عدم التركيز.. الأسباب ونصائح مهمة للعلاج

“أين ذهبت؟ انتبه لي، أأنت معي؟ كرر ما قلتُ، لا تذهب بعيدا”.

لعلك انتبهت من غفلتك على إحدى تلك الجمل المحرجة إلى حد ما، ولعلك اضطررت بعدها إلى تبرير عدم التركيز، بل إن هناك علاقات تنتهي بسبب عدم التركيز هذا، وبخاصة إذا كانت العلاقة بين الجنسين، فإن حواء أكثر ما يزعجها عدم الاهتمام، تحديدا عدم التركيز أثناء شكواها أو حكايتها تفاصيل التفاصيل، فماذا تفعل كي لا تتورط في تلك المشكلات الصعبة؟ خاصة أن حلولها بسيطة جدا، تعال معي نتعرف على المشكلة وحلها، ولكن “انتبه لي”.

التركيز فطرة أم مهارة؟

عدم التركيز
عدم التركيز

بعد أشهر قليلة في حياة مولود جديد نلاحظ قدرته على التركيز، ثم تنمو هذه المهارة وتتطور إلى أن تبلغ أشدها لدى الشباب، وقد تتأثر هذه المهارة بأشياء لا دخل لنا بها، وقد تتأثر بما لنا به دخل، سواء كان هذا التأثر بالسلب أو الإيجاب، فقد يقل التركيز ويقترب من التلاشي بسبب الشيخوخة وأمراضها، وقد يقل لأسباب أخرى قبل الاقتراب من مرحلة الشيخوخة، فما الذي يسبب عدم التركيز لدى فئة ناشئة كالطلاب مثلا؟

أسباب عدم التركيز

عدم التركيز
عدم التركيز

إن أسباب عدم التركيز كثيرة، ولا بد من معرفة السبب بدقة شديدة كي نستطيع حل المشكلة حلا صحيحا، ومن تلك الأسباب:

  • قلة النوم: فمن المعروف أن معدل النوم الطبيعي يتراوح بين 8 إلى 9 ساعات يوميا، وإذا ابتعدت عدد ساعات النوم عن هذا المعدل كثيرا فإن ذلك سوف يضعف من آلية عمل الدماغ ويؤثر تأثيرا شديدا على التركيز وتحصيل المعلومات.
  • النظام الغذائي: وذلك مما يكثر عند الشباب، فقليل من هذه الفئة من يهتم بنظام غذائي صحي يساعده على حل مشكلة عدم التركيز، وكثيرا ما يكون هناك إهمال لوجبات هامة مثل الإفطار خاصة إذا كانت تحتوي على فيتامين ب 12 والذي يعمل على عمل الدماغ بشكل صحيح، وغيابه من أشد مسببات عدم التركيز.
  • تناول بعض الأطعمة: فمن الغريب جدا أن تناول أطعمة بعينها يسبب عدم التركيز، مثل تناول الفول السوداني الذى يضعف تركيز الشخص نسبيا حيث يتسبب في حدوث الحساسية، وينبغي على من يصابون بالحساسية بسرعة، ينبغي عليهم الابتعاد عن أي طعام مسبب للحساسية لأنه سيعود عليهم بعدم التركيز.
  • الضغوطات: فالتعرض للضغوطات بشكل مستمر يتسبب في ضعف جهاز المناعة، وارتفاع مستوى ضغط الدم، والإجهاد العقلي، فضلا عن الاكتئاب الذي يفتح الباب على مصراعيه لجميع الأمراض.
  • التغيرات الهرمونية: في فترة الحمل يزداد مستوى هرمون الإستروجين ويتسبب ذلك في إضعاف الذاكرة والإدراك قصير المدى، كما يحدث ذلك أيضا أثناء فترة انقطاع الطمث ما قد يؤدي إلى عدم التركيز.
  • بعض الأدوية: فور شرائنا للدواء نقرأ أعراضه الجانبية التى في بعض الأحيان تكون خطرة جدا، ومن ضمن تلك الأعراض: انعدام التركيز، وإذا أحس المريض بهذا العرض فينبغي عليه فورا أن يتواصل مع طبيبه مخبرا إياه، كي يقوم الطبيب بتقليل الجرعة، أو استبدال الدواء بآخر أكثر أمانا، ومن المعروف أن العلاج الكيماوي من أكثر مسببات عدم التركيز.
  • الحالات الطبية: قد يكون عدم التركيز ناجما عن الحالة الطبية للشخص نفسه، خاصة إذا كانت تلك الحالات مرتبطة بالالتهاب، ومستوى سكر الدم، وحالات فقر الدم، والصداع النصفي، ومتلازمة الإرهاق المزمن.
  • العوامل الاجتماعية: وتلك العوامل تلعب دورا كبيرا في إحداث عدم التركيز، كالنزاعات والمشاحنات والمخاصمات وسوء المعاملة وعدم الاستقرار النفسي.

كيفية العلاج

  • حسن تحديد سبب عدم التركيز بدقة ويكون ذلك بملاحظة المواقف التي يقل خلالها التركيز بشدة، فقد يشعر البعض بقلة تركيزه أثناء تبادل زملاء العمل للأحاديث في المكتب المجاور، وبالإمكان وضع سماعة الرأس أو سدادات الأذن للتخلص من هذه المشكلة.
  • النوم لساعات طويلة وكافية يوميا، ويكون ذلك بالابتعاد عن الهواتف والحواسيب قبل النوم وعدم متابعة الرسائل الإلكترونية؛ حفاظا على التركيز وتجنبا للقلق والمشتتات.
  • الاهتمام والتيقظ وإعارة الانتباه لأي معلومة يُراد حفظها ولا يمكن تذكرها إلا عند حضور الذهن كاملا.
  • الابتعاد عن مشتتات الذهن بشكل عام مثل أصوات ومشاهد التلفاز، وأصوات الراديو، والإلكترونيات.
  • استخدام أكبر عدد ممكن من الحواس، فلكل حاسة ذاكرة، فعند استقبال الطالب مثلا لمعلومة ما، ينبغي عليه التركيز بالسمع، والتدوين باليد، والقراءة بالعين، بل إن الأمر يتخطى ذلك إلى مرحلة التذكر عن طريق الأنف، فبعض الطلاب يضعون عطرا معينا أثناء مذاكرة مادة التاريخ مثلا، ثم يضعون العطر نفسه أثناء امتحان التاريخ أيضا، وذلك استحضارا لنفس الجو الذي دخلت فيه المعلومة.
  • تقسيم المعلومة وربطها، وذلك بأن يحفظ الشخص رقم هاتف مثلا عن طريق تقسيمه رقمين رقمين أو ثلاثة ثلاثة إلى أن يحفظه، كذلك ربط المعلومة بسابقتها، كربط بداية آية من القرآن بنهاية الآية التي قبلها، أو ربط اسم دواء جديد بدواء آخر من نفس العائلة.
  • الاحتفاظ  بمكان المذاكرة أو العمل نظيفا قدر الإمكان؛ حيث إن تنظيم المكان من أكثر الأسباب الداعية للحفاظ على الذاكرة ومعالجة عدم التركيز.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status