب.

لماذا تختفي دهون الجلد؟

عملية حقن الدهون للوجه

مع تقدم العمر، فإن الجلد يخضع للتغييرات، أحدها هو حدوث ترهل في الأنسجة الرخوة للوجه، مما يؤدي إلى ظهور تجاعيد وخطوط دقيقة وعميقة على الجلد، والتجاعيد حول الأنف وحول العينين والتجاعيد الأخرى هي من بين العلامات التي تظهر عادةً مع تقدم العمر.

بالإضافة إلى ذلك، نفقد العضلات مع التقدم في العمر، ويحدث ترقق في الجلد وفقدان الدهون وكثافة العظام، وكذلك تتناقص طبقة الدهون الموجودة تحت الجلد تدريجيًا، مما يؤدي إلى ارتخاء الجلد وترهله، والتي تسبب ظهور التجاعيد وتقليل تماسك أنسجة الجلد، لهذا السبب يتغير محيط الوجه، أي النتوءات الطبيعية.

تطبيقات حقن الدهون

يعتقد البعض أن حقن الدهون للوجه فقط، ولكنه يستخدم لعدة مناطق في الجسم مثل: الثدي وحتى الأرداف، ويختلف شكل الوجه بعد حقن الدهون بشكل ملحوظ وكذلك باقي الجسم المحقون، ومن بين تطبيقات حقن دهون الجسم:

  • تكبير الثدي وإعادة بناء الثدي.
  • ملء المناطق الرقيقة من الوجه.
  • إخفاء الندبات العميقة والحروق.
  • شد الوجه وإزالة الجلد المترهل.
  • تجديد منطقة الأعضاء التناسلية الأنثوية.
  • إبراز ونحت منطقة الأرداف وتكبير المؤخرة ورفعها.
  • تجديد شباب اليد وتقليل واضح للأوعية تحت الجلد.
  • إبراز الشفاه ونفخ الخدود وملئها وإظهار وتحديد الذقن.
  • ملء خطوط تحت العينين، وما حول الفم وكذلك خطوط الجبين.

بشكل عام، يمكن تحديد استخدام حقن الدهون للوجه في إعادة تشكيل الوجه وأجزاء أخرى من الجسم، لأن قلة الأنسجة الدهنية والتقدم في العمر يسببان التجاعيد، في مناطق مختلفة من الوجه مثل خط الضحك وخط التجهم والجفن وحول العينين.

من هو المرشح لحقن الدهون؟

ليس كل الأشخاص تلائمهم عملية حقن الدهون للوجه ونقل الدهون والخضوع لها في أي جزء بالجسم، ويجب على الناس أولًا استشارة طبيب أمراض جلدية، لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى حقن الدهون.

من أهم النقاط لأداء جميع طرق التجميل لدى الناس، أن المرضى يجب أن يكونوا أشخاصًا أصحاء (عقليًا ونفسيًا)، ولديهم توقعات واقعية حتى يتمكنوا من الاستفادة من هذه الطريقة.

  1. يجب أن يكون لدى المرضى المرشحين أيضًا، دهون كافية في أنسجة أجسامهم لإجراء عملية حقن الدهون بالوجه، ما يمكن أن يكون مهمًا قبل تنفيذ هذه الطريقة هو أن الأشخاص قد حققوا ثبات الوزن المناسب الذي يريدونه.
  2. حقن الدهون مناسبة أيضًا للشباب الذين يعانون من خلل أو نقص في الحجم في مناطق معينة من الوجه، التجاعيد العميقة والترهل في الذقن في الثلث السفلي من الوجه يسببان تأثير تدلي الجفون أو الترهل.
  3. حقن الدهون في المناطق الضامرة وعادة في الثلثين العلويين من الوجه، تعد طريقة طبيعية للإصلاح والتجميل.
  4. يمكن استخدام هذه الطريقة أيضًا للمرضى الذين فقدوا دهون الجسم بسبب الصدمات أو الحروق أو الأمراض مثل التصلب والضمور.

خطوات سحب الدهون الذاتية

يتم استخدام التقنيات القياسية لإزالة الدهون من المناطق المرغوبة من الجسم، مثل: البطن أو الأرداف أو الفخذين، يتم شفط الدهون من خلال شقوق صغيرة لا تترك ندوبًا تقريبًا.

أولًا:، يتم تطهير موقع استخراج الدهون ويتم إجراء التخدير الموضعي تحت ظروف معقمة، باستخدام محاقن خاصة مع تقنيات مناسبة مثبتة على رؤوسهم ومن خلال ثقوب صغيرة، يتم استخراج الدهون الموجودة تحت الجلد بضغط منخفض.

أثناء المعالجة: يتم غسل الدهون عدة مرات بالمصل لإزالة الدم والشوائب الأخرى، ويستخدم بعض الأطباء أجهزة الطرد المركزي لفصل المصل تمامًا عن الأنسجة الدهنية، ثم يتم سحب الدهون المحضرة في محاقن 1 سم مكعب وتكون جاهزة للحقن.

خطوات حقن الدهون الذاتية

مراحل حقن الدهون للوجه

يعد حقن الدهون إجراءً غير جراحي نسبيًا وهناك عدة خطوات للقيام بذلك، وهي:

  1. يتم تطهير المنطقة التي سيتم حقن الدهون فيها ويتم إجراء تخدير موضعي، ثم يتم توصيله بحقنة خاصة بتقنية cc ويتم حقن الدهون في المكان المطلوب.
  2. كما يتم إجراء هذه العملية في العيادة الخارجية، كذلك يتم إجراؤها عادة تحت التخدير الموضعي وأحيانًا تحت تأثير التخدير الخفيف، مدة العملية من ساعة إلى 3 ساعات وتعتمد مدتها على حجم مكان العملية وكمية الحقن.
  3. تحضير الدهون المسحوبة ببطء للحقن باستخدام الحد الأدنى من التغييرات، باستخدام الكانيولا الصغيرة التي يتم إجراؤها من خلال شقوق صغيرة في المناطق لنقل الدهون.
  4. ثم حقنها بسهولة في الخطوط والمناطق المجوفة والفارغة، وكذلك المناطق التي لا تحتوي على حجم للوجه لتجديد الحجم المفقود.
  5. يعد حقن الدهون للوجه بسيطًا نسبيًا وينطوي على شق بسيط في منطقة حقن الدهون، ويقوم الأخصائي بحقنها بعمق في الجلد وفي منطقة من الوجه محددة، ولن يتغير موقع حقن الدهون ولن يتحرك مع مرور الوقت.

قد يقوم الأخصائي بحقن كميات كبيرة من الدهون في المناطق المصابة، والتي لا ينبغي أن تكون مصدر قلق للأفراد؛ لأن الخبير يعرف أن نسبة من الخلايا الدهنية قد لا تبقى على قيد الحياة وتضيع، لذلك مع المزيد من الحقن في المناطق سوف يتسبب في ملاحظة الحجم الحقيقي والمطلوب للحقن في المرضى بمرور الوقت.

أضرار حقن الدهون للوجه

كما سبق وشرحنا، فإن الآثار الجانبية لنقل الدهون إلى الجسم منخفضة، لأن الدهون يتم الحصول عليها من جسم المريض، ولكن هناك عددا من الآثار الجانبية المحتملة لعمليات حقن الدهون للوجه أو الجسم بشكل عام تشمل ما يلي:

  • يسبب الحساسية لبعض أدوية التخدير.
  • جلطات دموية في موقع العلاج أو التبرع.
  • تلون دائم بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية في موقع العلاج.
  • مخاطر حقن الدهون للوجه منخفضة، ولكن قد يعاني جميع المرضى من ألم وتورم.

محاذير حقن الدهون

  • لديك أمراض داخلية شديدة.
  • الإصابة بعدوى حادة أو قصور في الأعضاء الداخلية.
  • إذا كنت تعاني من اضطرابات التمثيل الغذائي للدهون.
  • لا يناسب المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • إذا كان لديك تاريخ من تجلط الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل في تخثر الدم أو تتناول مضادات التخثر.
  • المرضى الذين يعانون من مرض السكري غير المنضبط أو ضعف جهاز المناعة.
  • لا ينصح بحقن الدهون للمرضى، الذين يعانون من النحافة الشديدة ولديهم تقلبات ثابتة في الوزن.

ما هي مدة بقاء حقن الدهون؟

أدوات حقن الدهون الذاتية

يعتمد نجاح حقن الدهون للوجه أو لأي جزء آخر على مهارة الطبيب، في الحالات التي يتم فيها فقدان مفعول الحقن بسرعة، كانت هناك أخطاء في حساب حجم الدهون أو خلل في تقنيات القيام بالعمل، مما يعني أن الخلايا الدهنية إما تقلصت أو لم تنج وبعد فترة تم امتصاص كل الدهون.

على سبيل المثال من الأساليب الخاطئة، التي يتم ملاحظتها أن يقوم الطبيب بأخذ المزيد من الدهون من المريض، وبعد عملية الحقن الأولية يحتفظ بالدهون الزائدة في الفريزر، ليتم استخدامها مرة أخرى للحقن فيما بعد، بهذه الطريقة وبالتأكيد لا توجد خلايا حية قد تم حقنها ولذلك بعد فترة يختفي تأثيرها.

حقن الدهون للوجه للمرة الثانية

إذا كانت هناك حاجة إلى كمية كبيرة من الدهون لتشكيل الوجه أو تجديد شبابه، فقد تكون هناك حاجة إلى عمليات حقن متكررة للحصول على أفضل النتائج، حيث تعتمد نتيجة الحقن، بالإضافة إلى مهارة الطبيب الجراح الذي يقوم بعمل الحقن، أيضًا في القيام على حالة المريض والرعاية بعد الحقن.

بالنسبة للمدخنين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم واضطرابات التخثر وما إلى ذلك، وبسبب بقاء كمية أقل من الدهون المزروعة، من الضروري تكرار حقن الدهون أكثر من الأشخاص العاديين.

الدهون المحقونة تتصرف مثل الدهون في أجزاء أخرى من الجسم، وهذا يعني أنه إذا فقد المريض الكثير من وزنه بعد حقن الدهون للوجه، يتم امتصاص الدهون المحقونة ويحتاج الشخص إلى تكرار الحقن، لذلك، إذا كنت ترغب في إنقاص الوزن، فمن المستحسن القيام بذلك قبل حقن الدهون.

كما أن هذه العملية التجميلية تتمتع بالكثير من الامتيازات، والتي جعلتها تحظى بشعبية كبيرة لدى الكثير من النساء بصفة خاصة، مقارنة بالأساليب التجميلية الأخرى.

الكاتب

  • الشيماء يوسف كاتبة في مجالات عديدة هوايتي القراءة والاطلاع وأعمل حاليا على رسالة الماجستير. 

المصدر
المصدر 1المصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications