عقاب الطفل بالعصا إيجابي أم سلبي؟

قام شخص كبير ناضج بارتكاب خطأ ما غير مقصود، ثم ذهب متأخرًا إلى العمل، وقام صاحب العمل بمعاقبة هذا الشخص بالضرب على يديه، وتحدث إليه بنبرة تهديد شديد بأنه إذا تأخر مرة أخرى فسوف يعاقبه أصعب من هذه العقوبة، من المؤكد أن هذه القصة أثرت بالعواطف جدًا وربما كان الشعور بعدم الرضى والغضب أول هذه المشاعر، فماذا إذا كان المسيء هو طفل صغير وكان عقاب الطفل بالعصا هو جزاؤه؟

عقاب الطفل بالعصا

وفق استطلاع قامت به صحيفة صنداي تايمز أن 57 من أصل 100 من الآباء يقومون بمعاقبة أبنائهم بالضرب بالعصا، ويعتقدون بأن هذا التصرف أمر طبيعي ومقبول، ولكن علماء النفس يؤكدون بأن العقوبة لا تعد جزءا من التربية والانضباط، ووفقا لبعض الأبحاث التي تم إجراؤها فإن الآباء والأمهات الحاصلين على مستوى تعليم عال، نسبة كبيرة منهم لا يقومون بعقاب الطفل بالعصا أو بالضرب القاسي. 

أضرارعقاب الطفل بالعصا

يعتقد الكثير خاصة البالغين أنه عند معاقبة الطفل بالضرب فإن هذا جزء مهم لتعليم الطفل الاحترام، ويعتقدون أيضًا بأن الطفل بالفعل تعلم الدرس، ولكن ظهرت الكثير من الدراسات التي توضح وجود عدد كبير من الآثار السلبية التي تظهر على الطفل على المدى البعيد، وأبرزها أن الطفل يتعلم العنف، ويزيد من سلوكه العدواني، ويساعد ذلك في توجيه سلوكه بشكل كبير إلى السلوك الإجرامي وعدم ضبط النفس، واكتساب سلوك الإدمان وتعاطي المخدرات والكحوليات، وحدوث بعض التقلبات في شخصيته وتقلب المزاج وتأثر الصحة النفسية، بالإضافة إلى أنه يصبح معاد للمجتمع، فالطفل يتأثر بكل شيء يحدث له طيلة حياته. 

أساليب عقاب غيرعنيفة

تربية الطفل أمر ليس سهلا وأحيانا يحتار الوالدان ويصل الأمر بهم إلى اليأس أو المعاقبة البدنية، ولكن قبل اللجوء للعنف يوجد بعض الأساليب التي تساعد في الانضباط، وهي تعتبر من أساليب التربية الحديثة والتي تنطوي على الحوار وعقد الاتفاقات مع الطفل، ونجحت هذه الأساليب بنسبة كبيرة لأن الطفل كائن ذكي بالفطرة وأفضل من يساوم على الإطلاق، والمشكلة تكمن في الأبوين ومدى إدراكهما لآليات تنفيذ هذه الأساليب التربوية الصحيحة والصبر حتى جنى ثمارها ومنها:

إعطاء الطفل الخيارات

بمجرد أن يبدأ الطفل بالحبو أو بعد مرحلة فطام الطفل خاصة، يحتاج الطفل أن يشعر بأن لديه القوة والسيطرة والاستقلال على بعض الأمور، ويرغب في القيام بالأشياء بمفرده وبطريقته ويرفض أي تدخل لمساعدته من الوالدين، هذا تطور طبيعي يحتاج الى توجيه ذكي من الأبوين واحترام رغبة الطفل في أن يشعر بكون قد أصبح مستقلًا، ويكون هذا بإعطائه الخيارات التي تساعده في تنفيذ ما يريد بشكل صحيح، فمثلا قد يرمي الطفل ألعابه، وهنا يمكن تقديم خيارين مثلا هل يريد اللعب بها أم إبعادها وعند اختياره أحدهما تكون آلية التنفيذ إما العب الآن أو قم بجمعها وسيختار أحدهما وسينفذه وهو راض. 

عقاب الطفل بالعصا يفقد الطفل الثقة بنفسه ويكسبه صفات عدوانية

اللطف والحزم مع الطفل

ذكاء الطفل عال جدًا ولكن يجب الإدراك بأنه لايمكنه فهم واستيعاب لغة الكبار، لذلك يجب عند توصيل أي رسالة معينة إلى الطفل، أن يتم التحدث بعقلية وأسلوب ولغة الطفل والنزول إلى مستوى سنه، والاهتمام بالتواصل البصري مع لمسه والتحدث معه بلطف، والعناق له فوائد نفسية وصحية لا تصدق على الطفل، ويمكن قول كلام لطيف وفي نفس الوقت حازم له، مثلا أنا أعلم أنك منظم وجميل وأريدك أن تنظم غرفتك. 

استخدام عقاب منطقي 

عقاب الطفل بالعصا يوجد له بدائل غير عنيفة لها نتائج ايجابية

إذا تعود الطفل أنه إذا أفسد شيئا سيكون عقاب الطفل بالعصا فسوف يخفيه، لكن بدلًا من هذا سؤال الطفل أنه إذا أفسد شيئا فكيف سيكون عقابه الذي سيختار بنفسه واحد من بين خيارات، واذا كان عمر الطفل مناسبا يمكن أن يساعد في إصلاح ما أفسده، أو أن يساعد في بعض الأعمال المنزلية بدلا من الضرب. 

إلهاء الطفل

إذا كان الطفل يفعل أشياء تضره مثل وضع يده في الكهرباء أو اللعب بالسكين، فالضرب في هذه الحالة لن يوقفه ويمنعه، وبدلًا من العقوبة بالضرب يمكن شرح أضرار الكهرباء وإلهائه عنها بأي أشياء يحبها الطفل

التحفيز الإيجابي

هذه الطريقة يمكن استخدامها من أجل تصحيح سلوك الطفل عن طريق تعزيز سلوكه الإيجابي، فلا يوجد داع لإلحاق الأذى بجسد الطفل بالضرب، أو تخويفه أو أي شيء يؤثر على علاقة الطفل بوالديه، والتعزيز الإيجابي يكون عن طريق سرعة تعريف الطفل على أخطائه، مع الاعتراف أيضا بسلوكه الجيد والثناء عليه. 

اجتناب العقاب يفسد الطفل

هذا القول يردده الكثير لتبرير اعتقادهم بضرورة عقاب الطفل بقسوة حتى لا يصبح فاسدا، ولكن هذا اعتقاد خاطئ، وحتى ينشأ الطفل بشكل سليم وبدون أضرار نفسية مع تعليمه القيم، يجب توجيهه إلى الطريق السليم برفق ولين، ولكن بصفة عامة يحتاج الطفل إلى التوجيه والانضباط من الآباء والأمهات، وليس شرطا أن يحدث هذا بالضرب ويمكن بالصبر واحترام الطفل، ويكون بواسطة طرق غير عنيفة ودون إلحاق أي أضرار نفسية أو جسدية به لأنها تعتبر أخطاء تربوية شائعة ونتائجها السلبية كبيرة وخطيرة. 

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد