دراسة أمريكية: النوافذ المغلقة تسبب الأمراض!

مع اقتراب فصل الشتاء يفضل الكثير من الأشخاص إقفال نوافذهم لإبقاء المنزل دافئا طوال الوقت، وحتى لا يتعرض أحد أفراد العائلة -خاصة الصغار– إلى الإصابة بنزلات البرد، لكن ذلك السلوك له أضرار كبيرة على صحة الأفراد، كما أنه لا يحمي من الإصابة بالأمراض، بل على العكس من ذلك، هو أحد أسباب الإصابة بأمراض فصل الشتاء، بحسب دراسة حديثة أجريت في جامعة “أوريجون” الأمريكية.

الدراسة

دراسة أمريكية: النوافذ المغلقة تسبب الأمراض

كشفت الدراسة التي أجراها مجموعة من الباحثين في جامعة “أوريجون” بمدينة يوجين الأمريكية، أن تنظيف النوافذ وتركها مفتوحة، وعدم غلق الستائر، والسماح لضوء الشمس بالدخول إلى المنزل، يساعد على قتل البكتيريا الموجودة داخل البيت، بفضل التفاعلات الإيجابية التي يحدثها ضوء الشمس.

وقد أوضح الباحثون أن 12 بالمائة من البكتيريا تستطيع البقاء على قيد الحياة في الغرف المظلمة التي لا تفتح نوافذها بشكل يومي، لكن الأمر الذي أثار قلق الباحثين بشكل كبير هو أن هذه البكتيريا يمكنها التكاثر أيضا في الأجواء المغلقة التي لا تتعرض للهواء الخارجي أو ضوء الشمس.

كيف أجريت الدراسة؟

دراسة أمريكية: النوافذ المغلقة تسبب الأمراض

وضع الباحثون عينات من الغبار الذي ينتشر في المنازل، في 11 غرفة صغيرة، تعرض بعضها لضوء الشمس يوميا، فيما حجبت ستائر الغرف الأخرى وغلقت نوافذها بإحكام لمدة 90 يوما.

نتائج الدراسة

دراسة أمريكية: النوافذ المغلقة تسبب الأمراض

أظهرت النتائج أن الغبار الذي وضع في غرف مظلمة، أصبح يحتوي على عناصر مسببة أمراضا صدرية وتنفسية، أما عند فحص الغبار الذي وضع في الغرف التي تعرضت إلى ضوء الشمس، فقد كانت نسبة العناصر المسببة أمراضا فيها قليلة جدا مقارنة بالغرف المظلمة.

يقضي الكثير من الأشخاص جل أوقاتهم في أماكن مغلقة، سواء في العمل أو في المنزل، ويكتفون بالمصابيح الكهربائية لتبديد الظلام، ظنا منهم أن الفائدة الأولى لضوء الشمس هي الإنارة، لكن الحقيقة أن ضوء المنبعث من الشمس لا يكفل الإنارة فحسب، بل له أدوار أخرى أكثر أهمية، فهو يساعد على قتل البكتيريا الضارة التي تتراكم باستمرار داخل المنازل، علاوة على التدفئة.

نصيحة الجدات

دراسة أمريكية: النوافذ المغلقة تسبب الأمراض

يمكن القول إن تلك الدراسة لم تأت بجديد، فدائما ما تنصح الجدات بفتح النوافذ والسماح لضوء الشمس بالدخول لتطهير المنزل والأثاث، وها هو العلم يأتي ليؤكد ويدعم نصائح الجدات، وعليه فإن من المهم فتح النوافذ صباحا وعدم حجبها بالستائر للحفاظ على الصحة وطرد البكتيريا الضارة من المنزل، وحين تغيب الشمس يمكن قفل النوافذ للحفاظ على الدفء.

مصدر https://www.uoregon.edu/research

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد