عجائب

شهامة الغزلان.. وحيوانات بمهارات اجتماعية مذهلة

يمتاز البشر بقدرتهم الخارقة على التواصل اجتماعيا فيما بينهم، وقد نحيل ذلك إلى الدماغ البشري الذي يتصف بالتعقيد، والذي ميّز به الخالق خلقه، وتضعنا هذه الحقيقة أمام تساؤل بديهي، وهو كيف تتواصل بقية الكائنات مع بعضها البعض، لأن بالتأكيد حتى إن بدا الأمر غريبا نظرا لعدم قدرتنا على تمييز طرق التواصل تلك، إلا أنه لا ينتفي وجودها، بل إن في بعض الأحيان، قد تمتلك بعض الكائنات التي تعيش في محيط الإنسان مهارات اجتماعية خيالية، يعجز العقل عن استيعابها. 

ذكاء القطيع

مهارات اجتماعية

تعيش الأبقار في العادة في مجموعات (قطعان)، لكن هل تخيلت بأن ذلك قد يؤثر سلبا أو إيجابا على سرعة استيعابها؟

قام مجموعة باحثين بمحاولة دراسة ذكاء الأبقار التي تعيش في مجموعات مقارنةً بنظيرتها المعزولة، عبر اختبار قدرتها على «التعلّم العكسي»، خلال الاختبار، تم ربط الطعام الذي تحصل عليه الأبقار بصندوق أسود أو أبيض، وحين تأكد الباحثون تماما من استيعاب الأبقار للمعلومة، قاموا بتغيير الألوان الخاصة بصندوق الطعام، لمعرفة مدى إدراك الأبقار للتحوُّل الذي طرأ على مصدر طعامها.

مقالات متعلقة

أشارت النتائج إلى أن الأبقار التي تعيش في مجموعات كانت أكثر قدرة على استيعاب التغيّر من تلك التي تعيش منفردةً، لذلك استنتج الباحثون أن الأبقار الماهرة اجتماعيا تستوعب بشكل أفضل.

شهامة الغزلان

مهارات اجتماعية

يحتاج الإنسان في بعض فترات حياته إلى جليسة أطفال حتى تدير شؤون أبنائه في أوقات غيابه، نظرا لاحتمالية انشغاله بتأمين بعض الأساسيات الضرورية لحياته وحياتهم على حد سواء، ومن هنا ظهرت وظيفة تحمل نفس الاسم، حيث تقوم سيدة ‑عادة- في مراعاة شؤون المنزل في فترات غياب الأبوين، لكن ماذا لو أن رب البيت غزالة؟

عندما تخرج أنثى غزال البغل لترعى، تترك أطفالها مع الإناث الأخريات في المجموعة، وإذا حدث وهوجم القطيع من قبل مفترس، فإن أنثى البغل الأخرى ستحمي جميع الأيائل القريبة، حتى تلك التي تنتمي إلى نوع مختلف تمامًا من الغزلان، عبر مهاجمة المفترس نفسه، وهذا يعني بأن هذا الكائن يمتلك نزعة اجتماعية واضحة تجاه قطيعه، وهي سمة كان يعتقد بأنها بشرية خالصة.

جماعة الذئاب والغرير

مهارات اجتماعية

الكثرة تهزم الشجاعة، نتفق جميعا على صحة هذا القول المأثور في غالبية الأحيان، حيث إن الفرد يكتسب قوة مضاعفة من قوة المجموعة التي ينتمي إليها، ويُعتقد بأن الذئاب والغرير قد أدركت ذلك المفهوم دون الحاجة إلى امتلاك لسان فصيح كما الإنسان.

تتجمع الذئاب والغرير قبيل مهاجمة الفريسة لتتحوّل مواجهتها إلى جحيم حقيقي، بشكل لا يدع للفريسة أي مجال للنجاة، باستثناء نسبة ضئيلة جدًا وفقا لقانون الاحتمالات، فإن ركضت الفريسة فوق الأرض تطاردها الذئاب، وإن اختفت تحتها، يتولى الغرير المهمة وهذه قدرة اجتماعية لا يُستهان بها، فالذئاب والغرير تتعاون من أجل الصيد الثمين، حتى وإن اقتتلوا بعد ذلك أثناء تقاسم نفس الصيد، لكن على كل حال، تبدو هذه العلاقة ناجحة جدًا، فبغض النظر عن كونها ترفع من فرص كليهما في اصطياد الفريسة، فكذلك توفر طاقاتها من أجل رحلات صيد جديدة.

إنسانية بلا إنسان

مهارات اجتماعية

هنالك أوجه شبه كثيرة ما بين الإنسان والقرد، خاصةً حين نتحدث عن صفة بشرية بامتياز، وهي القدرة على التعاطف مع الآخر.

في عام 1964، وضع مجموعة من الباحثين زوجًا من قرود الريس في اختبار فريد، إذا سحب أحد القرود سلسلة ما، فإنه يتلقى طعامًا ليأكله، ولكن في مقابل ذلك يتعرض القرد الآخر لألم بنفس اللحظة، المثير هو أن بعد اكتشاف القرد لما يحدث، رفض القرد الذي يتحكم في الموقف سحب السلسلة لمدة 12 يومًا، حيث قرر طواعية أن يتضور جوعًا حتى الموت قبل أن يؤذي زميله في الاختبار مرة أخرى.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications