سيلان اللعاب أثناء النوم.. ومخاطر تستحق الانتباه

يُعرَفُ مرض سيلان اللعاب أثناء النوم بأنه خروج اللعاب الزائد من فم الشخص أثناء النوم أو أثناء اليقظة، معظمنا يسيل لعابه من حين لآخر، خاصة أثناء النوم ولكن أحيانًا قد يكون علامة على وجود مرض أو وجود خلل بالجسم، ويحدث سيلان اللعاب أثناء النوم لأن عضلات الجسم في حالة استرخاء تام بما في ذلك عضلات الوجه والبلع، وبما أن اللعاب يتراكم في الفم فقد يحدث أن يخرج اللُعاب ويسيل خارج الفم خصوصًا وأن عضلات الفم في حالة استرخاء.

 أعراض سيلان اللعاب أثناء النوم

 

يفرز اللعاب من الغدد اللعابية الموجودة تحت اللسان، وهي لغرض تسهيل امتصاص الأكل وتنظيف الفم ومنع تراكم بقايا الطعام، ويفرز الفم عادة في اليوم الواحد حوالي من لتر إلى لتر ونصف من اللعاب، وازدياد إفراز اللعاب عن المعتاد يسبب مشاكل، فإذا كنت تستيقظ من النوم وتجد اللعاب قد بلل وسادتك، فربما يكون هذا دليل على وجود أعراض أمراض أخرى خطيرة وتظهر على المصاب بسيلان اللعاب أثناء النوم أعراض وعلامات ومنها ما يلي:

  • بلل الوسادة بشكل مُفرط.
  • الشخير بصوت عال.
  • الاستيقاظ والشعور بضيق التنفس أثناء الليل.
  • صعوبة التركيز خلال النهار.
  • النعاس أثناء ساعات الاستيقاظ.
  • التهاب الحلق أو جفاف الفم عند الاستيقاظ.

 

أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم

يُعتبر سيلان اللعاب أثناء النوم أمرا معتادا إلى حد ما، إلا أن اللعاب في بعض الأحيان يكون أحد أعراض حالة عصبية أو اضطراب في النوم أو حالة صحية أخرى، قد يسيل اللعاب أكثر بعد وقوع حادث صحي مثل السكتة الدماغية، أو نتيجة الشلل الدماغي أو التصلب العصبي المتعدد (MS).

يُمكن أن نرتكن لبعض أسباب الإصابة بسيلان اللعاب أثناء النوم التي فصَّلها العُلماء، ومن ضمنها:

اقرأ أيضاً
  • التهاب اللوزتين والحلق.
  • التهاب اللثة ووجع الأسنان.
  • وجود عيب خلقي في الفك يجعل من الصعب غلقه أثناء النوم.
  • يسبب ارتجاع المريء صعوبة في البلع والشعور بأن لديك كتلة في حلقك، هذا الشعور يؤدي إلى سيلان اللعاب المفرط لبعض الناس، كما تعمل زيادة الحموضة على تحفيز اللعاب وزيادة سيلانه.
  • اضطرابات البلع.
  • مرض التصلب العصبي المتعدد MS.
  • مرض العصب السابع حيث لايستطيع المريض غلق فمه، مما يؤدي إلى زيادة في سيلان اللعاب أثناء النوم.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان قد تؤدي إلى صعوبة في البلع وسيلان اللعاب.
  • الآثار الجانبية لبعض المضادات الحيوية أيضًا قد تؤدي إلى حدوث السيلان.
  • الأدوية المستخدمة للعمل على تقليل هجمات الأمراض العصبية.
  • أحيانا تؤدي مشاكل الوزن والسمنة إلى سيلان اللعاب أثناء النوم.

 

علاج سيلان اللعاب أثناء النوم

 

  • لا يوجد علاج واحد لمرض سيلان اللعاب أثناء النوم، فلكل حالة خطة علاج خاصة بها، فإذا تم تشخيص الإصابة بالمرض ومعرفة السبب، يتم العلاج حسب عمر المريض، والسبب الذي أدى إلى الإصابة.
  • ينصح بمراجعة الطبيب في الأدوية التي تزيد من سيلان اللعاب.
  • محاولة التنفس من الأنف.
  • يأخذ الطبيب المعالج في الاعتبار المشاكل الصحية الأخرى، مثل الإصابة بالأمراض العصبية، والتهابات اللوزتين والحلق واللثة.
  • استخدام جهاز الفك السفلي وهو جهاز عن طريق الفم يجعلك تنام بشكل أكثر راحة ويحد من اللعاب والشخير.
  • محاولة العمل على إنقاص الوزن إذا كان المريض يعاني من زيادة في الوزن
  • شرب المزيد من الماء، لأن بقاء الفم رطبًا سيقلل من اللعاب الذي ينتجه.

 

الوقاية من سيلان اللعاب أثناء النوم

 

  • يسأل الكثير هل يمكننا الوقاية من سيلان اللعاب أثناء النوم؟ نعم أكد الأطباء أنه يمكن الوقاية من هذا المرض عن طريق تغيير وضعية النوم، غالبًا ما يؤدي وضع النوم على البطن أو أحد الجانبين إلى تجمع اللعاب داخل الفم، لذلك ينصح الأطباء بتجربة النوم على الظهر، للتحكم بشكل أفضل في تدفق اللعاب.
  • ينصح بالحفاظ على وضعية الرأس في مستوى أعلى من الجسم عند النوم.
  • ينصح بعدم تناول الأطعمة الحريفة التي تحتوي على التوابل قبل النوم.

 

مصدر الأصلي هنا
DMCA.com Protection Status