الأمراض النفسية

صفات الشخصية العدوانية.. وما أسباب هذا السلوك؟

صفات الشخصية العدوانية ربما لا تعرفها، فهو شخص يثير المشاكل، يتعامل بعدوانية، وأقل كلمة تثير غضبه، عبوس الوجه ولا يبتسم في معظم الأحيان، لا يستمع لرأي الآخرين، إذا صادفك هذا الشخص فإنه محتمل أن يكون لديه اضطراب الشخصية العدوانية، لذلك يفضل التعرف علي صفات الشخصية العدوانية وطرق التعامل معها. 

ما هي صفات الشخصية العدوانية؟

يصادف أن تتعامل مع العديد من الشخصيات المزعجة ومنها الشخصية العدوانية، فقد نصادفها أثناء فترة الدراسة أو العمل، ومنا من تكون تلك الشخصيات قريبة منه داخل نطاق العائلة، ومن المعروف أن جميعنا يولد ولديه قدر من العدوان التلقائي؛ كنوع من الدفاع ضد أي تهديدات وهو أمر محمود.

أما اضطراب الشخصية العدوانية فمن أهم صفاته العدوانية من أجل العدوان، أو إلحاق الأذى بالآخرين أو النفس، والشخصيات العدوانية هم أفراد يتضمن أسلوبهم العام في التعامل مع الآخرين؛ عدوانية كبيرة ومستمرة مع عدم القدرة على التكيف.

مقالات متعلقة

للشخصية العدوانية العديد من الأنماط؛ فهناك الشخصية العدوانية المعلنة وهي منتشرة بين الكثير من المجرمين والبعض يطلق عليها السيكوباتية، وهناك الشخصية العدوانية السلبية وهي الأكثر انتشارًا بيننا.

صفات الشخصية العدوانية
الشخصية العدوانية

تشترك أنواع الشخصية العدوانية المختلفة مع بعضها البعض في صفات مشتركة هي:

دائم الصراخ

من أهم صفات الشخصية العدوانية في الأساس أنها في حالة حرب مع أي شيء؛ دومًا تجدهم يتصفون بسرعة الغضب والمبالغة في الانفعال يعبرون عن رأيهم بالصراخ والغضب دون وجود سبب يستدعي ذلك.

متنمر

يعد التنمر من أكثر صفات الشخصية العدوانية إزعاجًا، فهو دائمًا متنمر ومستبد يلقي بتعليقات مسيئة مباشرة ومهينة لك أمام الناس عن طريقة كلامك أو ملابسك أو شكلك، حتى يبدو قويًا على حساب الآخرين.

يعشق الأذى

الشخصية العدوانية تتلذذ بإيذاء الآخرين، إيذاء لفظيا وبدنيا؛ فتجده دائمًا ما ينعت أولاده وزوجته بأسواء الألفاظ، ويضربهم دون رحمة لأتفه الأسباب، يخرب الممتلكات العامة عن قصد، ويبدو مستمتعًا بإهانة الآخرين، وقد يؤذي نفسه فتجده يمزق ملابسه أو يجرح جسمه بأظافره عندا يكون غضبانا.

يستمتع بالتهديد

الشخص العدواني يجد متعة في تهديد الآخرين، ويستمتع بإخافة الآخرين وإثارة رعبهم، واحتقارهم وذلهم، والاعتداء على الأقران بغرض الانتقام، أو بغرض الإزعاج باستخدام الإساءة اللفظية والبدنية، فإذا كان مديرك في العمل تجده دائمًا يهددك بتحويلك للتحقيق وتوقيع الجزاءات عليك.

لا يوجد لديه أصدقاء

الشخصية العدوانية لديها خليطًا من مشاعر الغضب والكراهية تجاه الآخرين، ودائمًا لا يهتم بمشاعر الآخرين على الإطلاق؛ فهو لا يتعاطف معك ولا يرى لمشاعرك قيمة، لذلك لا تجد لديه أصدقاء فهو شخص فاشل في العلاقات الاجتماعية.

متسلط

الشخص العدواني شخص متسلط، يعشق السيطرة على الآخرين، مع الحرص علي عدم السماح للآخرين بالسيطرة عليه، خصوصًا شريك الزوجية يعطي أوامر له ليل نهار، ولا يسمح له بمخالفة أوامره أو مناقشتها.

لا يضحك

النكد وقلة الضحك من أشهر صفات العدواني فهو مُقل في ابتساماته، فتجده معظم الوقت يكون عبوس الوجه، ومن أقسى الأمور أن يكون الشريك هو صاحب تلك الشخصية.

صفات الشخصية العدوانية
صفات الشخصية العدوانية

لا يحترم الخصوصية

لا يحترم خصوصية الآخرين؛ فنجده يغتصب ممتلكات الغير والاحتفاظ بها، أو إخفائها لمدة من الزمن بغرض الإزعاج، فتجده مثلًا يفتح حقيبة زوجته ويأخذ أموالها دون استئذان، أو يأخذ هاتف زميله في العمل ويتصفحه دون إذن.

يستخدم أسلوب الاستبعاد

يستخدم العدواني الإقصاء والعزلة كسلاح، يمكن أن يكون هذا استبعادًا اجتماعيًا أو مهنيًا، مثل إقامة حفلة ودعوة الجميع باستثناء الشخص الذي يستهدفه. يمكن أن يكون الاستبعاد المهني سيناريو مشابهًا، مثل: ترك شخص ما خارج الاجتماع عمدًا، مما يجعله أقل معرفة، أو تغيير موعد الاجتماع وعدم إخباره الموعد النهائي، مما قد يضر به مهنيًا.

صفات الشخصية العدوانية
صفات الشخصية العدوانية

متهور

التهور صفة أصيلة من صفات الشخصية العدوانية، فهو لا يستطيع السيطرة على غضبه، فإذا صدر منك تعليق لا يعجبه؛ لا يتردد في اتخاذ قرار قطع العلاقات معك، والتشهير بك دون دراسة لاحتمالات الأذى للغير.

عنيد

يستخدم صاحب الشخصية العدوانية دائمًا أسلوب العناد؛ نكايةً في الطرف الآخر، فهو يستخدم العناد من أجل العناد، وتجده يدافع عن موقفه بلا نهاية فقط للإزعاج شخص آخر، وليس لأنه يؤمن بذلك بالفعل، كما يرى في نقده تهديد واتهام صريح له فيبادر بالهجوم مع عدم القدرة على قبول التصحيح.

مشاكس

ردود الأفعال تتسم بالمشاكسة للغير بهدف مضايقة الغير، افتعال المشاحنات مع الزملاء وعدم احترامهم والسخرية والاستهزاء بهم، وهو دائم النقد لرؤسائه.

صفات الشخصية العدوانية
الشخص العدواني

معترض

يتسم بعدم الالتزام بأي تعليمات أو توجيهات أو نصائح والاعتراض الدائم على السلطة؛ فهو يكره الخضوع لأي كيان قد ينظر إليه على أنه سلطة أعلى، فتجده يدخن داخل مكان ممنوع التدخين فيه، وعند تنبيهه يرفض التعاون، ويقوم بالاعتداء اللفظي وغير اللفظي.

استغلالي

يسعى أصحاب الشخصية العدوانية بشكل متعمد لاستغلال الآخرين وإيذائهم عندما يؤدي ذلك إلى تحقيق غاياتهم الخاصة، وقد يلجأ العدواني إلى ابتزازك وتهديدك للحصول علي مراده، وتجده يفضل مصلحته دائمًا ولا يكترث لمشاغلك، فأنت لا وجود لك على قائمة اهتماماته.

التجاهل المتعمد

التجاهل المتعمد إحدى أكثر الصفات المعروفة لدي الشخصية العدوانية، ويلمسها أكثر الأشخاص المقربين له، خصوصًا شريك الحياة، فتجد الشخص العدواني يتعمد إثارة غضب الطرف الثاني، من خلال عدم إعادة الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية لشخصٍ ما، أو تجده يفحص هاتفه أثناء حديثك معه عن أمور هامة بالنسبة لك.

يماطلون بحقد ويفشلون في إنهاء المهام

المماطلة إحدى الطرق السلبية للتعبير عن العدوانية تجاه شخص ما، ويعد الموظف البيروقراطي المتشبث بالروتين كما تظهره السينما المصرية، المثال الحي علي الشخصية العدوانية السلبية، والتي تتخذ من المماطلة والتسويف سلاحًا له، والهدف منها شيئين تعطيل مصالح الشخص الآخر وإثارة غضبه.

بارع في تمثيل دور الضحية

العدواني بارع في لعب دور الضحية؛ في كل المواقف سيتظاهر بأنه قد تأذى بسبب شيء قد يكون بسيطًا وغير ضار، قد فعله شخص آخر، أو بسبب موقف بشكلٍ عام مثل: أن يلقي زميل له في العمل مقولة عابرة على صفحته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، فتجده ينفعل ويتهمه بأنه جرح مشاعره وأهانه، ويبالغ في الانفعال، ليقنع الآخرين بمدى الجرم الواقع عليه.

صفات الشخصية العدوانية
الشخصية العدوانية

يقدمون المجاملات بهدف الإساءة

يستخدم الشخصية العدوانية في كثيرٍ من الأحيان المجاملات التي يكون بداخلها العدوان والحقد والغيرة. تُعرف هذه العبارات أحيانًا باسم الإهانات المقنعة، وهي إهانات خفية تهدف في النهاية إلى إهانة الشخص الذي يتم مخاطبته، دون أن تبدو بشكل مباشر.

مثل أن تشتري سيارة جديدة ويقول لك الشخص العدواني «هذه سيارة رائعة، إنها تقريبًا جميلة تحتاج لسائق ماهر».

«أنا أحب قميصك الجديد، أتمنى لو كان لدي واحد مثله، لكني أعتقد أنني نحيف وهذا القميص لشخص بدين».

التسويف

يستخدم التسويف للتعبير عن عدوانه وغضبه السلبي، مثل التظاهر بعدم معرفة موعد نهائي لتسليم العمل ويقرر التراجع عن التزام اللحظة الأخيرة، ويطلب منك إنجازه بدلا منه حيث يعتمد عليك ولا ينجز العمل، أو تجده في المنزل يتعمد ترك الأطباق في الحوض، رغم معرفته أنه من المفترض أن يتم وضعها في غسالة الأطباق، عادةً ما تكون هذه التصرفات الصغيرة وسيلة لتأكيد سلطتهم على الآخرين.

ما الذي يسبب السلوك العدواني؟

يفسر لنا علماء النفس أسباب اضطراب الشخصية العدوانية يرجع في الأساس لعدة أسباب منها:

  • الحرمان العاطفي: يعد الحرمان من حب واهتمام الوالدين في الصغر؛ أحد أهم الأسباب المؤدية للسلوك العدواني، فهو رد فعل لا شعوري بهدف تعويض هذا الحرمان.
  • العوامل الوراثية: يرجع علماء النفس أن إصابة أحد الوالدين باضطراب الشخصية العدوانية، قد يرثه بنسبة كبيرة الأبناء.

التنشئة في الطفولة

يمكن أن تؤدي تجارب الحياة المبكرة إلى سلوكيات عدوانية، كما يمكن أن تكون طريقة التعامل مع الطفل بعنف في الصغر والتفرقة بين الإخوة، تؤدي إلى الإصابة باضطراب الشخصية العدوانية بكافة أنماطها.

التفكك الأسري

كثيرٌ من الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية العدوانية، نشؤوا في أسرة لديها الكثير من الخلل، كانفصال الزوجين أو غياب أحد الوالدين، أو تعاطي أحد الوالدين المخدرات.

صفات الشخصية العدوانية
صفات الشخصية العدوانية

كيف تتعامل مع الشخصية العدوانية؟

يعد التعامل مع الشخصية العدوانية أمرًا صعبًا، خصوصا عندما يكون المعتدون أحد أفراد عائلتنا أو زملائنا في العمل؛ لذا فهم أشخاص نحتاج إلى معرفة كيفية تكوين علاقة ناجحة معهم، هذه بعض الأفكار المقترحة لكيفية التعامل معهم:

تعامل بعقلك

ينصح علماء النفس المخالطين للشخصية العدوانية بعدم التعامل بالعاطفة، فلا تأخذ كلامه المؤذي على محمل الجد، فهو لا يقصدك أنت، بل هذه هي طريقته في التعبير عن ما بداخله من غضب.

كن مستمعًا جيدًا

يفضل لمن يتعامل مع صفات الشخصية العدوانية، أن يكون مستمعا جيدا، حتى يمتص موجة الغضب دون الدخول معه في جدال، حتى لا يأخذك إلى منطقة نفوذه، فالجدال قد يزيد من حدة عدوانه عليك، فقط عليك أن تنصت بهدوء.

تمسك بوجهة نظرك

يجب أن تتمسك بوجهة نظرك بالحجة والبراهين، وترجعه إذا احتد عليك في النقاش إلى نقطة الخلاف، حتى لا يأخذك إلى موضوعات فرعية، واستخدم لغة المنطق وابتعد تمامًا عن العاطفة، وأثناء النقاش حاول أن تحافظ على هدوئك وابتسم حتى لا يجرك إلى منطقة الغضب فهي ملعبه، وعند بداية النقاش معه؛ ابدأ كلامك بكلمة نعم ولكن.

تجنبهم

من الصعب للغاية محاولة تغيير سلوك شخص آخر، لذلك في كثير من الأحيان، يفضل اللجوء إلى تكتيك بسيط؛ هو تجنب الاتصال بالشخص العدواني بقدر ما تستطيع، فتقليل الاتصال معه على المدى الطويل، سوف يجعلك تبتعد عن مرمى مهاجمته، وهذا الأسلوب ربما يكون مناسبا لزملاء الدراسة أو العمل أو الجيران، ولكنه يبدو غير مناسب إذا كانت الشخصية العدوانية أحد أفراد العائلة.

تعد الشخصية العدوانية من أكثر الشخصيات المزعجة في التعامل لذا يجب عليك طلب العون واستشارة استشاري نفسي، أو قراءة الكثير عن صفات الشخصية العدوانية حتى تستطيع التعامل معها بنجاح.

الكاتب

  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

بواسطة
المصدر 2
المصدر
المصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications