الأمراض النفسية

صفات الشخصية الساذجة وكيفية التعامل معها

عندما يكون الشخص لديه بعض صفات الشخصية الساذجة، نجده يثق في الآخرين بشكل مفرط ويفتقر للخبرة الكافية التي تجعله يفهم العالم من حوله، وغالبًا ما تؤدي به تلك الثقة للخداع والإيذاء، ولا يدرك ردود فعل الآخرين على أفعاله، وإذا كنت تريد أن تصبح أقل سذاجة وتتخلص من تلك الصفات تابعنا في هذا الموضوع. 

صفات الشخصية الساذجة

صفات الشخصية الساذجة

هناك العديد من صفات الشخصية الساذجة إذا كنت تريد التعرف عليها والتعامل معها ومن أهمها:

يثق بمن حوله جدًا

تعتبر تلك الصفة من أهم صفات السذاجة ويعتقد بأن الآخرين صادقون معه وأن نواياهم جيدة، في حين أن نواياه هي التي تكون جيدة ويؤدي ذلك به إلى الخسارة، في حين أن نواياك قد تكون جيدة، والواقع أنه ليس كل الأشخاص لديهم نوايا حسنة، لذا يجب عليه توخي الحذر عند التعامل معهم.

يجب ألا ينخدع بمظهر الشخص الذي أمامه فليس بالضرورة أن يكون جيدا من الداخل، فربما يتعامل معه بلطف لغرضٍ ما، وعليه في ذلك الحين ألا يتأثر بالانفعال أو بالدموع والتظاهر باللطف من قبل هذا الشخص لإقناعه بالوثوق به.

لديه خبرة حياتية محدودة

إذا كان روتين الشخص الساذج مجرد المنزل والعمل والدراسة، فربما يحتاج الأمر منه أن يسعى لتوسعة دائرة علاقاته الاجتماعية؛ لاكتساب خبرة أكثر من تجارب الحياة الواقعية التي تتشكل على أساسها سلوكياته الاجتماعية فيما بعد، ويتطلب الأمر للتخلص من صفات الشخصية الساذجة استكشاف العالم الخارجي واكتساب خلفيات أخرى في الحياة، فمثلًا يمكنه الانضمام إلى نادٍ أو فريق والاستماع إلى قصص الآخرين، فالهدف من الحياة هو أن يستمتع بها ويتواصل مع الآخرين دون خوف من تلك التجربة.

يعتمد على الآخرين بشكل مفرط

على الرغم من أننا نحتاج إلى الاعتماد على الآخرين من وقتٍ لآخر، ولكن إذا كان هذا الاعتماد مفرطًا، فقد تكون واحدة من صفات الشخصية الساذجة التي تضعه في مأزق، وسوف يحاول هذا الشخص تجنب الاختلاف معهم لأنه يخاف فقدان دعمهم، لذا عليه أن يكون مستقلًا قدر الإمكان، ويحاول أن يكون أكثر وعيًا بنفسه، وبمجرد أن يدرك كيفية اتخاذ قراراته بنفسه فسوف لا يعتمد على الآخرين بتلك الدرجة.

لا يفكر قبل أن يتكلم

إذا كنت تعرف شخصًا ساذجًا قريبًا منك، فسوف تلاحظ عليه أنه يتحدث بمجرد ما تتبادر إلى ذهنه فكرة، ولا يفكر في الموقف بطريقة صحيحة، لذا فإن أول ما يجب عليه فعله هو أخذ الوقت الكافي للتفكير والنظر إلى الموقف من منظور الآخر.

لا يتعلم من أخطائه

الشخص الذي لديه صفات الشخصية الساذجة هو شخص غير مدرك لأخطائه، مما يجعله يخطأ ما، مرارًا وتكرارًا دون أن يتعلم من ذلك، لذا يجب أن يعي تمامًا أنه لا بد أن يستفيد من تلك الأخطاء؛ ليصبح أكثر خبرة وحكمة، ويمكنه أن يطور آفاقه المعرفية من خلال القراءة والاطلاع.

سهل الاستغلال

 صفات الشخصية الساذجة

يستغل البعض نقاط ضعفه لصالحهم، وهذا بالطبع يعد علامة واضحة على سذاجته، لذا عليه أن يضع حدودًا بينه وبينهم قدر المستطاع، ومع ذلك ليست الأمور بهذا السوء؛ فلا يزال لديه أصدقاء حقيقيون لا يستغلون سذاجته.

يميل إلى الكسل

يتصف هذا الشخص بعدم الاهتمام بآراء الآخرين عنه ولا يجهد نفسه بالتفكير حول معرفة تفكيرهم، ويرجع ذلك لميله للكسل وليس لاتصافه بالثقة.

صريح لا يعرف الكذب

تُعرف تلك الشخصية بفطرتها فهي صريحة بطريقة زائدة عن الحد ولا تعرف المجاملات، مما يجعل الآخرين يأخذون انطباعًا سيئًا عن الشخص المتصف بها.

كيفية التعامل مع الشخصية الساذجة

على الرغم من أن تلك الشخصية تتسم بالطيبة إلا أن الشخص المتصف بها يمكن أن يسبب بعض المشاكل دون قصد، لذا فهناك بعض النصائح التي يمكن من خلالها معرفة كيفية التعامل معه.

مراعاة مشاعره

تعامل معه وكأنه طفل، يصدر انفعالاته حسب ما تصدره أنت من سلوكيات؛ فهو يبكي عندما تصرخ أمامه ويبتسم عندما تبتسم له، كما يجب عليك أن تراعي مشاعره الرقيقة، حيث إنه يتألم بسرعة من المواقف الصعبة ولكنه سرعان ما يسامح الآخرين بمجرد الاعتذار له.

لا تستغل طيبته معك

على الرغم من أنه سهل التصالح معه، إلا أنك لا يمكن أن تستغل سذاجته لصالحك، فهو إذا أدرك ذلك فسوف يكرهك، واحترمه ولا تطلب منه تنفيذ ما تريده أو تجعله تابعًا لك، بل ناقشه في بعض الأمور وامنحه الثقة وخذ برأيه، وشجعه على ممارسة الأشياء التي يفضلها، وسوف تجد أمامك شخصا مليئا بالتفاؤل والطاقة الإيجابية.

لا تستهن بتفكيره المتواضع

يحتاج الشخص الساذج إلى توجيه النصح والإرشاد له من قبل الآخرين، وعليك إذا كان هذا الشخص قريبا منك؛ ألا تستغل تفكيره وتقسو عليه، بل تحدث معه بهدوء عن مشاكل الحياة وأنه لا بد أن يدبر أموره المادية، وكن صبورًا عندما توجهه، فهو لا يستطيع التصرف بشكلٍ سليم في أبسط المواقف.

تسهل مصالحته

من السهل عليك أن تصالحه وترضيه وذلك من خلال التحدث له بالكلام الطيب والتبسم في وجهه، كما يمكنك أن تشتري له هدية وتخرج معه في نزهة؛ فتلك الأمور سوف تغير من حالته المزاجية وتسعده، فهو كالأطفال يحتاج للتعامل برفق معه، ولا تستغل أنه سريع التصالح وتعامله بطريقة سيئة، حيث على الرغم من ذلك فإنه يكون في تلك اللحظة شخصًا آخر لا يتسامح معك أبدًا.

انصحه بالاستماع أكثر والتحدث أقل

اجعله يتحدث أقل مع معارفه الجدد، ويستمع أكثر إلى أقوال الآخرين بدلاً من الحديث الكثير عن نفسه، فمعظم الأفراد يكونون سعداء عندما يستمع إليهم الآخرون، وعليه أن يكتم خصوصياته عن الآخرين، وعدم الاندفاع في الحديث حتى لا يندم على أشياء تحدث عنها.

التعرف على أشخاص جدد

إذا كان لديك شخص تعرفه لديه بعض صفات الشخصية الساذجة؛ يمكنك تحفيزه على توسيع دائرة تعامله مع الآخرين، حتى تتسع خبرته الحياتية ليفهم العالم المحيط به ويتعامل معه بشكل أفضل، فمثلًا يمكن تشجيعه على الانضمام لنادٍ ثقافي أو إتقان لغة أجنبية مفضلة لديه للتعرف على ثقافات الشعوب المتحدثة بها.

اجعله يثق بنفسه لا بالآخرين

يجب عليك توجيهه من أجل مساعدته على اتخاذ قراراته بنفسه بعيدًا عن الاعتماد على الآخرين، فالأفراد الساذجون غالبًا ما يكونون طيبين، مما يؤثر بالطبع على ذكائهم وثقتهم بأنفسهم.

شجعه على تثقيف ذاته

صفات الشخصية الساذجة

يمكنك كشخصٍ واعٍ ومطلع أن تنصح هذا الساذج بالبحث والاطّلاع، حتى لا يكون عرضة للاصطدام بالواقع الخارجي والخداع من الآخرين، وكلما تعلم أكثر أصبح أكثر واقعية.

نستخلص من خلال هذا الموضوع أن الشخص الذي لديه صفات الشخصية الساذجة يمكنه أن يتخلص من تلك الصفات بشكلٍ لا يتطلب جهدًا كبيرًا، بل يحتاج الأمر منه اتباع بعض السلوكيات التي تزيد من ثقته بنفسه وعدم الاعتماد على الآخرين، مما يجعلهم لا يستغلونه لصالحهم.

الكاتب

  • كاتبة ومترجمة، متخصصة في علم النفس، أهوى الكتابة والسفر والطبخ، وأحب مشاركة القراء وصفاتي اللذيذة عن تجربة.

بواسطة
مصدر2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications