عقار ثوري يخلص الأمهات من كابوس النزف بعد الولادة

تموت نحو 70 ألف أم  كل عام، بسبب حالات النزف الشديد بعد الولادة، وهي نسبة كبيرة جدا نظرا للتطور الطبي الحادث في العالم اليوم، والمؤسف أن تفاقم النزف بعد الولادة وعدم القدرة على معالجته يعزز من خطر وفاة الأطفال في الشهر الأول من العمر، هذا لأن الدواء المستخدم لإيقاف النزف وهو الأوكسيتوسين لا يتحمل درجات الحرارة العالية، ويتطلب أن يتم حفظه في درجات حرارة منخفضة من 2 إلى 8 درجات مئوية، من لحظة تصنيعه وحتى استخدامه، ذاك الشرط الذي لا يتوفر في كثير من البلدان.

الخبر السار هو أن منظمة الصحة العالمية أعلنت عن عقار ثوري جديد في عالم الطب، يمكنه تحمل درجات الحرارة العالية لـ1000 يوم دون أن يتلف، أو يفقد فاعليته في إيقاف النزف، ما يعني القدرة على إنقاذ آلاف الأمهات حول العالم.

رغم أن العقاقير الموجودة حاليا كالأوكسيتوسين تساعد في حالات النزف الشديد، إلا أن عدم صموده أمام الحرارة العالية يجعل الأمر صعبا خاصة في المناطق شديدة الحرارة وخاصة بالدول العربية، ولا تكن فاعليته في المناطق الحارة كمثلها في المناطق الباردة، بينما العقار الجديد والذي أطلق عليه “كاربيتوسين” يمكنه الاحتفاظ بكامل فاعليته في أي درجة حرارة، ولمدة تقارب الـ3 أعوام.

يعمل الكاربيتوسين على منع حدوث نزيف يؤدي إلى وفاة الأم بعد الولادة، دون الخوف من تراجع فاعليته أو غيابها في ظل درجات الحرارة العالية.

كان يتم حقن السيدات اللاتي يلدن بطريقة طبيعية بجرعة من الأوكسيتوسين، وفقا لتوصية منظمة الصحة العالمية، اليوم يعلن الخبراء أن المنظمة تستعد لتوفير عقار الكاربيتوسين المستقر حراريا لجميع النساء اللاتي يلدن بشكل طبيعي في 90 دولة حول العالم.

كما سيتم توفير الكاربيتوسين بشكل خاص في المناطق الحارة التي يصعب فيها إتاحة الأوكسيتوسين.

وتشير المنظمة إلى أن العقار الجديد يشكل ثورة في القدرة على إنقاذ آلاف من الأمهات اللاتي يتعرضن للنزف عقب الولادة.

يصيب النزيف بعد الولادة أما من كل 5 أمهات يضعن أطفالا بشكل طبيعي، ويعتبر حالة شائعة جدا، ومن أسبابها عدم تقلص الرحم بشكل طبيعي وعودته إلى حجمه الأصلي بعد وضع الطفل، أو بقاء المشيمة داخل الرحم والتصاقها بجداره، أو الإصابة في نسيج أحد الأعضاء التي يمر بها الطفل أثناء خروجه من رحم كعنق الرحم أو المهبل أو الرحم من الداخل، أحد الأسباب الأخرى هو معاناة الأم من عدم تخثر الدم، أو إصابتها بسيولة الدم الوراثية.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد