الأمراض النفسية

صفات الشخصية المتناقضة.. وكيف تتعامل معها؟

كيف يتعامل أصحاب الشخصية المتناقضة

صفات الشخصية المتناقضة يبحث عنها كل من يتعامل مع شخص متناقض ومحير؛ فأقواله على النقيض من أفعاله يتعب من حوله، فإذا كان هناك شخص قريب منك كهذا، فمن الطبيعي أن تبحث عن صفات شخصيته لتحاول أن تتعامل معه بطريقة سليمة. 

ما هي صفات الشخصية المتناقضة؟

صفات الشخصية المتناقضة
صفات الشخصية المتناقضة

التناقض أمرٌ طبيعي في الحياة؛ فلولا الأسود ما عرفنا الأبيض، ولولا الشدة ما عرفنا اللين، لقد خلقنا الله مختلفين وجعل في اختلافنا رحمة، إنها سنة الله في الأرض، والكثير منا مختلف في الشكل والطباع والأرزاق، وكل منا لديه شيء ينقصه قد يجد الرفيق الذي يكمله.

الحياة مع من يشبهك ليست هدفًا، بل الهدف الحقيقي أن تعيش الحياة مع شخص تستطيع أن تطمئن معه على صحتك النفسية والعقلية، وهذا ربما لا يتوفر مع أصحاب الشخصية المتناقضة، إذا كنت متحيرا في صفات شخص قريب منك وترى أنه متناقض، إليك صفات الشخصية المتناقضة حتى تتأكد:

أفعاله تكذب أقواله

كل إنسان يحمل قدرًا من التناقض، لكن الشخصية المتناقضة تختلف عن الآخرين في عدة صفات، منها أن الشخص المتناقض أقواله مختلفة تماما عن أفعاله، مثل الأم التي تقول لأبنائها أن الكذب حرام وتكذب أمام أبنائها طوال الوقت، أو الطبيب الذي يحذر مرضاه من التدخين وهو مدخن.

غير واضح

الشخص المتناقض يبدو دائمًا غير واضح لا يستطيع اتخاذ قرار، كثير التغير في قراراته ونواياه، من الممكن أن يتغير بشكل أسرع مما تتصور، يخبر شريكة حياته أنه يريد التنزه معها، ويتركها في نفس الوقت ويخلد للنوم.

متقلب المزاج

من صفات الشخصية المتناقضة أنه يبدو طيلة الوقت متقلب المزاج، وحتى تكوين العواطف عنده تكون أسرع بكثير من غيره، حتى إنه يقع في الحب بشكل سريع وينقلب إلى النقيض بسهوله ويسر، وأحيانا تجده شخصًا متفائلًا ويرغب بجعل كل من حوله سعيد، وبعد وقت قصير تجده يتكلم بصراخ وكلام بذيء.

مشاعره حادة

لديه حدة في المشاعر فهو يكره بشدة، ويعجب ويحب بجنون ليس لديه وسط، فتجده يظهر الكراهية لزميله بالعمل بشدة في يوم، وفي اليوم التالي يسلم عليه بترحاب ويظهر له حبه وامتنانه له، وكذلك شريك الحياة والكارثة الكبرى أنه يمارس هذه المشاعر المضطربة مع أبنائه، فتجده خارج البيت يتصرف بكل هدوء واحترام مع أصدقائه، ولكن بمجرد أن يدخل البيت ينقلب حاله، ويتكلم بطريقة غير مهذبة مع أفراد عائلته.

مندفع

تميل هذه الشخصية إلى الاندفاع، ويتخذ صاحب الشخصية المتناقضة قرارات دون مراعاة لأي تبعات أو عواقب، فتجده معه مبلغ من المال يصرفه كله على أشياء لا يحتاجها هو أسرته، فهو لا يحسب ردة فعل من حوله على تصرفاته، ويتعجب أحيانا من ردود أفعال الآخرين نتيجة لهذا التصرف.

دائم الشك

الشخص المتناقض دائما ما يشك في كل شيء ويتصرف بحذر مع الآخرين، نتيجة إحساسه المستمر بالرفض وعدم الاهتمام، ويشعر بالغربة الداخلية وعدم الثقة بالنفس.

عصبي وحساس

يتصرف بعصبية شديدة ويصبح كموج البحر في غضبه لأتفه الأسباب، وهو شديد الحساسية تجاه النقد والغريب أنه دائم الانتقاد لكل من حوله، وهذا التصرف بالتحديد يجعل المصاحبين للشخصية المتناقضة في حالة استياء.

كثير الشكوى

من أشهر صفات الشخصية المتناقضة أنها كثيرة الشكاوى فالمتناقض يشتكي من الحياة ومن حوله، ومن العمل وشريك الحياة والأطفال؛ فكل من حوله مصدر معاناة له، كما أنه دائم الشكوى من عدم التقدير.

لا يقبل الحوار

المتناقض لا يقبل الحوار والنقد مطلقًا، وإذا حدث وقمت بتوجيه اللوم له فإنه قد يمطرك بوابل من الانتقادات، ثم يعد بأشياء لن يفعلها فهو يرفض أن يصفه الآخرون بالتناقض، ويوجه لمن ينتقده تهمة الكذب والسب والقذف.

يعاني من الاكتئاب

كثير من أصحاب الشخصية المتناقضة تظهر عليهم أعراض الاكتئاب، مثل الانقباض والحزن والخدر والانفعالية، ويبدو المستقبل في عين المكتئب قاتمًا وتافهًا، رغم أنه قد يكون ناجحا في عمله بالإضافة إلى أن البكاء يزيد كثيرًا وعدم الاهتمام والتمتع بالأشياء، وتدني الطاقة مما يؤدي إلى قلة النشاط لمدة أسبوعين على الأقل. ويعاني كثير من أصحاب الشخصية المتناقضة بأعراض القلق، واضطراب النوم والشهية، وقد يكون لديهم شعور بالذنب أو قلة تقدير الذات.

ردود أفعاله غريبة

يصدر من معظم أصحاب الشخصية المتناقضة ردود أفعال غريبة وغير مبررة، فتجده يضحك أحيانًا بينما الموقف يكون مبكيًا، ويفعل العكس يبكي بشدة في أوقات لا تحتاج للبكاء.

يكذب طوال الوقت

من أبرز صفات الشخصية المتناقضة أنها تكذب لديها شعارات ومبادئ وقيم تقولها، دون أن تطبقها بل وتقوم بأعمال منافية لما تدعيه، وهذا قد تلمسه في كلامك معه أو من خلال صفحاته المختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي، فتجده دائم نشر منشورات عن عقوبة ترك الصلاة وهو لا يصلي.

يختلق المشاكل

كثير من المتناقضين يختلقون المشاكل لأتفه الأسباب مع الزملاء في العمل، أو داخل الأسرة للفت انتباه الآخرين فهم متعطشون للاهتمام، والغريب أنه بعد اختلاق المشاكل يسعى لتهدئة الأجواء.

أسباب اضطراب الشخصية المتناقضة

صفات الشخصية المتناقضة
الشخصية المتناقضة

معظم المصابين باضطراب الشخصية المتناقضة يعانون من مشاكل أسرية في الصغر، أدت إلى حدوث هذا الخلل في الشخصية من أهم أسباب ذلك:

كبت المشاعر في الصغر

يعاني من كبت المشاعر في مرحلة الطفولة المبكرة، مثل أن يقال للولد وهو صغير لا تبك فأنت رجل؛ والرجال لا تبكي، أو إجبار الطفل علي طعام لا يحبه، أو ممارسة رياضة لا يحبها، فيحدث لديه مشاكل وتناقض في المشاعر، تؤدي به في النهاية إلى حدوث خلل في الشخصية.

الصدمات العاطفية

التعرض لصدمات عاطفية في الصغر، مثل فقدان الاهتمام والحب من الوالدين، وبالتحديد فقدان الاهتمام من الأم يكون أحد أهم أسباب الإصابة باضطراب الشخصية المتناقضة.

التعرض لضغوط أسرية

التعرض لضغوط حياتية وأسرية، مثل مشاهدة والدته وهي تُضرب أمام عينه من والده، فيحدث لديه تناقض في المشاعر تجاه والده، وقد يصاب الطفل عند الكبر بالكثير من المشاكل النفسية، ومن بينها اضطراب التناقض في الشخصية.

كيف أتعامل مع الشخص المتناقض؟

على عكس الكثير من أنماط اضطراب الشخصية، فإن الشخصية المتناقضة يمكن التعامل معها؛ هي من الشخصيات الطيبة، رغم أنها مزعجة في الكثير من الأحيان، فإذا كنت مصاحبًا لشخص متناقض إليك استراتيجية يقترحها العديد من استشاريي علم النفس، قد تساعدك في التعامل بنجاح مع الشخصية المتناقضة:

تقبله

حاول أن تتقبله فهو لا يقصد إزعاجك أو الإساءة إليك، وكل ما يصدر عنه يحدث نتيجة اضطراب نفسي وعدم اتزان في الشخصية، ولا داعي للدخول معه في جدال هذا سيخرجه من حالة الانكسار.

تعامل بحذر

تعامل معه لكن بحذر وبشفافية أكثر لإزالة الشك الموجود لديه، ومن دون أن تثير غضبه، فهو يثار لأقل الأشياء وبسرعة وبطريقة عصبية.

احتوِه

يمكن لمن يتعامل مع الشخص المتناقض احتواءه، فكلما حاولت احتواءه وإعطاءه نصائح غير مباشرة، كلما سهل عليك التعامل معه، فهذا سيجعله أكثر استقرارًا.

لا تنتقده

اتركه يحكي لك عن أشياء اختلقها ولم تحدث دون أن توقفه وتنتقد كلامه؛ فربما يعاني في تلك اللحظة من بعض الضغوط النفسية، ويحتاج منك الاهتمام.

كن هادئًا

كثير منا يجب التيقن من أن هذا الشخص يتقلب سريعًا، فلا تكن مصدر إثارة لتقلباته تعامل بهدوء، وسوف يكون التعامل معه أفضل بكثير، فالتعامل بهدوء سر نجاح التعامل مع المتناقضين.

الشخصية المتناقضة تحب الشيء ونقيضه وتجمع بينهما بطرق عجيبة؛ تجعلنا نحكم عليها بالتناقض، وهذا يسبب له البلبلة؛ إلا أن هذه الشخصية كلما شعرت بالرفض ازدادت حدة تناقضها، ويصبح لديها شعور بالألم مشابه للألم الجسدي، لذا فالاحتواء هو أفضل طرق التعامل مع الشخصية المتناقضة.

الكاتب

  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications